النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: محمد عبده -- راشد طفل مخرف + عبدالمجيد اغانية

  1. #1
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    137
    معدل تقييم المستوى
    1

    محمد عبده -- راشد طفل مخرف + عبدالمجيد اغانية

    محمد عبده -- راشد طفل مخرف + عبدالمجيد اغانية بريال

    --------------------------------------------------------------------------------

    حلقة الأربعاء الماضي من البرنامج الجماهيري (ليلة خميس) لم تكن عادية أبداً.. الإثارة والتميز كانا موضوعها..( فنان كل العرب) محمد عبده كان ضيف ذلك المساء.. أطل على جمهوره في موعد متجدد وبعد غياب طويل عبر أثير (ام بي سي اف ام).. كان محمد عبده حاضرا قبل أن تبدأ الحلقة من بيروت.. ساعتان ونصف تقريبا تواصل مع جمهوره ومحبيه في سهرة كانت مميزة على صعيد الحوار والضيوف والمداخلات..
    البداية كانت من خلال بوابة الحفلات الغنائية التي أحياها فنان العرب بكثافة في الآونة الاخيرة وقال :السبب الرئيسي في كثافة حفلاته هو عامل المصادفة حيث جاءت حفلات العيد والتسوق والمناسبات الوطنية في وقت واحد ولم أستطع الاعتذار عن أي منها لأني ارتبطت مسبقا بعقود.. وهذا الموضوع كان فيه إرهاق علي لكن الظروف حتمت ذلك..
    وأضاف :بان العطاء والجهد والاهتمام لكل الحفلات كان بنفس المستوى وكان لطيب المنظمين وتعاملهم بأسلوب راق معي وزملائي دور كبير في ذلك.

    ( تعاونات الشباب)

    وتحدث محمد عبده عن تعاوناته مع الملحنين والشعراء الشباب في احدث ألبوماته الغنائية (مذهلة) وقال : كنت القاسم المشترك بين الجيلين السابق والحالي، والشباب الذين ظهروا معي يعتبرون على قمة الجيل الفني الحالي ووصلوا إلى مرحلة متقدمة من النضج.
    وفيما يتعلق باحتكاره لأبرز أغانيهم وحرمان الآخرين منها قال :إن اختياراته تختلف عن اختيارات الآخرين وهؤلاء النجوم يملكون أغاني جميلة، وعن تميزهم معه دون سواه قال :هذا الأمر عائد للاختيار وشخصية الفنان هي التي تتحكم فيه.

    مذهلة وشبيه الريح

    وعن سر عدم تركيزه على الأغاني المكبلهه في الألبوم الأخير قال :إن هذا اللون موجود ولا يرى أن هناك اختلافاً عن السابق لكن الجو العام للعمل قد يلعب دورا في ذلك.
    وبخصوص الألبوم الذي يفضله بين آخر طرحين له (شبيه الريح ) أم (مذهلة ) قال: كلاهما رائع ويعد تدرجا وارتقاء في اللحن والكلام.. واعترف بعد ذلك بحبه ل ( شبيه الريح ) وقال : إنه أقرب للأغنيه أكثر من العمل الفني الموجود في ( مذهلة).

    الأغنية العراقية

    وسؤل محمد عبده عن رأيه في الفنان العراقي كاظم الساهر وان كان يرى انه يقدم الفن العراقي الأصيل فقال :لا احب أن أعطى رأيي في أحد من زملائي وافضل أن يبقى الحكم للجمهور لكن الطابع الذي يقدم به كاظم أغنياته مازال بعيدا عن هوية الاغنية العراقية فأغنياته ليست عراقية وفيها شمولية وشرقية اكثر، وأضاف: اللون العراقي الأصيل كنا نسمعه من ناظم الغزالي وسعدون جابر ومن كاظم في بداياته، أما الآن فقلما نجده في انتاجه.

    التعاون المشترك مع كاظم

    وسلط مقدم البرنامج الزميل احمد الحامد الضوء على اللقاء الأخير الذي جمع فنان العرب وكاظم في الدوحة وعن كيفية الترتيب لهذا اللقاء وما دار من جدل حول التعاون المشترك فيما بينهما فقال: وصولنا جاء بترتيب من المنظمين لإعطاء زخم كبير للحدث.. والتصريحات سبقت من كاظم منذ زمن طويل وقبل المهرجان عمل لقاء تلفزيوني في دبي وأعلن انه اعد لحناً لي وقلت له أنا حاضر ومستعد أن اغني من ألحانك لكن نود أن ((نجلس))ونرتب لهذا الموضوع.
    وفي الدوحة سئل كاظم في المؤتمر الصحافي عن غنائه من ألحاني فقال: لا لن اغني لمحمد.. وهذا الكلام (لا يعقل) وحاولت ألا يأخذ الموضوع اكبر من حجمه وحسمت الموضوع في الكويت ، وكاظم يظل فناناً محترماً له سياسته ولكن على أي فنان يحب التعاون معي أن يفكر في مدى خدمة تعاونه لي قبل أي شيء آخر.

    أستاذية الساهر وعبد الرب

    وان كان يرى محمد عبده في أن كاظم يمارس أستاذيته في هذا الموضوع قال: أنا وجدت في عصر العمالقة محمد عبد الوهاب وفريد والسنباطي وكنت من اعز الأصدقاء لهم وعشت معهم ولم اغنِ لهم وبقيت محمد عبده الذي ظل يحترم هؤلاء الفنانين وهم يحترمونه.. وهذا الجيل أنا احترمهم بقدر ما يشكل لهم محمد عبده أهمية.. اما فيما يخص كاظم وانه يرى نفسه أستاذاً للملحنين فهذا غير صحيح فهناك الدكتور عبد الرب إدريس والذي يعتبر أميز وأرقى الملحنين العرب من حيث الاستاذية والانتشار ويأتي في الدرجة الأولى وهو رجل دارس ودكتور وكذلك عندنا في الخليج محمد شفيق ومشعل العروج وأعمالهم موجودة في وجدان الناس اكثر من غيرهم.

    المقارنة مناورة كروية

    واعتبر محمد عبده في إجابته على سؤال عن رأيه في وضع الصحافة مقارنة بينه وبين كاظم بأن ما يقوم به الصحافيون هو محاولة لتنشيط الدورة الدموية لصفحاتهم.. وهذا الأمر بالنسبة لهم مطلوب بين الحين والآخر والصحافة تقوم على الإثارة، ولكن اعتقد أن الفن لا يقبل مشجعين على الطريقة الكروية.. ولا أعتقد أن هذه العملية محببة على أرض الواقع.

    منافسة طلال

    امتدح محمد عبده أثناء اللقاء المنافسة الجميلة التي كانت بينه وبين الفنان الراحل طلال مداح وقال: إن طلال رغم رحيله ما زال باقياً في قلوب كل الفنانين والجمهور فهو عميد لنا جميعا وافتقدنا وجوده لكن صوته باقٍ معنا وأغنياتها نسمعها باستمرار.

    مداخلة رابح صقر

    وتحدث بعد ذلك عن رأيه في تفضيل الفنان رابح صقر عن الموجودين في المجال وقال: رابح يعجبني في قوالبه الموسيقية كملحن واشعر أن لديه انتماء للتطور الحاصل للأغنية ويملك قدرة الإبهار وجمله الموسيقية لدى سماعها تعرف بأنك تعرفها لكن تصيبك بالحيرة لحداثتها.
    وان كان يقصد من ذلك توجيه رسالة إلى راشد الماجد وعبد المجيد قال: لا.. فعندما أبين مميزات فنان اسأل عنه ليس بالضرورة أن يكون المقصد من ذلك انتقاص حق زملاء ومنافسين له.
    وبعدها رحب أحمد الحامد برابح الذي أبدى سعادته بالمشاركة في الحلقة وشكر محمد عبده على الإطراء الجميل في حقه وقال: إنه يعتبره نموذجا ومدرسة يتعلم منها، وطرح الحامد موضوع الدويتو الذي جمعهما وان كانت هناك نية لتكرار التجربة أجاب محمد عبده: سعدت بالغناء مع رابح لكن ذلك العمل يعتبر عملاً خاصاً ساهمت الظروف في إبرازه وانتشاره، ولا نمانع إن وجدنا أغنية تخدمنا في أن نقدمها كدويتو وتكون لأول مرة بين فنانين.

    قضية راشد والمخرفين

    بعد الحديث الذي دار بين رابح وفنان العرب حاول الحامد اصطياد عصفورين بحجر عندما أبقى الأول معه وفتح قضية الفنان راشد الماجد الذي صرح مؤخرا بأن لا منافس له وان المطربين الكبار (خرفوا) فقال محمد: راشد عندما يقول مثل هذا الكلام فهو مسؤول عنه، والتخريف في الفن يكون مطلوبا في بعض الأحيان والفنون جنون والتخريف جزء من الجنون، ولكن يجب على راشد ألا ينسى أيضا فضل رابح عليه والذي له أيضا فضل على عبد المجيد فقد ساهم في بروزهما.

    عرقلة أغاني فائق

    تحول بعد ذلك إلى موضوع عدم تعاونه مع الشاعر الأسير فائق عبد الجليل والخلافات التي نشأت بينه وبين عائلة الشاعر وقال: ابن فائق عبد الجليل يعرقل كل محاولات التعاون لأن التنازلات تكون من خلاله وهو يطلب سعراً عالياً جدا يصل إلى عشرة آلاف دينار وهذا المبلغ قد ينفذ فيه عمل كامل.. ولو كان فائق موجودا لما رضي بذلك.

    الفيديو كليب

    وأبدى (أبو عبد الرحمن) رأيه بصراحة في الفيديو كليب وقال: سر بعدي عنه هو أن شكلي فيه قد يكون غير مناسب مقارنة بالأسلوب الحالي الذي تصور به الأغاني، لكن إن كان هناك أفكار جديدة ومميزة تناسبني فلا مانع لدي، والجمهور اصبح الآن يتذكر الفنان عبر الفيديو أو عارضة الكليب، والإنسان يجب أن يغار على فنه وشخصيا لا أحب أن يتذكر أحد أغنياتي بهذه الطريقة.

    أغاني عبد المجيد للصغار

    وسئل محمد بعد ذلك عن رأيه في ألبوم عبد المجيد عبد الله وقال: بصراحة لم أسمعه بشكل كامل وان كنت اقدر جهد الفنان، وما سمعته لم يختلف عن السابق، لكن أتمنى من عبد المجيد أن يركز في الغناء فهو عندما يقدم ألبوماً يغني لسن ( 12- 13- 14) ولا يتعدى هذه المراحل، ويجب عليه أن ينظر لأعلى من ذلك ويحاول أن يترك بصمة على المدى البعيد.
    وعن رأيه في طرح " /> أغنية في ألبوم أجاب بابتسامه: صاحب لي يقول فيه واحد يقول إن كل أغنية بريال.. يعني خمسة عشر أغنية بخمسة عشر ريالا وهذه مشكلة كبيرة لو قيست المسألة بهذا الشكل لكن أنا لا أقر هذا الكلام.

    أحترف على صعيد العطور

    مداخلة الزميل محمد الرشيدي المشرف على الصفحة الفنية بالجريدة دفعت بفنان العرب إلى الاعتراف بأن له تجارب سابقة في تركيب العطور وقال انه تلقى عدداً من العرض مؤخرا ووافق على بعضها وباشر العمل عليها بنفسه بحيث تحضر التركيبة ويوافق عليها وترسل إلى باريس لاعتمادها وأكد أنه متميز في ذلك.
    وتحدث أيضا عن التعاون مع الشاعر الرائع الأمير عبد الرحمن بن مساعد وقال: التعاون مستمر طالما وجد الجديد.. وقصائد عبد الرحمن بن مساعد كلها رائعة وسيكون هناك تعاون جديد ومفاجأة للجمهور وقد لا يكون هناك تعاون معه في الألبوم القادم.
    وطرح الزميل الرشيدي استفسارا حول خلفيات موضوع عدم تعاون كاظم الساهر وغنائه من ألحان فنان العرب في مهرجان الجنادرية فقال: كاظم له سياسة انه لا يغني لأحد، ومن حق الآخرين أن يغنوا له أو يرفضوا.. ومهرجان الجنادرية له أعمدة رئيسية، والمهم هنا هل سيوافقون أن يغنوا لو كان اللحن لكاظم أو جزء منه؟..

    أغنية طلال الرشيد

    وعن امتلاكه لأغان جاهزة للشاعر طلال الرشيد رحمه الله قال: أملك نصوصا جميلة له سأقدمها في الالبومات القادمة.. وسبق أن قدم لي شريطاً فيه مجموعة قصائد بعضها ملحن والبعض الآخر غير ملحن ومن بينها قصيدة (ما أقدر أكون) وبإذن الله ستسمعونها قريبا.

    عباس موهبة تبشر بالخير

    وعن رأيه في كلام الملحن سامي إحسان لإحدى المطبوعات عندما قال: إن الفنان الشاب عباس إبراهيم (يقفل) الأغاني افضل من محمد عبده أجاب: شيء جميل أن يكون لدينا صوت واعد يستطيع أن يحتل مكانة محمد عبده أو مكانة اكبر من ذلك وهذا شيء جميل، وعباس أول ما حضر وسمعته وأعجبني أعطيته قصيدة ونصحته بالذهاب إلى الإمارات لأنهم هناك يهتمون بالفنانين الصاعدين.. وبعد ذلك سمعت له ألبوم فلكلور عمله له سامي وعقبه ألبوم (ناديت) وبصراحة عباس صوت جميل إن خدم نفسه وحافظ على صوته وإمكاناته ودرب نفسه سيكون له شأن.

    الانتقال إلى روتانا

    أكد محمد العرض الذي تلقاه مؤخرا بالانتقال إلى شركة روتانا وقال: لدي عقد سأوقعه قريبا وهناك شبه اتفاق على الموضوع.. والشركة أرى إنها ستخدمني واخدمها.. وروتانا ستأخذ التوزيع في العالم العربي عدا السعودية والخليج فسيكون التوزيع من خلال (صوت الجزيرة) وسيكون التعاون مع روتانا ومهتم بشكل مكثف بالتصوير المرئي الذي ستحتكره الشركة.

    برامج مستنسخة

    علق فنان العرب في نهاية حديثه عن البرامج التي انتشرت مؤخرا لغرض تقديم أصوات غنائية وقال: هذه البرامج مضمونها جميل ومنفتحة على العالم بحيث يشاهد الناس حياة تختلف عن الحياة الاجتماعية غير المعلنة عن شخصية الإنسان.. لكن الملاحظ إنها جميعا مستنسخة من أفكار فرنسية أو أوروبية.. فيعني هذا أن لدينا مشكلة كبيرة في إبداعنا وليست لدينا القدرة على تقديم برامج تمثل هويتنا العربية

  2. #2
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    ღ K s a ღ
    المشاركات
    4,416
    معدل تقييم المستوى
    5

    افتراضي

    [align=center]يعطيكَ العآفيهَ على العلمومآت..

    لاهنتَ اليوبيَ..

    تحيتيَ لكّ[/align]

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52