المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية، وتعرف أيضاً بالمملكة المتحدة أو بريطانيا، هي بلد سيادي في غرب أوروپا. تقع قبالة الساحل الشمالي الغربي للبر الأوروپي، وتشمل المملكة المحدة جزيرة بريطانيا العظمى، المنطقة الشمالية الشرقية من جزيرة أيرلندا، والكثير من الجزر الصغيرة.[11] أيرلندا الشمالية هي الجزء الوحيد من المملكة المتحدة الذي يتشارك حدوداً برية مع دولة سيادية أخرى- جمهورية أيرلندا.[note 9] بعيداً عن هذه الحدود البرية، فالمملكة المتحدة محاطة بالمحيط الأطلسي، بحر الشمال من الشرق، القنال الإنگليزي من الجنوب وبحر البلطيق من الجنوب-الجنوب الغربي]]، مما يضعها في الترتيب 12 كصاحبة أطول شريط ساحلي في العالم. يقع البحر الأيرلندي بين بريطانيا العظمى وأيرلندا. تبلغ مساحة المملكة المتحدة 242500 كم²، مما يجعلها في الترتيب 78 من حيث المساحة. كما تقع في الترتيب 21 كأكثر البلدان اكتظاظاً بالسكان في العالم، حيث وصل تعداد سكانها إلى 65.5 مليون نسمة حسب تعداد 2016.


المملكة المتحدة هي ملكية دستورية ذات نظام ديمقراطي برلماني.[12][13] ملكتها هي إليزابث الثانية، التي تحكم منذ عام 1952، مما يجعلها رأس الدولة ذات فترة الولاية الأطول في العالم.[14]عاصمتها وأكبر مدنها هي مدينة لندن، مدينة عالمية ومركز مالي بمنطقة حضرية يبلغ تعداد سكانها 10.3 مليون نسمة.[15] ومن بين مناطقها الحضرية الكبرى الأخرى مانشستر، برمنگهام، ليدز، گلاسگو، وليڤرپول. تتألف المملكة المتحدة من أربع مقاطعات- إنگلترة، اسكتلندا، ويلز، وأيرلندا الشمالية.[16]



قبل تأسيس المملكة المتحدة، قامت مملكة إنگلترة بغزو وضم ويلز. يعني هذا أن المملكة المتحدة تأسست عام 1707 بواسطة معاهدة الاتحاد بين إنگلترة واسكتلندا لتشمل جميع أراضي بريطانيا العظمى. دُمجت مملكة أيرلندا مع هذه الدولة عام 1801 لتأسيس المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا. عام 1922 تركت أيرلندا المملكة المتحدة، تاركة التشكيل الحالي للمملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية.[note 10] يوجد أربعة عشر اقليم بريطاني وراء البحار،[17] أطلال الامبراطورية البريطانية، والتي كانت في أوجه قوتها في العشرينيات، كانت تضم ما يقارب ربع الكتلة البرية في العالم وكانت أكبر امبراطورية في التاريخ. يظهر النفوذ البريطاني في اللغة، الثقافة والنظم القانونية في الكثير من مستعمراتها السابقة



المملكة المتحدة هي بلد متقدم وتمتلك سادس أكبر اقتصاد في العالم حسب ن.م.إ. الاسمي[18] وتاسع أكبر اقتصاد في العالم حسب القدرة الشرائية المقارنة. تتمتع اقتصاد عالي الدخل ومؤشر تنمية بشرية "مرتفع للغاية"، مما يضعها في الترتيب 16 في العالم. كانت أول بلد صناعي وأكثر أكثر البلدان نفوذاً في القرن التاسع عشر وأوائل القرن 20.[19][20] لا تزال المملكة المتحدة قوى عظمى بتأثير اقتصادي، ثقافي، عسكري، علمي وسياسي كبير على الصعيد الدولي.[21][22] معترف بها كدولة مسلحة نووياً وهي السادسة من حيث الإنفاق العسكري في العالم.[23] وهي [[الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن|عضو دائم] في مجلس الأمن منذ أول اجتماعاته عام 1946. المملكة المتحدة من الدول الأعضاء الرواد في الاتحاد الأوروپي وسلفه التجمع الاقتصادي الأوروپي منذ 1973؛ إلا أن استفتاء عقد في 2016 أسفر عن أن 51.9% من المصوتين البريطانيين يفضلون مغادرة الاتحاد الأوروپي، ولا يزال وضع المملكة المتحدة قيد التفاوض. كذلك، فالمملكة المتحدة عضو في كومنولث الأمم، مجلس أوروپا، وزراء مالية مجموعة 7، منتدى مجموعة 7، الناتو، ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، ومنظمة التجارة العالمية.


يُقدّر تعداد سكان بريطانيا لعام 2021 بنحو 67,886,011 نسمة، وذلك بنسبة 0.87% من إجمالي عدد سكان العالم.
تحتل بريطانيا المركز الحادي والعشرون من حيث تعداد السكان، وذلك قبل فرنسا؛ والتي يبلغ عدد سكانها نحو 65,273,511 نسمة، وبعد تايلاند؛ والتي يبلغ عدد سكانها نحو 69,799,978 نسمة.