مـــــ أقساك ــــا

مـ أقساك ـا

حين أفتح عينى فلا ارى فوق الاررض سواك

وحين اغمض عينى فلا يتبقى فى ظلمة العين سواك

فأسافر على سحابة الأحزان لمدينتك

أتجول بطرقاتك وأبحث عن رائحة الماضى بين جدرانك

فما أروع الأمس معك وما أقسى الغد من غيرك

كان يخيل إلى قبل أن أحبك

أن الوجود أوسع من كل شىء لكنة لم يتسع لفرحتى حين كنت معك

أحبك ولست إمرأة خائنة...لكن الحنين و القسوة تاخذنى منك و إليك

فى أعماقى سفينة لا تبحر إلا إلى جزرك

برغم أن بحور الحب و الأشواق قد جفت بيننا من بعدك و صدك

تسألنى عن سبب حزنى وبعدى عنك؟؟؟

أتتهمنى بنسيانك!!!؟

عندما أنتظر شمس الفرح فلا تشرق...... كيف انساك

عندما أفرد أجنحة خيال ذكرياتى فلا تحلق إلا فى إتجاهك...... كيف انساك

عندما أزور أطلالنا فلا ارى سوى بقايانا ...... كيف أنساك

عندماتسألنى الطرقات كلما مررت بها ...... كيف أنساك

عندما يسرقنى النسيان من كل شىء إلا انت ...... كيف أنساك

أنت تتهمنى... و أنا اعاتبك

لماذا تركت لى صوتك و عطرك

و زرعتنى كالوردة الحمراء والغصن الأخضرفى سنابل عشقك

وأهديتنى الشمس والقمر وطرزت سمائى بنجومك و حرفك

وبحت لى بأحاسيسك وأحلامك!!!؟

وبعدها أطفأت شمسى وإغتلت أحلامى ... بنبأ رحيلك

أســـــــألك؟

هل ... أيقظك الحنين من نومك

فستيقظت مفزوعا... فلم تجد سوى الفراق والفراغ من حولك

ودخلت فى نوبة بكاء لا نهاية لها فستسلمت لأنينك؟؟؟

هل... أمسكت قلمك وكتبت رسالة حب فخانك حرفك

وخانك التعبير والإحساس فمزقت أوراقك؟؟؟

هل تمنيت أن تجمعنا صدفة جميلة فى الطريق لترى ما فعلت بى الأيام من بعدك

فعلى أى الدروب يقف قلبى بعد فراقك

ماذا تبقى منك لى ومنى لك؟؟؟

هل نجحت إحداهن فى إحتلالك

فتسللت إلى قلبك على غفلة من قلبى وأطاحت بعرشى بك

وسردت حكايتى معك ووصفت لها جنون مشاعرى إتجاهك

وإنتشيت بغرور وضحكت بأعلى صوتك

ووصفت لها حجم ألمى عند الرحيل عنك؟؟؟

مــ أقساك ــا

لقد ازلت كل بصماتى و خربشاتى على جدران قلبك

و أنهيت عهدى الجميل بك

فقر ناظريك

لقد حولتنى إلى عصفور تائة هائم فى سماك

وبعد هذا؟؟؟ هل مازلت أحبك بالحجم ذاتة أم إنى ألقيت بك

وأغلقت بوابة الأمس ألى الأبد من خلفك ؟؟؟

سؤال ذهول ليست لة إجابة عندى فهو لك!!!؟

......لأننى كنت أتحدث بلغة لاتفهمها أنت ......

فمــــــ أقساك ـــــا


دمتم بلا قسوه