وقد اخرجت من وطني
وفي إحدى كفاي جرح
وفي الأخرى تراب
فضمت جرح كفي بتراب
بلدي وأقسمت عائد
إليك يا وطني
عائد إلى الزرع الأخضر
والنخيل عائد إلى حيفا ويافا
وحطين
عائد ولكن ليس بعد حين
لأن اسمي عندهم
تحت قائمة المجرمين
فأنا عندهم إرهابي
لأنني مازلت محتفظا
بمفتاح بيتي بشبابتي
وبتراثي القديم
نعم انا عندهم إرهابي
لأني لم أعلم وجنتي السجود
للغاصبين
نعم وبكل فخر أنا إرهابي
نقش عللا قلبه فلسطين