العودة   منتدى الزين > المنتديات العامة > قصائد وخواطر

سعودي كام
شات سعودي كام
سعودي انحراف
سعودي انحراف
شات دقات قلبي
شات صوتي
بنت ابوي
صيف كام

 

 


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-05-2008, 09:58 PM   #111
3asoOoLa
... عضو نشيط ...



الصورة الرمزية 3asoOoLa
3asoOoLa غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 84890
 تاريخ التسجيل :  Feb 2008
 أخر زيارة : 21-02-2009 (04:09 AM)
 المشاركات : 173 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ثآآنكس ع المرور عآآآآزفه ..

ان شاءلله مارآح نقصـر معكم ..


 


رد مع اقتباس
قديم 06-05-2008, 06:24 PM   #112
فتحيه
... عضو نشيط ...



الصورة الرمزية فتحيه
فتحيه غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 85604
 تاريخ التسجيل :  Feb 2008
 أخر زيارة : 06-04-2009 (11:27 PM)
 المشاركات : 36 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



السلااااااااااااام عليكم
حبيت انزل لكم البارت



*& ..الفصل السادس ..*&


*& .. الجــ الاول ـــزء .. &*&







" زمـــــــن الظلــم "





زمن صارت فيه ... الدج ــاجـه ... تصيــح ..

والغبــــــــي فيه ذكــي و فصيــ ح ..

والمظلـوم يصرخ ...

بـكــره ...... بيجــي الـ ع ـدل .. ويصـح الصـ ح ـيــح ..



.
.
.



دخلت لمبنى انجليش ..

ناظرته من حولها بلامبالاه .. الممر شبه فاضي من الطالبات ينعدوا على الاصبع ..

وببرود التفتت لمكان ماشرت هدى ..
ناظرت بالبنت الجالسه على كراسي الانتظار وبايدها ملزمه ...تناظرها باهتمــام ...

لحضـــه ..
لحضــــــــــــــه ..

وين هالوجه ناظرته..؟! ............................ ميــن يملك هالعيون والشعـر ......... مين صاحبة الخدود المورده هـــذي ..الخاتم هــذا خــاتـ

شهقت بصدمه ..: رحــــــــــــــــــاب ..

رفعت راسها من الملزمه اللي تناظرها سرحانه باحلامهاا للحياه الورديه لحياه الجديده افضل ..
ناظرت بالثلاثه بنات احمد وبدر وسعود ..الغذرات .. وبالذات باللي صابغه شعرها اشقر .. معروفات بوصاختهم بالجامعه ..وتخاف منهم .. وبالذات هذي اللي ماتداوم كثير ..وشكلها بالبرونزاج يرعبها ..الملقبه بسعود ..

سديم مانتظرت كثير مشت بسرعه جنونيه وهي ماهي قادره تستوعب .. رحاب رحاااب قدامها ..
هي رحاب اختها وصديقتها وطفولتها اللي معهـــا قبالهـــا ..: رحــاب رحاب هههههههههه ..

رحاب ناظرت بالبنت اللي وجهها من قريب غير عن بعيد .. تملك ملامح شديده الجمال .. ومشوهته بالحلقان والحاجب المقطوع .. والشفايف المقطعــه ..
قالت بخوف : نعـــم ..؟!!

سديم توقعت انها ماعرفتها .. اشرت على نفسها بانفعال ..: ناظريني رحاب ماعرفتيني ناظريني كويس.. – ضمت ايدها شكل بوكس ..واشرت بالهواء – هــذي مريوم الجيمس بفقع وجههــا ..

رحاب فتحت عيونها على وسعهم وطاحت ملزمتهـــا بصدمـه : سديــم ..

سديم ابتسمت بفرح وارتباك : ايوا سديم سديم .. يارحاب سديم ..

رحاب اقشعر جسمها من شكل سديم وناظرتها ..باشمئزاز... هذي سعود اكبر صايعه بالجامعه .. تكون نفسها سديم ..
سديم صديقتها واختها .. البرياءه اللي ماترضى بالغلــط ..تكون هذي البويه الشاذه ..

سديم استغربت من نظرات رحاب وحست بالاحباط .. قالت ببطء : رحاب ماعرفتيني ...أنا سديم اختك ..

هدى و اماني ناظروا بعض مصدومات ..
اختهـــا ..؟!
وش القصــه ..؟!

رحاب هزت راسها باستنكار : تكذبين مانتي بسديم ..سديم غيرك ..

سديم اعذرت رحاب لانها حستها فاهمه غلط ..وماخذه على شكلهـــا ..ابتسمت بتودد والفرحه ماليتها : وربي انا هي .. مريم بشاير فجر شجن انتي وانا ...

رحاب تاكدت انها سديم .. لكن صدمتها فيها كانت كبيره ..
هــذي البنت اللي هربت من الدار علشانها تكــون كذا ..؟!!

ضمتها سديم بشوق وهي مصدومه : وحشتينــــــــــي وحشتينــــي ..

قبل لاترد رحاب او تبعد سديم عنها علشان تستوعب شوي ..
كانو ثلاثه من الامن بلبسهم الازرق والبحري وصوتهم مليان جديه واشمئزاز : مشــــاء الله غراميــات بالجامعه ..

مسكوهم ثنتين : تفضلوا معنا ..

رحاب ناظرتهم ماهي بفاهمه شي وايدها المتها من ضغط الامن عليها بقوه : ايش فيه ..؟!

سديم سحبت ايدها من ايد الامن : ابعدي عني انتي فاهمه غلط ..- دفت ايد الثانيه عن رحاب – اتركيها فاهمين غلط ..اسالـوا هـ

دورت بعيونها على هدى واماني ماحصلتهم ..؟!!

الامن باستهزاء : ماشاء الله غلط .. قدامي انتي معها لمكتب التوجيه ... لعبكم القديم راح ..

سديم سحبت أيدها للمره الثانيه من الامن باشمئزاز : أبعــدي لاتلمسيني اقولك فاهمه غلط ..

الامن : امشوا معنا ساكتات واستروا على أنفسكم ..

رحاب ناظرتهم فاهيه ماهي بفاهمه شي.. : ليه نروح لتوجيه ايش عملنا ؟!

سديم ناظرت برحاب ..عيونها بعيون اشتاقت لها وفقدتها ... لهاللحين البراءه بعيونها البحريه .. لهاللحين السذاجه بتفكيرها ..
قالت بطريقه رجوليه .. : لاتخافــي رحاب انا بفهمهم ..



&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه ..
&@^%$#&%*$#)#(@!#)


× .. زمن تاهــت فيه الفرحـــه ..×

اخذت انفاسها بعد الركض والرياضه اللي حرقت فيها كل الفطور اللي اكلتــه ..ماتعترف بشي اسمه وجبة غداء علشان جسمهـا مايخرب ..
تاففت وهي تهدي من ركضها ..وعيونها على ام زوجها جالسـه بالبسط على عشب الحديقه .. ماهي براضيه تنسى التخلف..
وتتطور تجلس على الكراســي المريحـه ..

اخذت المنشفه الصغيره من الخدامــه ..وجففت وجهها من العرق الخفيف : هــآي ..

ما رفع راسها من الجريده ومارد عليها ..ماكان معهم بعالم ثاني بعيد عنهم .. بس سمع صوت ولده مساعد يرد على زوجته : هآي يمــه .. وش هالنشاط ..؟!

الجده : من هذي ..؟! انتي يام مساعد وش له هالهآآآي .. قولي السلام عليكم تحيه الجنه .. كيف تبين عيالك يطلعوا صالحين وانتي تحاكينه بلغة الكفار ..

ضحكت اسيل بصوتها الطفولي وهي تجلس معهم على الطاوله .. : ههههه يايمه هذي لغة العصر والتطور ..وماما مره كول ..

مساعد ابتسم لاسيل : يالله حيهم الغايبه .. انتي كل يوم والثاني جالسه بالبيت متى بتداومي هذا مستقبلك ..

اسيل اشرت على امهــا ورفعت اكتافها ..

ام مطلق بطرف اصابعها البرونزيه من حمامات الشمس .. صفقت للخدامه الواقفه بعيد عنهم : انا قلتلها ماتداوم .. مستحيل اتركها تداوم بهذاك المكان .. بطلعها من المزبله.. ومدرستها هذي اللي مبسوطه بحالها انا بربيها ..- اشرت للخدامه – عصير فررررش ..

مساعد بجديه : تطلعيها ..؟! ماينفع هم داخلين على الاختبارات ..يعني ماتقدري تنقلي اوراقها ..

اسيل بسرعه : خالتووا شعاع عندها واسطه من موجهه بالجمعيه عندهم ..

مساعد : اي واسطات واذا مانفعــت .. واانتبهي يمه اخر سنه لها وحرام تضيع ..

ام مطلق بلامبالاه : لاااا اكيد خالتك تعرف تتفاهم معهم ..

الجده بطريقه ذكيه تقنع زوجه ولدها : يام مساعد كيف لو ضاعت سنه من عمر اسيل والله لايتسمتون فيك الحريم مثل شماتتهم بك لما خسرتوا كل شي ..

ام مطلق بسرعه وخوف : ايواا والله كيف نسيت .. انا اليوم بالزواج بحاول احكــي مع اختي شعاع وبشوف اذا ينفع او لأ.. ..

مساعد وهو يقطع قطعه الشيز كيك الصغيره : زواج مــن ..؟! خالتي بتزوج حد من عيالهــــا ..؟!!!!

اسيل بحماس : ايوا اليوم زواج اكشــن .. بدور و

قاطعها مساعد : اوووه رعد واخيرا بيتزوج بدور هههه .. هذا الرجال مو صاحي من صغره وهو يحب ويعشى ويتمعشى ..

ناظروه امه واسيل بعيون مفتوحــه .. وقفت اللقمه بفمــه وناظرهم .. : ايش فيـه ..؟!

ام مطلق واسيل : ههههههههههه ..

التفت مساعد عليهم مستغرب : ايش فيه .. قلت انا حكي غلط ..

اسيل : لااا .. بس انت قديم ...قديــــــم مرره ..وليد هو اللي بيتزوج بدور ..

مساعد شرق بالهواء : كح كح كح ..

الجده خافت : بسم الله عليك يمــه – جئت بتوقف تدوره بايدها..جلستها اسيل : ارتاحي يمه هو بس مستغرب ههههههه ..

التفت مساعد لامه : من جد يمه .. ورعــد .. مو هو يبغاها ويحبهـا ..؟!!

ام مطلق بحده : والله مو على كيفه يتزوج اكبر منه وشينه هذا دلوع خالتك ..

مساعد تذكر شكل بدور : لااا والله ماهيب شينه .. هاللحين خالتي جبرت وليد والا هو يبيها ..

ام مطلق : لااا هو يبيها ..

مساعد باشمئزاز : كيف يفكر هذا يتزوج وحده اخوه نفسه فيها ..ياما حكى لنا رعد انه يبغاها وقدام وليد هذاا وحنا صغار ..

الجده عوجت فمها : ماهو برجال والله ..

ام مطلق : لااا والله رجال ياخالتي وجعله من نصيب اسيل بعد ..

اسيل شهقت : نعـــــــم .. من نصيبي هذا المجنون ..بحياتي ماعرست

ام مطلق بجديه : أسيـــــل ..

الجده : عيب ياأسيل .. هو مانجن الا من امه ..

مساعد يناظر فيهم فاهي.. هذا بدايه الخير والتغيرات اللي يحسها .. مرر ايده على شعره الاسود الناعم ..مايهموه اعيال خالته لانه مايحتك فيهم كثير .. اكثر جلساته كانت مع مطلق ورشيد .. لكـــن كان اللكل عارف بحب رعد لـ بدور ..

تذكر لانا وشجن وقفت وهو مسرح : عن اذنكم بطلع للمكتب ..

ابوه اخيرا رفع راسه من الاب توب والجرايد اللي قباله .. يحاول يجمع ماضاع .. قال لمساعد : لاتنسى تمر على الرجال ..

مساعد هز راسه بدون مايتكلم ..
مشى وتفكيره مع لانا كيـف يقدر ياخذها منهم ..

انتبه بايد تمسك رجله .. ناظر بجدته ممسكته .. نزل لعندها وهو يبتسم : هلااا يمــه ..

الجده بهمس وهي عاقده حواجبها : طمنني يمه .. لقيتهم .. عرفت مكانهم ..

مساعد بثقه يخفي وراها ارتباكه : لااا مابعد يايمه ..

الجده شدت على ايده وهي لهالحين تهمس : انا ماصدقت انك طلعت ابغى اشوف بنت مطلق مايكفي مات وانا بعيده عنه ..

مساعد شد ايده يطمنهــا : ابشري يالغاليه .. بجيبها لعندك قريب ..

الجده حست بنبرته حقد وتهديد .. خافت ..قالت بطريقه تحلفه فيها : ابغى معها امــها .. والله ماتاخذها غصب ..

ناظر بجدته ..كانها حاسه بتفكيره .. قال بتردد : لااا اكيد ماراح اخذها من امهــا ..

الجده : احلفك بالله يا مساعد ماتحرمها من امهــا ..- همست اكثر – واذا على اهلك يومين راجعين للامارات ..ابغى بنت ولد ولدي هنيه بحضني ..ومعها امها ..

اخذ نفس طويل : ان شاء الله يالغاليه .. اول مالاقيهم بيكونوا عندك .. بس قبل احاول امهد لامي وابوي الموضوع ..

الجده بسرعه : لااا اهلك ماعندهم قلب قااسين والعياذ بالله ومراح يقتنعوا .. انت جيبهم لعندي وانا بتصرف ..

مساعد ارتاح شوي من اقتراح جدته .. لانه خايف من ردة فعل امه وابوه .. اللي شجن بنظرهم اللعنه ..وبنظره هو بعـد ..
وماله الا كذا علشان يوصل للانا .. : من عيوني يالغاليه ..

اسيل : انتم وش عندكم تتصاصرون ..؟!!

مساعد وقف وهو يضحك : نتصاصر مررره وحده .. هههههه .. كملي حكيك عن الفستان احسن لك ..

اسيل سكتت منحرجه ..

طلع من الفيلا وكل تفكيره بحكي جدته ...
يجيبها لعندها .. ويفتح جروحات قديمه ..؟!
والا .. يتركها بشقتها ويتفاهم معهـا بطريقته ..؟!



.
.
.

ضمــت المخده لها .. وهي جالسه على كنبة الصاله ..
عيونهــا معلقه بالباب ... والرعــب مسيطر عليهـــا ..

من امس مانامـــت ولا غمض لها جفن ..وماداومت بالمدرسه ..

نومت لانا اللي ماخلصت اسالتها ..
ودخلتها للغرفه ... قفلت عليها الباب ..كذا أأمن طريقه ..

دخلتها ..
قفلــت عليها ..

وبعديــن ..؟!

هذا مو حل .. يقدر يكسر الباب وياخذها ..

ارجعت تبكــي وحلقها يالمهـــا ..
هي عائيشه علشان الطفله هذي وبس ..

ليه ياخذوها منهــا ..؟!
وش يبي هالمجــرم فيهــــا ..
تخاف منـــه .. تنرعب من شكله ..

شافتــه بعيونها يقتل ..اخـــــــــــوه ..
مو بعيده يقتلها .. او يقتـل لانا ..

تـــــــن تـــــــــن ..

اندق الجرس ..
جمدت عيونهـــــا برعب على الباب ..

هــــــو ..
هــــــــــــو ..
هــــــــــــــــو جاء ..

وقفت بسرعه وجسمها كله يرتجف ..
على ملابسها امس من رجعت من المدرسه مابدلتهـــا ..

ايش تعمــل ..؟!
وين تروح ..؟!!

ياليتهـــا هربـت ..

تـــن تن تن تن تن ..تـــــــن تن ..

اندق الجرس بالحاح ..وهي تناظر الباب بنفس الخوف ..
وجامده بوقفتها ..حتى دموعها وقفت بعيونها ..

رمشت بعيونها بقوه وهي تناظر بالمقبض يتحرك ..
تبغى تتحرك .. تركض وتدف الباب قبل لايدخل ..

لكن الخوف جمدهــا .. تتخيله داخل بساطور او سلاح ..


توقع انها بالمدرسه وتاركه لانا لوحده مثل العاده ..
من اول مره راقبها فيها لحد مادخل للبيت وهي مهمله لانا وماتهتم فيها ..
تاركتها لوحدها بالشقه وهالشي قهره ..
وقرر ياخذها منهــا ..

لكن بعد الفلم الهندي اللي امس تراجع ..
وفكر بشويه عقلانيه .. مو حل يسحب البنت منها ويحطها عندهم ..

علشان لانا نفسها مو علشان بنت ابليس ..

دخل لشقه وناظرها قدامه بالضبط ..
كانت هي ..واقفه بجمود ..
نفس شكل امـس ..
بتنورتها الجينـز وبلوزتها الصفراء الشفافه ..

لكن وجههـا الأسمر محمــر ..
وعيونها الصغيره منفخه و الدموع محبوسه بداخلها ..
انفها الناعم هو كمان محمر ..

وشعرها الكيرلي الحيوي على اكتافهـا ..اعطاها نعومه وانوثه اكثر

واضح من شكلها مانامت من امس ..

ارتبك من نظرة الخوف بعيونها ..بعد عيونه عنها يدور على لانا ..:السلام عليكـ

شجن على خوفها قاطعته بصوت مرتجف : كنت منتظرتك ..

رفع عيونه له .. والكلمه باذنه .. "كنت منتظرتك ".. كلمه عاديه بس ماسمعها من حد ..
من اول ماطلع من السجن ..
محد ينتظره اللكل يصرفــــه ..

هو عارف ان لكلمتها بعد ثاني عن الل يفكر فيه ..
بس صوتها انثوي مرتجف .. جاء بالوقت الغلط ..

قال بحده يخفي فيها أرتباكــه ويستفزه على قد مايقدر: منتظرتنــي .. لهدرجه مستعجله اخذ بنتــك ..

شجن ناظرته بحقد الارض كله واستفزازه مرعبها اكثر .. كانت تضن انها قويه لكن طلعت مهزوزه ضعيفه .. اضعف بكثيــــــر مما تصورت .. : لانا بنتي ..ولي ..مايحق لك تفكر تاخذها ..انت اساسا مانت مسؤؤل .. واحد مثلك طالع من السجن مايتامن على طفله عنده ..

ناظر فيها باحتقار ..وكلمه السجن ذكرتــه بمطلق ..
عرف هاللحين ليه باعهم مطلق وتركهم علشان يتزوج من هذي ..
كل ماناظرها مايلوم اخوه باللي عمله ..

ماهي بالجمال اللي يشد .. ولا بالدلع والانوثه اللي تبهر وتغري ..
كانت عاديــه مرره ..

بس ..
فيها ضعف وحزن يكسر اي رجال يناظـرها ..

لقيطـــــــه ..

ماقد فكر بهالشي .. او خطر بباله هي كيف تعذبت ..

كيف كملت حياتها بدون ام او اب .. او اخ ... او حتى عم ..
مايتخيل يعيش بالعالم وحيد بدون اهله اللي حوله ..

مهما كانت خلافات بينهم .. مايقدر يبعد عنهم ..

ناظرها بقرف ..اكيــد كل حركاتها هذي مصطنعه ..
استخدمتها من قبل مع مطلق وهاللحين تستخدمها معه ..
كيف يخطر بباله بلحضه انها ضحيه .. وهي الظالمــه ..

شد على اسنانه .. افتقاده للجنس الناعم طوال الاربع سنوات .. حلاها بعينه ..

صد بوجهه عنها وهو يقول بقسوه : وين لانا ..؟!

شجن .. تحركت ليمينها بتروح لعند باب الغرفه وتراجعت ..
تحركت بارتباك ..
جائت اللحضه بياخذ بنتها منهـــا ..وهي عارفه سلطاتهم لحد وين ..
ماتقدر عليهــم ..

وقفت بنفس مكانها ..وهي تلم شعرها محروق قلبهــا .. والضعف مسيطر عليهــا ..
.. قالت بصوت مرتفع تدور فيه الامان : مالك دخل فيها واطلع برى ..

رجع يناظرها بفضول .. شكلها يبين عكس اللي تنطق فيه ..
خــايفه ..

قال ببرود وهو يجلس على كنبه قريبــه منه ..: أعطيني اياها بسرعه عندي شغل بمشي ..

شجن مقهوره من بروده وجلسته المستفزه .. تتمنى تضربه مثل امس .. بس الجرح اللي ممتد طول خده .. يرجعها ..خريج سجون مرعب ..


بنفس بروده مع نظرت اشمئزاز لها ..: جهزي اغراض لانا ..باخذها عند جدتــي .. وانتي اذا تبين بنتك جهزي اغراضك معها ..

ناظرته شجن بعدم استيعاب : لجده ..؟!

قال بجلافه أكثر : ايوا .. انا عارف ان كلها يومين ويطردوك من هنـــا ..وانــا مابغى بنت أخوي تنام بالشارع .. لمي اغراضكم .. باخذكـم لعند جدتــي س..مشتاقه تشوف لانــا .. – القسوه بانت بفمه وعيونه - والله لو انها ماحلفتني تكوني معها .. كان رميتك باقرب زبالـه ..

بيقتــلها ..
بس اللي وقفه الجــده ..
يعني نـــاوي عليهـــا ..

خافــت خوف حقيقي .. مو خوف من التفكير ويمكن ومايمكن ..
لاا خوف حقيقي مسيطر عليها ..

تروح معـــه وتريح راسها ..
ماهي بخسرانه شــــي .. واحسن بعد علشان تعرف لانا اهل ابوها ..وتحس بالعائله من حولهـــا ..
وماتعيش اللي عاشته هي وتعيشها فيه هاللحين ..

والا تجلس هنا تحفظ كرامتهـــا وعزه نفسها ..
والايجار تقدر تدبره ..

قالت بقوه : لاااا .. محنا متحركين من هنا .. وتفضل برى ..

مساعد كان متوقع ان ردة فعلها بتكون كذا ... قال بجديه : انا اعطيتك حل اذا تبين بنتك بحظنك تعالي معها .. واذا انتي بايعتها اجلسي بشقتك والا رجعي لدار للي طلعتــي منهــا ..

ارتجفت شفتها السفليه ..
الدار ..

ليه اللي كان بداخله يفكــر يرجع له ..
في حـد يبي ..
البرد ..
الجــــــــوع ..
المرض ..

كمل وهو عارف خوفهـــا منه لانه مجرم بنظرها : والا انا عندي لك حل .. افصل رقبتك عن جسمك .. وتستقبلك اقرب ثلاجــه ..

رمشت بعيونها بقوه ..وضمت ايدها البارده لبعض تخفي رجفتهــا ...
تخيلت نفسها مكان مطلق ..وهو قاتلها ..
ايــوا هي ساذجه وخوافه صدقته ..
لانها .. شــــــــــافته يقتل اعز انسان بحياتهــا ..
قالت بصوت مرتجف عالي .. : ماتقــدر ..اطلع برى والا والله بدق على الشرطه تجرك من هنــــا ..

عقد حواجبه وزم شفايفه بعصبيه يخفي ابتسامته ..: لااا أقدر ..وانتي اكثر وحده عارفه ..

وقف ..

قفزت بخفيف وهي ترجع لورى بخوف ..

ناظرها .. ((من جدها خافت ..ههههههه))

كان يضن ان الموضوع اصعب من كذا .. شويــه ضغط عليها وترضى ..
اشر لها بتهديد : بكره بعد العصر اجي احصل لانا واغراضهــا جاهزين .. واذا تبين بنتك جهزي اغراضك انتي بعــد .. والا ..- ناظرها بحده اكثر –

شجن تصرخ بداخلها ..
ليـــــــــــــه كل هالخـــوف ..؟!
ليـــــــــــــه كل هالرعب منــــــه ..؟!
ليه ترتجف اول ماعيونه تجي عليهــا ..
وبطنها يمغصها وكانها تستقبل المـــوت ..

وين قوتها وشجاعتهـــــــــا ..
وانتقامهـــــــــــا ..

وين المشوار الطويل اللي بنته باربع سنوت ..

تبخر بلحضه وجوده .. بطوله المرعب بالنسبه لهــا

خذت انفاسها وهي تناظره يلف لعند الباب بيطلع ..التفتت لها فجاءه ..وجمدت بمكانها ..
قال بتفكير : هذاك اليوم بالملاهي ..كنتي عارفه اني عم لانـا ..صح ..؟!..

سكت ثواني لما ناظر برقبتها وهي تبلع ريقهــا ..: علشان كذا سحبتيها من اسيل ومارديت علينا .. تضني بحركاتك هذي ماقدر اوصلك يعني ..

شجن تنرفزت منه خلاااص ..مصدق حاله هذا ..
: ايـــوا مابغى لانا تعرفكم ولاتعرفوهــا .. انا لو بيدي اقتلها ولا اعطيك اياها ..

تكـــــــــــرهه واضح من عييونها ..
تشمئز وتخاف منه بحركـــاتها ..

ابتسم ابتسامه بسيطه : اجل اقتل نفسك .. بنتنا لنــا .. والعصر ... بكـــره ..تكون جاهزه سمعتي ...

طلع وسكر الباب .. وهو معصب ..
لو ماتجهزت بكره وعاندت ..وش بيعمل ..؟!
كيــف بيحلها .. وهو محلفته جدته مايفرقهـــم ..


تذكر شكل الثلاجه لما فتحها امس ..كيف فاضيه ..والمطبخ مافيه شي ..
وملابس لانا قليله ..

عمل حمله تفتيش قبل لاتجي شجن .. ولانا كانت تساعده ..

ماعندهم لبس ولا أكل .. واهل ابوهــا يصرفوا بالملايين من حلال مطلق ..

شجن ..جلست على الكنبه تريح رجلها المهزوزه ..
البروده لهاللحين بجسمهــا مجمدتهـــا ..

كل اللي يتردد ببالها..
أقتلهـــا ولا اعرفها على اهل ابوها اللي نكروهـــا ..

كارهينها من صغرهــا ..
بتتعذب معهم وهي صغيره متعوده على امهـا ودلالها وبس ..

رفعت رجلها المرتجفه من الارض لفوق الكنبه .. وضمتها لصدرها ..

تدور الامـــان ..
بعيد عن جور مساعــــــــد ..

قالت بشفايف مرتجفه : وينــك يامطلق ..؟! محتاجتلك .. بدى الزمن يلعب فيني من جديد ..





&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه ..
&@^%$#&%*$#)#(@!#)


×..يا صيـــــــــاح الجرح..×


نزلت لتحت بعد مالبست تنوره بيج من تنانير ريوف ..وبلوزه خضراء ساده ..ماتفكر بتناسق الالوان او الموديل ..بالها مع ام يعقوب اللي ارسلت الخدامه تناديها وتطمنها ان يعقوب بالقصيم مو بالبيت ..
عارفه ومخمنه الموضوع اللي تبغاها فيه .. علشان يعقوب وهــي ..
..

ابتسمت بهدوء وهي تناظرام يعقوب بجلابيتها الكحليه ... المناسبه للونها الصافــي ..
جالسه على الارض قبال التلفزيون ..قبالها دلة القهوه والشاهي والمكسرات ..والاهم طبعا الكليجه ..: الســلام عليكم .. ها خالتي تغديتوا بدوننا ..

ام يعقوب التفتت لها وهي تبتسم... تحب فجر وتقاسيم وجهها .. انفها عيونها كل شي يذكرها باللي راحت منهــا .. : وعليكم السلام ... اكثر من مره ارسلته الخدامه تقلي نايمااات ..تركتم على راحتكم بعد تعب أمس ..

فجر اعتذرت وهي تجلس : سوري ماحسيت على نفسي الا هاللحين مع اني نايمه من بدري ..

ام يعقوب : نوم العوافي .. اقول للخدامه تطيح لك الغداء ..

فجر : لاااا مايحتاج الكليجه تكفي ..

ام يعقوب : هههه امس اختي جابتها معها ...

فجر : غريبه خلتي ماتحكين مثل اختك قصيمي امس بصراحه مافهمت منها شي ..

ام يعقوب : هههههههههه .. انا مثلك اعرف لهجتين .. انتي حجازي وانا قصيمي ..

فجر تحاول تحكي باي شي تضيع الموضوع : على قولتك ههههههههه ..حاولت أصحي ريوف مارضــــت تصحى ..

ام يعقوب : على قولت ابوها لو بمدافع ماتصحى..

فجر : هههههههه ...

لحضه سكـــوت ..
ثقيله وبطيئه على فجر ..

ام يعقوب ابتسمت ابتسامه مختلفه عن اللي قبلها : فجر حبيبتي حابه احكي معك بموضوع صغير ..

فجر بلعت ريقها وهي تلهي نفسها بقطعه الكليجه : هلااا سمي ..

ام يعقوب : انتي عندنا بحدود الاسبوعين .. والنفم فك وبمن ربــاك .. اخلاق وهدوء ادب الله يحفظك ويرجعك لاهلك قريب ..

لاااااا..
لاتقولي كذا ..
لاتحقريني لنفسي اكثــر ..
لاتكرهيني بشويه الانسانيه اللي انا محتفظه فيهــا ..

ام يعقوب كملت وهي مستغربه من الضيقه اللي ملت ملمح فجر : والله يعلم حنا كلنا حبيناك مثل بنتنا واعز ..وانا تعودت على وجودك بوسطنا وجلستك معي العصريات..مكان خيشه النوم ريوف ..
- سكتت شوي وهي تناظر بفجر اللي تلعب بالكليجه اللي بيدها ..توقعت حركتها خجل كملت باختصار –
انا اذا بدور ليعقوب مراح احصل احسن منك ..

فجر كانت متوقعه هاللحضه .. وهالكلام ..
وخططت وش تعمل وش يتحكي ..؟!

لكن ضاع كل هذا ..

رفعت راسها وعيونها مغرقه ,, ماتستاهل كل هالطيبه ماتستــاهلها ..

ام يعقوب استغربت ردة فعل فجر وضيقتها ..مسحت على شعرها بحنان : فجر حبيبتي ليه متضايقه .. ماتبين يعقوب شايفه عليه شي .. تبغي اهلك محتاجه لابوك ..والله حنا مابنجبرك على شي .. ولاتضني انك اذا رفضتي بنطردك او بنزعل منك ..

فجر بسرعه وهي مرتاحه من حنان ام يعقوب : لاااا خالتي والله موكذا ..انا بس ..- سكتت شوي وهي تذكر شكل صفر ورجاله . . وشكلها وهي ترقص ومن حضن فلات لعلان – انا ..أنا مستغربه و متضايقه شوي ..

ام يعقوب : وش اللي مضايقك يايمه .. اعتبريني مثل امــك واحكي لي ..

فجر ارتجفت شفايفه وحاولت تمسك دموعها .. هــي ماتعرف يعني ايش ام ..؟!
ولاتدري وش معنى هاللكلمه .. تعلمتها من المدرسه والكتب بس ..اما أحساس ماقد حست فيهــا ...

ام يعقوب قربت أكثر من فجر الليطاحت الكليجه من ايدها بسبب رجفتها .. : حبيبتي ابكــي لاتستحي .. ريحي نفسك ..واحكي لي .. سرك ببئر..

احكــــــي لها ..
اقولهـــــــــــا ..
انا لقيطــه ..
انا بنت حـــرام ..
انــــا مومس ..
انـــا عاهــره فاجـــره ..
احكي لها .... انها تنوم بنتها كل يوم مع ..وحده مروا عليها الرجال اشكال والوان ..
أستاذه بالاصناف والانــواع ..

احكــي لها والا أسكـــت ..

ام يعقوب حست بالحيــره بعيون فجــر شدت على أيدهــا : احكي لاتخافي وربي اللي خلقني مراح احكي لحــد ..

فجـر ناظرتها مستغربه ..
وش يدريهــا .. أن وراي سر ..
وراي مصيبه ومتستره عليها ..

ام يعقوب حاسه بفجر .. تدري انها مهمومه من شي وماتقدر تحكـــي ..
تحب فجــر بطريقه غريبـــه .. تفرحها ضحكتها وتحزنها دمعتها ..
ترتاح لما تضمها وتعطيها من حنانها ...

فجر بلعت ريقها ..وهي مقرره ماتحكـــي اي شي لاأم يعقوب .. ولا تهز صورتها المحترمه بعيونهم ..
بيطردوها من البيت بترجع لصقر ومراح يرحمها ..
..

نزلت راسها بخجــل .. وضمت يديها الباره لبعض وهي تحطهم بحظنهــا : موافقــه ..موافقه على يعقوب ..

ام يعقوب طيف ابتسامه على شفاتها بس مابتسمت قالت بجديه : اذا ماتبينه لاتجبـ

فجر بسرعه وبلحضه جنون : لااا والله موعلشان شي ..انا موافقه – رفعت راسها وابتسمت وعيونها مغرقه – وين بلاقـي ام زوج مثلك ..وخوات عسل مثل بناتك – وبدون خجل كملت - ورجال مثل يعقوب ..

ام يعقوب ضمتها بفرحــه : جعل ربي يوفقك ياقلبي وان شاء الله يعقوب يصونك ويحفظك ..

فجـــر ضمتها بقوه .. وهي تشم ريحه العود اللي صارت تحبه منها ..
هذي الطريقه الوحيده تكون لهــا عائله ...ام واب واخوات ..
وزوج .. ظهر وسنــد ..
حتى لو طلقها على الاقل ..تكون ماهي بكر لكـــن مطلقــه ..




&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه ..
&@^%$#&%*$#)#(@!#)


× .. ســــ من حلـــم ــراب..×




بالصالون المتوسـط ..بالنسبه لباقي القصر الواســع ..

ديكور اسباني .. من الخشب والاضاءه الضعيفــه ..
جدار بالسيراميك المعتق .. وارضيه من السجاد التركــي ..


وكل قطعه موجوده فيه تحمل ذكرى لسفرات اصحاب القصــر ..
تماثيل ولوح من فينيسا ..
ثريـــات من ايطاليـا ..




.
.

كان جالــس مع خطيبته الصغيره .. اقرب لطفله بالنسبــه له ..
.. ضحك على حكيهــا ... تبغى تسافر بشهــر العســل لجزر محد زارها من قبلها .. ومافيها حد الا همـا الاثنين ..

احلامهــا ورديه رومنسيــه ..
بعيونها لبراءه.. والخيــال ..

يحبهــا ..
يستلطفهـــا ..

كيف وهي بنت عمـــه ..يمشي نفس الدم بعروقهــم ..

يبغى يسعــدها وبس ..

مايتمنــى يكون سبب بجرحها ...او كسر لبرائتها ..

كانت ماسكه ايده بتملك ..وعيونها سرحـانه لبعيد وهي تحكي عن الكوخ الخشبي اللي قبال البحر بجزيره احلامهــا ..

قال لها برومانسيـه وهو يرجع شعرها لورى أذنهــا : ياقلبي لك اللي تبيــن ..وعلى طلبك هـذا يارهوفتـي .. مالنا الا الملديف .. هو انسب مكان ..

مدت بوزها شوي : لااا بندوري الملديف طفشت منهــا ..شررق اسيا مليتـه ..الصيف اللي فات كنـا فيه ..

احتار معها ولامكــان عاجبهـا .. قال بابتسامه حنونه : حياتي حيرتيني .. نتي ببالك مكان معيــن ..

قالت بخجل وهي تشبك اصابعهــا ببعـض : ايــوا ابغى سدنــي ..

ضحك ضحكه قصيره : سدني ههههه.. وين احلامك بسدنـي كـ

قاطعه صوت زوجة عمه ..وهي تهرول بمشيتها .. وتسكــر عبايتهــا وتقول ببال مشغول : السلام عليكم ..كيفك بندر ..؟!

ترك ايد رهف ببطء وجاء بيوقف اشرت له بسرعـه : لااا استريح مستعجله مررره ..

رهف استغربت من امهــا : مـاما ايش فيــه ..؟!

ام عبدالله التفتت لهم ولونها مخطوف : مادري .. سوسو حكوا معي جامعتـها ..وقالوا مراح يطلعوا الا لمـا اجــي ..مدري وش للي حصل معها الله يسـتر .. الله يستــر ..

رهف خافت .. بس ابتسمت ..اكيد سديم مقهوره من وحده وضاربتها لحد ماطلعت روحها ..: اهاااا ...

بندر ناظر بزوجه عمه وهي تطلع مرتبكه ومستعجله .. التفتت لرهف اللي بان عليه شويه ارتباك وخوف .. قال باستغراب : من سوسو ..؟!

رهف ابتسمت : سوسو ..- سكتت شوي تناظره مستغربه بعدها شهقت وحطت ايدها على فمها- اووه صح انت ماتعرفهــا .. هذي سوسو اختــي ..

بندر ناظرها باستغراب اكثر : اختــك .. كيف .. بالجامعــه ..؟!

رهف قالت بتوضيح اكثر وهي تمسك ضحكتها : سوسو ..امم كيف اقولك .. هي لقيطه وبابا وماما تبنوها بد ماجائبت ماما عبودي ,, لان تعرف ماما كانت ماتجيب عيال .. وتزورها دايم وحبتها سالفه طويله لك خلق تسمعهــا ..

بندر استغرب اكثر .. وابتسم و طيف الطفله اليتيمــه اللي كانت تبكي قبال عيــونه ..
حب الايتام واللقطاء منهـــا .. يتمنى بس لو لحضه تجمعها بعدها تختفي ..
قال بفضول وهو يخمن ان عمه عبدالرزاق تبنى يتيمه بعد اللي حصل بالبر هذاك اليوم ..
حنــون عمه مثل ماخبره : احكي لي ..

رهف ارتبكت وهو يحط خده على ايده ويناظرها باهتمــام .. قالت وخدودها محمره : امم هو كانت ماما ماتحمل وانت تعرف صح ..؟!

بندر هز راسه بدون مايرد يبغاها تكمل حكي ..

رهف عضت شفتها وهو يناظرها كذا : احم احم .. اممم ماما كان لها نشاط بجمعيتهم يروحوا لدار ايتام ..وكانت تموت بسوسو .. طوال وقتها معهــا .. ..بعد ماسافرتوا انتم حملت بعبودي صح ..

هز راسه بنفس الحركه وهو يبتسم لخجلهــا الواضح ..

رهف : ولدت بعبودي وقلة زيارتها لدار بس كنت تزور .. وبعــ

قاطعها صوت ابوها اللي مانتبهوا لدخوله : وبعد كذا انا عرفت يابندر انها نفس البنت اللي بالبـر واخذتها عندنــا ..

التفتت لعمه..مبتسم وقف سلم عليه .. باس راسه وايده : هلااا عمــي من زمان انت هنــا

عمــه : اوه من زمــان وانتم مو دارين عن شــي هـ

لحضه لحضــه ..
وقف بندر لثواني وكلمات عمــه لســه يستوعبهــا ..
((انا عرفت يابندر انها نفس البنت اللي بالبـر واخذتها عندنــا ..))
نفــــــــس البنت ..
هــي ...
هـــي ..

هـــــــي الحلم نفسهــا ..

هي المحرومه ..
والمظلومه نفسهــــــــا ..

جلس بمكانه.. وهو يستوعب شـوي شــوي ..

طول الايام جالس بمكان كانت فيــه هي ..

سوسو ..
ايش اسمهـــا..هذي السوســو ..

لااا مراح يسال ..
يخاف يســأل وتفضح عيونــه ..

ابتســم ..
وابتسامتـــه توسع كل ثاني يستوعب فيهــا ..
ان الحلم حقيقــه وبيـن ايديه ..

كتم ضحكه عاليه .. لو طلعت بنت فيــه فرحتـــه ..

ســـوســو ..هنـــا ..
كانت قريبــه منــه ..

مايفصل بينهم الا كم جــدار ..

رفع نظره لسمــاء ..
يحمد ربه ..
تمنى لحضــه بس يلمحها ...
وهاللحيــن هي قريبه يقدر يناظرهــا باي وقــت ..

التفت لرهف اللي حطت ايدها على كتفه : بندوري حبيبي بابا يحاكيك ..

التفتت لعمه والبسمه بعيونه : سم عمــي..

بو عبدالله : لاااا مانت معي هههههه وش سرحان فيه ورهوفه بجنبــك ..

التفتت لرهف وهو مبتســم ..
مافكر بعلاقه رهف بحبيبته من صغره..
بمشاعر رهف وهو يعشــق ..وحده غيــره ..
يعشقها لحد السكــر والهيام ..
مافكر بكل هالاشياء فرحتــه نسته كل شي ...

ثلاث وعشرين سنــه ومافيه مراء ملت عينه ... لانه واعد نفسه فيهـــا ..
قال بمشاعر وكانه يحكي حلمـه اللي قرب يوصل له . : اكيد اسرح فيهــا وهي للعين نظــر ولنفس هواء ..

رهف ابتسمت اول مره يحكي لها حكي حلو كـذا وتحسه طالع من قلبــه ..

.
.
.


واقفه بالغرفــه البيضاء .. ونظراتها موجهه لسديم بحــده ...
ماهي قادره تصدق ان هــذي سديــم ..
كانت تحتقرها طوال الفتــره اللي فاتت وكل ماناظرتها تتحمــد عليها .. وبالاخير تطلع هــي .. سديـــم ..

التفتت لمسؤله التوجيه ..دكتوره بوحده من اقسام الجامعــه
قالت بصوت باكي وهي تمسح دموعهـــا : وربي والله ماعرفهــا انا يادوب اليوم شفتهــا ..ماعملنا شــي ..

سديم كانت ساكته طوال الوقت وعاقده ايدها لصدرهــا تناظر برحــاب ..
كيف تنكــر معرفتهــا فيهــا ..
حتـــى رحــاب قالت ماعرفهـــا ..

رحاب كانت ضايعــه
تايهــه ..
تبغى تثبت برائتهـــا ..

مايهمها شي مثــل سمعتهــا ..
هي الشي الوحيد اللي تملكـــه ..

وشكل سديم باللي مثبته على وجههـا وشعرها ولبسهــا ..
يقرررف ..
يغـــــــــزز ...

مافي حد بعقله مخ يعمل اللي تعمله حتى لو تحت مسمى الموضــه ..

الموضه لها حدود .. ومتتعدى الشي الطبيعي ..والديني قبل اي شي ..

هزت سديم برجلها وقطعت شفايفها باسنانها ونظرات رحاب لهــا تقتلهــا ..
تحطمهــا ..

رحاب نفس ظروفهــا ..يتيمه .. لقيطــه ..
عاشت معها بنفس الدار ..
قاســت نفس الظلــم ..

بس شكلها غيرها .. قمه بالنعومه والجمال ..
السماحــه والبراءه لهالحيــن تمتلكهــم ..

التفتت للمسؤله ونطقت اخيرا : رحاب مالهــا دخل .. واذا تبغين أحلف بالمصحف اني اول مره اشوفها فيه ..بعــد سنيــن ..أحلف لك ..

المسؤله لطيفه من ورى مكتبهــا المتوسط : لااا ياشيخه قالو للحرامي احلف .. قال جائنا الفرج ... انتي بالذات تنكتمــي .. على شكلك هــذا مو بس يبغالك مجلس تاديب الا طرد من الجامعــه ..

سديم بنفس وقفتها وشموخها قالت بطرف انفهــا : فيـك خير اعمليهــا ..

التفتت لها رحاب ..
هــي سديم نفسهــا ..
نفس القوه ..والتحــدي ..
نفس نظرتها لمريم ناظرتها للطيفه بس زادت قسوه واحتقار ..

لطيفه ضربت مكتبها بانفعال : انا حكيت مع امك وهي جائيه بالطريق تتفاهم معــك ..وانتي وين امـك فيه بسرعه انطقــي ..

رحاب بلعت ريقهــا : انا يتيمــه ..

لطيفه بإحتقار ...: ايوا قولي كــذا .. ماعندك ام تربتك ..وابوك كم رقمــه ..؟!

رحاب ناظرت بسديم ..
سديم ماكانت تناظرها كانت تحتقر لطيفــه ..
قالت بضعف ..: امم ..ااا..اممم ..آآآآ .. انـايتيمــه ..

لطيفه بهدوء : لااا أبوك ولا أمك..طيب عمتك خالتك اي حد ..

سديم صرخت بانفعال : تقووولك يتيمه يعني ماعندها حـــد ... لقيطــه.. لقيطــــــــه ..

لطيفه تحولت نظرتها لهاديه لشمئزاز واحتقار : مشاء الله مشاء الله .. لقيطـــه .. – كملت بنبره ذكاء - مو تقولي اول مره تشوفيها كيف عرفتي انهـــا لقيطــه ..

سديم باستخفاف : كنــا سوا بدار الرعايــه ..

ناظرتهم لطيفه لثواني مستغربه وعيونها تمطرهم احتقار واشمئزاز : هــذا انتم يابنات الدار مايجي من وراكــم الا البلاء والمصايب ..

سديم : اقول انكتمـــي .. مابلاء الا انتي وأشكالك ..الله يقرفك ..

قبل لاترد لطيفـــه ..التفتت للمرأه الطويله الكبيره بالسن اللي قالت بحده ..: سديـــم ..

التفتت سديم لهناء وناظرت حركه ايدها المجعده وهي ترفــع النظاره قيفنشي على شعرها .. (( كمـــلت .. ايوا ياهناء تعالي .. تعالي خلي وجهك يسود ..واللكل يعرف عن فضايح تربية ايدك .. ايوااا ..هــذا اللي ابغاه..ماطلب شي غيــره ..))
قالت باستهزاء : اووه مامي .. كومانسافا ..
" كيف الحال "

ابتسمت ابتسامه واسعــه ..وهي تسمع لطيفه بعد ماوقفت: اوووه هناء هلااا والله ..هلاااا ..

خمنت ان لطيفه مع هناء بالجمعيه .. وزادت ابتسامتها اكثر ونظرات الاستهزاء ملتها ..

هناء انصدمت ان لطيفه بهذي الجامعه نفس جامعه سديم .. حست بالضيقه .. بتفضحها بكل مكان ..مدت ايدها مجمله وسلمت : هلااا والله هلااا فيــك ..

لطيفه : تفضلي ..

جلسته بالكرسي ..
اشرت لرحاب : يابنت روحي ندي ام عبدالله من الغرفه اللي بجنينا قهوه شاهي ..

رحاب : نعـــــم ..؟!

ناظرتها سديم باستنكار ..: شغلت ابوك هــي دقي عليها والا خساير ..

التفتت هناء لسديم تناظرهــا بحده .. سديم رفعت حاجبها وحركت أيدهــا : خيــر عندك شي ..؟!

هناء جلست وهي مانزلت عيونها عن سديم : لوسمحتي سديم ..احترمــي وجودي ..

سديم تغيرت ملامحها لضسقه وصدت بوجهها عن هنــاء .. تكره ملامحها المجعده ..
واخلاقها العاليه المثــاليه .. الخاليه من الحنان ..

هناء التفتت للطيفه وهي تقول بهدوء وجديــه : ايش فيــه يالطيفه ..؟! وش عملت سديـم ..

لطيفه اخفت ابتسامه وضح طرفهــا بشفايفهـا : بصراحه ياهناء ماتوقعت ان تربيتك للبنت هذي تكــون كــذا ..حنا مع الاسف بنتك عندنا بضبط حاله ..

قالت هناء ببساطه واستغراب ..: ضبط حاله يعني كيف ..؟!

لطيفه بتعالي : يعني يام يامحترمه بنتك منحرف مع بنات جنسها ..

هناء بصدمه : ايـــــــــــــــــش ..؟!

لطيفه بشماته اشرت على رحــاب : وهذا صديقتها اللي معها ..

هناء من صدمتها .. التفتت لسديم تناظرها وعيونها بتطللع من مكانهــا ..

سديم ناظرتها بتعالي وبطرف انفها .. وحاجبها مرتفع بانتصار ..وابتسامه استهزاء بفمهــا ..

هناء من هول الصدمه .. وقفت ونظراته لسديم مصدوووومه .. بعصبيه دفتها بكتفها وهي شبه تصرخ : انتـي وبعدين تبغي تفضحيني عند الناس .. سديييييييييييم وش هالهبال .. تهزي عرش ربــك ...

سديم جائت بتنطق ... ماعطتها هناء فرصه وضربتها على فمها بقهــر : انطمــي شغلك بعدين – التفتت للطيفه وقالت بدون نفس – لمي الموضوع مابغى حد يعرف .. واسم سديم مايرتبط بشي ..

سديم ابعدت ايد هناء اللي على كتفهــا وقالت بجديه : ماعملت انا شي .. وهذي السـ؟؟؟؟؟ .. تكذب ..

شهقت هناء من الكلمه الغذره اللي انطقتها سديم قدامها وقدام لطيفه ..
سديم قالت باستفزاز وهي المنتصره على هناء : وبعدين عادي أضـــم خويتي ..

رحاب كنت ساكته طوال الوقت تبغى تعرف وش النهايه لكن من طريقه سيم بالحكي وكلمتها .. قالت بعصبيه : سديــــم ماني بخويتك ...لاتكـ

قاطعتهم هناء وهي تقول للطيفه بصوت هادي : لطيفه لمي الموضوع ..

لطيفه رفعت اكتافها : بودي لكن ضبط حاله وكل شي بنظامــه ..

هنــاء : يعنــي ..؟!

رحاب حست انها بتضيع من الموضوع بتطلع سديم منها وبتطيح فوق راسهــا ...قالت بسرعه : لوسمحتي دكتوره لطيفه ممكن أحكي مع زوجــي ..

لفت عليها سديم بصدمـه : زووووجــك ..؟!!متزوجــه ..؟!!

رحاب بدون ماتلف عليها : ايواا .. ممكن دكتوره ..؟!

هناء : ماشاء الله بعد متزوجــه ..

هناء ناظرت برحاب باحتقار مثل احتقارها لسديم : استري على نفسك ولاتنادي زوجك انا بحلها .. لطيفــه وش قلتي ..؟!

لطيفه : اسفــه مضطـره ..اوقفهم السنه هـذي .. يحفظوا 10 اجزء من القرن بعدين يرجعـــوا .. كذا النظم والله يام عبدالله مابيدي شي ..

هناء : اهم شي بدووون تشهير ..

لطيفه : اكيد – التفتت على رحب – سمعتي تتوقفــي السنه هذي كلها لحد ماتحفظي 10 اجزء من القران وترجعي ..

رحاب باستنكار وترجي : بس انا ماعملت شي .. وحنا على الاختبارات .. انا متفوقه الاولى على دفعتــي ..

لطيفه ناظرتها لفتره قبل لاتقول ببرود : مشكلتك .. الاولى وكذا سواياك فضلوا الادب على العلــم ..

رحاب لفت على سديم وناظرتها بحقد ..وطلعت من الغرفه وهــي تمسك دموعهــا .. دقت على تهانــي بســرعه : الو تهووونه الحقيني ..

بكــت ..وهي تحس انهــا بدون سند .. ولاظهر ..
سديم وحياتها غير حتى عندها اهل حتى لو وهمين .. بس حد تقوله يمــه .. يبـــه ..

ماتشيل هم لقمتهــا ولااا نومهــا وين بيكــون ..
ماتتعرض للمسات مغززه من فلان وعلان ..
ماتضطر تدفن شبابها مع شايب علشن تستر نفسهـــا ..

طاح جوالها و غطت وجهها تبكي وهي تجلس على كراسي ....


اما سديم اخذتهـا هناء معها لسياره ....بدون ماتحكــي ولا كلمـــه ..
كانت ساكتــه وماناقشت سديم بشي ..

سديــم ناظرتها وهي تهــز رجلهــا ..
ليه ماتصرخ فيها ..
تضربهــا ..
تعاقبهـــــا ..

تهتــم فيهــا ...

ليـــــــــه كذا..

لهدرجه مو شايفتهــا .. ماهي بمهتمه فيها .. بس تخاف من حكي الناس وهي ماتهمها ..

لو امهــا الحقيقه .. كان سكتت كذا ..

لفت وجهها لنافذه بعد ماغطته بغطاها الخفيف ..
ناظرت بالشــوارع
العبره خانقتهـــا لكن دموعها متحجره ماترضى تنــــزل ..

لو أي ام طبيعيه وعرفت عن بنتها كذا .. كان وش عملت ..غير انها تنهبل ....؟!




&@^%$#&%*$#)#(@!#)
ورود في مزبله الواقع..
رومانسيه .. واقعيه ..جريئــه ..
&@^%$#&%*$#)#(@!#)


×.. عـــروس بكفــــــن ..×



واقفه عند المرايه بفستانهــا الابيض الثلجـــي لونــه صافــي .. هــادي ..

دلال ترتب لهــا الطرحــه .. المثبته ورى التسريحه البسيطــه ..: ياااربي بشاير مرره روعه شكلك .. اذا كنــت عروس يااارب اطلع اشبه لك ..

بشاير ناظرت شكلهــا بالفستــان ..ماهي اول مره تلبسه واللي متاكده منه ..مو اخر مره ..

برود ..
لامبالاه ..
هــدوء ..

هذاا مشاعرها .. بعكس اي وحــده ممكــن تلبس فستانهــا هذا .. او تمسك الماسكه الكرستاليــه هــذي ..





نهايه الفصل السادس .." الجزء الاول "
اقبلكــم على خيره لله في البارت الجــاي ..ولاتنسوا تدعوا لي بالاختبارات ...
اختكـــم : متكحله بدم خاينهـــا .. *_^










اتمنى يعجبكم


 


رد مع اقتباس
قديم 06-05-2008, 10:55 PM   #113
عاشقة راشدالماجد
... عضو نشيط ...



الصورة الرمزية عاشقة راشدالماجد
عاشقة راشدالماجد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 86324
 تاريخ التسجيل :  Apr 2008
 أخر زيارة : 07-06-2009 (11:03 PM)
 المشاركات : 30 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



مشكوووووووره خيتو ماتقصرين على البارت

والله وفقك ويوفقنافي الاختبارات اللهم امين

خيتو ترى نتضرك على احر من الجمر ونتظر البارت الجااااااااي لاتطولين علينا


 


رد مع اقتباس
قديم 07-05-2008, 08:59 AM   #114
بـ8ـنـQـت
... عضو مـاسي ...



الصورة الرمزية بـ8ـنـQـت
بـ8ـنـQـت غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 34068
 تاريخ التسجيل :  Feb 2006
 أخر زيارة : 06-08-2010 (12:58 PM)
 المشاركات : 1,608 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



الله يوفقج

مشكوووووووره


 


رد مع اقتباس
قديم 07-05-2008, 07:03 PM   #115
3asoOoLa
... عضو نشيط ...



الصورة الرمزية 3asoOoLa
3asoOoLa غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 84890
 تاريخ التسجيل :  Feb 2008
 أخر زيارة : 21-02-2009 (04:09 AM)
 المشاركات : 173 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ثآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآنكس خيتووو


 


رد مع اقتباس

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

تصميم دكتور ويب سايت


 

RSS - XML - HTML  - sitemap  - خريطة الاقسام - nasserseo1 - nasserseo2

 

|