صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 6

الموضوع: بليززززززززززززززززز ابغى مساعده ضروري

  1. #1
    ... عضو جديد ...


    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    25
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي بليززززززززززززززززز ابغى مساعده ضروري

    The Window

    Two men, both seriously ill, occupied the same hospital room. One of them was allowed to sit up in his
    bed for an hour each afternoon to help drain the fluid from his lungs. His bed was next to the room's only window. The other man had to spend all his time lying flat on his back.
    The men talked for hours on end. They spoke of their wives and families, their homes, their jobs, their involvement in the military service, where they had been on vacation and so on. And on every afternoon when the man in the bed by the window could sit up, he would pass the time by describing to his roommate all the things he could see outside the window.
    The man in the other bed began to live for those one-hour periods where his world would be broadened and enlivened by all the activity and colour of the outside world.
    The window overlooked a park with a lovely lake, the man said. Ducks and swans played on the water while children sailed their model boats. Lovers walked arm in arm amid flowers of every colour of the rainbow. Grand old trees graced the landscape, and a fine view of the city skyline could be seen in the distance. As the man by the window described all this in exquisite detail, the man on the other side of the room would close his eyes and imagine the picturesque scene.
    One warm afternoon, the man by the window described a parade passing by. Although the other man couldn't hear the band, he could picture it in his mind as the gentleman by the window portrayed it with descriptive words. Unexpectedly, an alien thought entered his head:
    Why should he have all the pleasure of seeing everything while I never get to see anything?
    It didn't seem fair. As the thought fermented, the man felt ashamed at first. But as the days passed by and he missed seeing more sights, his envy eroded into resentment and it soon turned him sour. He began to brood and he found himself unable to sleep. He should be by that window - that thought now controlled his life.
    Late one night as he lay staring at the ceiling, the man by the window began to cough. He was choking on the fluid in his lungs. The other man watched in the dimly lit room as the struggling man by the window groped for the button to call for help. Listening from across the room he never moved, never pushed his own button which would have brought the nurse running. In less than five minutes the coughing and choking stopped, long with the sound of breathing. Now there was only silence - deathly silence.
    The following morning, the day nurse arrived to bring water for their baths. When she found the lifeless body of the man by the window, she was saddened and called the hospital attendants to take it away - no hassle, no fuss. As soon as it seemed appropriate, the other man asked if he could be moved next to the window. The nurse was happy to make the switch, and after making sure that he was comfortable, she left him alone.
    Slowly, painfully, he propped himself up on one elbow to take his first look. Finally, he would have the joy of seeing it all by himself. He strained to slowly turn to look out the window beside the bed.
    It faced a blank wall.
    The man asked the nurse what could have compelled his deceased roommate who had described such wonderful things outside this window. The nurse responded that the man was blind and could not even see the wall. She said, "Perhaps he just wanted to encourage you."
    الله يخليكم ابغى ترجمه القصه بالعربي مع معاني بعض الكلمات بلانجليزي بعدين عربي الله يسعدكم لاتطنشوني ضروووووووووووووووووووووري

  2. #2
    .. طُهر السماء } ~
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    الدولة
    { شموٍخ عـٍـٍـٍــزي ~
    المشاركات
    19,821
    معدل تقييم المستوى
    20

    افتراضي

    والله ودي اساعدك بس ما اعرف

    :(

  3. #3
    ... عضو جديد ...


    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    25
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    بليزززززززززززززززززز ابغى الترجمه ضروووووووووووووووووري

  4. #4
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    45
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    انشاء الله خيو الترجمة بين يديج

    النافذة

    رجلان، كلاهما مريض جداً، إحتلَّ نفس غرفةِ المستشفى. أحدهم سُمِحَ للإنتِصاب في له
    السرير لساعةِ كُلّ العصر للمُسَاعَدَة على تَصريف السائلِ مِنْ رئتينِه. سريره كَانَ بجانب نافذةِ الغرفةَ الوحيدةَ. الرجل الآخر كان لا بُدَّ أنْ يَقْضي كُلّ وقته يَضِعُ على ظهرِه.
    الرجال تَكلّموا للساعات طوال. تَكلّموا عن زوجاتِهم وعوائلِهم، بيوتهم، وظائفهم، تدخّلهم في الخدمة العسكريةِ، حيث كانوا على عطلةِ وهكذا. وعلى كُلَّ عَصرٍ عندما الرجل في السريرِ بالنافذةِ يُمْكِنُ أَنْ تَنتصبَ، هو يَعْبرُ الوقتَ بوَصْف إلى شريكِ غرفته كُلّ الأشياء التي هو يُمْكِنُ أَنْ يَرى خارج النافذةِ.
    الرجل في السريرِ الآخرِ بَدأَ بالعَيْش لتلك الفتراتِ ساعةِ واحدةِ أين عالمِه سَيُوسّعُ ويُنشّطُ بكُلّ النشاط ولون العالم الخارجي.
    أشرفتْ النافذةُ على a متنزه مَع a بحيرة رائعة، الرجل قالَ. البطات والبجعات لَعبتَا على الماءِ بينما أبحرَ أطفالَ مراكبِهم النموذجيةِ. الأحباء مَشوا يدا بيد وسط زهورِ كُلّ لون قوس قزحِ. شرّفتْ الأشجارُ الكبيرةُ المنظر الطبيعي، وa وجهة نظر رفيعة مِنْ أفقِ المدينةَ يُمْكِنُ أَنْ تُرى في المسافةِ. كالرجل بالنافذةِ وَصفَ كُلّ هذا في التفصيلِ الرائعِ، الرجل على الجانبِ الآخرِ للغرفةِ يَغْلقُ عيونَه ويَتخيّلُ المشهدَ الرائعَ.
    العصر الدافئ واحد، الرجل بالنافذةِ وَصفَ a مُرور إستعراضِ. بالرغم من أن الرجلِ الآخرِ لا يَستطيعُ أَنْ يَسْمعَ الفرقةَ، هو يُمْكِنُ أَنْ يُصوّرَه في رأيه كالرجل المحترم بالنافذةِ صوّرَه بالكلماتِ الوصفيةِ. بشكل مفاجئ، فكر أجنبي دَخلَ في رأسه:
    لماذا عِنْدَهُ كُلّ سرور رُؤية كُلّ شيءِ بينما أنا لا يُحْتَمَل أنْ يَتمكّنَ من رؤية أيّ شئَ؟
    هو لَمْ يَبْدُ عادل. كما الفكر تَخمّرَ، شَعرَ الرجلُ بالخجل في باديء الأمر. لكن كالأيام صادق عليها وهو تَغيّبَ عن رُؤية المَشاهدِ الأكثرِ، حسده تآكلَ إلى الإستياءِ وهو دِيرَه حامض قريباً. بَدأَ بحَضْن وهو يَجدَ نفسه غير قادر على النَوْم. هو يَجِبُ أَنْ يَكُونَ بتلك النافذةِ - الذي إعتقدَ سيطرَ على حياتِه الآن.
    متأخراً ليل واحد ك هو تَحْديق عاميّ في السقفِ، الرجل بالنافذةِ بَدأَ بالسُعال. هو كَانَ يَخْنقُ على السائلِ في رئتينِه. الرجل الآخر راقبَ في أضاءَ غرفةَ بشكل خافت كالرجل المكافح بالنافذةِ تَلمّسَ للزرِّ للطَلَب المساعدةِ. إستماع مِنْ عبر الغرفةِ التي هو مَا تَحرّكَ، مَا دَفعتْ زرَّه الخاصَ الذي كَانَ سَيَجْلبُ الممرضةَ تَرْكضُ. في أقل مِنْ خمس دقائقِ التي السُعال والخَنْق تَوقّفا، لمدة طويلة بصوتِ تنفّس. الآن كان هناك صمتُ وحيدُ - صمت مُميت.
    الصباح التالي، وَصلتْ الممرضةَ النهاريةَ لجَلْب الماءِ لحمّاماتِهم. عندما وَجدتْ الجسمَ بلا حياةَ مِنْ الرجلِ بالنافذةِ، هي حُزِنتْ ودُعِيتْ مرافقي المستشفى لأَخْذه - لا إزعاجَ، لا إهتمامَ. حالما بَدا ملائمَ، الرجل الآخر سَألَ إذا هو يُمْكِنُ أَنْ يُحرّكَ بجانب النافذةِ. الممرضة كَانتْ سعيدةَ لجَعْل المفتاحِ، وبعد التَأْكيد بإِنَّهُ كَانَ مرتاحَ، هي تَركتْه بدون تدخّل.
    ببطئ، بشكل مؤلم، أسندَ نفسه فوق على مِرْفَقِ واحد لإلْقاء نظرتِه الأولى. أخيراً، هو سَيكونُ عِنْدَهُ بهجةُ رُؤيتها لِوحده. جاهدَ للإدَارَة لتَحذير النافذةِ ببطئ بجانب السريرِ.
    واجهَ a يَمْسحُ حائطاً.
    سَألَ الرجلُ الممرضةَ ما كان بالإمكان أن تُرغمَ شريكَ غرفته المَميتَ الذي وَصفَ مثل هذه الأشياءِ الرائعةِ خارج هذه النافذةِ. رَدّتْ الممرضةَ بأنّ الرجلَ كَانَ فاقد البصرَ ولا يَستطيعُ أَنْ يَرى الحائطَ حتى. قالتْ، "ربما هو فقط أرادَ تَشجيعك."

  5. #5

    ][ عــضــو الـتـمـيـز ][


    تاريخ التسجيل
    Feb 2006
    الدولة
    الظهران
    المشاركات
    3,693
    معدل تقييم المستوى
    4

    افتراضي

    ترجمة القطعه

    القطعه طويله حبتين ترجمة النصف الاولي منهااا



    سويت فطوما
    شكل الترجمه الي انتي مسويتها عن طريق الوافي :)

    ترجمة الوافي ما تنفع للقطع لانها غير بروفشنااال ولا تعتبر ترجمه حقيقه لمواضيع
    صحيح انه يترجم وتقدرين تفهمين الموضوع ولكن مو بصوره واضحه


    هذي الترجمه للقطعه والنصف الثاني ان شاء الله في الطريق بس على نار هادئه :)

    The Window
    النافذة

    Two men, both seriously ill, occupied the same hospital room. One of them was allowed to sit up in his
    bed for an hour each afternoon to help drain the fluid from his lungs. His bed was next to the room's only window. The other man had to spend all his time lying flat on his back.
    كان هناك رجلان مصابان بمرض خطير وفي نفس الغرفة في المسشتفى. وكان الأول مسموح له أن يجلس في سريره ساعة في العصر لمساعدته على استخراج السائل الموجود في رئتيه. وكان سريره مجاورا للنافذة الوحيدة الموجودة في تلك الغرفة. أما الرجل الثاني فكان عليه أن يقضي الوقت مستلقيا على ظهره.

    The men talked for hours on end. They spoke of their wives and families, their homes, their jobs, their involvement in the military service, where they had been on vacation and so on. And on every afternoon when the man in the bed by the window could sit up, he would pass the time by describing to his roommate all the things he could see outside the window.
    The man in the other bed began to live for those one-hour periods where his world would be broadened and enlivened by all the activity and colour of the outside world.

    ونشأت حديث بين الرجلين وتحدثا لساعات وساعات عن أمور عدة، عن زوجتيهما وعائلتيهما وبيوتهما ووظائفهما والتحاقهما بالخدمة العسكرية والرحلات والعطل وغيرها. وفي عصر كل يوم عندما كان يُسمح للرجل قرب النافذة بالجلوس على السرير كان ذلك الرجل يصف لصاحبه الآخر كل ما أمكنه رؤيته من خلال النافذة، وكان الرجل الآخر يعيش تلك الساعة بكل دقائقها فقد كان ما يسمعه من صديقه كفيل لتوسيع مداركه حول الحياة والنشاط واللون في العالم الخارجي.

    The window overlooked a park with a lovely lake, the man said. Ducks and swans played on the water while children sailed their model boats. Lovers walked arm in arm amid flowers of every colour of the rainbow. Grand old trees graced the landscape, and a fine view of the city skyline could be seen in the distance. As the man by the window described all this in exquisite detail, the man on the other side of the room would close his eyes and imagine the picturesque scene

    كانت النافذة الموجودة في الغرفة تطل على متنزة يحتوي على بحيرة جميلة
    قال الرجل الذي (كان يجلس بجوار النافذة) :
    البجعات والبط يلعبون في الماء بينما الاطفال يلعبون بقواربهم النموذجيه وكذلك الأحباء(العشاق) يمشون وسط الزهور
    الملونة بألوان القوس قزح واذرعتهم متشابكة بعضها ببعض .ويمكن رؤوية مشهد الأشجار الكبيرة والضخمه ووالافق الرائع للمدينه من خلال هذه المسافة
    بينما كان الرجل اللذي كان يجلس بجوار النافذة يصف التفاصيل الجميلة كان الرجل الموجود في الناحية الاخرى من الغرفة مغمضا عينيه ويتخيل المشهد الرائع




    تشاااو

    فز :)

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ابغى مساعده
    بواسطة " ميلآد الهدى " في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-06-2009, 04:24 PM
  2. ابغى مساعده
    بواسطة وليفة الروح في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 22-02-2008, 06:18 PM
  3. ابي مساعده ضروري..
    بواسطة حصيصه ام قصيصه في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-12-2007, 07:24 PM
  4. ضروري ابغى رايـــــكم
    بواسطة عبير مشاعري في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 17-01-2007, 02:44 PM
  5. ابغى مساعده ضروري الله يخليكم ...
    بواسطة `•.•`نَآدَانِي..ولَبِيتَهـ`•.•` في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-08-2005, 02:03 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52