إثيوبيا كلمة يونانية الأصل ومعناها بلاد الوجوه المحروقة، وقد ذكرها هوميروس في الأوديسة وفي الإلياذة، وهيرودوت في تاريخه، واسترابو في جغرافيته، وديودوروس الصقلي في مؤلَّفه «مكتبة التاريخ»، وپلني الأكبر Pliny في موسوعته «التاريخ الطبيعي». ولكن أياً من هؤلاء لم يكن يعني إثيوبيا الحالية، بل بلاداً - قد تكون قريبة منها أو بعيدة عنها - يسكنها أقوام ذوو بشرة داكنة. وأشار الإنجيل (أعمال الرسل 8/27) إلى أن وزير ملكة إثيوبيا «كندالة» اعتنق المسيحية. غير أن المراد هنا مملكة تعاقب على حكمها بضع ملكات حملن هذا اللقب وكانت حاضرتها «مروي» على النيل شمال الخرطوم الحالية. أما وصف بعض الباحثين الأسرة الخامسة والعشرين (730- 665 ق,م) في مصر الفرعونية بأنها إثيوبية فلايعني سوى أنها نوبية أو سودانية.


ويرى بعض المؤلفين أن إثيوبيا حملت أيضاً اسم «كوش» عند القدماء غير أن الراجح أنه ورد ذكر بلاد كوش في الكتابات المصرية القديمة منذ عهد الأسرة الثامنة عشرة (1575- 1308 ق.م) ثم في تاريخ وقائع الملك الآشوري آشور بانيبال (668- 626ق.م) أما في العهد القديم فيرد اسم كوش علماً على أحد أبناء حام الأربعة أو اسماً لبلاد لم تحدد تحديداً دقيقاً وإن كان الغالب أن المراد بها النوبة والسودان. وتمثل رسوم على جدران معبد الملكة حتشبسوت (1490- 1468 ق.م.) - الأسرة الثامنة عشرة - في الدير البحري بطيبة الغربية بعثة بحرية أوفدتها الملكة إلى بلاد بونت Pont للحصول على أشجار الكندر والأبنوس والبخور والمرّ والعاج وسواها، وقد قيل إن تلك البلاد هي إثيوبيا، بيد أن آراء الباحثين تذهب في تحديد موقعها مذاهب شتى حتى يجعلها بعضهم في الصومال بل في موريتانيا. أما الاسم الآخر لإثيوبية وهو «الحبشة» فقد ورد، أول ما ورد، في النقوش اليمنية القديمة بدءاً من أواخر القرن الثاني الميلادي إشارة إلى «أكسوم» أقدم دولة قامت هناك.


تعتبر إثيوبيا وعلى نطاق واسع موقع ظهور الإنسان الأول العاقل قبل 200.000 سنة تقريبا خلال العصرالحجري القديم الأوسط. اكتشفت أقدم عظام معروفة للإنسان الأول والمسماة بقايا أومو في جنوب غرب إثيوبيا [17]. عثر كذلك على بقايا عظمية لسلالة منقرضة من الإنسان العاقل الأول (هومو سابينس إيدالتو Homo sapiens idaltu) في منطقة أواش بإثيوبيا. تعود تلك البقايا والتي يبلغ عمرها 160,000 سنة تقريبا إلى سلالة منقرضة من الإنسان العاقل هومو سابينس إيدالتو أو أسلاف الإنسان المعاصر.

حسب علماء اللغة فإن أول مجموعات بشرية تتحدث لغة أفرو-أسيوية قد وصلت إلى المنطقة خلال العصر الحجرى الحديث من مكان ما (حوض النيل [18] أو الشرق الأدنى[19]) من المنطقة الشاسعة التي يطلق عليها علماء


اللغة الأورهيمات Urheimat والتي تعني حرفياً موطن اللغات الأفرو-أسيوية. غير أن بعض علماء اللغة الأخرين يعتقدون أن اللغات الأفرو-أسيوية نشأت بالأساس في منطقة القرن الإفريقى وانتشر منها متحدثوها لاحقا لبقية المناطق.

يُقدّر تعداد سكان إثيوبيا لعام 2021 بنحو 114,963,588 نسمة، وذلك بنسبة 1.47% من إجمالي عدد سكان العالم.
تحتل إثيوبيا المركز الثاني عشر من حيث تعداد السكان، وذلك قبل الفلبين؛ والتي يبلغ عدد سكانها نحو 109,581,078 نسمة، وبعد اليابان؛ والتي يبلغ عدد سكانها نحو 126,476,461 نسمة.