النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: قصة يدمع لها القلب قبل العين(قصة طويلة)

  1. #1
    ... عضو مميز...


    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    253
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي قصة يدمع لها القلب قبل العين(قصة طويلة)

    أخواني أخواتي أكتب أليكم هذه القصة التي يدمع لها القلب قبل العين والله أنها من أروع القصص التي قرأتها في حياتي بما تحمله من مشاعر وحب وحزن وألم وفراق..
    ((الصداقة))من أقوى العلاقات الأنسانية وعلاقة يميزها أنها تجمع في طياتها عدة مشاعر وأحاسيس يمكن اغلبنا او اقدر اقول كلنا حصلت له مواقف مع أصدقاءه منها الحلو ومنها المر منها الي تقوي العلاقه ومنها إلي تنهيها.(قصتي تتكلم عن هذا الموضوع)واليكم القصة...
    في عام 1408 هجرية كنا تونا منتقلين الى مدينة الرياض والدراسة بدت من اسبوعين كنت في سنه رابعة ابتدائي دخلت فصلي الجديد وسوى الأستاذ لي تعارف بسيط بيني وبين الطلاب ولما جاء وقت الراحة الكل طلع إلا انا. دخل ولد أسمراني شعره حوسه واسنانه الأربعه الأمامية متكسره
    وإلي طايح منها ومشمر اكمامه ووجهه كله مخوش وحالته لنا الله إلا انه رغم كل هالبلاوي فيه شي يخليها مو باينه !! قعد يحوس في شنطته ساعة وكل دقيقة يطلع خراابيط وقبل لايطلع التفت علي وكان من النوع كنه بينطحك وهو يطالع منزل راسه شوي ومعبس طول الوقت بس كانت بريئه أكثر من ان تكون مرعبه !! وقال بلدغه طفوليه: أنت ليش جالس لحالك؟؟
    كانت هذي أول جمله اسمعها من هذا الانسان الي صار بعد كذا أغلى البشر على قلبي وكان معروف عني انطوائي ومنعزل وهادي حتى أني اتوتر لمن يكلمني أحد ماأعرفه رديت عليه: أنا ماأبي اطلع وبعدين انا مااعرف
    احد هنا…وبنفس النظرات إللي والله كنت أعلم أنها كانت عاده عنده
    تعال معي وأنا اعرفك على نص إللي في المدرسة..كان يجرني من إيدي
    وأنا اسحبها بخووف..لا لا أنا كذا مرتاح قلت لك ماأبي أطلع ...
    لكن الولد أصر لين طلعني معه بالغصب ومثل ماقال عرفني على نص إللي في المدرسة لكن تبون الصدق حسيت أني تعلقت فيه هو!!يمكن عشان شخصيته عكسي تماما إجتماعي وخفيف دم والكل يحبه ويحاول يتقرب منه صحيح إنه كان شيطاني ومشاغب لكنه ماكان يعتدي على احد!!
    حسيت إني مبهور بشخصيته ورغم انه ذكي جدا إلا انه في الدراسه ماكان بالحيل بس كان يعرف يمشي عمره من يومه صغير .وعلى كثر الاولاد اللي كان يعرفهم إلا انه تعلق فيني أنا فوووق ماتتصورون صرنا مانتفارق ابدا ولايشوفون واحد فينا بدون الثاني.
    مرت السنوات وصداقتي تزداد قوتها مع خالد… مرت علينا سنين الطفولة والمراهقة وحنا سوى ودخلنا الجامعة وتخرجنا وحنا عمرنا ماتفارقنا حتى في السفر ماأذكر أن واحد سافر بدون الثاني إلا إذا كانت السفره مع الأهل وأغلب الناس إللي يعرفونا يحاولون يآخذونا قدوة وكثير منهم يضربون المثل في صداقتنا يمكن تتسآءلون وش سر هالصداقة العميقة؟!! شي واحد كنا نطبقه من يوم حنا صغار شي عجزت اغلب البشر أنها تفهمه في تعاملها مع البعض وهو أن كل واحد فيينا ماحاول يغير الثاني ويمشيه على طريقته
    برغم الأختلاف الكبير اللي بيننا..خالد كان فيلسوف بالفطره وبسبب علاقاته الكثيره ؛ وكنت أتعلم منه الكثير ولما أسأله كيف تقدر تجمع كل هالناس حولك كان يقولي خالد كلمات بسيطه لكن تركت فيني أثر كبير في حياتي كان يقول:أسمع يابندر الناس لها مشاكلها وكل واحد في الدنيا منشغل في نفسه ولاأحد تهمه مشاكلك فإذا تبي الناس يحبونك أنسى نفسك وفكر فيهم وكيف تساعدهم في حياتهم بقد ماتقدر..
    قصتي الأساسية اللي ابيها توصلكم مو في كيفية صداقتنا وإني مهما شرحت والله ماراح أقدر اوصلكم مدى عمقها لكن الحدث اللي قلب حياتي ولاأظن ترجع زي ماكانت.
    في يوم الاربعاء جاء خالد للاستراحه اللي نجتمع فيها مع الشباب والفرحة مبينه في عيونه وسحبني من بينهم...تعال بندر أبيك في كلمه راس!!
    لما صرنا برا..عندي لك مفاجأة ..وابتسم ! انا ذاك الوقت اللي يشوف وجهي يقول خبل أناظر فيه وفاتح فمي..كمل كلامه..أبشرك!!!!!
    الوالده خطبت لي!! في ها اللحظه حسيت كأن أحد عطاني كف على وجهي..أيييييييييييييييييش؟؟؟!!!!طالعني بنفس طريقته يومه صغير واللي ماتغيرت أبدا...وراك تقولها كذا كنك مو مبسوط..وبإرتباك رديت؛؛ لا مبسوط بس أنت فاجأتني وصدمتني صراحه ماعمرك جبت للزواج طاري!!ضحك وهو يغمز.. عارف بس الوالده اقترحت علي الموضوع وقلت لها مافي مانع وتوقعت أن السالفة كلام عالأقل بتآخذ وقت بس ماشاءالله عليها يومين إلا وهي جايتني تقول ترى لقينا لك بنت الحلال الظاهر أنها حاطتها في بالها من زمان..وبعدين ماعاد إلا خير ولاشرايك!! يعني للحين ماشفت البنت ياخلود(أنا كنت ادلع خالد بهذا الاسم) آفا عليك بس يابندر!!! الحين اقولك توي أدري وجيتك بسرعة والوالده تقول أنهم حددوا يوم الاثنين عشان اجيهم واشوفها..تفاجأت ..الله بها السرعة؟؟!! مو أقولك شكل السالفة مطبوخه من قبل ؛ على كلا الله يوفقك إنشاءالله ..عقبالك يارمت..خالد لمن كنا صغار كان يناديني بكلمة الروميت الانجليزيه لكنه كان يقولها بها الطريقه ومشيت معانا كذا وصارت زي اللقب بيني وبينه..أغتصبت ابتسامه..لاوين تو الناس رديت عليه المهم خلنا نرجع للشباب لايبدأ التعليق..وبتعجب ممزوج بغضب رد خالد..لحظه لحظه بندوره الحين اقولك خطبت وزحمه ولاتعزمني على شي بها المناسبه؟!! على الاقل ودني كوفي شوب ياخي !
    ضحكت لاياعمي الحين قهوة وبعد شوي الا احنا في واحد من هالمطاعم إللي فاتورتها تكسر الظهر ترا اعرفك زين خلاص عشره عمر..رد خالد والله انك قعيطي(بخيل)مستخسر فيني؟؟!!
    وقعدنا نضحك؛ حطيت يدي على كتفه..ولايهمك ياخالد إذا صار شي ابشر بذيك العشوه اللي يحبها قلبك في المطعم اللي تبيه وش تبي بعد؟؟!
    كان ودي اعزمه بس النفسيه عدم ..رد بغمزه..ماتقصر يابندر اصيل بس اهم شي لاتفشلنا مثل ذاك اليوم!!.. افشلك!متى ياويلك من الله؛ عطاني نظره اللي مو مصدق!معقوله نسيت ذاك اليوم يوم يمدح خوينا سامي ذاك المطعم؛ قلنا لازم نجربه ونشوف..لما تذكرت الموقف بديت أضحك ..أووووووووه الله يقلع شرك وش اللي ذكرك بها الموقف اللحين..ابتسم خالد ويده على وجهه تذكر؟يومها طلبنا عصير وطقيت الصدر يعني أنت اللي بتدفع ويوم جاء الحساب جت معه المصيبه؛ والله لو أنك شايف وجهك ذاك اليوم يابندر تقول صابين مويا باردة على وجهك ..انحرجت..
    لا والله على الاقل احسن من اللي قعد يتفلسف ويسوي روحه ابو العريف لا وتأشر بيدك بعد كننا في ملعب؛ وبديت اقلد صوته ونظرته المعروفه..لو سمحت الفاتوره هذي مو لنا؛حنا طلبنا عصير بس!!والله لو انك شايف وجهك انت يوم رد عليك...نعم ياسيد هاذي فاتوره العصير؛؛؛ الحين مين اللي طلع فشل الثاني؟؟.. ابتسمت !! اذكر مابقى في جيوبنا شي ماطلعناه ويالله كفى ولقطنا وجيهنا وطلعنا وحنا نتصدد لااحد يشوفنا وطوال ماكنت اعيد القصه خالد ميت من الضحك؛كان يسعدنا ان حنا نعيد الذكريات اللي مثل هاذي المهم رجعنا عند الشباب.
    من بد موضوع الخطبه حسيت أنه خلاص ماراح يرجع شي زي أول تضايقت مره بس ماادري وش اللي فكرت فيه يعني مستحيل نقعد كذا بدون زواج للأبد كان واقع لازم ارضى فيه؛؛لما رجعنا داخل كان مستانس يلعب ويضحك وينكت صحيح هاذي عادته لكن اليوم كان بزياده أما انا كنت عكسه تماما حسيت إني بأفقد هالأنسان .. الشخص الوحيد اللي اعتبرته صديقي في هذي الدنيا...
    يوم الاثنين العصر جاني خالد للبيت!!خفت يكون صاير شي...خير ياخالد عسى ماشر...وبتوتر واضح في صوته..ابد والله أحس إني متوتر شوي..ابتسمت له..يابن الحلال شده وتزول زي غيرها..ابتسم وقال..وشرايك تيجي معي؟؟!! قعدت أطالعه ابي أتأكد انه جاد..أنت صاحي!!وين أجي معك؟؟!طيب تعال وخلك في السيارة بس..شديت على إيده وحطيت عيني في عينه وقلت:يابن الحلال رح لحالك وأنا بستناك في بيتنا طيب!..كان يطقطق أصابعه أدع لي يالرمت.. مايحتاج أقول الله يوفقك ويسنع دربك انشاءالله؛يالله عاد الحين رح الحلاق حلق وتكشخ تلقاك شهر مادخلت الحلاق وأنت على هالوجهه
    كنت أحاول أضحكه لأنه واضح أنه متوتر..طيب أجي عندك عشان تشوف شكلي قبل لاأروح عندهم..كتمت ضحكتي..إنا لله وإن إليه راجعون!!وبعدين معاك ياعمي البنت أول ماتشوف عيونك بتوافق لاتشيل هم وتوكل على ربك ..الله يستر ماأدري أيش فيني خايف يابندر؟!عادي كل العالم يتوترون في هالموقف بس أنت شد حيلك ولا تتأخر على الجماعة..طلع من عندي.وبعد العشاء كنت أنا اللي مدري وش أسوي بعمري من التوتر كل شوي أدق عليه لدرجه أن ريم أختي حاولت تهديني؛
    ماصارت يابندر يمكن أنت متوتر أكثر منه..ياريم هذا خالد تعرفين وشو يعني خالد هذا أقرب لي من نفسي..والله عارفه بتعلمني فيكم بس أذكر الله وهدي الوضع شوي..مابقى عندي صبر وطلعت للشارع أستناه؛ بعد حوالي ساعه شفت سيارته مقبله بسرعه جنونيه كالعاده لدرجه أنه بغى يدخلني تحتها لولا إني بعدت بسرعه ونزل وشوي يناقز من كثر الفرحة..
    وبرعب صرخت فيه خلووووووووود!! أنت خبل بغيت أدخل تحت سيارتك
    ؛؛ ناظرني نظرات جديده علي وابتسم..سألته..هابشر؟؟ لمني الرجال وعرفت أنها دخلت مزااجه لدرجه أنه ماعاد يدري وينه فيه والمشكله إنه تعلق لها لدرجه وبها السرعه وفرحت لما شفت السعاده فيه لكني بديت اتخيل وشلون بيصير حالنا بعد هالتغيير اللي ماطرى على البال؛يمكن تستغربون ليش أنا متخوف كثير بس صدقوني لما يكون عندك إنسان موجه لك كل ذره في كيانه وكل فكره معك ولفتره طويلة من عمرك وفجأة يجي من يشاركك فيه.صدقوني تتلخبط حياتك ولو كانت المشاركة بسيطة وشلون لو جاء الإنسان اللي بيصير منافس لك؟!..مو حب تملك لكنها عاده وغلا كبير..قطع خالد حبل أفكاري وهو يقول: على فكره يابندر في شي أبي أقولك ياه..وجهه وهو يقول هاالكلام ذكرني بوجهه لما جاء يعلمني أنه سرق الشاي والعصير من غرفة المدير وحنا صغار.قلت بأبتسامه..وش بعد هالمره؟ وجلسنا على رصيف بيتنا حسيت الموضوع جد قال:يابندر أنا ماقلت لهم إني أدخن؟؟!!أصلا هم ماسألوا إلا اليوم وانحرجت وقلت لهم ماأدخن خبرك خفت لايرفضون..أفا ياخالد ليش تبدي حياتك بكذبه تافهه!!ومن قال لك أنها كذبه؟!أصلا أنا نويت أوقف سجاير..أنا لما قالي كذا ضحكت!!تذكرت السنين اللي كنت أحاول فيه أنه يترك التدخين وكيف أنه حاول كم يوم ولاقدر وفي الأخير لما أشوفه يعاني يستسلم ويرجع؛
    لكن هالمره من عيونه واضح إنه كان مصر ومصمم على هالشي والله العالم.
    بندر أكيد بيجون يوم ويسألونك أنت بالذات من بد الشباب عشان كذا جيت أعطيك خبر..مو شرط ياخالد بالعكس كثير ناس مايفضلون يسألون الأصدقاء المقربين وطبعا السبب واضح لكن لو جاني أحد وسألني عنك ماراح أكذب عليه بقوله هالكلمتين يالرمت:خالد صديقي من سنين وألف النعم فيه بس أنا متفق معه لما يتزوج محد يعطي معلومات عن الثاني عشان الإحراج لأن زي ماالواحد يقول الحسنات لازم يقول السيئات مافي إنسان كامل في هالدنيا الزواج مو لعبه وحنا مانبي نضطر لها الشي؛ بس إذا تبي العلم بأختصار لو طلبني أختي عطيته أياها بدون تردد وهذا كل إللي عندي..لما انتهيت من كلامي ربت على كتفي وقال ريحت بالي ماخاب ظني فيك يالرمت أنا أشهد أني عرفت من أخاوي؛ توادعنا وركب سيارته؛
    ودخلت البيت وأنا أحس بضيقه شديده صحيح دخلنا ال26سنه ذاك الوقت يعني طبيعي إللي قاعد يصير لكن ماأدري وش إللي كان صاير معي كان يكلمني كل يوم عن المستجدات اللي صارت ويسألني إذا أحد جاني من أهل البنت وأنا أقول له للحين ماشفت أحد؛؛حتى لمن نتاقبل طول الوقت يتكلم في هالموضوع؛ بيني وبينكم صار كل كلامه عن زواجه لكن اللي معجبني في هالسالفه كلها إصراره على ترك التدخين صحيح حالته كاسره خاطري؛ يعني الصداع ماتركه ابد وعيونه دايم حمر ونفسه في خشمه طول الوقت والربع كلهم يحطمونه يقولون أول ماتتزوج بترجع لاتتعب نفسك؛؛ بس
    في تقدم قعد أسبوع وشوي بدون ولا سجاره؛كان مصر على هالبنت ومايبي شي يوقف في طريقه وخالد صديقي واعرفه زين إذا حط شي في باله يجيبه.

    يوم الخميس زي عادتنا كنا مجتمعين أنا والربع في الاستراحه وخالد للحين ماجاء صار دايم يتأخر لكن عمره ماتركنا؛ كنا جالسين بعضنا يلعب ورق والباقين يسولفون؛؛وأنا كنت ألعب وسمعنا صفقه الباب برى وبما أن خالد اللي ناقصنا عرفنا أنه هو؛ وبدى التعليق اللي يقول جانا العريس واللي يقول الله يعيننا عليه من أول ماوقف سجاير وهو نار شابه؛ قلت لهم: كلش إلا خويي عاد لحد يغلط عليه وأنا موجود..وقعدنا نضحك؛ فتح باب الغرفة والتفت أسلم عليه ماحسيت إلا واحد يرفعني من ثوبي ويلزقني عالجدار بقوة؛ لما حاولت أعرف من هو ألا هو خالد كان معصب ويصرخ في وجهي ويدفع جسمي عالجدار بطريقه عنيفة؛ كنت مصدوم وأطالع فيه مو فاهم وش اللي صاير؟ حتى ربعنا يطالعون بتعجب ولما أستوعبوا أن السالفة هوشة قاموا يفكونة عني؛؛في هاللحظه أنا للحين مابعد استوعبت الموقف بس يوم شفتهم يسحبونه عني حسيت أنهم أوجعوه بديت أبعدهم عنه وأحاول احميه بيديني؛ كنت خايف عليه وجسمه صار أحمر من تسحيبهم الشديدوأنا لها اللحظه ماأدري وش اللي صاير لكنهم كانوا أكثر منا وقدروا يمسكون كل واحد في جهه ؛؛ سامي كان يسأل خالد بعصبيه : أنت صاحي؟!! وش جاك أنهبلت؟!وش صاير؟ورد خالد بصوت انسان ثاني ماعرفه وياليته ماتكلم: أسأل هالجبان اللي قدامكم وش سوى لاتسألوني أنا في هذا الوقت بديت أستوعب الموقف..خالد قدامي في حاله عمري ماشفته فيها؛معصب والكلام يطلع مقطع منه بسبب تنفسه السريع؛نظراته كلها حقد لي!! كان كل شوي يحاول يتخلص من يدينهم عشان يضربني!!تصوروا!! بعد كل هالعمر وهالعشره يضربني أنا بندر صديق عمره ورفيق دربه؛ قلت له وأنا أحاول أقرب منه وأهديه وش بلاك ياخالد أنا وش سويت ياخوي؟!رجع يحاول يتهجم علي وابعدوني عنه بسرعة.. لاتقول ياخوي أنا ماني أخوك ولا أتشرف أكون أخوك وبصوت تخالطه البحه من شده الصراخ وهو يمسك راسه بين يدينه بعصبيه؛؛
    وبعدين لاتقول وش سويت ياحقير لاتنرفزني زياده..خفت عليه كان يصارخ ويطلع كلمات زي السم..لما ماتكون قد الكلام اللي تقوله لاتقعد تتفلسف علي ياأكبر كذاب..قال سامي..خالد وش هالكلام؟! كبر عقلك وخلنا نفهم القصه..صرخ فيه..أنتم لاتتدخلون ورجع يطالعني وهو يضرب على صدره بقهر واضح.. أنت ماشفتني أموت بس اليوم أنا أمووت عشرين مره أنا أحاول بكل مافيني أوقف سجاير ليش تقولهم إني أدخن ليش؟! كنت هالحظه زي الغبي وعيوني بتطلع من مكانها رديت..خالد أنا قلتلك ماجاني ولا أحد سألني..كلامي زاد ثورته وقام يتحرك زي المجنون..هذا اللي يبي يذبحني؛بندر لاتكذب ماأبي أسمع منك ولاكلمة صحيح أنهم رفضوني بس مايهم البنت بدالها الف بنت؛؛نبره صوته تخف حدتها..لكن أنت ليش سويت كده يابندر لييييييش؟؟؟
    الكلام اللي قلته لي ذاك اليوم كله كذب وتمثيل؟!على الأقل ليش توعدني وتخلف لو قلت أنك بتعلمهم كان تفهمت الموضوع أنت حطيتني في أصعب موقف في حياتي؛معقوله أستخسرت السعاده اللي كنت عايشها ولاقدرت تستحمل فكره أني أبعد عنك شوي!!معقوله يابندر أنت من بد هالعالم كلهم تسوي فيني كده هذا جزاي إني عزيتك وأغليتك؟؟!رجعت النبره العالية.. ماتوقعتك كذا يابندر ابدا انت انسان اناني تعرف يعني ايش اناني؟! حاولت أتمالك نفسي ورديت بصوت هادي قد مااقدر..بس
    لاتكمل لاتقول كلام تندم عليه طول عمرك بعدين لاتظلمني ياخالد وأنا أخوك ؛؛؛ ضحك بسخرية..أندم!! أندم على ايش ولا ايش؟! على العشره الحلوا إللي بيننا ولا على 16 سنه إللي ضيعتها من عمري على واحد مثلك وإلا عالإنسان اللي توقعته صديقي وماطلع..وقبل مايكمل كلمته هالمره انا اللي تخلصت من يدينهم وهجمت عليه ورميته عالأرض؛ولما
    ثبته تحتي رفعت يدي لكنها وقفت يدي وقفت وكل عضله فيني ترجف رجفه فظيعه؛ لأن اللي تحتي كان خالد؛خالد الصديق!! خالد الغالي!! يارب انا وش قاعد أسوي مقعول أمد يدي عليه؟! صرخت في وجهه..أسمع ياخالد كل الكلام اللي قلته ممكن اتغاضى عنه عشان المعزه اللي بقلبي لك ولأني متأكد أنه فيه سوء فهم في الموضوع أما أنها توصل فيك أنك تقول اللي بيننا ماكان شئ فهذا إللي ماراح أسمح لك تقوله فااااااهم؟!
    خلص يدينه من يديني ودفعني من فوقه..أقول ابعد عني بس.. وقف وأنا للحين على الارض..أسمع يابندر هي كلمه ورد غطاها ماعاد أبي أشوفك ولاعاد ابي أسمع صوتك أو حتى طاريك وكل إللي كان بيننا اليوم انتهى.
    الانسان المخادع اللي مايقدر الصداقة ماله مكان في حياتي ابد؛وإذا كنت سويت هالحركة خايف إنك تفقد جزء مني ياطفل أبيك تدري اللحين أنك فقدتني للأبد...
    طلع من الاستراحة بنفس الحال اللي دخل فيها؛؛وأشرت لسامي وأنا أحس بأرهاق شديد:أطلع معه الله يعافيك لا يسوق السيارة وهو على هالحال بعد هو مب ناقص جنون في السواقة..لكنه رجع بعد دقايق يقول أنه ماقدر يلحقه. أنتشر الهدوء بعد طلعة خالد من الاستراحة وكانوا كلهم يطالعوني
    مو عارفين وش يقولون. كانوا مصدومين مثلي وأكثر؛ وقفت ويدي على قلبي
    حسيت أني مخنوق وأنا أحاول أستجمع القوة اللي باقية فيني قلت:عذرا
    ياشباب على الفصل البايخ اللي صار قبل شوي؛ يلا أنا ماشي.. سألني سامي بتردد واضح: لحظه قبل ماتمشي يابندر صحيح الكلام اللي قاله خالد؟! هزيت راسي بأسى وأنا أمسك دموعي اللي عصتها شيمه الرجال وبتسامه رديت: ليش أستغرب منكم انكم تصدقون إذا خالد خوي الروح قدر يصدقة؟! مع السلامة..وطلعت لحقني سامي..خلني أوصلك للبيت يابندر تراك على طريقي.. شكله حاس بتأنيب الضمير وراحمني وهذا اللي أنا مااحبه.. رديت؛؛ لامشكور أنا بخير لاتشغل بالك..
    وركبت السيارة ومشيت؛؛ في البيت الوالدة وريم كانوا في الصالة لما دخلت واستغربوا رجوعي بدري..بعد السلام..سألتني الوالدة بأهتمام: بندر يمه
    وش فيك؟!ريم بعد قالت شيء زاد الألم اللي في قلبي: عسى ماشر يابندر خالد فيه شي؟؟؟ حاولت أمثل اني معصب..أنت ماتفهمين؟!كم مره أقولك يارويم لاتتفاولين على العالم؛ ياجماعة كل اللي صار أن أحنا تفرقنا بدري الليلة عادي وشفيكم؟! قالت الوالده.. ياوليدي وجهك متغير وأنا أمك وأحس فيك! قلي ياأمي من اللي مضيق صدرك؟! قالت ريم:لايكون متطاق مع واحد من العيال؟؟! قالت أمي..وش دعوى ماتعودنا منك ياوليدي هالحركات ؟! كنت عارف إن شكل ثيابي يدل على إني توي طالع من هوشه..جت سليمة خلاص عادي فكوني؛ قالت ريم: أكيد بتجي سليمة إذا كان خلود المرعب أبو المشاكل هو اللي دايم يفزع معك المفروض محد يقرب يمك؛ قطعت الحوار ورحت غرفتي قعدت في فراشي
    أسترجع اللي صار معقوله خالد يسوي معي كذا ويقول عني هالكلام؛؛ وبدون حتى مايفكر وقدام هالعالم كلهم!! لا أكيد أنا أحلم أصلا اللي شفته اليوم إنسان ماأعرفه!! ورغم الإهانه اللي أحس فيها والجرح اللي في قلبي الا اني دست على مشاعري واتصلت عليه لازم افهم وش اللي مضايقه لها الدرجه ليش؟لانه مو أي أحد لكنه للأسف عطاني مشغول بعدين قفل جوالة!! جلست في بيتنا ثلاث ايام لا رحت للاستراحة كالعادة ولا استقبلت مكالمات من أحد حتى أهلي مستغربين؛ لكن لان طبعي كتوم ماقدروا يعرفون أي شي.كانت هاذي اول ثلاث ايام مااشوف فيها خالد واحنا في نفس المكان مرت علي كنها ثلاث سنوات؛ ورغم اللي سواه معي الا أنه وحشني حييل واشتقت له ذاك الشوق اللي تحسه يوجعك مو بس نفسي اللي تحس شئ بالمك من جد إذا فاهميني!!!؛ لكنه الله يسامحه ماحاول يعطيني أي فرصة عشان اتصل عليه.اتصلو الشباب من الاستراحه وكانوا حاطينه عالسبيكر وسلموا علي وسألوا عن احوالي عاد واحد منهم اسمه ماجد قال: وينك من زمان عننا يارجال كبر راسك علينا ولا عشان خويلد ما عاد يجي صرت انت بعد ماتجي؟! سمعت كان حد ضربه وسكته المهم قلت: معليش ياشباب أنا هاليومين مااعتقد اني بجي الاستراحة مالي نفس سامحوني.. قال سامي: وشرايك نجيك البيت إذا ماعندك مانع؟! استغربت بس رديت.. بالعكس حياكم الله في أي وقت البيت بيتكم... خلاص إذا شفنا يوم مناسب بنتصل عليك خير انشاءالله الله يحيكم في أي وقت.. مع السلامة..
    بعد شوي دق خالد!!!معقوله ماني مصدق عيوني وش القصة؟! قعدت ساعة أطالع الاسم ابي أتأكد انه هو فعلا؛ لكن للأسف سويت شي بظل ندمان عليه طول عمري؛ عطيته مشغول وقفلت الجوال؛ ليش سويت كذا ماادري أظن انها كانت ردة فعل طبيعيه بعد اللي صارلي معه ومااعتقد أحد يلومني يمكن ابي ارد له اللي سواه او كنت عارف لو رديت أنه بيكون لي فضل عليه وهذا اللي ماابيه المهم هذا اللي صار؛ لكن الوضع أستمر صار يدق علي وأنا ماارد كنت اعاند قلبي قبل لااعانده هو صار يرسل مسجات أنه يبيني أسامحه لأنه أكتشف انه غلط بحقي ومن هاالكلام اللي خلى عنادي يزيد.. بعد يومين دق علي طلال اخو خالد الكبير هو بعد صديق عزيز علي يجلس معنا من فترة لفترة في الاستراحة وكنت أغليه من ع
    غلى أخوه واحترمه كثير ولا قدرت أصفطه رغم اني عارف سبب المكالمة ورديت: مرحبا طلال.. هلا وغلا وشلونك بندر وش علومك؟ابد والله تمام؟؟ انت اخبارك وكيف الاهل؟ تسلم يابندر كلهم بخير؛؛؛ بندر ياخوي
    سم طلال؟سم الله عدوك؛ انا داق عليك عشان موضوع خالد انا عارف انك ماتبي احد يتدخل في الموضوع؛ حتى خالد مو راضي يتكلم أنا عرفت من الشباب وفكرت كثير قبل ماأكلمك لكني ماقدرت أشوف حالة أخوي كذا واصفط يديني؛الصراحة من ذاك اليوم وهو مو خالد اللي نعرفه لايروح ولا يجي ماعاد يسولف ولايضحك حتى الاكل دايم ما يشتهي!!والوالده ضايق صدرها عليه تحسب أنه زعلان على البنت وتقول لأخواني وين بندر عنه محد بيوسع صدره إ لا هو!! صار طول الوقت في غرفته خاصه لما عرف ان مالك يد في اللي صار؛ وياليتها جت على كذا خالد رجع يدخن بس بعد هالمره بشكل يخوف يابندر...قلبي أنقبض بس رديت علية ..والله ياطلال انا مقدر موقفك وخوفك على اخوك واعرف ان قلوبكم على بعض دايم وصدقني آخر شي اتمناه أن خالتي يضيق صدرها وانت عارف زين اني اعتبرها أمي الثانية لكن انا ماغلطت معه ابد؛ هو اللي جاني ونسف كل شي حلو بيننا في لحظه غضب..طيب ماتبي تعرف وش القصة وليش خالد سوى معاك كذا؟! مهما كانت القصة ماتعطيه الحق أنه يسوي اللي سواه ترانا ماعدنا صغار وانا اخوك؛ بالله هذي طريقه يعاملني فيها؟!والله اني ماشفته يسوي كذا مع الناس اللي كان يتهاوش معاهم وهو مراهق؛ خالد قدر يقول عني كلام يجرح بدون مايراعي أي شي ويصدق فيني كذبه بدون حتى مايعطيني فرصه ادافع عن نفسي..تنهد طلال..
    ياخوك اللي صار ان اهل البنت قبل لانحدد الملكة رفضوا فجأة يقولون أنهم عرفوا انه يدخن او على الاقل كان يدخن ولا عندهم استعداد أنهم يجازفون؛ ومن ضمن الكلام اللي فهمناه ان اللي قال لهم بندر وانجن خالد لما سمع أسمك كان مصدوم وقعد يصارخ يقول كيف يسوي فيني كذا وهو وعدني؟! وطلع وصار اللي صار لكن اللي فهمناه بعدين أنه طلع بندر ولد جيرانا بس تبي الصراحة مااحد من اخواني جا على بالة كلنا رحنا لك
    على طول لما سمعنا الاسم...ضحكت بتعجب وأنا أقول في قلبي هذا الشي اللي خلاك تظلم خويك ياخالد؟!! رديت على طلال..والله هذا مو ذنبي ولا هو عذر للي سواه معي خالد ظلمني وكسر في داخلي شي عمره مايتصلح والله انه غالي وانا مسامحة ياطلال ولا أبي شيء منه بس صدقني مااقدر..حسيت اني ماعاد اقدر اكمل...بنبره هادئة رد طلال
    على كلا انا حبيت أفهمك اللي صار وانتم رجال وفاهمين وش تسوون وانا مااقدر الومك على أي شيء بس هذا اخوي يابندر ولازم احاول اسوي شيء...أعذرني ياطلال ياليتك جيتني في شيء ثاني والله رقبتي سدادة.. اصيل يابندر أشوفك على خير..مع السلامة..لما عرفت التفاصيل ضاق خلقي زيادة كنت اتمنى ان الموضوع يكون اكبر يعني معقوله
    يسوي كل ذاك الفصل عشان تشابه اسماء؟! شيء يحز في الخاطر صراحه صحيح ان خالدمعروف عنه انه عصبي ولايقدر يضبط نفسه بس هالكلام المفروض ماينطبق علي؛على الاقل مو بها الطريقه اللي صارت!!بأختصار حسيت أني مثلي مثل غيري بالنسبة لخالد..في اليوم الثاني جت الوالدة تصحيني الساعة 10 الصبح.. يمه بندر أصحى خالد عند الباب..كنت
    متوقع ان هالشيء بيصير وحاسب حسابه..قولي له نايم.. قلتها وانا اغطي راسي بالبطانية.. حاولت تسحبها من فوقي.. يوه اقولك خالد عند الباب وش بلاك ياوليدي..على صوتي شوي..عرفت ان خالد سمعني وانا اقول نااااااايم.. تعجبت الوالده من تصرفي لاني اول مره اسويها
    لكني ماعطيتها فرصة عشان تستفسر طلعت من غرفتي؛ وانا نطيت من فراشي للشباك على طووول؛ كنت اشوف سيارته لكن ماقدرت اشوفة
    حاولت منا ومنا مافي مجال.
    صار يمر على بيتنا يوميا الظهر والليل انا اتهرب منه واصرفه ولاعمري طلعت له؛ ودروا اهلي ان بيني وبينه شيء أصلا واضح مايبي لها ذكاء؛اما جوالي ماصار يسكت سواء مكالمات من خالد او من الناس اللي يحاولون يصلحون بيننا ومسجات طول الوقت حتى إذا قفلته وفتحت الثاني كان يدق عليهم على طول؛ ماادري العب على مين هذا خالد اللي يعرفني زين ويعرف كل أرقامي وحتى لوكان عندي رقم محد يعرفه فهالكلام ماينطبق

    --------------------------------------------------------------------------------

    ذاك اليوم أشتقت له ورجعت بي الذكريات لأيام الابتدائي وياكثر المواقف اللي حصلت لنا لأن اللي يصادق واحد مثل خالد تتحول حياته لمغامرة؛؛مره في الصف السادس إذا ماخاب ظني كان الاستاذ مسوي مسابقة اللي يفوز بيصير "العريف" يعني اللي ينظم الفصل لما الاستاذ يكون مو موجود..!!والله أيام وحشتني؛المهم أنا كنت ميت عشان اصير العريف أجي بدري؛ وأشارك؛وصاير مؤدب ثقيل دم على قولة خالد؛؛كان مايحب الأشخاص اللي مثلي يهتمون بالدراسة ويحبون المدرسين أو يتمصلحون عندهم على قولته؛؛ بس سبحان اللي جمعنا مع بعض كان يقول..ليش تبي تصير العريف؟! ترى العيال بيكرهونك..مااهتميت لكلامة ورديت..ابي اصير كيفي!! وبعدين ياغبي بخليك تدخل وتخرج على كيفك..لا أنا أقدر اسوي اللي ابيه حتى إذا ماكنت انت العريف المهم..قبل لايختار الاستاذ العريف بيومين شريت بلونات وجبتها المدرسة؛؛خالد كان غايب بس رحنا أنا والشلة ومليناها موية وأول ماانتهى الدوام رميناها من فوق وانحشنا؛ يمكن تقولون فين الولد المؤدب لكن انا بعد خالد صارت تجيني طلعات؛من غبائي توقعت الموضوع محد بيدري عنة لكن اليوم الثاني أول ماجيت الصبح قالوا لي العيال أن الاستاذ يسأل عن اللي جاب البالونات وسوى الحركة اللي صارت امس ؛هنا أنا قلت على العريف السلام هالاستاذ مايصدق؛رحت لخالد والعيال مجتمعين عليه كلهم لانه كان غايب أمس؛علمته باللي صار أمس وهو يدري أنا وش سويت أمس لأني قلت له السالفة واحنا جايين للمدرسة؛قال خلاص ولايهمك أنا أتفاهم مع الاستاذ كنت أعتمد عليه كثير؛ لما بدت الحصة دخل الاستاذ وبنبره كانت تخلينا ننتفض..اللي رمى البالونات أمس يوقف..محد رد في البداية كان ماسك مسطرة وش كبرها الله يسامحه.. شوفوا لو ماتكلمتوا بعاقب الفصل كله..ناظرت خالد وأنا بموت من الخوف ابتسم وغمزلي..وبعدين وقف..أنا ياأستاذ..قالها كنه محرر القدس!!
    قرب الاستاذ وسحبه من أذنه..والله اني عارف أنه مافي غيرك ياخالد يسوي هالحركات؛ أنت متى بتعقل ليش ماتصير مثل أخوانك ولا مثل صديقك بندر جننتني معك ياولد؛؛؛؛؛ الصراحة ماتوقعت خالد بيتحمل اللي صار بدالي؟!
    فعلا كنت مستغرب والدليل أني قاعد أتفرج وهو يتعاقب وانا ساكت!! طبعا الاستاذ كسر المسطره على يدينه ياحرام وانا أحس أن عقلي بيطير من المنظر بعدين وداه للمدير.. في نفس الحصة أختارني الاستاذ عريف وطبعا ماتهنيت في الخبر لأني ماادري وش صاير مع خالد ذاك الوقت..لما انتهت الحصة كان واقف قدام غرفة المشرف وحوله بعض الاولاد؛ يوم شافني ركض ولمني..هاااااا أخيرا وصلت اللي تبي تصير عريف مع وجهك..أنا ماكنت أقدر أتكلم أشوف يدينه حمر من الطق ويفركها على جسمه ووجهه الاسمر تخالطه حمره بسبب المرض وهو يضحك.. قلت خالد ليش سويت كذا أنا ماقلتلك؛؛ قاطعني..يابن الناس يعني أول مره أنطق خلاص مشيها يلا لازم نحتفل اليوم..من بعد اللي صار عمرنا ماتكلمنا عن هالسالفة شكله نساها بس أنا عمري مانسيتها صحيح أننا كنا صغار لكن فزعته هذي لايمكن أنساها....
    هالذكريات شوقتني له ورحت أتفرج على صورنا وعلى أشرطة الفيديو عجبني كيف كنامره قريبين من بعض ولا كان مكان يطلع فيه واحد إلا والثاني معه؛ أغلب الاشرطة ماشفتها من قبل كانوا حوالي عشرين شريط شيء لسفراتنا وشيء لطلعات البر وكلها شفتها في يوم واحد؛ أكتشفت أني طوول الوقت أطالع فيه هو حتى في الصور عيني عليه بس؛ وطوال وقت عرض الاشرطة وأنا أضحك عليه كان بطبعة خفيف دم محد في هالدنيا يخليني أبتسم أو اضحك أو حتى يجنني مثل مايسوي هو؛ واحد من الاشرطة كان فيه مقطع أثر فيني كثير كنا مخيمين وواحد من الشباب يصور ومعه خالد مروا على أغلب الشباب اللي ينصبون الخيام واللي ينزلون الاغراض وخالد كان مآخذ دور المذيع عشان يتهرب من الشغل كالعاده هو واللي معه وقعد يسوي مقابلات معاهم ويستهبل عليهم وأنا أضحك طول الوقت على طريقه كلامه وتعليقاته لما جاء دوري كنت قاعد أشب الفحم ومعطيه ظهري قرب مني وقال : عاد جينا الحين لأغلى أنسان..كنت مشغول باللي معي..هلا هلا خلود؛ مسوي فيها مذيع يعني؟؛؛ ماودك تساعدني بدل هالخرابيط أزعجت العالم ياعمي.. كان يوجه كلامه للكاميرا وحاط يده على ظهري وأنا مو معطيه وجهه..هالولد اللي تشوفه عرفته من حنا صغار عزيز وغالي علي ولا أبدله بكنوز الأرض؛؛؛ قاله صديقنا اللي يصور: مااقدر انا على هالكلام!! يابعد هلي أنت كاشخ فيه وتمدحه من الصبح وهو حتى ماعطاك وجهه وانت تتكلم.. طالعني بنظرات ماانتبهت لها ذاك الوقت كانت تحمل معاني حلوا وكمل كلامه والله لو أيش مايصير مايتغير شيء من غلاه..تجمعت الدموع وانا اسمع كلامه مع اني ذاك الوقت
    واضح أني مانتبهت لأي كلمه.. جتني مشاعر متضاربة كنت أقول في نفسي كلام رائع لكن ماطبقته ياخالد في اللي سويته فيني.. سكرت الفيديو ورحت أنام أو بالأصح حاولت أنام...........يتبع
    يوم الثلأثاء رجعت للبيت متأخر ولما وصلت البيت شفت سيارته؛ كان يستنى داخلها والله وحده اللي يدري من متى؛ وعلى مايبدو لي من طريقه قعدته وتكتيفة يدينه أنه نايم لأنه راسه مايل على الجنب بس شكله متغير مره؛؛ حيته بدت تطلع شعره تركه يطول بدون مايرتبه وهاذي مو عادته أبدا واضح إن جسمه ضعف يعني كأنه واحد توه طالع من السجن؛؛ وقفت ستارتي لكنه ماحس ماادري وش اللي خلاني أصفق باب سيارتي بقوة وانتبه..يمكن ماكنت ابغى انتظارة يطول فز من نومته ونزل بسرعة ناداني وصته تخالطه بحة واضحة وخالد من النوع اللي صوته يروح بسرعة.. حسيت بتعبه.. لكني ماالتفت له وسويت روحي ماأسمع ودخلت البيت؛ الرجال قعد يطق الباب زي المجنون لدرجة أني خفت يصحي الجيران ويفضحنا قدام العالم أنا واقف من داخل منزل راسي وأسمعه يقول؛؛ أفتح يابندر خلني أكلمك الله يعافيك لاتسوي فيني كذا يابندر.. كان كل مره ينادي فيها أسمي بصوته اللي مره تسمع الكلمة ومره ماتسمعها أتألم بس من جد مادري وش قوة القلب اللي جاتني فجأة وخلتني أتماسك ولا أطلع له كل مامر الوقت كل مازاد عنادي؛ بعد فتره سمعت صوت جسمه ينسحب على بابنا كنه يقعد في الأرض؛ رحت أركض بأفتح الباب خفت أنه صار له شيء؛ لكن سمعت صوته يكلم نفسه لأنه توقع أني دخلت داخل خلاص... سامحني يابندر أنا آسف والله آسف.. وأنا أسمعه كنت كأني أسمع أعتذار من طفل متأكد أن اللي قدامه راح يسامحه؛ جلست على الأرض وحطيت راسي بين يديني وسندت ظهري للباب من داخل
    وأنا في نفسي "معقوله اللي قاعد يصير معنا يارب؟‍‍" والله دنيا غريبه وجلسنا ساكتين. بعد فترة سمعته يتحرك ويركب سيارته بعد يومين جاني واحد من ربع الثانوية أسمه نواف كانت علاقته قويه مع خالد والى الحين وهم ربع بس هو من شلة الاستراحة أبتسمت أول ماشفته تذكرت على طول هباله هو وخالد أيام ماكانوا يرقصون سامري في الصف كانوا أجرأ اثنين وكيف جتهم تهزيئة من المدير خلتهم ينسون الرقص كله وسبحان الله وشلون تغير هالنواف وصار شيء ثاني رغم أن خالد لازال على جنونه....
    ماقال شيء عن الموضوع لكن جيته صدقوني كان لها أثر في نفسي ذكرتني بأشياء كثيرة وأظن أن هذا هو مقصده من الزيارة...
    جاني مسج من خالد في اليوم اللي بعده وكان مقطع من أغنية تعجبنا ودايم نردده يقول المسج: *ماجيت أبسأل جروح أو سبه غيابي...
    المشكلة "أعرفك" أكثر من أسرارك..
    وأكثر من جروح قلبي ورقة اعتابي (قلي بعد هالفراق وش آخر أخبارك)؟؟؟


    المسج أثر فيني لأن خالد مو راعي مسجات ولا يعترف فيها رجعت بي الذكرى لأيامنا الحلوا وقررت أرسل له مسج كرد من نفس هالأغنية بعد تعديل بسيط مني:
    * ماهي غريبة أذوق وانطفي بنارك* ولاهي بعيده أشوف الجرح بأحبابي* حاولت أنسى ولكن ضاعت أعذارك مادام جرحك((يالرمت))مكتوب بكتابي!! يوم الخميس أتصل سامي: هلا بندر.. فرحت بكالمته ذكرتني بالجمعات في الأستراحه..هلاااااااااااا سامي وش الأخبار.. تسلم وش دعوى يارجال وين الناس أشتقنالك... تشتاقلك العافية ياخوي.. فاضي اليوم نمرك أنا والشباب على العشا؟ الساعة المباركة حياكم الله ودي بشوفتكم.. أجل نشوفك اليوم أنشاءالله... لاتطولون صلوا في مسجدنا.. مع السلامه؛؛؛ جو الشباب على موعدهم ورحت أفتح لهم الباب؛ ماشاءالله كان الكل جاي ماأدري وش الغلا اللي جاء اللي فجأة وأنا أرحب فيهم قبل لا أسكر الباب دفعه واحد فتحته بسرعه وقبل ماأشوف مين قلت...السموحة ماشفتك يا....كان خالد!!!! ماعرفت وش المفروض تكون ردة فعلي؛ لما تلاقت عيوننا بعد كل هاالغيبه حسيت كني بطير من الفرحة في داخلي وأنا أحاول بكل ماأقدر أني ماأنط عليه وأحضنه؛ أبتسم ذيك الابتسامة الحلوة واللي وحشتني حيل وهو زي ماتقولون كنه واحد غرقان ورد النفس فيه.. فتح يدينه عشان يلمني لكني بكل جمود مديت يدي وصافحته بدون أي كلمة "قبل لايصير في خاطركم شيء علي تذكروا اللي سواه فيني وش ممكن تكون ردة فعل أي واحد فيكم" في الأخير أحنا بشر ولنا مشاعرنا وانفعالاتنا اللي مو دايم لها تفسير ولانقدر نتحكم فيها مهما كانت مكانه الشخص بالنسبه لنا... الشباب سبقونا للمجلس؛ أصلا كان واضح القصد من هالزياره أكيد خالد هو اللي جابهم كلهم؛؛ توجهت للمجلس لكنه سحبني من ذراعي ناحيته بقوة؛ وبصوت هامس يحمل كل معاني الندم والرجاء...معقوله ماوحشتك ياخوي.. مارديت عليه وكمل كلامه.. لمتى يابندر بتظل تتجاهلني؛ كلمني رد علي؛ هزئني وأستاهل لكن لاتسويفيني كده حرام عليك والله أني تعبان وفهمت غلطتي وعارف أني ماأقدر أعوضك لكن هالعقاب والله فوق طاقتي يكفيني يابندر؛ انت بالذات مالي غنى عنك... كان قلبي يقول لي... ياخي خذه بحضنك وانسوا كل هالآلم لكن الله يلعن أبليس؛ العناد والكبرياء سيطروا علي والموقف اللي صار في الاستراحه بين عيوني؛ قلت بكل برود... جعل يدي تنقص قبل مايجي اليوم اللي تنمد فيها عليك؛؛ ماضربتك واحنا صغار تبيني أمدها الحين؟؟ كانت نغزه على الحركة الاستراحة؛؛ يلا الشباب ينتظرون داخل نزل راسه بأنكسار ودخلنا؛ واضح أنهم كانوا يحاولون يلقطون شيء من الحوار اللي دار بيننا؛ لكن أول مادخلت كل واحد التفت على الثاني وسوى روحه متعمق في سالفته بديت أصب القهوه ومسك خالد


    الدله الثانية؛ كانت هاذي عادتنا لما يزورنا أحد دايم يفزع لبعض بس هالمره ماكنت أبي أي مساعدة منه؛ وألي زاد قهري أن خالد باللي صار خلانا فرجه لخلق الله ومحل شفقه الجميع وهذا اللي ماكنت أستحمله..قلت لماجد أول واحد أصب له بصوت واطي وأنا أضغط على أسناني.. رح قله يترك الدله ومشكور مانبي منه شيء...كملت صب وسمعت ماجد يقول لخالد اللي بدى يصب من الجهه الثانية: هات الدله عنك..لا أسترح تسلم أنا أبي أصب مع رفيقي.. وشدد على آخر كلمه يبيني أسمع...لكن بمزحه بايخه وقاسيه في نفس الوقت رد ماجد: هذا أول يالحبيب زين أنه سمح لك تدخل بيته معانا هات عنك بس... وقعد يضحك.. حسيت أنه جرحه وتعمد يهينه ولولا أني حكمت عقلي ذيك اللحظه وتذكرت أنه في بيتي كان صفقت وجهه بالدله اللي معي؛ صحيح أن ماجد كان معروف عنه أنه أنسان فظ وعربجي ومزحه زي وجهه ولايثمن كلمته أو حتى يفكر فيها قبل لايقولها؛لكن لو في ظروف غير هاذي الله العالم وش كنت بسوي فيه؛؛ المهم سويت روحي ماسمعت؛ وكملنا صب؛ جلسنا اللي يسولف واللي يضحك كنه ماصار شيء الا انا وخالد كنت أمر بعيوني عنده كل شوي؛ ولأني أفهمه من عيونه وبدون أي كلمه أي كلمه عرفت أنه ينتظر الشباب يمشون.. أذن العشاء وقاموا الجماعه الا خالد وكنت متوقع هالشيءبعد؛ وعدتهم وشكرتهم على الزيارة؛ عند الباب قال لي سامي بيني وبينه: والله أنكم مفضوحين الغلا واضح بينكم حتى لو حاولتوا تبينون العكس والله الله في خالد وأنت عارف أكثر مني أنه مافي مثله أنت العاقل ولا تغلط غلطته أنتم بدون بعض أسمح لي ماتسوون شيء؛ولا تخلون شيء تافهه يهدم أحلى صداقة شفتها في حياتي؛ اصلا والله يابندر أنه يحز في نفسي أني أوصيك عليه وانتم اللي من أول نخافنقول شيء عن واحد منكم قدام الثاني... شكرته وقلت..قلبي ياسامي مايزعل وأنت تعرف خاصه على خالد بس الامور أحيانا تطلع من يدالواحد والله يخليك لاتفتح معي الموضوع مره ثانيه تراه علي أصعب مما تخليون....مع السلامه؛؛؛؛؛؛؛؛؛ ودعته؛ ولما التفت لقيت خالد واقف عند الباب الداخلي ينتظرني؛ قربت عنده بدون أي كلمه وكتفت يديني؛ بدى بالكلام على طوول... بندر سامحني يااخوك ترى كل هاللي قاعد يصير ماله داعي؛ أنا تهورت وقلت كلام ماكان لازم أقوله وجيت اليوم أعتذرلك وأحب راسك؛؛ بعد "تكفى" خل عنك العناد وريح بالي ترى ماصارت المسامح كريم يالغالي سكت فتره أول مره أسمع منه كلمه "تكفى" كانت طالعه قويه منه لكني حاولت أختاركلماتي قبل لا أقوله شيء.. أسف ياخالد صدقني أنت حطمت كل الاشياء الحلوه اللي كانت لك بداخلي بعد ماسمعتني ذاك الكلام والأ نسيت تراي أذكر كل كلمه قلهتا وتتردد في بالي كل يوم؛ ذاك الكلام اللي زي السم واتهمتني باطل بعد بدون ماتحسب لصداقتنا أي حساب؛ ياخالد أنا للحين أحس أني في حلم مو قادر أصدق اللي صار أنت من بد كل هالعالم تبيعني أنا في لحظه؟!!ماكان العشم والله .. وبصوت مليان ألم... يعني أيش يابندر ال 16 سنه صداقة معقول ماقدرت تلقى لي لحظه واحده تشفع لي عندك وتخليك تسامحني؟؟؟!! بعد كلامه انهمرت الذكريات من كل جهه لكني حاولت أتجاهلها بكل ما أقدر وانفجرت ...أسأل نفسك قبل لما اهنتني قدام البشر بدون ماتعطيني حتى فرصة أني أدافع عن نفسي أنت ياخالد حتى ماحاولت أنك تظن فيني خير وبعتني بسهوله؛ نسيت كل شيء ياخلود؛ نسيت اللي إذا ضاقت بك الدنيا يصير لك الدارويضيق خلقه لين نتفرج عليك؛ ونسيت اللي صانك وحفظ أسرارك طول عمره؛ نسيت اللي مايرضى أحد يغلط عليك وانت بكل بساطه تجرحه وتظلمه قدام الكل؛ياليتك قدرت محبتي ومعزتي الكبيره لك؛ حركت يديني بعصبيه.. ياخساره ياخالد أنا بس ابي أعرف ذنبي؛ قلي ليش سويت معي كذا؟؟ عمري غلطت عليك بكلمه؟ أو حتى ضيقت خاطرك بحركه؟ تجرحني بهالسهوله ليه؟ علمني ياخالد لاتوقف ساكت تكلم ياأخوك؟ المشكلة هنا أن الغلطة جت من الغالي وهذا اللي يخليني مااقدر أمشيها... عضيت على شفتي وأنا أشوف ملامحه تتغير..تجاهلته وكملت... تدري وفر علي كل الكلام اللي بتقوله لانه ماعاد ينفع شيء الحين اللي أنكسرمايتصلح ماعاد لك بقلبي مكان ياليتني ماعرفتك ياخالد...كنت أقول هالكلام عشان ارد له اللي صار في الاستراحه وداخلي يصرخ... يامكبر كذبتك يابندر انت لو واحد سألك وش دنيتك مايجي في بالك إلا أهلك وخالد..سكتنا شوي وخالد يهز راسه وعيونه تتلامع؛والف صوت في داخلي يقول له: تراي مثلك يالغالي عزيز وداخلي منهار؛وعشان أنهي هالمشهد الحزين قبل لا أضعف قدامه قلت: في بيت شعر سمعته مره وماأظن أن معناه وصل لي أو يمكن المشاعر اللي وصفها الا اليوم: الجرح لا جاء من أغراب عادي*بس الجرح موت الجرح لا جاء من أحباب؛؛؛؛؛؛؛لاجا من أحباب ياخالد وانت ياخوي ماقصرت كفيت ووفيت معي فهمتني البيت بطريقة مااظن لا إلا متأكد أن محد يقدر يوصلها مثلك؛ ماودي أقول أني نادم على الماضي لاني فعلا ماندمت لكنك خيبت ظني فيك.. رفع براسه وقرب يده من قسوة الكلام اللي سمعه كافي يابندر كافي أنا عارف انك دايس على قلبك أنت تقول هالكلام؛فإذا كنت تبي تثبت لي شيء أو حتى لنفسك صدقني تراك أثبته؛ وإذا كنت تحس أنك مخدوع فيني او مصدوم فيني فأنت الحين بأصرارك على الزعل تسوي مثلي ومهما صار أو بيصير ترى غلاك في قلبي هو الاول دايم وعشرتك عمرها ماتهون عندي؛ وبالنسبه لك أنا أكثر أنسان فاهمك في هالدنيا عشان كذا بصبر عليك شوي لكن ماراح أستسلم وعارف انك مهما تقسى وتبعد طيبتك وحنيه قلبك بترجعم لخويك؛ وعارف بعد أني مااهون عليك.. همست وعيوني في الارض: وش اللي يخليك متأكد لها الدرجه؟ مثل ماهنت عليك في يوم بتهون علي اليوم!!..طالعني بنظره يائسه وحزينه.. الله يسامحك يابندر والله مااظن أنه يفرحك أنك تجرح خويك بهاالطريقة..إذا كنت قادر تنسى وتلغي احلى سنوات من طفولتك وشبابك فانت بتقدر تنساني أما بالنسبة لي فأنا ماأقدر استغنى ولو عن لحظه من ذكريات عمري معك لأني مااقدر انسى حياتي كلها.. رديت بسخريه واللي سويته في الاستراحه وش تعتبره؟؟مثل مانسيت اللي بيننا بسوء ظن انا نسيته بهاالجرح؛ وادري أنك ماتستحمل فكرهأن أي احد يزعل منك لكن انا ؛؛؛؛قاطعني!! يابندر انت مو أي أحد وراك تكلمني كذا؟! فتح عيونك تراي خلود...فعلا أنا مو أي أحد والدليل سواتك فيني...ابتسم بألم.. لاحول ولا قون إلا بالله ماتوقعت العناد يوصل فيك لها الدرجه؛ على كل حال الموضوع الحين صار في يدك وتقدر تحكم فيه بالطريقة اللي تبي بس اتمنى أنك ماتسوي شيء تندم عليه؛؛ولا تغالط نفسك أكثر من كذا أنت تعرف أنت مين بالنسبه لي وهالعالم اللي حولي بدونك ماابيهم ومااقدر اتخيل ان اللي كان بيننا بيكوم ذكرى في يوم من الايام انت متخيل شيء وانت تقول هالكلام هزيت براسي..محد يموت قبل يومه الدنيا كذا والحمدلله على نعمة النسيان..أقامة الصلاة وودعنا بعض وطلع


    بعد هالموقف حسيت براحه كبيره ؛ حسيت أن حنا متعادلين او يمكن كان سبب الراحه اني تكلمت معه بعد فتره أعتبرها في نظري طوييييييله وطلعت كل اللي في خاطري؛ أصلا ماعاد فيني صبر على فراقه واكيد أنه حس بغلطته وهذا اللي كنت أبيه وقررت أني أنسى اللي صار خلاص وأرد عليه إذا دق المره الجايه؛واسامحه واطلب منه يسامحني بعد؛يعني حتى أنا قلت كلام ما كان لازم يطلع مني وقررت ان احنا نسافر بعد عشان نعوض كل الايام اللي بعدناها عن بعض. علمت ريم بالسالفه كلها كانت مستغربه وهي تسمعني: تصدق يابندر هاذي والله العالم عين وصابتكم أجل معقوله خالد يسوي اللي سواه والاغرب انك قويت نفسك ولاسامحته؛؛؛ لالا أسمح لي هالكلام مايدخل العقل..!! ضحكت وانااسمعها وقلت..من جدك ماسامحته؟ أصلا من أول ماشفت أسمه في جوالي سامحته على طوول وبيني وبينك قلبي ماقوى يزعل عليه من الاصل لكن الظاهر أني كنت أمثل على نفسي قبل لا أمثل على أحد!! ثانيا المسأله بأختصار كانت رد أعتبار لكن تعرفين حنا مو زيكم أنتم يالبنات إذا زعلت وحده من الثانيه تعتذر على طول غالبا والثانيه بعد تسامح بسرعه وهذا في ظني اللي يخلي صداقات البنات أجمل وأطول بعد أما الشباب فالكرامه والعزه تتغلب على العواطف دايم نحس ان حنا مو بحاجه أحد والاعتذار بعد من أصعب الاشياء علينا هاذي طبيعتنا اللي حطها ربي فينا ؛هذا وانا وخالد نعتبر طفره جينيه بالنسبه لصداقات الرجال؛ الله يعين أنشاءالله انا الحين بس يدق خلاص ماعاد فيني صبر...طالعتني بتعجب!! والله أنك غريب يابندر طيب ليش ماتدق عليه أنت عليه؟.. أووووه أنت غبيه ولا تتغيبين وش قاعد اتفلسف عليك من الصبح؛ أقولك مااقدر صعبه علي وبعدين خلود مايقدر يصبر بعد أكيد بيدق هو قالي بينتظر علي شوي... عطتني نظرات ماادري وش تبي وقالت.. الحمدلله والشكر لحد يسمعك بس وبعدين لاتسوي روحك فاهم البنات لأنك ماعندك سالفه وفي شيء ابيك تفكر فيه تتوقع لو الوضع كان العكس خالد كان بيسامح ولا بيسوي مثلك؟؟.. وطلعت وقعدت أفكر في كلامها واللي اجابته كانت واضحه بصراحه وهي بعد كانت تعرف الاجابه لان مواقف قديمه تبين أن خالد حتى لو كان صعبه عليه بيسامح ومن النوع اللي زعله شين بس أنه يسامحني أنا دايم مهما صار؛؛لكن هالكلام مايهم الحين...


    مر كم يوم وخالد للحين ما دق لكني يوم الاربعاء شفت ميه مس كول من طلال ورجعت أدق عليه قلت أكيد أن خالد يبيه يتوسط بيننا لأنه يعرف معزه طلال عندي لما فقد الامل فيني؛ وبعدين أنا خلاص وصلت عندي أبي كل هالسالفه تنتهي ودقيت وأنا فرحان ...مرحبا طلال...هلا هلا بندر..صوته كان مره متغير وكان متقطع أبد ماعجبني وأختفت الابتسامه... طلال خير أنشاءالله عسى ماشر؛؛ معليش ماكنت عند الجوال قبل الشوي بغيتني في شيء؟.. الرجال بدى يتنهد وحسيت أن في شيء مو زين صاير..


    بندر انا لي ساعه أحاول أدق عليك لكن...طلال ياخوك لاتلعب بأعصابي قلي وش فيكم؟!!أنا ذاك الوقت الهواجس لعبت فيني قلت أبوهم توفى لأنه كان رجال كبير في السن ومريض من زمان والا أخوهم تركي الصغير اللي كان عنده ربو حاد جاه شيء كل شيء مر في بالي وكنت طول الوقت أفكر في خالد وشلون بيتقبل هالاشياء وانا اعرف غلاه أبوه واخوانه عليه كل هذا جاه في بالي قبل ماينطق طلال بحرف...خالد يابندر...!!!


    لما سمعت الاسم حسيت أن قلبي وصل حلقي ولاعاد قدرت أتكلم أو حتى أتنفس؛ وبصعوبه..خالد وش فيه حرام عليك تكلم؟؟! كنت أنتفض وركبي ماعاد تشيلني ..خالد أدعي له بالرحمه...وخنقته العبره؛ اما انا فكنت ساكت؛ ولاعاد اشوف شيء قدامي قعد يتكلم كلام مافهمت منه شيء اللي قدرت أستوعبه أنه الظهر صار له حادث وهو كان متوجه لبيتي وتوفى في المستشفى... قفلت الجوال كنت واقف وبعدين بحركه بطيئه انسدحت عالأرض وقعدت أناظر السقف لفتره طويله ويدي على راسي فقدت الاحساس بكل اللي حولي؛ لادموع ولاكلام ولاصدر مني أي ردة فعل....


    طلعت بسيارتي أمشي في الشوارع بدون ماأحس بأي شيء ماوعيت إلا وأنا في المجمعه ديرة خالد اللي تبعد عن الرياض حوالي ساعتين وياما زرناها سوى؛ وقفت السيارة قدام فلتهم اللي يجونها أيام الشتاء لما جا الليل رجعت للرياض...


    دخلت البيت ورحت غرفتي وقعدت أتقلب في الفراش تصوروا كل هذا بدون إحساس الظاهر اني ماكنت مستوعب المصيبه اللي أنا فيها؛؛ لما جا الصبح رحت لبيتهم على طوول وقبل ماأوصل دق علي طلال...الو...هلا بندر؛؛إذا ودك تسلم عليه وتودعه قبل الدفن تعال للمغسله اليوم قبل صلاه العصر...


    رحت للمغسله وسألتهم قالوا مابعد وصل من المستشفى تبون الصراحه كان للحين عندي أمل أن السالفه كذب أو غلط زي حال الكل وقت المصايب ماودهم يصدقون؛ واني بشوف خالد بعد شوي؛ قعدت عند الباب الى الساعه 30؛2 ولا أشوف سيارة إسعاف جايه ووراها سيارات أخوان خالد كلهم؛ وقف الأسعاف وفتحوا الباب الخلفي؛ شفت طلال وباقي أخوانه عند السيارة لما شفتهم يطلعون طرف شيء أبيض شهقت ورحت أركض في الشارع؛ كنت أحاول ابتعد عن المكان بقد مااقدر؛ مشيت لين وصلت آخر الشارع وجلست على الرصيف واحد من البيوت ؛ لما هدت نفسي شوي رجعت للمغسله كان لازم أواجه الواقع لو كان قاسي..................

    --------------------------------------------------------------------------------

    دخلت وأنا شماغي على كتفي وماسك عقالي بيدي وحالي دمار؛لقيت مو بس أخوانه حتى أعمامه وأخواله وزوج أخته بعد؛ الكل كان متواجد؛لما شافوني تغيرت وجيههم وحضنوني بحراره؛ كلهم أعرفهم ويعرفوني زين عرفت أني ذكرتهم فيه لما شافوني حتى واحد من أخوانه مارضى يتركني كنه بتعلقه فيني يحس انه مع أخوه خالد والغريبه أنهم كانوا يعزوني بدال ما أنا أعزيهم؛ المهم جاني طلال وعلامات التأثر في وجهه..تبي أدخل معك؟؟ أحنا تونا طالعين.. قاطعته..لالا بدخل لحالي..كانت هاذي أول جمله أنطقها من أول ما دخلت المغسله حتى لما عزوني مارديت عليهم... تعوذت من أبليس وبديت أذكر الله ودخلت الغرفة اللي دلوني عليها كانت فيها روايح غريبه الريحه اللي أعرفها هي ريحه المسك والصابون؛الظاهر أن الرجال اللي كان في الغرفه هو المغسل؛ وقفت في مكاني عند الباب ماكنت عارف وش أسوي؟!! قرب جنبي وكان شخص يميل للقصر؛ابيض؛ لحيته طويله وصاحب ملامح سمحه؛ حط يده على كتفي وحس بالرعشه اللي تهزني كنت أطالعه بنظرات أستغاثه.. وبصوت وقور قال: عظم الله أجرك ياولدي وأحسن الله عزاك؛ الله يلهمكم الصبر والسلوان؛ كنت أطالعه وأنا أشهق بدون دموع وطلع من الغرفه...



    شوي شوي قربت من عنده وشفت منظر في حياتي ما مر علي مثله؛ حسيت الدم وقف في عروقي لما شفته أنهارت كل حصون المقاومه والصبر اللي بنيتها؛ ماادري وشلون أشرح الوضع كانوا حاطينه على شيء زي الطاوله ومرتفعه عن الأرض بمسافه قليله؛ مغطين جسمه بشراشف بيضاء الأ وجهه وجزء من صدره؛ كانت عينه وجزء من جبهته متحوله للون الأزرق من فعل الصدمه أما خده ورقبته كانت فيها جروح بسيطه؛ لكن واضح أن تركيز وقوة الصدمه جات على صدره؛ كان زي اللي نايم بس بدون أي أثر للحياة والظاهر أني ماصدقت الخبر لين شفته بعيوني؛ فقدت أعصابي في ذيك اللحظات وصرخت صرخه مريعه؛ حضنته بين يديني وقعدت أصيح بحرقه زي الأطفال؛ دخلوا علي بعض أخواله يوم سمعوا صوتي وحاولوا ياخذونه مني لكني كنت فيه بقوة...يابندر قل لا إله إلا الله لاتسوي في نفسك كده ترى مايجوز... وأنا أصرخ من كل قلبي أحس أني فقدت عقلي للحظات.. أتركوني خالد ياأخوك رد علي؛ كلمي ياخالد؛؛طلال خالد ليش بارد؟؟ ليش تاركينه كده؟؟ ليش ماغطيتوه حراااام عليكم... نزل راسه وانسابت الدموع من عيونه...إنا لله وإنا إليه راجعون... تعال معي يابندر تعوذ من الشيطان الرجيم وخلنا نطلع.. وأنا أحاول أكلمه.. ياخوك وين رحت وتركتني؟!! أنا من لي غيرك ياخالد؟؟ ودموعي سيول وأخوانه يحاولون يفكون يدي عنه.. وبعد جهد قدروا يآخذونه من بين يديني بعد مابين أثر ضغطي على جسمه؛ وأنا منهار وفي حال مايعلم فيها الأ الله سبحانه؛ كل لحظه أنادي بأسمه.. جابوا لي كرسي وقعدوني عليه وأنا كني معهم ومو معهم... واحد من أخواله شيخ كبير من الناس اللي فيه خير وصلاح والله هاديهم قعد يمسح على راسي ويقرأ علي قرآن لين هدت نفسي شوي ناظرت فيه.. خالد صدق راح ياخال؟.. شد على يدي وهز راسه ورجعت دموعي ويديني على راسي وانا اهز على الكرسي.. مايصير ياخال والله مايصير... قعد يستغفر وأنا على حالي؛ كنت مفجوع الله لا يفجعكم في حبيب...



    رحنا نصلي عليه كان المسجد مليان برى أكثر من اللي داخل؛ كان الله يرحمه رغم صغر سنه إنسان محبوب من الجميع ضغار وكبار؛ وفي المقبره مع الزحمه وكل هالعالم اللي حولي الأ اني حسيت بوحده رهيبه؛ كنت بعيد عن الجماعه ماابي أحد يعرفني أو حتى يشوفني رغم اني عارف أنا الكل يسأل عني تلثمت بشماغي ولبست نظارتي الشمسيه ووقفت بعيد عنهم.

    جاني تركي واللي كان له غلا كبير عند خالد بحكم أنه الصغير وكان دايم يقول أنه رغم صغر سنه إلا أنه كان حكيم وفهيم أكبر من عمره بكثير؛ كان عمره تقريبا ذاك الوقت 12 سنه سلم علي وحضنته وأنا أحاول أتماسك قدامه ولكم أن تتصورون مقدار صعوبه الأمر خاصة أنه يشبه خالد كثير قال لي: بندر خالد كان يعزك أكثر من أي واحد في هالمكان وكلهم مجتمعين حوله إلا أنت!! لاتتخلى عنه في هاللحظات عشان ماتندم باقي حياتك؛ تشجع وادع ربي أنه يصبرك بس لاتحاول أنك تهرب من أحزانك بهربك من هالموقف...كانت كلمات عظيمه أثرت فيني وشفت في هالطفل اللي فقد أخوه في حادث مفجع الصبر بمعناه الحقيقي؛ لميته لصدري مره ثانيه وكنا نواسي بعض بخسارتنا الكبيره؛ مسكت يده وتوجهنا لهم...أستعدوا للدفن وسمعت أخوانه ينادوني..قلت لهم أني أنا اللي بنزله فالقبر واحطه ونزل معه واحد من أخوانه يساعدني... سلمونا اياه من فوق وحطيته وانا أدعي له واذكر الله طول الوقت؛ كان ودي لو أجلس معه او حتى أشوفه واسمع صوته لآخر مره لكن عرفت أن شمسي غابت خالد غاب من حياتي وهالحياة للأبد....
    بعد وفاته رجعت ذاك الطفل الكتوم المنطوي على نفسه... أنا تركت قلبي معه لما تهاوشنا؛ ولما راح.. راح قلبي معه؛ أبتعدت عن الناس والعالم فتره طويله كنت فاقده بشكل خيالي اللي يحز في خاطري أكثر لما أتذكر أنه توفى وإحنا بعيدين عن بعض 16 سنه عمرنا ماتفارقنا وقبل أقل من شهر على وفاته نتهاوش!!! اللهم لا أعترض راضي بقسمتك وحكمك يارب؛ لكن أملي فيه أنه كان فاهمني وعارف أني ماأقدر أستحمل زعله وقلبي مايشيل عليه وأني زي ماقال مهما حاولت آكاب وأنساه مصيري أرجع له...
    بعد عده أسابيه على وفاته عطاني طلال دفتر وقال: هذا كان من أغراض خالد الله يرحمه وأظن أن من حقك تتطلع عليه وتحتفظ فيه بعد إذا ودك؛ لما شفت الدفتر تذكرته على طول كنا يوم أنا وياه في المكتبه بنشتري كتب للجامعه وشاف الدفتر وعجبه وقلت له هذا مايصلح للمحاضرات ياعمي قال عارف بس تدري وش بستخدمه فيه؟! بكتب فيه مذكرات لكن مو أي شيء الاحداث المهمه في حياتي بس؛ أذكر أني ضحكت عليه من قلب وقلت له أنت من جدك؟!! والله ماتصلح لك هالحركات ونسيت الموضوع بعد كذا؛؛ فتحت الدفتر وكان مكتوب بالصفحة الأولى: بالرغم من أني أعتقدت أن اليوم الذي ستملئ به هذه الصفحات لن يأتي أبدا؛ إلا انه
    أتضح لي عكس ذلك... وعدت يوما أني لن أكتب به غير الأحداث المهمه من حياتي... أحداث تستحق الكتابة وقد جاء هذا اليوم بالفعل... فاليوم أخطأت في حق صديق عمري ورفيق طفولتي...
    بعد هاذي الكلمات القليله بعددها والبيره بمعناها في قلبي لقيت بعض أبيات الشعر:
    بندر حرك ضميرك واعترف اني وفيت
    سيرة النكران هاذي فضها واذكر غلاي
    اعترف بسك تكابر منت واصل مابغيت
    ريح عنادك وخلنا نتفاهم باللي جاي
    لاتحاول تمتحني ماخذيت الا خذيت.....
    وهذا اللي كان مكتوب بكل هالدفتر بس؛ الدفتر عنده قبل أكثر من أربع سنين وهذا اللي مكتوب فيه؛ ولا شيء أعتبره مهم في حياته إلا هوشتنا؛
    ما ادري اذا كان حس بموته من قبل والا البيت جا كذا المهم لميت الدفتر لصدري وقعدت أدعي له.
    كنت اقعد مع طلال بعض الايام ومره قال لي أن في آخر سفره لخالد مع اهله واللي ماراح معهم طلال فيها قال له: ما وصيك على بندر ياخوي لا تخليه يحس أني مو موجود خلك حوله دوووم.. كمل كلامه وانا ماسك دموعي اللي اتعبتني..ادري انه مافي شيء يخليك متحسف انه مو موجود مثل ما قال وما في شيء يعوضك او حتى يعوضنا بس ترا كلنا حولك حتى ابوي يسأل عنك دايم.... رديت وانا اغالب الدموع وافكر في حال اهله من بعده..ماتقصرون..حاولت أشكي له شوي يمكن أخفف من هالألم الفظيع اللي أحس به.. والله انه ماعاد لي قلب ياخالد..يوم حسيت اني غلطت بالأسم انهرت وفضحتني دموعي.. رجعت للبيت وبعد فتره دخلت ريم علي تواسيني وتطلعني من دوامه الحزن اللي انا فيها.. بندر ياخوي والله اني خايفه عليك..كانت جايبه لي العشاء لكني صديت عن الاكل..طلبتك ياريم والله مااشتهي شيء..هزت راسها.. ياخوي فضفض وطلع اللي في قلبك انا اختك حاسه فيك مايصير تكتم كل هالآلم في قلبك.. رفعت راسي..وشلون تبيني اتكلم ياريوم الوحيد اللي قدرت اشكي له راح وخلاني خالد راح ياريم وتركني في هالدنيا لحالي... أستغفر ربك يابندر هالكلام مايطلع من واحد مثلك انت انسان مؤمن وتعرف الله؛؛ وبعدين حرام عليك تضغط على نفسك وتحملها هموم فوق طاقتها تتوقع خالد الله يرحمه يرضى لك بكذا..امتلت عيوني بالدموع زي كل مره أسمع فيها أسمه وانا أحاول أخفيها عنها..مسكت يدي.. لا تحاول تخفي دموعك ياخوي طلع اللي في قلبك اللي فقدته مو شوي؛؛ انا يااخوي جايه أقولك ترانا كلنا معاك وحولك في أي وقت تحتاجنا فيه.. ياريم أنا شفت الدنيا على يده لكنه ماعلمني أعيشها بدونه؛ أنا خسرت القلب الكبير؛من بعده صرت أشوف كل شيء حزين؛الدنيا ياريم ماعاد لها طعم بدونه؛ليت الزمن يرجع و.. ضغطت ريم على يدي.. لاتعذب روحك ياخوي كلمة ياليت ماتنفع وهذا قدر الله..ورغم مرور السنوات على وفاته الا أني عمري مانسيته او حتى راح عن بالي عايش داخلي دايم وادعي له بالرحمه والمغفره كل الاوقات؛رحت للعمره أدور الراحه النفسيه بالقرب من الله تذكرت وانا أطوف لما أعتمرت انا والشباب العام الماضي؛ قسمنا نفسنا عشان الزحمه كان خالد ماسك يدي ويمشي فيني بين الناس وانا أقرى من كتاب الادعيه وهو يأمن؛ ولما رحت أشرب من ماء زمزم
    تذكرت شكله وهو يصب المويه على راسه وجسمه كنه في بيته واحنا نقوله ترا وراك سعي ماراح تعرف تمشي واحرتمك مليان مويه وبرد...وإذا صار؟!! والله ماعندكم سالفه هاذي بركه يلا سوو مثلي بلا دلع..
    وفي السعي لما شفت العربات تذكرته لما كنت أجره بالموت عشان مايوقف وهو يأشر على العربات "الله يخليك خلنا نقعد شوي خلاص يابندر رجلي ماتشيلني خلنا نرتاح شوي ولا شرايك نستأجر عربه وأنت تدفني؟! وأنا أهاوشه على كلامه واجره بالقوة..خالد تراك اذيتني قسم بالله البزران مايسوون مثلك..ولما جينا نتحلل كلنا قصرنا شعورنا الا هو حلق شعره كله؛ كنت دايم في أي عمره أقصر شعري لكن هالمره حلقت..واخيرا لما رجعت حافي للفندق زي ماكان يسوي خالد تذكرت لما خليناه ينام على الأرض فالغرفه وشكله وهو يهمز رجله بعد تعب العمره وهو يتأفف: ياسلام عليكم بتنوموني على الأرض هالسنه بعد؟؟ترى مابيني وبينكم الا شهور؛حرام عليكم مو كل مره بندر وسامي يآخذون الأسره في هالغرفه المفروض يصير في تناوب!!فالغرفه الثانيه يتناوبون مو انتم يالظالمين...بس محد عطاه وجهه ولما قام الصبح كان يشتكي من ظهره وأنا أضحك على طريقة مشيته...امش زين لاتنصب والعمره الجايه انشاءالله بتنام عالأرض بعد..رد علي..هين يابنيدران أن ماخليتك أنت تنام على الارض أنا مب خالد..سبحان الله دنيا دواره..هاسنه اعتمرت لحالي ونمت عالأرض وتركت الأسره فاضيه؛ولما قمت الصبح وحسيت أن ظهري يوجعني ابتسمت بحزن استقبلت القبله وقعدت أدعي بحراره ودموعي تنهمر..يارب اغفر له تراي أحبه فيك؛ياربي أرحمه وبرد علي وامسح على قلبي واجمعني فيه..كانت هاعمره والله يتقبلها لخالد.....................................
    أقترح علي شيخ فاضل من اهلنا أني احفر له بير في وحده من الدول الأفريقيه الفقيره واسميه بأسمه الله يرحمه عشان ارتاح بعد وعلمني عن الاجر الكبير اللي بيجيه انشاءالله وفعلا سويت هالشيء؛؛كنت تعبان من جد اشوفه في كل وجبه واسمع صوته في كل الاصوات وذكرى آخر يوم شفته فيها ماتفارقني أبد...
    في عيون الناس اشوف أشياء كثيره؛بعضهم يذكروني دايم أن خسارتي مو بسيطه وبعضهم وحشتهم شوفتنا مع بعض وهذا يتعبني بزياده...
    واللي يصعب الوضع علي بعد اني وين ماالتفت القى ذكرياته ماليه حياتي؛أثاث غرفتي اللي أخترناه
    سوى لما انتقلنا لبيتنا؛سيارتي اللي أختار لونها وساقها قبلي وعطره اللي للحين في درج السياره!!
    ياغلاة اللي راح...
    لكن كل مااتذكر أن ذاك الانسان كان صديقي ورفيقي القريب في يوم من الايام افرح وابتسم واعرف أن الله يحبني اللي رزقني بأخ مثله؛والله يعوض عليه شبابه في الجنه انشاءالله؛وإذا كنتم تقدرون تناظرون في عيون ربعكم اليوم وتسمعون حسهم في هالدنيا؛ احمدوا ربكم على هالنعمه وحطوهم على راسكم دوم خاصة الناس اللي يستاهلون صدق؛ واعرفوا أنكم محظوظين لأن غيركم مايملك ولا بعض اللي عندكم؛؛؛اما بالنسبه لي مابعد خالد أحد والله يجمعني فيه بالجنة انشاءالله........
    أنا عرضت قصتي على الناس عشان تآخذوا منها عبره؛؛ وفاة خالد شيء مقدر ومكتوب والحمدلله لكني أبتعدت عنه في آخر شهر له في حياته؛ بسبب تافه جدا؛ متخيلين قمة القهر والألم؟؟!
    هو غلط رحمة الله عليه وأنا عاندت لكن اللي صار بيننا ماكان يستاهل اللي سويناه؛وهذا اللي دايم يسونه الناس يخسرون أحبابهم وربعهم لأسباب تافهه؛ يتركون الشيطان يلعب في عقولهم لين تكبر السالفه ويفترقون؛ولو سألهم أحد عن السبب يلقون أن ماعندهم إجابه واضحه وهم مايدرون أن الاشخاص اللي يحبونهم يمكن يروحون فجأه؛ ياناس
    انا استنيت لين صار صديقي ذكرى تبون تستنون مثلي؟؟! في النهايه أطلب من كل واحد يقرى قصتي أمانه يدعي لخالد بالرحمه ويدعي لي أن الله يمسح الحزن اللي عايش فيني كل هالسنين ونصيحه من قلب ذاق مراره الفراق"الانسان اللي تحبه وتغليه رح اليوم وقله هالكلام خله يدري لاتستنى يمكن ماتلتقيه زي ما أنا مالقيت خالد في يوم من الايام؛ وش ثاني مهم لاتنتظر أنك تفقد انسان غالي عشان تعرف قيمته وقدره عندك"
    ختاما...
    "الى الفقيد الغالي؛ الانسان الذي علمني كيف أحب الناس والحياة؛الانسان اللي نسى سعادته عشان يسعد غيره؛صاحب القلب الكبير المليان بحب الخير لكل الناس؛اللي تعلمت منه الكثير وافادني في حياتي ولازلت أستفيد؛ الانسان اللي كان غير الناس اللي قابلتهم في حياتي واعرف انه زي ماكان اول صديق بيكون آخر صديق لأن مافي هالدنيا مثله أحد...
    "صديقي الوحيد"خالد العبد العزيز الله العالم بحالتي بعدك يالغالي ياليتك هنا عندي؛ ماراح أنساك يارفيقي هو في أحد يقدر ينسى أنسان مثلك؟؟!
    ليتك قبل مارحت علمتني وين القى انسان زيك!! متأكد أنك دايم تدري اني شاري ماابيع وتقبل اسفي البالغ على كل اللي صار مني..الوداع..
    قبل لاأنهي قصتي إذا كنت تقري قصتي وكان بينك وبين من تحبه مشكله وكنتوا بعاد عن بعض أرسله قصتي وارفقها بأعتذار بسيط دام عندك فرصه الحين
    ؛؛تمت؛؛ (مع تحيات بندر)

  2. #2
    ][ شـاعــرة الزيــن ][


    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    (( قلب نجد )) الرياض
    المشاركات
    18,335
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    قصه مؤثره-- احداث متتاليه ولله مشيئته

    في كل شي--

    اشكرك لنقل هذه القصه الرائعه--

  3. #3
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,909
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي


    مشكووره

    يعطيك ألف عافيه

    ننتظر جديدك

  4. #4
    ... عضو مميز...


    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    253
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    الله يعافيكم شكرا على مروركم

المواضيع المتشابهه

  1. هل البعيد عن العين بعيد عن القلب؟
    بواسطة ..°«¸نورمينا ¸»° .. في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 31-12-2006, 01:59 PM
  2. هل البعيد عن العين ... بعيد عن القلب ؟؟؟
    بواسطة صدى الامال في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-08-2006, 10:19 AM
  3. ياترى يكون الحب في القلب ام في العين
    بواسطة aseer_alahzan في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 02-06-2006, 03:56 PM
  4. سكنت القلب قبل العين
    بواسطة وهج الحياة في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 15-04-2006, 02:23 AM
  5. العين تعشق قبل القلب احياناً
    بواسطة !SeMoOo! في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 14-03-2006, 12:08 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52