تقع البرازيل (بالإنجليزية: Brazil) في الجزء الشرقي من أمريكا الجنوبيّة بالنصف الغربي للكرة الأرضيّة، إذ تشترك بحدودها مع العديد من الدول والمسطحات المائية؛ فمن جهة الشمال تشترك البرازيل في حدودها مع غيانا الفرنسيّة، وفنزويلا، وغويانا، وجمهورية سورينام، ومن الشمال الغربيّ تحدها كولومبيا، وتطل من الجهة الجنوبيّة الغربية على كل من الباراغواي والأرجنتين، وعلى الأوروغواي من الجهة الجنوبيّة، وتشترك الحدود الغربية للبلاد مع البيرو والبوليفيا، أما الحدود الساحلية للبرازيل فتلتقي مع المحيط الأطلسي من الجانب الشرقي، والدول الوحيدة في القارة الأمريكية الجنوبيّة التي لا تملك أي حدود مع دولة البرازيل هي شيلي والإكوادور، وبالنظر إلى الإحداثيات الجغرافيّة، فإن البرازيل توجد على دائرة عرض 15.7833 درجة جنوبًا، وخط طول 47.8667 درجة غربًا.[١]

أهميّة موقع البرازيل

ساهم الموقع الجغرافيّ الاستراتيجي المميّز للبرازيل في تطور البلاد ونهضتها؛ فوجود جزء كبير من البرازيل على الحدود مع المحيط الأطلسي، وعبور مناطق أُخرى من البرازيل لخط الاستواء ساهم بشكل ملحوظ في التأثير على ثقافة البلد، فعلى سبيل المثال، تجذب البرازيل السيّاح والزوار، ومحبيّ الرياضات المائيّة والأنشطة الخارجيّة بشكل كبير بفضل الطقس الدافئ على طول ساحلها، كما أنّ الأجواء الاستوائيّة خلقت البيئة المناسبة لزراعة بعض المحاصيل الزراعيّة المهمة، مثل البن، وحبوب الكاكاو، والأرز، والموز وغيرها من المزروعات التي استخدمت في العديد من الأطباق والمأكولات، مما أثّر على ثقافة الطعام في البلاد.[٢]

ومن ناحية أخرى، أدى اكتشاف الاحتياطيات النفطيّة على ساحل المحيط الأطلسي في جعل البرازيل ذات أهمية في مجال صناعة وتزويد النفط والغاز،[٣] وساهم موقع البلاد في وجود إمدادات كبيرة من طاقة الإشعاع الشمسيّ، وتم استغلال هذه الميزة بشكل إيجابي من قِبل الجهات المختصة مما يعود بالنفع على اقتصاد البلاد، حيث تم خلق مصادر بديلة للطاقة، واستخدام الطاقة الضوئية الشمسية في الصناعة وتوليد الكهرباء،[٤] بالإضافة إلى ذلك ساهم الموقع الاستراتيجي للبرازيل في اختيار العديد من الشركات الأمريكيّة للبرازيل لتكون مقراً لاستثماراتهم وأعمالهم.


يُقدّر تعداد سكان البرازيل لعام 2021 بنحو 212,559,417 نسمة، وذلك بنسبة 2.73% من إجمالي عدد سكان العالم.
تحتل البرازيل المركز السادس عالمياً من حيث تعداد السكان، وذلك قبل نيجيريا؛ والتي يبلغ عدد سكانها نحو 206,139,589 نسمة، وبعد باكستان؛ والتي يبلغ عدد سكانها نحو 220,892,340 نسمة.