راجت في الأوساط الكروية البرازيلية والأوربية أنباء عن احتمال أن يلعب المهاجم البرازيلي العالمي رونالدو بعض الوقت مع فريق فلامنجو في بلاده لتحسين لياقته قبل العودة لصفوف فريقه الحالي ميلان الايطالي.
وسرت تكهنات باحتمال انتقال رونالدو الفائز ثلاث مرات بجائزة أفضل لاعب في العالم بصفة نهائية للعب مع فلامنجو المنتمي لمدينة ريو دي جانيرو، والذي كان فريقه المفضل في سنوات الطفولة قبل أن يتعرض لإصابة في ركبته في فبراير الماضي تهددت بوضع حد لمسيرته في الملاعب.
وكان رونالدو قد قال في تصريح له أمس الثلاثاء: "أتمتع بعلاقة طيبة مع فريقي ميلان، وستبقى الأبواب مفتوحة لي هناك دائما لكن يجب أن أكون لائقا للعب مع الفريق، وأفكر حاليا في اللعب في البرازيل لعدة أشهر ربما في صفوف فلامنجو، وإذا سار كل شيء على ما يرام فسأعود لميلان".
ومن جهته، قال ميلان إنه سيدعم رونالدو خلال فترة العلاج التي يتوقع أن تستمر لسبعة أشهر أخرى، لكن النادي الايطالي لم يعلن بعد عزمه تجديد عقد اللاعب الذي ينتهي بنهاية الموسم الحالي، وقال رونالدو إنه يملك "رغبة هائلة" في العودة للعب كرة القدم، وإنه لا يتخيل الحياة من دونها، وأضاف: "ما تزال أمامي طريق طويلة، وربما أحتاج لأربعة أشهر قبل أن أتمكن من الركض مرة أخرى لكن العلاج سيكون أسرع من المرة الأخيرة".
وتابع رونالدو: "لقد منحني الأطباء في باريس كل الآمال والضمانات التي احتاجها، وبعد مرور شهرين على الجراحة، أصبحت ركبتي أفضل حالا مما كانت الركبة الأخرى خلال المرحلة العلاجية نفسها بعد الإصابة".

نسيج