العودة   منتدى الزين > المنتديات العامة > قصائد وخواطر

سعودي كام
شات سعودي كام
سعودي انحراف
سعودي انحراف
شات دقات قلبي
شات صوتي
بنت ابوي
صيف كام

 

 


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-10-2007, 02:57 AM   #311
meryem-casa
... عضو ذهبي ...



الصورة الرمزية meryem-casa
meryem-casa غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48023
 تاريخ التسجيل :  Oct 2006
 أخر زيارة : 06-01-2010 (06:37 PM)
 المشاركات : 402 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



!! والله ما كان الفرآق اختيـاري !!
الى الان مو مستوعبـه ان الوقت سرقنـي على عجالـه ..
وان السنين تتبخـر
ومن خلالها عزفت لكم ثلاث معزوفات من صميم قلبي..
وعلى لحن الفراق انثر بقايا اخر معزوفاتي .. على أمل يكون ختامها مسك ..
على امل تتذكروني بالخـير .. كل ماطرا اسمي او شي من كتاباتي المتواضعه
اليوم اقدم اخر بارت لاخر كتاباتي ...
احمد ربي اني كنت على قد كلمتي
وانهيت القصه وبدل ما نستهلك عشرين سنه ونعجز خلصناها وحنا شباب
قلت لكم لو الشكر بحـر كان نضب وانا ما حسيت انه قلت شي يوفيكم حقكم ...
كنت ومازلت كبيره فيكم ..مميزه فيكم ... وفخوره فيكم
كنتم وراح تظلون نعم القراء .. نعم الاخوات .. بوقت الشده كنتم سند وعون ..
والحين دقت اجراس النهايه ..وآن الاوان للرحيـل ..ومن بعد كل لقاء لازم فراق ..
احس من جد من جد الكلمات تخذلني ماتسعفني ومو قادره توصل الي بقلبي ..
لكن المحبه والامتنان شعور مرهف ما ينخط على السطور ..رباط روحي ومن القلب للقلب ...
انا مو محتـرفه ولا اطلب شهـره ولا كامله لان الكمال لله وحدهـ ..
سامحوني على كل قصـور .. وكل خذلان لو بدر مني بدون قصـد ..

الفصل الخامس والعشرون
(الأخــير)
*
ضجيـج ..طنين .. والم مثل وخـز الابـر بالراس ..روح حره طليقه في جسد مسجى عاجز
نادت بصوت خافت اول من طرا في بالها واكثر شخص تحتاجه له روحها – يمـه ...
التفتت الممرضه وعلى وجهها ابتسامه واخيرآ صحت .. طلعت بسرعه تنادي الطبيب يالله ورى الغرفه ظلمه وين انا فيه الحين ... حست برعده تهزها من اولها لاخرهـا ..
دخل الطبيب سمعت جود اصوات رجال عندها وخافت وش السالفه ظلمه ورجاجيل ..حست بخوف كبير وقهر من عجزها ... قال الطبيب – الحمد لله على السلامه يابنتي ...
رمشت بعيونها مره ومرتين وثلاث .. قال الطبيب – انتي صار لك حادث مع زوجك قبل كم اسبوع وظليتي بالعنايه المركزه في غيبوبه والحمد لله انك صحيتي ...
همست بصوت متقطع – حادث ....
الطبيب – ايه حادث والحمد لله انتي سليمه ماعدا ضربه براسك
جود – طيب ليش الغرفه مظلمه
ناظر الطبيب في الممرضه وفي الاطباء الي معه ..فحص عيونها تكلم مع الممرضه بالانقلش بسرعه ..ما استشفت جود خير من سكوته المفاجئ ...
– دكتور الغرفه مظلمه
تلعثم الدكتور وقال – احنا ماعرفنا مدى الاضرار الي اصابتك ومتنبئين باشياء ع العموم الفحوصات والاشاعات بتبين كل شي ...
متنبئين ... واشعات ...ونبره مصدومه ..!!!
قالت وهي ترتجف وصوتها فيه بكيه – دكتور انا عمياء
لفت وجهها عنهم ونزلت دموعها وكأنها طوفان تفجر بعد طول كبـت ... حطت يدها على بطنها وبردت عظامها اكثر واكثر سألت بهستيريا – دكتور وين الي في بطني
الدكتور – اجهضتي
جود – لاااااااااااااااا
وجلست تصارخ وتبكي بهستيريا وبسرعه ضربتها الممرضه بأبره مهدئه وبدت تخف مقاومتها وبكاها الي كان يتناقص تدريجيآ ونامت بفعل المخدر ....
.
:


 


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2007, 02:57 AM   #312
meryem-casa
... عضو ذهبي ...



الصورة الرمزية meryem-casa
meryem-casa غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48023
 تاريخ التسجيل :  Oct 2006
 أخر زيارة : 06-01-2010 (06:37 PM)
 المشاركات : 402 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



>> بيت ابو فيصل
جلس فيصل مع امه وابوه وهو توه داخل من الشغل ...
قال ابوهـ - ما زرت جود اليوم
فيصل – بزورها بعد المغرب
ام فيصل – لو صاير شي جديد كان درينـا
فيصل بتنهيده – الله يعين مادري تصحى ولا ماتصحى ابدا ....
ابوهـ :- تفاءلوا بالخير تجدونه لاتنسى زواج اختك بكره ان كان عيد
ناظره فيصل – زين يبه
امه – ماكان ودي عرس اختك يكون بـ هالظروف بس زوجها مستعجل
ابو فيصل – التأجيل مو مغير شي .. خلي البنت تتزوج وتنستر حنا مو عايشين لها دايم
فيصل – الله يطول بعمرك يبه ....
ابو فيصل –وين الفطور مابقى شي على الاذان
ام فيصل وهي تقوم – الحين اقوم احطه ...
فيصل – مو منتظرين اخواني
امه – اخوانك كلن لاهي بشغله الي بيفطر هناك والي معزوم
فيصل – زين انا بطلع اغير ملابـسي
وطلع بيتـه ...!!
دخل وسكر الباب ... طلعته من هالبيت كانت مشؤومه نزل جواله ومفتاحه بلا مبالاه ... كره شقتهم الجديدهـ وسلم مفتاحها لصاحبها لو رفضت جود تغير رايها وترجع بيتهم هنا بيدور لهم شقه غير المهم الشقه ذيك مايرجع لها يكرهها ... دخل يبدل ملابسه عشان ينزل يفطـر بدال هالافكار الي تراوده كل مادخل هالبيت وحس بالضيق للي صار بنته وماتت وزوجته وبغيبوبه ...
/
دخلت ام فيصل المطبخ وقالت – يالله يابنات ماخلصتم
قالت مها –كل شي زاهب ...
ام فيصل وهي تشوف نوف ساكته – نوف شفيك
نوف بضيق – لا ابدا سلامتـك
قالت مها تصرف – تلقينها متوتره عشان الزواج ...
نوف – زواج باول يوم من العيد الله لايبلانا
ام فيصل – وش فيها الزواج باول ايام العيـد بركه ان شاء الله اسكتي لايسمعك ابوك ولا احد من اخوانك انتي عارفه وش بيصير لك ان قلتي شي ....
ناظرت في امها بعصبيه وجلست تحط الصحون على الطاوله بقوه شوي وتكسرها ..طلعت امهن من المطبخ قالت مها وهي ماسكه يدها – نوف خلاص روقينا الي صار صار وانتي ماتضرين الا نفسك تبين علقه ثانيه تكفين روقي يمكن يكون زوجك اخير من الي في هالبيت
نوف بعصبيه – عله ارحم من علل هذا الشي الايجابي في الموضوع ...
سكتت مها لانها سامعه ان ولد عمها الي تزوج نوف عصبي دبل فيصل الله يسـتر بس ....
بعد الفطور دق جوال فيصل – هلا وشووووو متاكد يالله يالله جاي
ناظره ابوه وهو عاقد حواجبه – خير شفيك
فيصل مو مصدق – جود صحت من الغيبوبه
امها – الحمد لله ياربي بتروح لها
فيصل – اكيد يالله سلام
امه – بروح معك
فيصل – مو وقت زيارات الحين بس انا لي صديق هناك بيدخلني
وقام بسـرعه عشان يروح لها المستشفى ... وأخيرآ صحـت وانحلت عقدة الذنب المزروعه بقلبه بعد الحادث ..
بعد ربع ساعه وصل المستشفى ودخل غرفتها .. لقاها معطيه الباب ظهرها مايدري هل هي نايمه ولا صاحيه بس احساسه قال له انها صاحيه همس – جود
من متاهات ذاكرتها تعرفت على هالصوت لسى هي في حاله تشوش مايعلم بها الا الله لا تدري عن مكان وجودها ولا عن الي صار لها ولا كم لها على هالحاله ..يمكن شهور يمكن سنين يمكن دهور حتى !
ماتكلمت ..
لف من الجهه الثانيه عشان يشوف وجهها ويتاكد انها بخـير ..وشافها مفتحه عيونها وكانت نظراتها فارغـه ..ناظرها وهو يجلس ويمسك يدهـا – جود
ردت بصوت متقطع – نعم
فيصل بحنيه – الحمد لله على السلامـه
جود – الله يسلمك
فيصل – خطاك السو ان شاء الله ...
جود – تسلم ...
كان حلقها جاااااف قالت بهمس – فيصل عطني مويـه ..
اخذ المويه من جنبه ومدها عليها ومافيه حركه من جهتها هي ,
ناظرها فيه شي فاته هو متأكد ميه بالميه قال وهو عاقد حواجبه – جود خذي المويه شفيك
جود – حطها بيدي
فيصل ارتبك – جود شفيك تحسين بشي انادي الطبيب
جود بابتسامه مافيها طعم للمرح ابدآ – ماله داعي
فيصل – جود ماني فاهم شي
جود ببساطه ومراره – انا عمياء يا فيصل استغرب انك ما انتبهت
طاح المويـه من يده على الارض ..كأنها تشوف وجهه باهت مصدوم ومو مصدق – شتقولين انتي لا تفاوليـن
جود – اسأل الطبيب تعرف ان الي اقوله صدق ..
فيصل ارتبك انصدم انذهل كل وصف ممكن ينقال صار له مو معقــــــــــوله ... عمى مرهـ وحدهـ ... بنته تموت وزوجته تنعمي ...
همست – فيصل عطني مويه شفيك
وتسأليـــــــــــن وش فيني كل ذا وتسأليني ..؟؟؟؟
تمنى يمسكها يهزها يهزها لين تصحى وتتخلى عن هالبرود الي ضرب اعماقه ...
عطاها المويـه بيدها .. وساعدها تشرب منها ...
وقف وقال – بروح للطبيب وبرجع مومتأخر ...
قالت له قبل ما يطـلع لا تتأمل واجد – عمر الي راح مايرجـع ..
ناظرها بحده .. حست بسهوم نظرته تصيبها حتى وهي في عماها ضايعه ..لكنها بتوه عنه هذا فيصل وهذي طبايعه ...وردات فعلـه .
ما جاوب عليها زي ماتوقعت وطلع وسكر الباب وراهـ ... ضاق صدرها بس يالله هذا ماراح يكون لا اول باب ولا آخر باب يقفله بوجهها ...
ضمت نفسها بقوه وحاولت تقاوم دموعها بس ماقدرت .. والدموع الخجوله تحولت لتنهدات تهزها هز حتى حست بإعصابـها تتمزق ..

0000 في نفس الوقت كان امها وابوهـا بالطـريق 0000

قال فيصل للطبيب وهو يصارخ – وشو
الطبيب ببرود بسبب تعودهـ على هالمواقف – هدي اعصابك واذكر الله يا اخ فيصل
فيصل ضاقت به الوسيعه – تقول عمى زوجتي أبدي وتبيني افرح .. تقول انها ممكن ما تحمل عقب الي صار وتبيني ابتهج
الطبيب – ما قلت لك افرح او ابتهج لكن هذي حكمه رب العالميـن ومالنا عليها اعتراض بدال ما تعصب وتصارخ رح وامسك يد زوجتك وخلك معها بمحنتها واسها ووقف جنبها ...المحبه بين اثنين ما يهددها لا عمى او عقم
ناظره فيصل وكان بناظرته يرد انت وين عايش بدنيا ورديه مالها وجود بحياتنا ...مسح وجهه بكفوفه بيأس لاحول ولاقوة الا بالله ... لا ارتاح وهو اعزب ولا ارتاح وهو متزوج ..!!
وش السواة يا ربـي !
طلع من غرفه الطبيب يسحب رجوله وكأنه يحمل جبال على كتوفه ..ماقدر يدخل غرفتها ويتعذب مره ثانيه العمى ودرت عنه لكن العقم مصيبه ..شلون بيقول لها ... شلون بيرتاح ضميره بعد اليوم شلون بيعيش بتسامح مع نفسه بعد مادمـر حياتها .. يالله اخذتها من بيت اهلها ورده نديه والحيـن يوم عن يوم تذبل جلس بكراسي الا نتظار الي قدام غرفتـها ...وهو ضام وجهه بين يدينه ...مايدري كم من الوقت مره عليه وهو جالس كذا ... سمع صوت رجولي مهيب – فيصل ..
رفع راسه ونظراته المتألمه تطيح بوجه عمه ابو زوجته – هلا ابو متعب ...
قام وسلم عليه
ابو متعب حس بشي موش ولابد في الموضوع ..- خير وراك جالس هنا
فيصل – لا ابد سلامتك كيفك يا ام بندر ان شاء الله بخير
ام بندر – بخير يا ولدي عساك يخير ...
قال فيصل وهو متورط بين انه ماوده يعلمهم بـ هالخبر وبين انه مايبيهم يدخلون لها وينصدمون بعماها مثله ..
قال اخيرآ بعد ما حسـم أمره .. – تفضل ياعم اجلس ابي اقول لكم شي
لا شعوريآ مسكت ام بندر يد زوجها من فوق بخوف – بنتي فيها شي ...
ناظر ابو متعب في وجه فيصل وجلس وجلس زوجته معه قال بصوت مثقلته المشاعر – قل والله يكون بعوننا ..
قال فيصل بضيق – جود صحت والحمد لله طيبه بس ......
ناظره ابو متعب بقوهـ ,,
كمل – بس ...
ام بندر – وش فيها بنتي تكلم
فيصل – انعمت ياعمـــــــــه ...
صرخت ام بندر – وشوووووووو
فيصل - انعمت ...
التفتت جود بسرعه متاكده انها سمعت صوت امها ..كانت الممرضه عندها تساعدها لان عضلاتها تخذلها وماتقدر تتحرك زين بسبب رقدتها بالسرير طول هالفتره ..نست نفسـها وعماها ...قامت بتنزل بتروح لامها ..وطاحت ع الارض بقوه ...رمت الممرضه الي بيدها وركعت عندها تساعدها ...
برا سمعوا صـــــــوت الطيحـه ..ودخلوا يركضون ...
التفتت جود وهي تمد يدها بعجز – يمه يمه انتي هنا ...
ركضت امها وحضنت بنتها بصدرهــــــــــا بقوه – انا هنا ياحبيبة امــــــــك ..
ضمت جود امها بقوه وجلست تبكي ,,, جلست امها تبوس راسها مو مصدقه ان حبيبة قلبها حيه ومو مصدقه ان هالعيون النجلاء ماتشوف الا الظـــــــــــــــلام ... آه يا يمـه .. الله يكون بعوننا وعونك ..
قامت ام جود وقومتها بمساعده الممرضه وجلسوها على سريرها قالت جود – يبه انت هنا اشم ريحه عطرك
كانت تتكلم ودموعها تسيل وتمسحها بقفا يدها كنها طفله صغيره ,,واصلا متى كبرت جود طول عمرها صغيره بنظره ...جلس جنبها وضمها لحضنـه – الحمد لله على سلامتك يبه ... والحمد لله الذي لايحمد على مكروه سواهـ اهم شي شدي حيلك واطلعي من المستشفى اشتقنا لك ..
جود – وانا اكثــــــــــــر يبه .. تمنيت ارد على كلامك انت وامي كل مره تزوروني فيها بس ماكان جسمي يطيعني سمعتكم وسمعت دعاكم سمعت دموعك ودموع امي كنت ابكي من جوا كنت اتعذب لاني مقدر اتكلم واقول يمه يبه انا هنا اسمعكم واحس فيكم انا بخير ..
انهارت وسط كلامها الي بكا من حولها حتى ابوهـــــــا الشديد القوي مقدر يمنع دموعه ...ناظر بالممرضه برعب ضربتها ابره ... وقالت انه شي طبيعي بالنسبه لوضعها كلها كم يوم وتتمالك نفسها اهم شي التفاؤل ومحد يضيق صدرهـــــــــــــــا ..
طلعوا برا وجلسوا ياخذون نفس يتمالكون انفسهم .. يبرمجون اعصابهم على التحمل .. يستوعبون الي صار وحل ببنتهم حبيبتهم ..
يكمل عليهـــــم بالخبر الثاني ولا يسكت ويخليهم يكتشفونـه مع الوقــــــــــت ماحس انه بيكون منصف لهم اذا ما علمهم هالخبر ما يتخبى .. تنحنح يجلي صوته عشان يتنحنح –فيه شي ما قلته لكم
التفتوا له يناظرون بترقب وكل واحد قلبه يضرب بصدره كأنه طبل ... ام جود بصوت متكسر – بعد فيه شي مانعرفه
فيصل بحزن – والله مدري شقول بس جود يقول الطبيب ممكن ما تقدر تحمل مره ثانيه
ام بندر بصرخه الم – وشووو
ابو متعب غشة وجهه الضيقــــــــــــــه وتسارعت دقات قلبه اه يابنيتي الله يعينك .. مسك يد زوجته بقوه يواسيها قال لها – الله رحيم يا ام بندر وبيكون معها سلامتها عندنا بالعالم وفداها كل شي ..
ام بندر – بنتنا صارت عقيم يابو متعب ااااه بس ياحرقه قلبك يمه
ضاق صدر فيصل وقال وهو يوقف – يالله يا عم نرجع بيوتنا ...
ام بندر - بجلس مع بنتي هنا
ابو متعب – بنجلس معها لين تنتهي الزياره ارجع انت
قام بثقل – اللي تشوفه سلام
وطـــــــــــلع من عندهم
قالت ام بندر وهي تكفكف دموعها – ماكلف عمرهـ حتى يجلس معها يواسيها هو سبب كل الي فيه
ابو متعب – استغفري ربك مقدر وحنا موجودين الرجال مغموم ومهموم ماشفتي وجهه
ام بندر الصدمه مأثره عليها مره – مغموم ومهموم اجل بنتي وش حالها
ابو متعب – الله يعين امسحي دموعك وقومي خلنا نروح لها ماصدقنا رجعت لنا بنيتنا الغاليه قومي
وقاموا كل واحد يسند الثاني ...كل واحد يتقاسم حملـه مع الثانــــــــي ...
دخلوا الغرفـه ولقوها نايمه مثل الطفلــــه ... جلسوا جنبها يقرون عليها قرآن ويدعون تعدي هالازمـه على خير ويكونون اقوى واشد .
/
/
/

>


 


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2007, 02:58 AM   #313
meryem-casa
... عضو ذهبي ...



الصورة الرمزية meryem-casa
meryem-casa غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48023
 تاريخ التسجيل :  Oct 2006
 أخر زيارة : 06-01-2010 (06:37 PM)
 المشاركات : 402 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



>> بيت ماجد
قالت ام ماجد لولدها – يمه علامك ماتاكل
ناظرها ماجد بتشتت – هاه
امه – اكل
ماجد تو استوعب – ايه طيب هذاني باكل
ناظرت امه في ريووف الي عيونها على ماجد ...
اكل لقمتيـن وقام ناظرته امه بتتكلم بس طلع وما امداها تفتح فمها بكلمه ... قال فارس – يمه ماجد علامه
امه بحزن – مافيه شي يمكن مشاكل بالشغل
فارس مو مصدق – شغل
ناظرته امه نظرة قويه يعني اسكت مو رايقه لك ابدآ
دق جوال ريووف وكان رقم البتول اختها ..- خير اللهم اجعله خير وش عندها البتول داقه الحين
البتول وصوتها فيه صياح ورجه – ريووف ابشرك جود صحت وهي بخير وعافيه
وقفت ريووف من صدمتها بالخبر الحلو واخيـرآ .. – قولي ولله
البتول شوي تصيح – قسم بالله صحت صحت وعمتي وعمي بيزورونها بالمستشفى الحين يمديهم وصلوا
ريووف وهي ماسكه دموعها لاتنزل – ياربي لك الحمد والشكر وش دراكم انها صحت
البتول – فيصل دق عليهم علمهم وهو بطريقه للمستشفى الحيـن
ريووف – يالله ببشر الجماعه وببشر ندوش سلام
البتول – هههههه سلام
سكرت ريووف الجوال وهي شوي وتطير من الوناسه – يمـــــــــه ابشرررررررك ابشررررررررررك جود صحت صحت من الغيبوبه
نزلت دموع ام ماجد – ياربي لك الحمد والشكر
ريووف – سبحان الله قادر كريم
فارس متفاجأ – بصراحه خبر حلو الحمد لله على سلامتها عمي من يوم ماصار لها الحادث وهو مو الأولي ...
ام ماجد – هذا الظنا وانا امك مو رخيص الله يجعلني اشوف عيالك انت واخوانك وخواتك قبل لا اموت ..
فارس – بسم الله عليك يمه جعله عمرك طويل ...
جلس يكلم نفسـه ماعاد لي عذر عشان ما اتقدم لبنت ابو طارق والله الوهقه ...
طبت ريوف من مكانها – بروح ابشر ندى
امها – يمكن واصلها
ريووف بثقه – مستحيل ولا جت تبشرنا بنت عمي واعرفـها
وراحت ركض لبيت اخوها .....
،
كانت جالسه ساهيه وضايقه فيها الدنيا قال مشاري – ندى حبيبتي
ما انتبهت انه يحاكيها !مسك يدها برقه – ندى
التفتت يمه بنظرات شارده – هلا
مشاري يحاول يستخف دمه عشان يرجع الابتسامه الصادقه الي اشتاق لها – المهلي مايولي
ابتسمت ببرود ماقصدته وحاولت تبث الحياه في بسـمه ميته – امر قلبي وش بغيت
قال بغصه – ابي ندوشتي ..؟
ناظرته بعيون غايمه – احاول يامشاري احاول
مسك يدها بقوه – عارف انك تحاولين ومالومك ومقدر الي تمرين فيه بس خليني اشاركك همومك لاتحسبيني غبي انخدع بتصرفاتك الي تبين انه كل شي بيننا وبحياتنا اوكي عارف انك تعبانه نفسيا ومتضايقه بسبب الي صار لجود وانا بعد متضايق جود معزتها من معزة خواتي ..حبيبتي في المشاركه تخفيف وانا احبك ومعك في الرخا والشده ...
ارتمت في حضنه تطلع كل الحزن الي كبتته في صدرها من يوم ما صار الحادث لاختها كيف ابخسته حقه بـ هالشكل كيف شكت لحظه انه راح يوقف معها ويكون سند لها يقويها مادرت انها بـ هالشكل تبعده عنها وتجعل بينه وبينها هوه كبيره مالها قـرار مسح على راسها لين هدت ناظر في عيونها ومسحها بيده قال بقوه وثقه – ان شاء الله مايصير الا كل الخير تفاءلي بس وربك كريم وخليك قويـه لاتضعفين وين ندى حبيبتي الي اعرفها هذا هو الوقت الي فعلا لازم تكونين فيه اقوى واقوى يالله قومي غسلي وجهك عشان بعد الصلاه اوديك امك سمعت ان عمر على وصول ...
قالت بصوت متقطع من الصياح .. جفون حمر .. وشفه ترتجف ..- صدق
ابتسم وهو يبوس جبينها – ايه صدق
باست جبينه ووقفت – الله لايحرمني منك
وقبل لا تروح تغسل وجهها وتلبس دق باب البيت رجعت بتفتحه قال مشاري وهو يوقف – روحي البسي وانا بشوف من الي عند الباب ..
دخلت ندى غرفتـــــــــها وراح مشاري يفتح الباب ...
ناظر في اخته الي مرتبكه ووجهها احمـــــــــر شوي ويغمى عليـها من الحمـاس ...- خير ريوف شصاير
ريووف – وين ندى ابيها
مشاري – وش فيه وش صاير
ريووف وهي شوي وترقص – عندي لها بشـارهـ
مشاري – بشاره
ريووف – يوه مشاري مو وقتك الحين وين زوجتك
سمعت ندى صوت ريووف وطلعت من غرفتها – اهلين ريووف
ريووف – البشاااااااااااره
ندى – ابشري بالبشاره بس على ايش
ريووف شوي وتصيح – جووود صحت من الغيبوبه
صرخت ندى – وشووووووووووو
ريووف – قسم صحت كلمتني البتول تبشرني
التفتت ندى لمشاري – مشااااااااري اختي صحت صحت
ابتسم مشاري في وجهها – الحمد لله على سلامتها .
اخذت ندى جوالها بسرعه ودقت على امها .... – الووووو يمه وينك
امها – بالمستشفى
خافت ندى من صوت امها المغموم – يمه شفيك جود فيها شي
امها- لا طيبه الحمد لله
ندى – اكيد
امها – ايه اكيد
ندى – طيب نقدر نزورهـــــــــا ..
امها – اجليها بكره الحين الدكاتره طالعين داخلين
ندى – الله يصبرني لبكره يالله سلام
سكرت ندى جوالها وقالت لريوف ومشاري – امي صوتــــــــها مو عاجبني
مشاري – اكيد بتكون مصدومه تلومينها
ندى بضعف – تتوقع كذا
مشاري – اكيـــــــد مافيه الا كذا ...
ريووف – يوووو ماصدقنا فرحتي ترجعين تبوزين الحمد لله انها صحت وانها بخــــــير يا بعد قلبي يا جود من جد من جد اشتقت لهـــــــــــا .
ندى – كلنا اشتقنا لها ياربي لا تحرمني منها ...
ريووف – اللهم اميـن ...

:
:
:

دخل فيصل بيت اهلـــــه ... ضايقه فيه الوسيعه ,,,
قالت مها – اهلين فيصل طلع بكرا مو عيد
فيصل بذهن شارد – زيـن
مها وهي تتذكر – كيف جود
فيصل – زينه الحمد لله فيه قهوه راسي مصدع
مهـا – ايه ابوي وامي بالصاله يتقهوون ويمكن تجي عمتي الكبيره
فيصل – زين
وراح للصاله اول ماجلس ...
سأله ابوه – بشــــــر كيف حال زوجتك
فيصل وهو يتنهد – جود انعمـت ...
طاحت الفناجيل من يد مهـا – انعمــــــــــــــــت
فيصل – ايه انعمـت للابد
امه – لاحول ولاقوة الا بالله وجود كيفها
فيصل – ابد انهارت مرتين زي مافهمت من كلام الدكاتره لسى مو متقبله الي صار ..
مها طلعت من الصاله تبكي ...
وامه تكدرت بالحيــــــــــــل ..قال ابوه – لا اله الا الله الله يعينكم ويصبركم ويعوضكم عن ضناكم الي خسرتوه
فيصل بغصه – الحادث سبب لها اضرار واحتمال ماتحمل اظنها صـــــــــــــــارت عقيم
ناظر ابوه في زوجته وكلهم مذهوليــــــــن
قال فيصل ونظره بنفجاله – انا الي كنت اسوق وانا الي كنت متهور وانا الي تسببت لها بكل هالدمـــــــــــار مدري بتسامحني يوم ولا لا ... النظر وراح وانها تفرح بضنا لها وراح حرمتها من كل شي بسبب تهوري وعصبيتي ...
قال ابوه بقوه – لا تقول كذا انت ما سويت شي كل ذا مقدره رب العالمــــــــــين ..وعيالك هم عيالها ماخسرت باذن الله شي
فيصل – أي عيال يبه ماسمعت الي قلته
ابوه – الا سمعت والشرع حلل اربـــــــــــــــــــــــع جود زوجتك وبنت رجال من ظهر رجال ونسبهم شي يشرف بس ما تتخيل انك بتجلس بدون ضنا بدون خلف لذكرك يذكرونك الناس فيه
ام فيصل – مو وقته يبو فيصل
ابو فيصل – انا ماقلت باخذه وبخطب له الحين انا قصدي لايضيق خلقــــــــــــه والحزن مايستمر على حاله ..
هز فيصل راسـه وهو ساكت ...
امه – متى بيطلعونها من المستشفى .؟؟
فيصل – بتجلس كم يوم ماراح تطلع الحيـن ... لسى باقي فحوصات وحتى بعد تستعيد نشاطها عشان تقدر تتحرك بدون مساعدهـ
امه – بكره لازم نزورهــــــا
ابو فيصل – حق وواجب ... تعال علمت ابوها وامها
فيصل – ايه هم بالمستشفى معهــــــــــــا الله يصبرهم
ابو فيصل – اللهم اميـن .
،
دخلت مها غرفتها وحالتها حاله رمت نوف فستان زواجها على السرير حقها ورحت لمها بخوف – بنت شفيك
مها – جود
تروعت نوف – شفيهــــــــــا
مها – انعمت انعمت
نوف – هااااااه وش تقولين انتي تتكلمين جد
مها – فيصل توه جا من عندها تخيلي يا نوف عميا عميا ... ماعاد تشوف
حطت نوف يدها على خدها بحركه متوتره مسحت وجهها تحاول تبين انها ما تأثرت بالي صار لجود لكن دموعها خذلتها ناظرتها مها – واخيرا يا نوف تركتي عنك الحركات الي مالها داعي وحسيتي
نوف وهي تمسح دموعـــــــــها – انا ما اتمنى الشر لاحد يا مها ابدآ وجود مو استثناء الله يعينها على ما بلاهــــــــــــا .
مها – اللهم اميـن .
طلعت مها من الغرفه تشوف الاوضاع بالبيــــــــــــت ....دقت نوف على نجوى الي علاقتها فيها قويـــــــــــــــه
نوف – الووو السلام عليكم
نجوى – وعليكم السلام اهلين نوف
نوف – هلا نجوى
نجوى – خير صوتك علامــــــــــــه ...
نوف بغصه – جود
نجوى ببرود – شفيها
نوف – صحت من الغيبوبه
نجوى ببرود اكبـــــــر – طيب حلو شفيك صوتك شين
نوف بعصبيه – جود صارت عمياء ...
نجوى انصدمت انعمت شكلها ماسمعت زين – وش تقولين ؟
نوف – اقولك صارت عمياء ماعاد تشوف فيصل تو جا من عندهــــــا ...
انتبهت نجوى لنظرات صديقتهـا الي مسيره عليها بالبيت – نوف اكلمك بعدين
نوف – زين
ناظرت ام انس في نجوى – بسم الله عليك وجهك وراه اصفـر ؟
نجوى وهي مشوشه ماتوقعت ان الي صار يصيب منها وتر حساس – عمتي جود
ولاول مره تقولها بـــــــدون استهزاء !
ام انس – علامــــــــــــــها الي بغيبوبه
نجوى – صحت وانعمـت
ام انس – لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيـم ...الله يصبركم ...
تماسكت نجوى وابتسمت ابتسامه متوترهـ – اللهم لا شماته ...
ناظرتهـــــــــا ام انس بقوه واحتقار – وشو
نجوى ببرود ولا كأن الي صار أثر فيها او يمسها من قريب او بعيد وكأن التأثر الي بدا عليها قبل شوي ومضآت خيآل – قلت اللهم لاشماته
ام انس وهي تنزل فنجال قهوتها ..- ماتوقعتها منك يا نجوى
نجوى وهي تهز كتوفـــــــها – شتبيني اسوي انتي تعرفين اني انا وياها مانحب بعض وانا مو فرحانه ولا متشمته فيها الي هي فيه بسبب حوبتي وتدميرها لحياتي مع ماجد الي كنت اعشقه اكثر من حياتي
ام انس بقوه – انتي الي دمرتي حياتك بيدك لا تلومين احد جود عمرها ماتعرضت لك لا بشين او زيـن لا تحطين العيب عليها ...
نجوى بقوه – لا تنسين انك في بيتي ... وبعدين انتي صديقتي انا مو صديقتها ..
وقفت ام انس واخذت طرحتها – يا للاسف يا نجوى تمنيتك تتغيرين تمنيت اشوفك طيبه حنونه على جود الي ماأخطت بحقك ابدآ لكنك بقسوه الحجر او اقسى ..تحملت تجاهلك لي وتمسكت في صداقتك وكلي امل بس تدرين خلاص انسي اني صديقتك انسي ...
وطلعت قبل لا تقول شي تندم عليه ... ناظرتها نجوى بعناد ام انس وتعرفهـــا تزعل شهر شهرين وترجع تكلمها ...نزلت فنجالها من يدها الي ترتجف ...
،، سمع كل شي كل شي قالته ... وفي وقت كان يخنق حنينه لزوجته ام بناته عشان مايجرحها ويخلف بكلمته معها سمعها تقول ماجد الي اعشقه ..تعشقه وهي زوجته على ذمته ..تعشقه هالكلمه الي ماعمره سمعها منها ... تملك الجمال الشكل الحسن السنع بالبيت بس ماتملك الدفء والحنان بقلبها .. رغم كل عيوبها ماقصرت معه او مع بناته كانت رسميه معهن صحيح هالشي يضايقه بس ع الاقل ماسمع شكاوي او مشاكل بينهن .. صحيح ما ينافس زوجها الاولي بالشكل والهيئه بس هو زوجها الي ماقصر معها والي يراعي خاطرها ومايرد لها طلب...ضرب يده في قبضة يده ،،
وطلع من البيت ... ليه اظلم نفسي معها وهي ظالمتني ..ليش احرم نفسي من حق شرعي لي ،،
وراحت سيارتــــــــــه تطوي المسافات لزوجته الي شاركته في الحلوه والمرهـ زوجته ام بناته حبيباته ...
لازم يرجعهـــــــــــا .. لازم يرمم علاقتهم .. اشتاق لها لوجودهـــــــــا ,, اخذه العناد عنها والتكبر لكنه بيترجاها بيقدم لها العالم كله بين يدينها بس ترضى ترجع له ... اخذ جواله ودق على بنته الكبيره وعلمها بخطته كلها ... وقبل لاتسكر جوالها سمع صياحها هي وخواتها وضحكهن وبهجتهن من متى ماسمع نبره الفرح هذي بينهن ... اتفق مع بناته يوقفن بصفه ويضغطن على امهن ترجع لو بإبتزاز عاطفي ... راجع بفكره الكلام الي كانت بنته الصغيره تقوله له انه كل ماجت سيرته امهن تبكي وما تملك نفســـــــــها وانها ماتبي زوج غيره عشان كذا ماتبي الطلاق وان ماكانت له فماراح تكون لغـيرهـ ..
كيف كان قاســـــــــي لـ هالمدى وكيف تناسى سنين العشره ووقفاتها معه وصبرها عليه لازم لازم يستسمح منها ويترجاها لازم ... شي يضحك برودة مشاعر زوجته الثانيه نبهته لحجم خسارته لام بناته والفرررررق الكبير بينهن ...
نجوى بتكون معززه مكرمه وهو بيستاجر بيت لزوجته وبناتها لين يخلص بناء الفيلا الجديده لهن والي ناويها جنب بيته الثاني ...
/


 


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2007, 02:59 AM   #314
meryem-casa
... عضو ذهبي ...



الصورة الرمزية meryem-casa
meryem-casa غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48023
 تاريخ التسجيل :  Oct 2006
 أخر زيارة : 06-01-2010 (06:37 PM)
 المشاركات : 402 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



طلع من بيت اعمامه والفرحه مو سايعته كيف رضخت ووافقت ترجع له بعد عنادها الي كنت متمسكه فيه راح يستاجر لهن بيت قريب منه ... وبعد ماخلص دخل بيته ...
كانت نجوى تبخر البيت .. ابتسمت – اهلين جيـت ,,,
قال ببرود – تعالي اجلسي ابيك بموضوع
نزلت المبخره وهي تناظر مو بالعه ملامحـــــــه – خير
سالم – خير وكل الخير انا رجعت زوجتي واستاجرت لهم البيت الي على راس الشارع لين ماتخلص فيلتها الي ابنيها لها وللبنات
وقفت بعصبيه – رجعتـــــــــــــها
وقف وهو يناظرها بقوه – ايه رجعتــــــــــــها هذي ام بناتي عشره عمري
نجوى تتريق – عشره عمرك هذي قلت لي انك مو مرجعها
مسكها بقوه – غيرت رايي وشفت انك ماتستاهلين من يراعي خاطرك ضغطت على نفسـي عشان ما ازعلك بس طلعتي ما تستاهلين ماتستاهلين
ارتبكت وصرخت – انت وش تقول
قال ببرود – اجل ماجد تعشقينه ... هاه
برد وجهها وصاحت فيه – تتسمع في كلامي انت
ضحك بدون نفس - تعترفين بعد ... كلنا متساوين انتي تعشقينه وانا اعشقها انتهينا تبين تعيشين معي معززه مكرمه بيكون لك بيتك وحياتك ومالك شغل فيهن واذا ماتبين علميني ...
ناظرته فيه وراحت غرفتها تصيـــــــح ..دقت على ابوها بيد ترتجف – الو يبه
ابو طارق – خير ان شاء الله شفيك
نجوى علمته بالسالفه كلها – يبه مو قادره اعيش معه تعال اخذني
ابو طارق - انتي تزوجتيه وانتي عارفه انه متزوج وعنده بنات وش الي تغير
نجوى بهستيريا – الي صار انه صار عندي ضــــــــره ضــــــره تشاركني فيه ...
ابو طارق – انتي كبيره اعقلي وفكري كيف تكسبين زوجك لانك بـ هالشكل وهالتصرف تنفرينه وتخلينه يروح لزوجته ام بناته ..احمدي ربك غيرك مالقن من يتزوجهن ..زوجك رجال والنعم فيــــــــه وماراح تلقين مثله
قاطعته – بس يبه
عصب – نجوى اسمعي الكلام وان شفتك ضافه قشك وجايه لبيتي برجعك وانتي تحملي نتايج عملك
وسكر الجوال في وجههـــــــــا ...
رمت جوالها على الارض حطت راسها بين يدينها وجلست تبكي من قلب ... يالله وش هالمشاكل الي ما تنتهي في كل مره تتزوج فيهـــــــا تطلع لها وحده لازم تعكر صفو حياتها اول شي جود والحين زوج زوجها الاولى ...ضحكت بدون نفس لما تذكرت كلام امها انها متعلمه وحلوه وانه مو مناظر في زوجته ام عياله ما دام هي قدامه ...صح يمه صح والدليل انه راح يركض يراضيها ولا بيبني لها بيت جنب بيتي ..ضربت بطنها بيدهــــــــا وكله كوم والي تشيله ببطنها كوم ثاني ياربي ... ليه كل شي تكاتف ضدهـــــــــــا ليه ليـه .. زوج تركها وطفل بالطريق ...
ماحست الا بيدين تمسك يدها ... رفعت نظرها – تعوذي من ابليس
نفضت يده عنها – ترجع زوجتك وتقول تعوذي من ابليس تخطي بحقي وتبيني اسكت اه بس انا وش سويت وش نقصت عنك صرت عبده تحت رجولك عشان ترضى ومارضيت
وقف يناظرها – اسالي نفســــــــــك فكري وشوفي وش الي منقصته
نجوى بهستيريا – قل لي نورني علمني وين اخطيت فيـه
حط يدها على قلبها – هذا مايشيل احد يا نجوى مايشيل احد
قالت بهمس – هـاه
سالم – قلبك مقفل بوجيه الكل هذا النقص
ارتبكت – هذي انا وهذا طبعي
سالم – وانا للاسف ما يرضيني القليل اظن اننا وصلنا لنهايه المشوار..
رنت كلمات ابوها براسها ليش تعرض نفسها للمذله ...حط يده على قبضه الباب بيطلع – انا حامل
تصلب مكانه والتفت يمها – وش تقولين
نجوى – انا حامل
سالم – حامل ..
نجوى – ايه حامل اظن ولدنا يستحق انك تعطيني فرصه ثانيه .. فيني عيوبي عارفه وطبعي صعب اغيره بس هذي انا شسوي ...
هز راسـه وقال قبل لا يطلع – محد كامل حتى انا ...
وطلع..!!
اخذت جوالهــــــــا لازم تكلم خواتها ولا بتموت من الحرهـ ... ردت عليها اسماء – الو
اسماء – اهلين نجيو
نجوى – اهلين انتي عروس الغفله ولا الاخت عايشه ...
اسماء – لا عروس الغفله هههههههه
نجوى – زين
اسماء – نجوى شفيك ..؟
نجوى – زوجي رجع الحقيره زوجته
اسماء – يا مال الطاعون متى هالكلام
نجوى – سمعني اتكلم مع ام انس عن ماجد ومن زعلته راح لها وراضها
اسماء – وجع يختي ذا الرجال مالهم آمان
نجوى –هه اسأليني جعله الي موب قايله ماقصرته عنه بشي واخرتها يرجع زوجته ياقهري قهراه ...بيطق فيني عرق
اسماء – اعصابك تراك حامل
مسحت نجوى جبهتها بيدها – حامل ولا لاء الرجال طفش مني
اسماء – يوه ياخوفي لايكون ولد اخوه مثله
نجوى بعصبيه – ياربيه انا وين وانتي وين
اسماء – يختي قمت اوسوس
نجوى – اقول اهجدي بس لا والبلا كلمت ابوي وهزئني وقال ان جيته بقشي بيطردني تخيلي
اسماء – يووووووه معقوله
نجوى – تخيلي شكله ماصدق يفتك مني ماعاد يبيني ارجع له مره ثانيه
اسماء – ماعليه اهم شي لاتسكن معك
نجوى بعصبيه – عشان اوريها شغلها والله مابقي الا هي
اسماء – اشوا
نجوى – هو قال لي بيستاجر لها بيت لين تخلص فيلتهم الجديده جعلها تطيح على روسهم .
قالت اسماء بتغير مود اختها – خلاص هونيها يختي وش رايك تجين لنا اليوم عشان تساعديني في ترتيب ملابسي بالشنط
نجوى – مالي خلق يختي اليوم كئيب من هوشتي مع ام انس لسالفه زوجي
اسماء بصدمه – ياربي ماتطفشن من الهوشات شصاير هالمرهـ
نجوى – عشاني ابتسمت وقلت اللهم لاشماته يوم دريت عن جود
اسماء – جود عمتنا
نجوى – ماغيرها
اسماء – ليه وش صـــــــــــاير لها ؟
نجوى – مادريتي ؟
اسمــــــاء – وش يدريني قولي
نجوى – ههه استغفر الله ياربي جود انعمت
انصدمت اسماء بقووووووه – انعمت ..
نجوى – صح النوووووووم لي كم ساعه داريه
اسماء بصوت متقطع – يالله
نجوى – هذا الي كاتبه الله لها لا تقلبينها مناحه
اسماء – صدمتيني جد
نجوى – يووه انا بوادي وانتي بوادي ...
اسماء – حرام عليك يانجوى لا تتشمتين يبلاك ربي
نجوى بعصبيه - ما تشمتت شفيكم بتطلعوني اتشمت غصب
اسماء – طيب طيب بسكر الحين تنكدت مو قادره اتكلم
سكرت الجوال بدون ماتعطي اختها فرصه تقول شي سكرت نجوى جوالها ورمته على السرير ياصبره هالجوال على كثر ماترميه لسى متمسك بالحياه ..
جلست اسماء على سريرها تبلع غصتها اخر شي تعوذت من ابليس وطلعت برا لامها واختها ...
ناظرت ولقت طارق موجود
سلمت عليه من اول رمضان وهو مسافر ...قالت لامها – يمه وين ابوي
امها بنبره عاديه – اظنه ببيت جدك ياخذ اخبار جود
طارق – الحمد لله انها صحت وانها متعافيـه ...
اسماء – الله يعينها ويصبرها
امها – البنت بدالها عشر اهم شي انها حيه
اسماء – وش فايده حياتها اذا دايم ظلام
ناظروا العايله فيها بوجيـــــه مصدومه وش تقولين ...
ردت اسماء بصدمه – ماتدرون عن الي صار
امها – لا ماندري خير وش قصدك
اسماء – يمه جود عمياء ..
فز طارق من مكانه ومسكها يهزها – وش تقولين انتي
اسماء – عمياء والله ماعاد تشوف
طلع من البيت بسرعه حتى ما اخذ لا شماغه ولا شي ..
ركب السياره وحرك لبيت جده لازم يعرف وش صار بالتفصيل الممل وش قاعده تقول اخته وش تهبب ...
دق جواله لينه ماجد عطه مشغـول مو رايق لاحد .... مرت الدقايق ثواني بسبب سرعته الجنونيه وصل بيت جده ودخل لقى ابوه موجوده وعمامه بندر وعمر والوليد وحتى يزيد
بدون مقدمـات – جدي عمتي جود انعمت صدق الي سمعته ...
جده بصوت مبحوح متألم مجروح –ايه وانا جدك
طارق – لااااااا
هزءه ابوه – اذكر ربك ...
طارق – لا ما انعمت اكيد تمزحون ..
وقف بندر واخذه مع يده ... وطلعه – هدي اعصابك والحمد لله على سلامتها جلس طارق على الدرج وهو ساكت متألم مايقدر يعبر عن الي يحس فيه
قال لبندر – انت تعرف من جود بالنسبه لي تعرف معزتها تعرف غلاتها
بندر – عارف والله عارف بس الله يعينها ويعيننا ...
دخل ماجد مصدوم – خير يا عيال علامكم عمي فيه شي
وضـرب قلبه بقوهـ ...
بندر – لا سلامتك مافيه شي وابوي طيب ومتعافي ...
ماجد – علامكم فيه شي مو مضبوط بالموضوع ...
طارق – جود صحت من الغيبوبه واكتشفوا انها عمياء ..
شعاع النور الي ملا حياته اختفى بلمـــــــــح البصـر – ج جود عمياء
بندر – ايه ايه تعبت ترى من كثر ما كرر هالكلمه ...
ودخل لبيت بسرعه متضايق ...وقف ماجد بمكانه متصنم ما يدري وش يسوي وش يقول وكيف يفصـح عن الي بقلبه انعمـت .. انعمت ..
وطلع راجع لسيارته مشاعره بحاله صدمه وفوضى ومايقدر يقابل او يكلـم احد !!

قالت ندى للبتول الي جالسه وساهيه – بندر طلع فوق وشكلها واصله معه
وقفت البتول ولحقته ... لقته بالصاله واقف وعيونه وياللصدمـــــــــــــه مليانه دموع ... عيون بندر مدمعه ..رمش بسرعه وقال – جيتي
ابتسمت – لا لسى تحت
ابتسم وجلس مكانه ..جت جلست جنبه ومسكت يده ...
- اسمع بندر عارفه انك متضايق مو متضايق بس الا حزين وقلبك يتألم كلنا كذا مو انت بس بس تذكر شي واحد ان ربنا رحمته توسع الدنيا وانه معها وان الي صار حكمه وانه مقدر لها وهي في بطن امها وصدقني ماتدري انه خيره لها كلنا بنمر بظروف صعبه هالفتره لكن لو اتحدنا ومابخلنا بمحبتنا على بعض راح نتخطاها ونكون اقوياء بالشي الي يجمعنا سبحان الله انا لو مااجهضت ماكنا يمكن رجعنا لبعض كان زادت مشاكلنا وراح تنتهي بشي يا تذبحني او نتطلق
ضحك من قلب على كلماتها الاخيره ..- ربك كريم يا البتول وحنا بنكون معها قلبآ وقالبآ وهي بتجي عندنا لا طلعت من المستشفى على كلام امي ...
البتول وهي تبتسم بحنان – اجل ابعد عنك التشاؤم وابتهج وتفاءل بالخــــــير واعرف انه الي صار له حكمه مايعلمها الا رب العباد
وقفـــــت وجرته معها لين وقف ,, - يالله حبيبي انزل اجلس مع عمتي والبنات ترى اخلاقهن مره مقفله ..
وقف وهمس باذنها وهم ينزلون – لا خلا ولا عدم
ابتسمت في وجهه ويدها بيده
..
* اليوم وبكره وبعده .. بالرخا والشدهـ*

،
،

دخل ماجد بيته وهو ضايع هايم ... جلس بالصاله مع امه
قالت امه – دريت عن الي صار لجود
قال من قلبه – ياليت العمى فيني ولافيـــــــــــها ...
تراجعت ريوف قبل لا تدخل ...
قالت امه – بسم الله عليك الرحمن الرحيم لا تقول كذا
ماجد – اقول ولا ماقول الي صار صار من يوم ماتزوجت وهي في حاله مايعلم بها الا الله
ناظرته امه بصدمه ابتسم بدون نفس – يمه على بالك مدري عن الي يصير لها كل شي اعرفه بس لاني ماتكلم على بالك مدري ...
ناظرته امه – لو ماتزوجت بنت شيخه كانت جود زوجتك وام عيالك
ناظرها بحسره – من الي يقلب المواجع الحين يمه ..
امه – عمري ماقدرت استوعب سبب زواجك من وحده ماتبيها
ماجد – السبب اكبر من كل شي يمه غصب علي
ناظرته امه بعدم تصديق – مو ماجد ولد سلمان الي ينجبر على شي مايبيه
ماجد - مو ماجد ولد سلمان الي تنخاه حرمه ويدير ظهره لها
شهقت ريووف بقوه وجمدت مكانها ناظرته امه – شتقول ...
ماجد – الي صار صار يمـه ... وانتهينا الله يستر على بنات المسلمين .
ناظرته امه وشوي وتموت من الي قاله مسكته مع ذراعه – ليه تخبي كل ذا بصدرك ليه ما قلت لي تعرف ان السر لاجاني يموت ليه يمه ليه تخلينا نلومك ليه تخلينا نزعل بسبب زواجك وانت بنفسك مو راضي
حط يده على يدها الحنونه – انا رجال كبير يمه
ناظر فيها وعلى وجهه ابتسامه .. ابتسمت امه بدورهـا ونست الضيق لوهله ...
ناظرته ... – رح يمه عسا الله لايحرمك من شي يسعدك عساه يحميك ويخليك لي ويرضى عليك
ماجد – اللهم اميـن ...
يالله بروح انام لا تصحوني للسحور مو مشتهيـه ..
امه – زين يمه الي تشوفه ...
وطلع ولقى ريووف بطريقه – سلام
وكمل مشواره لغرفتـه ....دخل ورمى شماغه وجلس على سريره وهو يتنهد ...لمتى يا ماجد لمتى بتكون متعلق بحلم مو لك حلم لغيــــــــــــــــــــرك ارضى بالنصيب ارضى ...
طيب انا رضيـت بالنصيب لكن الي يخفق بقلبي وش اسوي به .. شعوري الي اكنه لها والي وصل لحد الالـم ... عشقي لها من وهي صغيـره ....مسح وجهه بيده وكأنه بيمسح كل شي يعكر صفو مزاجه بـ هالحركه لكن هيهات ...يا ماجد هيهات تنسى !

،
،
،


 


رد مع اقتباس
قديم 06-10-2007, 03:00 AM   #315
meryem-casa
... عضو ذهبي ...



الصورة الرمزية meryem-casa
meryem-casa غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 48023
 تاريخ التسجيل :  Oct 2006
 أخر زيارة : 06-01-2010 (06:37 PM)
 المشاركات : 402 [ + ]
 التقييم :  10
 SMS ~
استغفر الله العظيم
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



مرت ايام العيد بفرحها ونفحات الحزن الي كانت تتخللها ...
واليوم هو اليوم الي بتطلع فيه جود من المستشفى ...اخذت عبايتها بعناد من الممرضه وقالت بعصبيه – انا عمياء بس مو معاقه اعرف البس عبايتي هاتيها ...
اخذتها منها ولبستها بترتيب تلمست الطرحه ولبستها قالت امها – يمه خليها تساعدك مافيها شي
ابوها – ليه تساعدها جود بنتي مو محتاجه لمعونة احد ..
ابتسمت جود ترفه عن امها وابوهـا همهم – قالها ابوي انا مو محتاجه لمعونة احد
قالت امها برجا – يمه حبيبتي غيري رايك وتعالي معاي البيت كم يوم لين تتعافين ناظري بالله كانك هيكل عظمي ...
ما انتهبت للغلطه الي غلطتها بكلامها ابتسمت جود بالم اه لو اناظـــــــــر لكن مو كل شي يتمناه الانسان يقدر يحصله ...
التفتت ومسكت يد امها – ماعليه يمه انا قويه وفيصل عندي وبجيب شغاله تساعدني لا تخافين ..
سكتت امها بعد ماغمز لها زوجها ما تعترض اكثـر وتسبب لجود مشكله نفسيه هي بغنا عنها ...
قالت جود – وين فيصل
امها – راح يخلص اوراق وبيرجع الحين
جود – زين ..
مرت عشر دقايق ودخل فيصل – يالله جود جاهزه الممرضه تنتظر برا
رفعت حاجب صدمه وكأنها مازالت تشوف وهالعيون الصافيه سليمه معافاه ...قال ابوها – ما يحتاج امسك يدها وخلاص
فيصل ارتبك – بس
ناظره ابوها بتحذيــــــــــر ... نقل فيصل الاوراق ليده اليسار ومسك جود باليد الثانيه ومشوا كانت ماشيه بثقه على توجيهاته ...سبحان الله الي عطاها من القوه الي خلاها واثقه ومتحديه لاعاقتها ...
وصلوا بيتها هي وزوجها بلحالهم بعد ما اقنعت امها ترجع بيتها وتتطمن ...حس فيصل بارتباكها ..
- هدي اعصابك ...يالله شوفينا الحين بالمدخل الرئيسي وامي وابوي واخواني والعايله كلها موجوده ,,,
زاد تورترها ضمتها ام زوجها بمحبه – الحمد لله ع سلامتك يا بنيتي اجر وعافيه
جود – الله يسلمك عمتي
سلم عليها ابو زوجها – الحمد لله على السلامه وانا ابوك وحياك ببيتك
جود – تسلم عمي ماقصرت
ضمتها مها بعاطفه قويه على الاقل اصدقهم شعور مهـا وهذا الشي مافيه شك ...
مها – نووووورتي البيت قلبي
جود – تسلمين مهاوي
سلموا اخوان زوجها عليها وتحمدوا لها ع السلامه ... بدت تتعب خصوصآ انها مو متعوده على الجلسه وقت طويل قالت ام فيصل – يمه خذ زوجتك لبيتها عشان ترتاح
قال عمها – اذا تبون غرفه تحت قولوا نفضي لكم غرفه تستخدمونها بدال طلعه الدرج
قالت جود وهي ماسكه اعصابها ..- مشكور عمي الاحسن اعتمد على نفسي ويكون كل شي طبيعي ..
ابو فيصل – الي تشوفينه يبه ...
مسكها فيصل وقال – يالله نطلع بيتنا
طلعوا الدرج فكت يدها منه – اقدر اعتمد على نفسي انا اتذكر المكان ...
مارد عليها فتح الباب ودخلوا .
سكر الباب وقال – المفروض ماتردين على ابوي بـ هالطريقه
بدينـــــــــــــــا
نزلت عبايتها وقالت – ما قلت لعمي شي فيصل لا تبدا حركاتك انا تعبانه وهلكانه واعرف شي واحد ماراح اسمح لاحد يعاملني كمعاقه فاهم ...
شغل فيصل الانوار ولقاها ماتشتغل –افففففف النور طافي واوراق الشغل مدري وين حطيتها
التفتت يمه – فكر عاد لو انه هالظلام ابدي و احمد ربك على النعمه ...
فيصل بضيق – ترى ضميري حامل الشي الكثير لاتزيدينه
جود – ما الومك على شي فيصل شايفني ضعيفه ايمان ... بس لا تتكبر على النعمه ...
وراحت تمشي ببطء لغرفتها ....
/
/

بعد شهريـن ...
قال طارق لابوه وهم جالسين – يبه ابي اخطب
ابوه وهو يضحك – اخيـــــــرا بتصك الثلاثين وانت مافكرت تعرس
طارق يمزح – لاحد يسمعك يبه انا كاذب عليهم وقايل اني ابن 25 سنه
ابوه – ههههههههههه بالحيل في بالك بنت معينه ولا ندور لك
طارق – في بالي يبه
ابوه – منهي سعيدة الحــــــظ
طارق – ريوف
ناظره ابوه – ريوف
تدخل صوت حاد بالموضوع – تتزوج ارمله مابقي الا هي
ناظر طارق في امه ياربي مو وقت تدخلها ...
قال ابوه – متاكد انك تبيها خلنا نخطب لك بكر
طارق – ابي ريوف مابي غيرها
امه شوي ويغمى عليهـــــــــا – بنت سلمان لا لا
ابو طارق بعصبيه – علامها بنت سلمان تراها بنت عمي احترمي نفسك يا حرمه
ام طارق – ماقلت ببنت عمك شي بس ولدي ما ياخذ حرمه كانت متزوجه قبله لعنبو ابليسك انت ماقد تزوجت كيف ترضى تاخذ وحده عرفها قبلك واحد
صرخ فيها ابو طارق – علي الطلاق ان ماسكتي لاكسر رقبتك
خافت وسكتت
قال طارق – ابي ريووف يمه اقبلي هالواقع ..شقلت يبه
ابوه – انت رجال كبير وتعرف مصلحتك اليوم نروح نخطبها من ماجد
طارق – زين يبه تكلم جدي ولا اكلمه انا ...
ابوه – بكلمه انا ...
طارق – زين
وقام وطلع وهو يناظر بأمه بعتــــــــــــــــاب
قالت زوجته – انت موافق
ابو طارق – قلت لك هو رجال ويعرف مصلحته وريوف بنت مالها مثيل ...
ناظرته زوجته بقهر وطلعت دخلت غرفه البنات وقالت لعايشه خذي جوالي طلعي لي رقم ريووف بنت عمك
عايشه متفاجأه – ليه طيب
امها بصراخ - طلعيه وانتي ساكته
تخرعت عايشه وطلعت رقم ريووف .... دق جوالها
ناظرت ريوف بالرقم ... قالت لبنات عمها - ام طارق تتصل غريبـــــــــــــــــــه وش عندها
قالت جود – ردي وشوفي وش عندها هالحيه ...
ردت ريوف – نعم
ام طارق بدون مقدمات – اسمعي زين يابنت سلمان ...
فتحت ريوف السبيكر حست فيه شي كايد بتقوله ..- ولدي بيخطيك وانا مو راضيه ياخذ وحده كانت لغيره فاهمه ولا لا انا مابيه يضيع حياته ويتزوجك ولدي يستاهل وحده احســــــــن منك
ناظرت ام ماجد في ملامحها الشاحبه اخذت جوالها وقالت – الحريم ما يتدخلن في الي مالهن فيه اقضبي ارضك يا حرمه لا والله لاكلم ابو طارق وهو يعرف يربيك ...
صرخت – مانبي نسبكم مانبيه ...فكيني من بنتك وجزاك الله خير ...
قالت ام ماجد بقوه – بنتي الف من يتمناها لا تخلين ولدك يتعب نفسه ويتعنا ويخطبها ....
ضحكت ام طارق بدون نفس – الف ياكبرها عند الله
قالت ام ماجد وهي ماعاد تحس بنفسها .. – حياك الله اجل على ملكه بنتي بعد اسبوعين
شهقت ريووف واشرت لها امها تسكت ...وسكرت الجوال بوجه ام طارق .
كل الي بالصاله تجمد وماسمعوا الا شهقت ريووف – يمـــــــــــــــــه أي ملكه وش تقولين ...
ناظرتها امها بعصبيه امها الهاديه منفعله بـ هالشكل – بتتزوجين وافي وبتدقين على اخوك وتعلمينه بالموافقه الناس لهم اسبوعين خطابين وانتي ماعطيتيهم رد
ريووف وهي تصيح – يمه مابي اتـــــــــــــــــزوج مابي
امها – بتتزوجين ياريووف وكلمتي ماثنيها كلمي اخوك الحين
ترجتها ريوف – يمه تكفين
قامت البتول الي مصدومه من القلبه الي صارت على راس اختها – يمه حبيبتي هدي اعصابك انتي اكيد ماتقصدين الي قلتيه انتي عارفه ان ريوف ماتبي تتزوج وبعدين زوجها ماله مده متوفي ..
امها بعصبيه – بتكسرين كلمتي ياريووف يابنت بطني
مسكت ريوف يدها برجا – يمه لاتجبريني عشان مشكله بينك وبين شيخه
ام بندر – هدي اعصابك يا ام ماجد ...
ام ماجد – انا قلت الي عندي والقرار بيدك ياريووف ..
جلست ريوف جنب ندى وجود ...ناظرت في امها بحزن قست امها قلبها بسبب نظراتها المتألمه ..اخذت ريوف جوالها ودقت على ماجد ... – ماجد
ماجد وهو يشوف طارق انتظار بجواله – هلا ريووف دقيقه معي مكالمه ثانيه
ريوف – انا موافقه اتزوج وافي
ماجد مو مصدق - متاكده
ريووف – ايه انا فكرت وقررت اوافق بس بشرط العرس يكون عائلي ومو الحين بالاجازه السنه الجايه
ابتسم من كل قلبه – عساه مباررررررك ...ومايصير الا الخير
ريووف – عقبالك مجود سلام ...
رجع ماجد يرد على طارق – هلا
طارق – السلام عليكم
ماجد – وعليكم السلام والرحمه ...
طارق – اليوم فاضي بعد العشاء
ماجد – ايه فاضي خير
طارق – بنجيك نخطب ...
ماجد - تخطبون ..؟ من ..؟
طارق – ههههههه من الي يحييك فارس يعني
ماجد – ههههههه جايز
طارق بجديه – بنخطب ريوف لي ..
ماجد مو مستوعب – ريووف
طارق مستغرب رد ماجد- ايه ريوف
ماجد – والله يا طارق مدري شقول لك بس ريووف انخطبت وموافقه
انصدم طارق – متـــــــى هالكلام
ماجد - من اسبوعين وانا اخوك الله يعوضك ويرزقك ببنت الحلال الي تسعدك
طارق بخيبه كبيـــــــــــره – ربك كريم ..
ماجد – الخيره فيما اختاره الله .
طارق – ونعم بالله يالله سلام .
سكر طارق جواله بقوه وده يصــــــــــرخ سامحني ياخالد سامحني مو قد الوصيه مو انا رجل الموقف سامحني لهيت بشغلي لين جا نصيبها ... سامحني مو قصدي ولا في نيتي ولا تمنيت تتزوج غيري ياليت اقدر اغير شي ياليت ياليت ...
نزل للصاله تحت ولقى ابوه جالس وامه – يبه كلم جدي وقل له الخطبه انلغت
ابوه – ليه
طارق – ريووف مخطوبه وموافقه
انقهــــــــــــرت امه بنفس الوقت الي كانت فرحانه فيه اجل ام ماجد صادقه والي قالته مو عشان تحرها وترفع لها ضغطها..
ناظرها طارق – اتمنى ترتاحين يمه بعد الي عرفتيه
وطلع من البيت زعلان ...

***
قالت جود لريووف – خلاص ريوف هدي
ريووف وهي شوي وتبكي – جود ماتوقعتها من امــــــــــــــــي امي تسوي فيني كذا امي الي وقفت جنبي وكانت لي سند وعون تقلب هالقلبــــــــــه ..
جود – حطي نفسك محلها ريووف والله ما تنلام بعد الاستفزاز الي صار لها ولا تنسين انها كانت تبيك تتزوجين وافي وانتي معنده
ريووف وهي ضامه وجهها بين يدينها – وخالد
جود – خالد الله يرحمــــــــــه يا ريووف الحياه ماتوقفت ... الله بيعوضك ان شاء الله بوافي وتسعدين معه
ريووف – يالله يا جود موقفي صعب مره
جود – لا صعب ولاشي ريووف الحياه قدامك وانتي صغيره وحلوه والف من يتمناك لا تدفنين نفسك في اليأس الحين يمدي الخبر وصل لوافي فرفشي يالله وخلينا نستانس وانتي شرطتي عليه سنه ينتظر ووافق يالله وش تبين بعد لو مايبيك ما وافق ...
ريووف – والله كلامك بلسم للقلب يا جود
جود تمزح – ايه عارفه
ريووف – ههههههه بدت الاخت الغرور
جود – يالله بس شوفيلي بالله شعري ضابط
ناظرت ريوف في بنت عمها بحب – يجنن يخبل ...
جود – جد
ريووف – ايه
جود – الحمد لله يالله نروح للصاله ترى عمتي مره متضايقه ..
قالت ريووف وهي ماسكه جود ورايحات للصاله – جود شخبار اهل زوجك معك
جود بابتسامه حزن – عادي يحاولون يبينون كل شي زين بس هم معتبريني عاجزه كأني كسيحه ...
ريوف – صدق
جود – ايه ..بس يالله ع الاقل ماصار فيه مشاكل زي اول ...اوووووه مو وقته جواله يرن وهذي نغمه فيصل طلعت جوالها من جيب تنورتها – هلا
فيصل – يالله انا جاي ...
جود – منت بمخليني اتعشى ..
فيصل – عندي دوام بكره وابي انام بدري مره ثانيه تتعشين عندهم
جود – طيب ما يخالف
ريووف – لا مو وقته
جود – الشكوى لله مره ثانيه
ريووف – اجل عندنا المره الجايه
جود – ههههههههه اوكي كم رفرف عندي
ريووف – وحده طبعآ ...
اخذت جود عبايتها قالت امها – جا زوجك
جود- ايوه يمه يالله اشوفكم على خير
وطلعت يدها بيد ندى لين وصلت باب الشارع ونزلها فيصل ...

/
اليوم الثاني
راح فيصل الدوام ..
وجلست جود زهقانه .
.امتلت عيونها بالدموع لا تقدر تقرا او تكتب او تتفرج على التلفزيون او تنظف بيتها زي قبل اعتمادها الكلي على الشغاله .. ملت من تأففات عمتها الخفيفيه بسبب استحواذها الكلي عليها
دخلت الشغاله وقالت جود – انزلي مو محتاجه لك
الشغاله بارتباك – ماما والغداء
جود بعصبيه – انا بطبخ
الشغاله – ايش
جود بعصبيه – قلت لك اطلعي انا بطبخ خلاص مابي شي منك
نزلت الشغاله تحت قالت لها ام فيصل – ليش نزلتي ماقلت لك شوفي جود وش تبي
الشغاله – ماما يقول مايحتاج شي ...
ناظرتها ام فيصل وهزت كتوفها - بكيفهــــــا
راحت وجلست مع زوجها قالت بعصبيه – زوجة ولدك بتجيب لي الضغط
ابو فيصل – خير اللهم اجعله خير
ام فيصل – شايفه نفسها وتكابر ارسلت لها الشغاله وطردتها
ابو فيصل – الله يعين بس ...
قالت ام فيصل – شفت مرام بنت اختك ماشاء الله عليهـــــــا
ابو فيصل – أي والله جمال ودلال وسنع بس الحظ ماخدمها في زواجها الي ما دام شهر
ام فيصل بنبره لها معنى – ان شاء الله يخدمها الحظ هالمره
ابو فيصل – انتي تفكرين بالي افكر فيه
ام فيصل – من يوم ماشفتك تسال اختك عنها وانا عارفـه الي براسك
ابو فيصل – على الله ولدك يوافق ..
ام فيصل – مو قايل شي امس يسولف معي ومتضايق من عجز زوجته مو نافعه لشي صح مالها ذنب بس ولدنا بعد ماله ذنب يظلم نفسه ...
دخل فيصل بعد اذان الظهـر البيت وسلم على ابوه وامـه ...جلس معهم قال ابوه – يبه شرايك بمرام بنت عمتك
فيصل – من أي ناحيه
ابوه بدون مقدمات – انت معجبتك حياتك كذا مع زوجه لا تطبخ ولا تجيب عيال ولا شي
فيصل – لا يبه بس لاننسى انا سبب الي هي فيه
ابوه بعصبيه – لاتحمل نفسك شي انت مالك ذنب فيه اسمع البنت مزيونه وسنعه والي يخطبونها واجد تبيها ولا لا ...
فيصل – الا مو معقوله اجلس بدون زواج طبيعي بس
ابوه – لابس ولاشي خير البر عاجله
فيصل – طيب بقول لها وباخذ منها الاذن عشان تسمح لي
ابوه – شف ان شاورتها بتجلس صياح وزعل انت ملك على مرام ولا ملكت حطها امام الامـر الواقع وعلمهــــــــا
فيصل بتردد وطول تفكير – تـم ...
قام وطلع بيته لقى جود تحوس في المطبخ وهي معصبه دخل – شفيك جود وش تسوين
جود – وش شايف اسوي الغداء
جرها مع يدها وطلعها مجنونه انتي بتحرقين نفسك قلت لك ما ابيك تطبخين ولا تسوين شي خطر ...
جود بعصبيه – انا مابي اكون عاله على احد
فيصل - من قال انك عاله يابنت الحلال
جود – انس الي قلته
وراحت غرفتها بخطوات مو ثابته رمت نفسها على فراشها وجلست تبكي ...
جلس فيصل عندها يتنهد -ياجوووود مو حياه ذي تماسكي لاتضعفين
جود – عمرك ماراح تفهمني يا فيصل
فيصل – امي تنادي للغداء
جود – مو جوعانه ...
وقف فيصل – انا هلكان وجوعان بنزل اتغدا ...
ونزل وتركهــــــــــــــــــا مو حاله ذي ياربي تعوذت من الشيطان لاتنهار او تجيها حاله نفسيه ...صعب صعب ان الواحد يتخبط في الظلام طول عمرهـ ...صعب انه يتحمل عدم تفهم الناس من حوله القريبين منه والي يهتمون له ...صعب صعب ...
مر على هالوضــــــع ايام .... حتى حلة كارثه على راســــــــــــــــــــــــــــها ...
كانت عند مها بغرفتهــــــا يسولفن وقررن يطلعن للحوش لان لجو حلو وصلن الصاله قالت جود – هههههه ريحه عود بالبيت اكيد فيه مناسبه خطيره
مها تستهبل – لايكون جاني عريس ومحد قال لي
جود – ههههههههههه تخيلي
وفجأه تجمدن لما سمعن ام فيصل تبارك له – مبروووووووووووووووووك يمه الف الف مبروك
فقدت توازنها من الصدمه قالت لمها الي جمدت حولها – مـ مبروك على ايش
قالت مها بخوف – يمكن مترقي و...
قال فيصل – الله يبارك فيك يمه ...
ابو فيصل – العرس ترى اخر الشهــــــــر
انفتحت عيون جود على اخرها ... همست – فيصل تزوج
قال فيصل لامه – والله مدري كيف اقول لجود
امه – تحمد ربها بعد عمياء وعقيم وانت كامل بسم الله عليك
اهتـــــــــز شي بوجدانها ..شي بقلبها تحطــــــــــم لاشلاء مايقدر احد يلمهـــــــــــــــا ...
قالت مها وهي تحس بجسمها ثلج من المصيبه الي سمعتها والبلا من رد امها الي ماكان فيه لاشعور ومراعاه يمكن لو جود قدامها ما قالته بس بالنهايه هي سمعتها ...
قالت جود بهدوء – طلعيني بيتي مها
مها – جود حبيبتي لا تتضايقين ورب الكعبه ماكان عندي خبر عن كل الي سمعتيه الحين ...
جود – ماعندي شك بس وديني بيتي اذا تعزيني ومن الباب الثاني مابي اقابلهم الحيـن
مها بصوت مخنوق – الي تامرين به ابشري ...
كانت تمشي وما تحس برجولها بس مو مستوعبه الي حولها نهائيآ ...كأنها فقدت الشعور او تخدرت او لسى بطور الصدمه ..
دخلت البيت وقالت لمها – ارسلي الشغاله لي
مها بريبه – ليه
جود – ارسليها يامها انتي عارفه ليه
مها – مالومك يا جود اذا تبين الصدق بس ممكن اطلب طلب
جود وهي منهاره والم الخيانه والخيبه بوجهها – اطلبي يامها
همست مها بصوت متقطع – لاتقاطعيني تراك اختي وعزيزه علي
بكت جود وبكت مها وضمــــــــن بعض ... مسحت جود عيونها وهدت مها المنهاره
طلعت مها وارسلت الشغاله لجود ...قالت لها جود تجمع كل اغراضها ماتخلي ولا شي ..دخل فيصل الغرفه وانصدم لما شافها جالسه تنتظره قال بتقرير واقع – دريتي ...
جود – ولاكلمه وددني بيت اهلي
فيصل – بس ....
جود – اليوم عرفت معزتي بقلبك عرفتها زين
وقفت واخذت عبايتها ...قال برجا – خلينا نتفاهم ...
هبت في وجهه - نتفــــــــــــاهم بقي فيها تفاهم تتزوج علي ومن وراي ... انا عقيم وماتعلمني قل لي يافيصل ليه تجرحني ليه وش سويت لك ؟.وش اذنبت قل لي ..؟فقدت البصر فقدت القدره على اني اكون ام تزوجتك وصرت سراب ونصف انثى ...خلاص يا فيصل انتهى المشــــــوار ..انتهى الي يربطنا لو سمحت لا تتكلم او تحتج نزل اغراضي بهدوء ودني بيت اهلي وارسل لي ورقه طلاقي وانتهينا
تنهد – آاخر كلام عندك
جود – ايه آخر كلام لاتجي ابوي ولا يجيك الموضوع بيني وبينك انت تزوجت الحين ومنت بحاجتي ارسل لي ورقتي وحررني منك ...
نزل اغراضها بمساعده الشغاله ..ضمت نفسها بقوه كانت تنتفض كأنها محمومه كانت تبكي من قلب على خسارتها بكل اتجاه ... وقف يناظرها وقلبه يتقطع ... خياراتنا بـ هالدنيا احيانا تكون قاسيـه او تألم ناس ماتمنينا لهم الالــــــم والوجـع ..والقهر لما نحاول نعتذر ويكون اعتذارنا همهمـــــــــات مو مفهمومه ..؟
مسك يدها ونفضتها بقرف وتكبر – لا تلمسنـــــي ...
تراجعت قبضته بخيبه وقال وهو يتنهد – يالله مشينا ...
نادت الشغاله وخلتها تنزلهـا ...قابلتها ام فيصل وهي محتاره ماتدري وش السالفه – خير يمه شفيكم
قالت جود وهي رافعه راسها بكبرياء – بيت اهلي ياعمه .. بيت اهلي الي عشت طول عمري فيه معززه مكرمه بيت اهلي الي تقبلوني بالي انا فيه وماعتبروا عماي نقص يعايروني فيه اهلي الي مايشوفوني قليله على محبه احد فيهم ... هذا ولدك زوجيه الي تبين عساه بس يلقى الرضى والامـان .. الي متزعزع بصدرهـ ..رغم اني اشك
ومشت بسرعه ... ناظر فيصل في وجه امه الاسود وطلع ومانطق لاول مره بكلمه تأنيب او اعتراض وكأنه خلاص فقد الحق في هالشي ...
وصلوا بيت اهلها ودخلت داخل قالت لفيصل وهي معطيته ظهرها ارم علي يمين الطلاق ...
همس – انتي طالق طالق طالق ...
وطلع من البيت ماحست بنفسها الا بين احضان دافيه – عمــــــر
ضمها عمر بقوه – قلعته الله لايرده
جود وهي تصيح وتتمسك في اخوها بقوه – تزوج علي ياعمر تخيل
عمر – ماعليه ياجود الله يعوضك باحسن منه
جود – ومن يبي وحده عميا وعقيـم
انصدم عمر – عقيـم
جود وهي تصيح –ايه عقيم امي قالت لي انه بيكون عندي مشاكل موقته والي سمعته اليوم اني عقيــــــــــــم خلاص ماراح اكون ام ابدآ ,,,
عمر – اطوي هالصفحه من حياتك للابد وطلاقك منه خيره ان شاء الله تعالي اريج قالبه المطبخ فوق تحت هي والبتول
ابتسمت جود وهي في حالتها ذي – يالله ...
دخلت البيت واشر عمر للبنات يسكتن ومايقولن أي كلمه او يسألن عن شي ...
مر الوضع طبيعي ... وعلى العشا قالت جود لاهلها المترقبين –فيصل تزوج علي اليوم
جت ردات فعلهم مختلفه بس الشي المتشابه انهم كانوا حاقدين على فيصل بشكل ماتوقعته جود منهم ..توقعت يكونون منحازين له بحكم وضعهـــــــــا ..وبحكم انهم رجال وبيكونون بصفه لكنهم خيبوا توقعاتها المتشائمه وكانوا سند وعزوه لها قالت في نفسها الله لايحرمني منكم يا اخواني انتم وابوي ياااااارب ...
قال ابوهــــــــا – الي راح راح وحنا عيال اليوم والحمد لله انها جت على كذا .. من طول عمري وانا اعرف ابو فيصل واعرف وش نظرته للحرمه لكن عمري ماتوقعت ان هالعدوى تنتقل لعياله ...الله بيرزقك وانا ابوك بالاخيـر منه
قالت بغصه – مابي يبه اتزوج اخذت كفايتي منه ...
ابوها – كل شي بأوانه وبيتنا انور برجوعك له ...
وجلسـوا اخوانهــــــا يستخفون دمهم عليها بحركات الغيره الي مو لايقه لسنهم وعمرهم ...
بعد العشاء كل واحد اخذ زوجته وراح لبيته ... وراحت جود لغرفتها الغاليـــــه وذكرياتها لو بس ندوش موجوده ماتزوجت كان هانت امور كثيرهـ ...
الله يسعد اختها حبيبتها بزواجهـــــــــا ويطول بعمـر مشاري ويخليه لها مالي حياتها ومو مقصر عليها بشي ...ضمت مخدتها وهي تبكي تبي تطلع الكبت الي بصدرهـــا تبي ترتاح لما تتخلص من هالالام المبرحه الي تعذبها وتحرمهـــــــا الراحه ... من كان يتخيل ان هالامور بتوصل لـ هالحد تتزوج تحمل تنعمي يموت البيبي واخر شي تتطلق وترجع لنقطة الصفــــــر بخســـــــاير وبلا أي اربـاح ..
سراب روح .. وظل أمرأه
وجروح تنــــــــــــــــزف


 


رد مع اقتباس

Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2016, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

تصميم دكتور ويب سايت


 

RSS - XML - HTML  - sitemap  - خريطة الاقسام - nasserseo1 - nasserseo2

 

|