صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 11

الموضوع: تَمتَمة آ’لهمــ؟ـوٍُمْ

  1. #1
    عنفوان إبليسي


    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    مابين حلمة أذنها وخدها
    المشاركات
    2,664
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي تَمتَمة آ’لهمــ؟ـوٍُمْ

    [align=center][mark=000000][all1=000000][mark=000000]
    [a7la1=000000]
    [mark=000000]



    جنبٍ منهك ، في ليلة شوق طويلة يائسة ، تنزلت فيها الهموم ، و حضر طيفها.. فكانت تمتمة الهموم ، و هذه أبيات منها اخترتها لأصحابِ النفس الطويل!




    أقبلتُ نحوَ فراشي ساعةَ العَتَمِِ
    ------------- أَمشي الهُوينا كمشيِ الطاعنِ الـهَـرِمِ!
    ألقيتُ فوقَ فراشي جُثَّتي فَهَوَتْ
    ------------- هَـوْيَ الحطامِ عـلى جَمْرٍ مـن السّلمِ
    واسْتَوْطَنَ الجنْبَ إِعْياءٌ ينوءُ بِهِ
    ------------- يا جَنْبُ لو نـالـني الإغْـفـاءُ لم تَقُمِ
    قد انقضى اليومُ رغمَ الظَّنِّ راوَدني
    ------------- أنْ ليسَ ذا اليومُ مــن عمري بِمُنْصَرِمِ
    يومٌ ثقيلٌ أرى ساعاتِهِ نُسِجَتْ
    ------------- أَخْياطُها مِـنْ حَبيكِ البُطْء و السَــأَمِ
    قدْ ســاقَهُ الليل يا جنبي وَ ساق لنا
    ------------- شَتَّى الهمومِ كَسَوْقِ الـراعــي للغنمِ!
    فلتنزلي يا هُموماً لـمْ تَغِبْ أبداً
    ------------- مُــذْ عاودتني ومـا أربو عـلى الحُلُمِ
    كمْ أشْعلتْ كبدي مثل الســراج وَ أعْـ
    ------------- ـراقي ذُبالتُهُ و الزَّيتُ دَفْقُ دمـــي!!
    وَ شَفَّت القدَّ حتى مَاتَ أخْضرُهُ
    ------------- وَ سلّمتْ عُــودَهُ قَصَّــافةَ السقمِ!
    إنْ تقتليني فإني لا يـضـيـعُ دَمـي
    ------------- إلاّ بقَتْلِكِ يــا زوَّارةَ الـظُّـلَــمِ!
    أمّـا لغيرِكِ لا و اللهِ لا نَعِمَتْ
    ------------- عيْنُ الجبانِ ولا رامَتْـهُ في الحـُلـُـمِ!
    أنا ابنُ منْ وَقَفَتْ مُضرٌ لِـوَقْفًتِهِ
    ------------- أَلْقَتْ إليهِ عَصــا التسليمِ و السَّلـمِ
    يا وَيْحَـهـا كَيفَ تعصي مَنْ ألانَ لهُ
    ------------- فِي القَوْلِ أَبْرهَــةُ الحَبَشيُّ ذو الشَّرَمِ؟!
    كأنّما الآن أرنو نحو قامَتِهِ :
    ------------- رُدُّوا ليَ العيسَ! لم يُنْقِصْ ولمْ يَسُــمِ!
    و صاحَ صائحهُ في الجَيْشِ مُعْتَذِراً
    ------------- يا شَيْبَةَ الحمدِ - سَمْحاً - ادنُ فاسْتَلِمِ
    وَ والدي.. ماجِدٌ أدنى صَنائِعِهِ
    ------------- أَسْنى مِـنَ البَرْقِ في ليلٍ عـلى عَلـَمِ!
    ولوْ تـرادفَ أهلُ الأرض قـاطِبَةً
    ------------- أولـو المناقب من عُرْبٍ و مِنْ عَجَـمِ
    في رايةِ الفخرِ صَفّا ليسَ آخِــرُهُ
    ------------- إلاّ القـرونُ التي أخـلين مــن قِدَمِ
    كانَ الرسـولُ لنا كالشمسِ في فلكٍ
    ------------- و عُثِّرتْ بالثـرى خفاقة اللُّـحَــمِ!
    - صلى الله عليه و آله و سلم-
    فالله أنزلنا في النـاسِ مَـنْزِلةً
    -------------كمثلِ كعْبَتِهِ في المنْزِلِ الحَـــــرَمِ!
    إِلاّ لِمِثْلكِ إني مـُسْـتَـبَـاحُ حمى
    ------------- وَ لَيْسَ يمنعني أهْـلــي و لا رَحمي
    مثلي كغيري! وَ ما في العالمين أخٌ
    ------------- إلاّ رَعَتْهُ صروفُ الدهرِ عنْ رَغَــم!


    يا ذي الهمومُ أما أثخنتِ في جَسَدي؟
    ------------- مَـاذا أردتِِ بروحِِ العاشِقِِ الـهَيِـمِ؟
    جِسْمُ الشبابِ على أوجاعِ طَعْنكِ ما
    ------------- يشْكو ، كَفــاكِ ، فَخَلّي مُهْجَة الهَرِم!
    لِـمَ الشقاءُ؟ و في من بدْرُ طَلْعَتِها
    ------------- أَشْهى مِنَ المـاءِ سيقَ الظُّهر نحوَ ظـمي!
    نَسّايةُ العهدِ لـمَّـا أن نأيتُ كَما
    -------------أنْ ليسَ في الناسِِ مَنْ لي في النداءِ سمي!!
    لَمَّا بعثتُ بريدَ القَلْبِ ذات مسا
    -------------لـمْ تُرْجِع الردَّ لي ، هلْ ساءَها كَلِمي؟!
    كانَ السّلامُ ، وَ مَنْ في النَّاسِ يَعْلَمُه؟
    ------------- حتىّ تَخَافَ أخــا الأَعْراضِ إنْ يَلُمِ!
    في الطُّـهْـر منزلةً حازتْ كَشمسِِ ضُحى
    ------------- أَعيتْ وُصولاً لها هَـطَّــالةُ التُّهَمِ!
    أَبْـدى لها الظّنُّ أَنِّي لسْتُ أذْكُرُها؟
    ------------- وَ (إ)سْمُها نَقْشُ أَضلاعي وَ نَطْقُ فمي!
    كَـأنَّما القلبُ في أَعْلاقِهِ رَقِــصٌ
    ------------- عَـلى جميلٍ مِــنَ الأسماءِ ذي نَغَم!



    يــا ذي الهمومُ ، أَتَانا طَيفُ صَاحبتي
    ------------- نَـكّأتِ جُرْحي فَهاذي سَـاعةُ الألم!
    الشَعْرُ أجَعْدُ غَطَّى قَـدَّ مـائِسَةٍ ،،
    ------------- بيْضاءُ نـَاعمةٌ في أسْـــوَدٍ فَحِمِ
    سُبحانهُ ، ما بدا لي غيرُ مُعْجِزَةٍ ،،
    ------------- نوُرُ الصباحِ تَثنَّى حَــــزَّةَ الغَسَمِ!!
    لَـو أمـسـكتْ يابساً في الكفِّ أورقَ مِنْ
    ------------- لَمْسِ الحيـاةِ لَهُ فيِ الإصْبَعِ النَعِــمِ!
    و لو سَهَتْ غَفْلةً ، حَـطَّـتْـهُ في فَـمِـهـا
    ------------- إلا تَفَتَّحَ وَرْداً رائِـــــعَ المَشَمِ!
    بَكى لِفَرْحَتِهِ فالدَّمْعُ قَـطْـرُ نَدى
    ------------- و الرِّيحُ مِنْ بُرْجُسٍ و الغُصْنُ مِـنْ بَشَمِ
    يا عودُ أُحْييتَ بعدَ الموتِ من يَبَسٍ
    ------------- لَمَّـا لمسْتَ لمى عِطْريـَّـة الـنَسَـمِ
    يا عودُ عُــذْركَ لي أخطأتُ عَنْ عَمَدٍ
    ------------- لَمَّا تَحَوَّرْتَ سِـــحْراً ورْدةَ الأَكَمِ!
    يا وردُ حَظُّكَ أنْ عوفيتَ منْ تُهَمٍ
    ------------- يَـلـوكُها الناسُ مــنْ أفَّـاكةٍ ظَلِمِ
    يا وردُ منْ لي أنـا و الجسمُ أضْلُعُه
    ------------- خَصْفُ الهشيمِ و قَلْبي الصَّبُ في ضَرَمِ؟!



    كَـمْ رُمْتُ ضَـاحِكةً في الخــودِِ باكيةً
    ------------- إذا ذَكَرْتُ ثَنايا ثَغْـــركِ البَسِمِ!!!
    إذا ضَحِكْتِ نَظَرتِ الأرضَ منْ خَجَلٍ
    ------------- هلْ يَسْجُدُ الطَّرفُ إذْ ضَحّى بذي كَرَمِ!
    وَكَـــمْ رَأيتُ جَمالَ الغيدِ مُـنْـتـَثِـراً،
    ------------- إلاّ بِقَــــدِّكِ ، قالَ اللهُ : انْتَظِمِ!
    لَـوْ كانَ يَحْلِفُ مَخْلوقٌ بِمُسْهِرِهِ
    ------------- لكَانَ وجْهكِ يتلو الوَاوَ في قَـسَمي!
    رفقاً به يا رَجــاءً صـــــارَ يطْلُبُهُ
    ------------- مِنْ نَاعِمِ الغُصنِ طَودٌ شَامخُ القِمَمِ




    اللهُ يعلمُ مَـــا في القَلْبِِ منْ كَـمـَدٍ
    ------------- منذُ الفِراقِ فلمْ يرْحَلْ ولم يَــرِمِ
    فَمَا رَأيْتُ مَـكَـاناً كـانَ يَجْمَعُنا
    ------------- إلاّ وَ مَـغـْسِـلُهُ مِنْ دَمْعي الشَبِمِ!

    الشوقُ شوكٌ بدربِي يا مُعَذِّبتي
    ------------- أمْشي عَلَيْهِ ، وَ قْلبي مَـوْضِعَ القَدَمِ!
    و الـشـوقُ بالنّفْس أعْتى يا مُعَذِّبتي
    ------------- مِنَ الطِّعانِ بِحَدِّ الـمُنْصــلِ الحَسَمِ!
    إلى متى وَ رِماحُ الشوقِ قَاطِــرةٌ
    ------------- مَنْ صَدْرِ مَنْ ظَهْرُهُ كالقَلْبِِ مُنْقَصِمِ؟!

    وَ أَذَّنَ الفَجْرُ و القَلْبُ نزيلُ وَغَى
    ------------- مُدْمى الشِّغافِ ، فأجلى جَحْفل الغَمَمِ
    أمْرٌ عجابٌ لِتي الحربِ التي نشبتْ
    ------------- القلبُ منجرحٌ و الجسْــمُ في سَلَمِ!
    لكِنْ بَسِمْتُ لِحُكْمِ الله ، مُنْشِرحاً:
    ------------- يَــوْمٌ جديدٌ أَتى و العَيْنُ لمْ تَنَمِ!

    ؛



    [glint]أميــــر[/glint]

    بقلمي 9/8/1428هـ
    [/align][/mark]
    [/a7la1][/mark][/all1][/mark]

  2. #2
    ][ ..شــاعــر متمـكـن.. ][


    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    738
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    شاعريه وفكره وصور وبدايه تاريخيه وطرح واتقان وثقافه ووعي وحظور وشاعر وأصل وابداع ومجرّه من الابداع اللا منقطع



    هنا اقف اجلالا لما سطرت اخي

    فقط اردت ان اوضح للقارىء فقط وليس للشاعر لأن الشاعر من المستبعد ان يقع بهذا الخطأ

    شَتَّى الهمومِ كَسَوْقِ الـراعــي للغنمِ!


    الراعي = الراع ِ < بكسر حرف العين وليس اضافة الياء


    كل الشكر

  3. #3
    ][ شـاعــرة الزيــن ][


    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    (( قلب نجد )) الرياض
    المشاركات
    18,335
    معدل تقييم المستوى
    19

    افتراضي

    أمير
    لوحة شعرية باسقة بهذه المعاني المترفة

    برقي الحضور الذي نستشف منه عذب معانيك

    ننتقل لهمس الخواطر وعذب الكلام- همس القوافي

    لنشر الشعراء قصائدهم النبطيه فقط وفق قوانين

    الزاميه بالوزن والقافيه- اشكر لك رقي حضورك

    مع بالغ اعتذاري-- اشكرك

  4. #4
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    31,394
    معدل تقييم المستوى
    37

    افتراضي

    ايها الباهر حد الجنون .... اشعلت فيني شعورا ً اجهله !!


    نص ليس كأي نص ... عجبي كيف اعبر ؟؟


    لاأملك فنون الحروف .. إذن سأغادر بسلام ..

    ولك مني جزيل السلام

  5. #5
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي

    [poem= font="Simplified Arabic,6,white,bold,italic" bkcolor="transparent" bkimage="backgrounds/28.gif" border="groove,4,gray" type=1 line=0 align=center use=ex num="0,black"]
    إني قرأت ُ ولكن ما قرأت ُ كذا = سحر ودرٌ ونور ٌ قد نفى ألمي
    تلك الفصاحة يا أصحاب نادرة ٌ=هلا ّ انْتبهتم لها كي لا يفور َ دمي [/poem]
    تحية لك يا أمير



    ظميان غدير

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52