تُعرف روسيا (بالإنجليزيّة: Russia) بأنّها دولة تتميّز بمساحتها الجغرافيّة الكبيرة؛ إذ تقعُ في مَنطقة تصلُ ما بين قارتي آسيا وأوروبا؛ فمنطقتها الشماليّة تقع ضمن قارة آسيا، أمّا منطقتها الشرقيّة تقع ضمن قارة أوروبا، وتعدُّ مدينة موسكو هي العاصمة الرسميّة لها.


كانت روسيا أكبر دولةٍ من دول الاتحاد السوفيتيّ السابق، وتعتبر أراضيها أكبر من مساحة الأراضي الكنديّة بحوالي الضعف، كما أنّها تشترك مع 11 منطقة عالميّة موزعة على أراضيها، مما يؤدي إلى تغير التوقيت في المناطق الروسيّة المتنوعة، كما تتنوعُ في روسيا التضاريس، والبيئات الطبيعيّة والجغرافيّة التي ساهمت في جعلها من الدول التي تشهدُ تطوّراً ونمواً مستمراً.

التاريخ

يعود تأسيس الجمهوريّة الأولى في روسيا إلى عام 1917م، وفي عام 1922م تمّ الإعلان عن قيام جمهوريّة روسيا الاتحاديّة، وكان لها تأثيرٌ واضحٌ في فترة الحرب العالميّة الثانية، ومن ثم الحرب الباردة مع الولايات المتحدة الأمريكيّة، وخصوصاً بعد قيام الاتحاد السوفيتيّ، وحدوث العديد من الأحداث الدوليّة التي تمّ التدخل فيها مباشرة، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991م أصبحت روسيا جُزءاً من اتحاد الجمهوريات السابقة السوفيتيّة، وشهدت تطوّراً ملحوظاً في سياستها واقتصادها منذ منتصف التسعينيات من القرن العشرين للميلاد؛ حتى هذا الوقت الذي ما زالت فيه تُحقّق نهوضاً في العديد من المجالات.[١]
الطبيعة الجغرافيّة

تُصنّف روسيا كأكبر دولةٍ عالميّاً من حيث المساحة الجغرافيّة؛ إذ تصل مساحتها الإجماليّة إلى 17,075,400 كم²، فتستغرق الرحلة بين غرب روسيا وشرقها في القطار أسبوعاً كاملاً، وتقسمُ روسيا إلى أربعة أقاليم جغرافيّة؛ وهي:[٢]
إقليم التندرا: هو الإقليم الذي يقع في شمال روسيا، ويتكوّن من مجموعة من السهول، والتي لا تحتوي على الأشجار، وفصل الصيف فيه قصير، أمّا فصل الشتاء طويل وتُعتبر تربته متجمّدة بشكل دائم، ممّا أدّى إلى قلة انتشار النباتات فيه، مع انعدام وجود السكان في الإقليم.
إقليم الغابات: هو الإقليم الجنوبيّ، والذي تنتشر فيه العديد من أنواع الأشجار، ومنها: الصنوبر، والأرز، والتنوب، والبلوط، والقيقب، وغيرها، ويتميّز بتربته المختلطة بين التربة الصالحة للزراعة، والتي لا تصلح لها.
إقليم السهوب: هو الإقليم الذي يحتوي على السهول، والبراري الخالية من الأشجار، وتُعتبر تربة الإقليم من أفضل أنواع التربة الروسيّة؛ حيث تعدُّ أغلب أراضيها زراعيّة، والتي تستخدم لزراعة النباتات والأشجار المتنوعة.
إقليم الجبال وشبه الصحراء: هو الإقليم الذي يتميز بتنوّع المناخ فيه، والتربة خاصته، ويحتوي على مجموعةٍ من الأراضي الصحراويّة المنخفضة، كما توجد فيه جبال القوقاز، والغابات الخضراء الكثيفة.

تحتوي روسيا على مجموعة من البحيرات والأنهار المتنوعة، والتي تساهم في دعم النقل البحري والتجاريّ، ومعظم الأنهار الروسيّة ترتبط مع المحيط القطبيّ الشماليّ، ومنها: آمور، وينيسي، ويعتبر نهر الفولجا من أشهر الأنهار في روسيا، والذي يتبع للقارّة الأوروبيّة، وينبع من التلال الغربيّة لموسكو، ويصبّ في بحر قزوين، كما توجد العديد من الأنهار الأخرى التي تُشكّل جزءاً من المُسطّحات المائيّة في روسيا.


يُقدّر تعداد سكان روسيا لعام 2021 بنحو 145,934,462 نسمة، وذلك بنسبة 1.87% من إجمالي عدد سكان العالم.
تحتل روسيا المركز التاسع عالمياً من حيث تعداد السكان، وذلك قبل المكسيك؛ والتي يبلغ عدد سكانها نحو 128,932,753 نسمة، وبعد بنجلاديش؛ والتي يبلغ عدد سكانها نحو 164,689,383 نسمة.