صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 27

الموضوع: لأنني خادمة ! ...

  1. #1
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    45
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي لأنني خادمة ! ...

    بسم الله الرحمن الرحيم ..
    ها قد عدت من جديد .. لأحمل لكم ما يبوح به قلمي لكم ..
    قصتي اليوم ليست كقصتي السابقة ~( ياقلبي انساها .. ولو كنت تتنفس هواها)~
    قصتي اليوم أيضاً باللهجة العامية .. كتبتها لولعي الشديد بالتغيير ..
    أتمنى أن تنال قصتي إعجابكم ..
    « لأنـــنـــي خــادمــة!! »
    أي ليل / مظلم / معتم / ساكن / أليم سيجتاح مقلة فتاة كان الغدر أنيسها مذ كانت صغيرة ؟؟
    أم أي شمس / منيرة / متوهجة / حارقة ستصرخ في دجى الآلام تحمل شمعة أنارت الكون ؟؟
    أم أي ظلم / جبروت / جور / قسوة ألمت بحياة فتاة وجعلتها رفيقة لذئاب الغدر منذ الصغر ؟؟
    كل ذلك تجيب عنه .. قصتي لليوم ..
    « لأنـــنـــي خــادمــة!! »
    ***
    الجزء الأول // الفصل الأول

    " أين السعادة التي سأجنيها وأنا أدور تحت كنف البؤس و الشقاء ؟ أيمكن لي ان أنتحل شخصية خادمة كي أحصل على لقمة العيش التي – ربما- ستسد رمقي ؟؟ حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم، أين أنتم من الله ، إن الله عزيز ذو انتقام ، وسترون "

    سكرت دفترها الذهبي وهي كلها الم على حالها الحقير، التفتت للمكان اللي هي فيه، خلاص ، هذا آخر يوم لها فيه ، سبحان الله !! ، من بعد الذل .. راح تعيش حياة ذل أكبر !! ..
    أم فايز : لك قومي يا بنتي قومي التاكسي عمال ينطرك ..
    نتهدت "منوة" : حاضر حاضر .. (نغزتها بنظرة) صبرج علي ..
    أم فايز بوغادة : أنا ما دخلني اذا كان الحساب تبع التاكس اكتر من 30 درهم ..
    منوة : مب مشكلة بدبر عمري ..
    أم فايز : لك الله يجبر بخاطرك الهي ما يحرمني منك ..
    منوة بقهر : وينه ريلج الــ ...
    أم فايز تغزها بنظرة : لك عيب عليكي تسبي ولي نعمتك ..
    منوة (امحق ولي ..) : سوري سوي خلاص ( شلت قشارها ) يلا عيل اودعج وما وصيج ..
    أم فايز باندفاع : الله معك "فديتش" ..
    طالعتها منوة بسخرية .. او يمكن بنظرة غير .. صدق ان اللهجات لو تيمعت على بعض بتثير فوضى سيكيولوجية .. هه .. و .. كاريزما خاصة ..
    شلت شنطتها الصغيرة ومشت ، خلاص كل شي تبخر وراح ... كل امانيها تبخرت ..
    ركبت التاكسي وهي كل تفكيرها منحصر ف العالم المجهول اللي راح يواجهها ، كيف راح تكون حياتها ؟؟ بعيد عن ناس عرفتهم !! ..
    قطع بعثرة أفكارها صوت راعي التاكسي وهو يقول : وين في سير ؟
    منوة وهي تبلع ريجها : روح أي مكان ..
    طالعها باستغراب ..
    ما ردت منوة تطالعه .. التفتت للدريشة تتأمل صرخات الناس في الدنيا .. تتأمل كل شي يعج بالحياة ..
    وفجأة انتبهت لراعي التاكسي وهو مفول عليها : سو هادا ما يبي يسير مكان ؟؟
    منوة : خلاص (باستسلام) سير فريج ****
    وردت براسها ورى تسترجع ذكريات دفينة مرت عليها ..
    أيام ما كانت ف قصر عود ، فيه أم وأبو مب قادرة تتذكر أشكالهم ، عاشت فيهم كل انواع السعادة والعز ، خانتها الذاكرة في انها تتذكر اليوم اللي انخطفت فيه ، ومنو اللي خطفها !! هي بالكاد تتذكر صوته الغليظ اللي يسبب الضيج لكل من يسمعه ، كل اللي تدري عنه انها يت لبيت بو فايز بعد فترة وعاشت معاه ومع المنافقة ام فايز .. وكانوا كله يزقرونها صوفي، هي عندها يقين تام انها منوة مش صوفي .. لأن ذاكرتها لا زالت متعلقة بطيف أهلها اللي فارجتهم من أكثر من 14 سنة ..
    عاشت مع أم فايز الوغدة ، اللي ذوقتها شتى اصناف العذاب، كانت على كثر ما تحس بكره تجاهها ، إلا انها ما تلجأ الا لها ، لأن أصلاً ما في حد معاها الا هي وبوفايز .
    قطع كل اللي تتذكره صوت راعي التاكسي وهو يسألها عن البيت فهالفريج ..
    ما كانت تعرفه ولا سبق لها انها دخلته ، بس وصف ام فايز كان كفيل انه يعرفها وين البيت بالضبط .
    نزلت وعطت راعي التاكسي كل اللي عندها ، بس ما كان يكفي ..
    تجاهلته ومشت وهو بدوره تم يصارخ ويدق هرنات وسوى لها فضيحة ..
    منوة بغيظ : قلتلك ما عندي انته ما تفهم ؟؟
    راعي التاكسي : سو هادا يركب تاكسي وما في فلوس ؟؟
    منوة وهي مفولة : وبعدين وياك يعني ؟؟
    راعي التاكسي : جيب 15 آنا يروه ..
    منوة : لا حووول ما تفهم انته .. ما عندي من وين اييب لك ؟
    راعي التاكسي : جيبي ولا في سوي مشكل كبير هق انته ..
    منوة وهي تصارخ بصوت عالي : غبي انته ما تفهم ؟؟ اقولك ما عندي .. I don’t have, No change, No Money ...
    شوي الا ويد اتي ع جتفها .. كان حرمة عودة تطالعها .
    الحرمة : شو بلاه ؟
    منوة وهي مغيظة : الغبي الا يبا 15 درهم وانا ما عندي من وين أعطيه ؟؟
    الحرمة رفعت حاجب واحد : صوفي ؟؟
    منوة طالعتها بدهشة وهزت راسها بإيجاب ..
    الحرمة بحزم : دشي هالبيت وانا بعطي الريال فلوسه وبييج ..
    برعب طالعتها .. لكنها غضت النظر عن سالفة ان يمكن الحرمة تسويبها شي مب زين ، كفاية انها تعرف اسمها ..
    دخلت البيت وانتبهت للحريم العشر اليالسات .. شكلهن خدامات ..
    تنهدت ف سرها وقالت : الله يستر ..
    شوي ويتها الحرمة ..
    الحرمة : وياج فتحية ..
    منوة : عاشت الاسامي
    فتحية : مواطنة انتي !!
    منوة بفشلة : هيه ..
    فتحية : وشو اللي حادج تدخلين هنيه وتستوين بشكارة ؟؟!!
    منوة بألم : ما عندي اهل ..
    فتحية : انزين شو تعرفين تسوين من الاكل ؟؟
    منوة ببراءة : أعرف أسوي بيض / جاي / قهوة / عصير / حلويات ..
    فتحية : والعيش واللحم ؟؟
    منوة : ما عرف اسويه ..
    فتحية وهي تهديها : مب مشكلة .. انا بعلمج .. يعني ما بطرشج وانتي ما تعرفين شي ..
    هزت منوة راسها بحزن ..
    فتحية تأشر لها على حجرة : دشي هالحجرة وبدلي ملابسج ..
    منوة بحيرة : شو ألبس ؟؟
    فتحية : انتي خدامة الحين .. بييب لج لبس بشاكير وحجاب، يلا بسرعة روحي بيوني حريم ..
    دشت منوة الحجرة اللي دريشتها كان تطل ع المكان اللي تيلس فيه فتحية مع كمن حرمة ..
    وحدة خذت خدامتين وسارت .. والثانية خذت وحدة وظهرت ..
    فهمت حزتها انها هاي سياسة فتحية ف توزيع الخدم . اتي المدام أو الارباب يشلون الخدامة ,,
    حست بآه مخنوقة ف صدرها ، ما رامت تظهرها ، طاحت ع الأرض ويلست تصيح .. وتصيح .. وتصيح ..
    وشو بعد الصياح ؟؟ !!
    نشت من رقادها .. او بالأحرى قومتها فتحية .. وبكل جفا طالعتها وعطتها اللبس عسب تلبسه .
    بعد ما لبست اللبس المهتري .. لمت شعرها بخفة وحطته تحب الحجاب المقطن .. كانت حاسة ان شكلها غريب شوي .. أكيد بتستغرب .. وحدة طول عمرها بعباة وشيلة سودا تلبس جيه !! ..
    ظهرت من الحجرة وحست ان المكان فاضي .. مسرع ما اختفوا .. شكلهم البشاكير تفرقوا .. وكل وحدة غدت ف بيت ..
    تنهدت وسارت لفتحية اللي كانت ف المطبخ وتسوي الأكل ..
    ما عيبتها ريحة الأكل .. حست ان الاكل بيكون طعمه مب شي .. تعابير ويهها كانت فاضحة مدى ضيجها من الريحة ..
    فتحية تطالعها باستغراب : بلاج ؟؟
    منوة بحيرة : الأكل ريحته مب شي ..
    فتحية بغيظ : نعم نعم ؟؟ عيدي عيدي ما سمعت .. منو انتي عسب تعرفين الطبخة من ريحتها .. قصورج بعد ما تعرفين تطبخين وترمسين ..
    منوة افتشلت : لا قصدي يعني ..
    فتحية تقاطعها : ذلفي داخل البخار وشلي البروش وخمي المكان .. بسرعة ..
    منوة بضعف حيلة : ان شا الله ..
    مشت بحزن صوب البخار .. كانت متقززة وهي تجوف قرون استشعار صرصور تتحرك صوبها .. ولا الطيطار العالق ع اليدار .. المنظر كان يحسس الشخص بالغثيان .. لكنها على الرغم من ذلك مشت وخذت البروش وظهرت بسرعة.. حزتها حست بس ان فتحية من أقذر مخلوقات الأرض ,, ولا لو كانت العكس جان ما رضت تعيش فهالمكان وهي تجوف هالكم الهائل من الحشرات ف البيت .. !! ..
    سرحت ف خيالها صوب البيت اللي راح تشتغل فيه,, هل بيكون قذر شرا هالبيت ولا العكس .. معقولة راح تتم فهالبيت القذر لين ما تتعلم تطبخ ؟؟ وأي طبخ ممكن تتعلمه واللي تعلمها روحها طبخها مثل ويهها ..؟؟!!
    وهي تنظف .. كانت تحس بلوعة شديدة .. كل خطوتين تمشيها تحصل لها صرصور يأشر لها بقرون اشتشعاره وهي تجتله، وكل ها بصوب وصوت ارتطام النعال بالصرصور بصوب ثاني !! ، كانت تمشي وتجتل .. وتخم عقبها .. الين ما وصلت للزبالة .. عاد لين هذاك الوقت كان المجراف متروس من الصراصير الميتين .. انصدمت بالقطوة الموجودة صوب الزبالة ، هي كل رعبها ايي من القطاوة والفيران !! ، والحين تجوف قطوة ميلسة ويا عيالها .. !! طبعاً كانت ردة فعل طبيعية من القطوة انها تطالع منوة بشراسة لانها تبا تحمي عيالها ، منوة من الزياغ اللي فيها فرت المجراف والبروش ع ينب وركضت بسرعة ودشت المطبخ ..
    فتحية : خلصتي ؟؟
    منوة بإيجاب : هيه .. بس ( بتردد ) الـــزبالة ..!!
    فتحية : بلاها .. ؟
    منوة ببراة : في قطوة حذالها ..
    فتحية بجفا : بسرعة فزي وعطي القطوة أكلها .. يلا ..
    منوة برعب : مستحيييل ..!!
    فتحية : اشو قلتي ؟؟ شو يعني مستحيل ؟؟
    منوة : يعني لو تنتفيني 100 نتفة ما بسير .. جيه تخبلت انا ؟؟ ما ييت عسب أأكل بهايم ..
    ظهرت منوة من المطبخ بسرعة .. التقت نظراتها بالقطوة الشريرة .. حاولت تسرع من خطواتها عسب توصل الحجرة بسلام ..
    فتحية : انا براويج يا الياهل ..
    مرت أيام قاسية على منوة .. عاشت فيها معظم أنواع الذل والإهانة .. تنش من الفير تغسل الحوش ( طبعاً ما تقرب صوب القطوة وعيالها ) .. تسوي الريوق اللي يكون كل يوم بيض .. وياه خبز "روتي " ولا "رقاق " علمتها اياه فتحية .. عقبها تكمل شغلها فوق البيت ، وهو مرتع الفيران وقطاوة الفريج .. حتى انها تيلس بدال ما تنظف تراقبهم عن يقربون منها ...
    بعد مرور اكثر من 15 يوم ... ردت فتحية ويابت دفعة ثانية من الخدم .. وبعد رحلتهم لبيوت الناس ... كانت فتحية اتييب الخدم كل أسبوعين .. وطبعاً هي ما كانت لا صاحبة مكتب للخدم .. بل هي شرات مكان تهريب خدم .. أي خدامة شاردة ولا إقامتها مكنسلينها .. اتيبها .. وكانت تتفق انهم ايون لها ف اوقات معينه .. يعني مرتين كل شهر .. مع مرور المرة الثانية .. تمت منوة عند فتحية .. بالأحرى محد خذها .. فتحية ما كانت متمسكة فيها .. بالعكس كانت ما تحبذ وجودها .. بس كانت تخاف تطرشها مكان وهي ما تعرف تشتغل موليه .. مع انها شاطرة بالكوي والتنظيف .. بس الطبخ يبالها وقت تتعلمه .. وفوق هذا بعد مواطنة !!! ..
    منوة كانت أسير هالبيت القذر اللي ما كانت تحب شي فيه موليه .. لكنها صابرة لان مالها حد ...
    " طال بي الأمد وأنا في منزل هذه العجوز الشمطاء .. أنا الآن وحيدة ، لا أملك من حيلتي سوى القليل ، أنا الآن خادمة ، ولكن بلا راتب / بلا حرية / بلا سعادة / بلا راحة ، متى يأتي اليوم الذي ستنفرج فيه أساريري ؟؟ متى! "
    /
    \
    /
    \
    يتبع //
    ***
    الجزء الأول // الفصل الثاني ..

    ( وانفرجت أساريري)

    دخلت بعد كمن يوم .. حرمة عودة ف السن ..اللي يشوفها يعطيها .. ف الخمسين ولا ف اول الستين ..
    فتحية : حيا الله أم محمد .. أسفرت وانورت ..
    أم محمد : النور نور راعية هالبيت غناتي ..
    فتحية : لا تقولين انج ياية تاخين خدامتج .. لأن بعدها ما حان موعد وصولها ..
    ام محمد : يا ختي صار لي شهر أتريى وما يبتيها .. وأنا حرمة عودة .. ما فيه شدة اطلع كل يوم ..
    فتحية : صدقيني كان ودي اساعدج .. بس الخدامة يبالها اسبوعين لين ما توصل ..
    ام محمد بحزم : فتحية أنا اظني دفعت لج فلوسج كااااملة .. بس انتي طنشتيني ..
    فتحية بتوتر : خلاص اول خدامة اتيني بطرشها لج بس لا تزعلين ..
    دخلت منوة بتعب وف ايدها العصير ..
    ام محمد بتعجب : الله يالزمن .. عندج خدامة يا فتحية ..
    فتحية بدون نفس : هذي انا يايبتنها بهيمة ما تعرف شي ( فجت منوة عينها بصدمة ) .. قلت بعلمها تطبخ عقب بخليها تشتغل ف بيوت الناس ..
    ام محمد : تعرف تنظف ؟؟
    فتحية : هيه ..
    ام محمد : عيل انا اباها ..
    فتحية : اخاف تأذيج وعقب تتحرطمين عليه تقولين شو هالبشكارة مب زينه ..
    ام محمد : لا عايبتني خلاص .. بسرعة خلها تلم قشارها عسب اوديها ..
    فتحية : ان شا الله ..
    نشت فتحية وسحبت منوة وياها ...
    فتحية : بعد مب تقوليلها انج مواطنة ..
    منوة : أجذب عليها يعني ؟؟
    فتحية : هيه بعد شو .. لو تدري عنج انج مواطنة ما بتخليج تشتغلين ..
    منوة : بس انا ما عرف لغة البشاكير ..
    فتحية : اوووه .. رمسي عربي مكسر .. انجليزي .. اي شي ..
    هزت منوة راسها بعدم اقتناع : اوكيه ..
    سارت تلم ملابسها .. وودعت المكان بنظرة سريعة ..
    سارت عند أم محمد .. اللي كانت تبتسم لها ..
    ارتاحت شوي .. وعقب جافتها تنش جان تسير وراها ..
    ركبت السيارة اللي كان يسوقها دريول ..
    الدريول كان يطالعها بخبث على اساس انها " خدامة "
    دشت ام محمد السيارة ويلست فيها .. ومن وراها دشت منوة ..
    وهم ف الدرب ..
    ام محمد : شو اسمج ؟
    منوة : منــ .. ( تداركت نفسها) Sofy
    أم محمد بحنان : شكلج صغيرة وايد يا صوفي ..
    منوة : yes, I’m 20 years old
    أم محمد باشمئزاز : ما تعرفين ترمسين عربي ؟؟
    منوة : شويه ماما ..
    ام محمد : فاهمتني انتي ؟
    منوة : ايوا ماما ..
    أم محمد : انزين يا صوفي . .انتي بتمين اسبوعين عندي لين ما اتيب فتحيو البشكارة مالتي انزين .. ؟؟
    منوة : جين ..
    أم محمد : انا حرمة عودة عايشة بروحي ويا هالدريول راجو .. وعندي بنت وولد ما ايوني الا مرة وحدة ف الاسبوع ..
    طالعتها منوة بشفقة ..
    ام محمد تداركت نفسها : بس انا عادي تعودت .. احسن فكة من حشرة عيالهم ..
    هزت منوة راسها لها ..
    ام محمد : وانتي من وين ياية ؟؟
    منوة : ماما انا من انديا ..
    ام محمد : ماشا الله عليج زوينة ..
    منوة ابتسمت لها ..
    ام محمد : عيل بتريقينا كيمة وبراتا كل يوم ..
    منوة : ماما انا ما يعرف سوي كيمة .. يعرف انا يسوي بوري وكبدة ..
    ام محمد : بس ؟؟
    منوة : هلاوة بأد ماما .. وبيــ ( ماعرفت كيف تنطق البيض )
    ام محمد باستفهام : شو ؟؟
    منوة :egg .. بيد ..
    ام محمد : اها .. ( خطيرة العيوز )
    ساد الصمت امبينهم لين ما وصلوا ..
    بعد ما نزلوا ..
    أم محمد : جوفي هالحجرة اللي برع مالتج .. سيري حطي اغراضج فيها ..
    هزت منوة راسها بإيجاب وسارت عنها ..
    صحيح ان البيت ما كان وايد عود .. بس يكفي انه نظيف وشرح ..
    يت بتدش حجرتها ..
    انتبهت لـ راجو اللي يلس يرمسها بلهجة غريبة عليها ..
    ما عطته ويه وسارت الحجرة وقفلت على عمرها الباب ..
    مسكت دفترها الذهبي ..
    " ها أنا الآن أعيش مع أم محمد .. الحمدلله أنها وحيدة ، كي يتسنى لي قليلاً ان أريح دماغي من شوشرة التفكير "
    دخلت الدفتر ف الشنطة ..
    وانسدحت ع الشبرية ..
    ما حست الا والنوم حليفها لأول مرة ...
    ومن التعب .. نامت على طول ..
    أحلام وردية مرت عليها ..
    قطعتها دقات الباب ..
    نشت من الرقاد وانتبهت للمكان اللي هي فيه ..
    تذكرت كل شي ..
    لمت شعرها ولبست الحجاب وفجت الباب ..
    أم محمد بخوف : وينج يا صوفي .. حد يرقد فهالوقت ؟؟
    منوة بفشيلة :Sorry Mum..
    أم محمد : يلا بسرعة تعالي شلي الغدا ..
    منوة : ان شا الله ..
    دشت الصالة .. وعلى طول انتبهت للأكل والسماط ..
    لمتهم بسرعة ..
    أم محمد : اللي تم لج من الأكل كليه ..
    هزت منوة راسها بإيجاب وظهرت لبرع ..
    أم محمد : هالبشكارة مب طبيعية .. فيها شي .. بس شووو!! مادري ..
    من جهتها منوة دشت المطبخ والضيج محاصرنها .. كفاية النشة اللي نشت فيها ..
    وفوق هذا كانت ميتة من اليوع ..
    كلت شويه .. وما وحى لها إلا وراجو يدش ..
    رد يرمسها بلغة غريبة عليها .... وهي صاجت منه ..
    منوة بغيظ : شو تبا ؟؟؟
    رد راجو يرمس بالهندي ..
    منوة : ايه أنا هب هندية ..
    راجو بتعجب : انته في قول انا انديان ..
    منوة وهي تشد بكلامها : I Said No .. No .. No ..
    راجو بخبث :. .You Are Very Beautiful..
    منوة بقهر : Please let me Alone !!..
    راجو : I love you ..
    منوة (حبتك القرادة قول آمين) : I will tell Madam ..
    راجو زاغ : اوكي خلاس انا في سير ...
    تنفست منوة بخوف بعد ما ظهر راجو ..
    انست نفسها عن الأكل .. كله من هالدريول النحس ..
    غسلت الصحون والقلاصات ..
    بعد ما خلصت سارت عند ام محمد داخل ..
    منوة : ماما انته يبي شي ؟؟
    أم محمد : هيه .. دشي حجرتي ونظفيها .. قشار التنظيف كلها برع .. مب بعد ما تغسلين الحمام ؟؟
    منوة : ان شا الله ماما
    شلت الأغراض وبدت بتنظيف الحمام .. ما كان وصخ وايد مقارنة بحمام بيت فتحية ..
    ظهرت من الحمام وبدت تنظف الحجرة .. انتبهت للصورة الجماعية .. كانت فيها أم محمد وبنت وولدين..
    شلتها ويلست تتاملها ..
    ما انتبهت لأم محمد اللي دشت ويلست تطالعها ..
    أم محمد : صوفي الله يهديج انا ما قلت لج فتشي ... اظني قلت لج نظفي ..
    منوة بخوف : لا ماما أنا في شوف بجا مال انتي ..
    أم محمد تنهدت : هيــــه .. عيالي !!
    منوة بفضول : ماما وين في ولد ثاني مال انته ..
    ام محمد بحزن : مـــات ..
    منوة بإحراج : سوري ماما أنا ما يدري ..
    أم محمد وهي مبين عليها التأثر : يلا فزي وكملي شغلج ..
    منوة : ان شا الله ..
    مع الايام .. كان الشغل المطلوب من منوة انها تنظف البيت بس .. وأحياناً تسوي الريوق والعشا .. بس الغدا كانت أم محمد تطبخه .. او احياناً توصي حد من الجيران يطرش لهم اذا كانت عيزانة ..
    مر اول اسبوع عليها .. وكان ببساطته مريح منوة اللي كانت خايفة يستوي بها شي ..
    حتى انها ما حس بالضيج الا من راجو الرزة اللي كان يحاول بشتى الطرق انه يتقرب منها ..
    وصلوا لنهاية الاسبوع .. وهاليوم الوحيد اللي ايي عيال ام محمد كلهم .. ونادراً ما ايونها ف أوقات ثانية ..
    محمد كان متزوج وعنده 3 بنات ..
    أما حمدة فما كان عندها الا ولد وبنت ..
    أم محمد : وشعنه ما تعنت العقربة ويت تسلم عليه ؟؟
    محمد : اوهوو يا امي .. شو تبين بها .. يا حبج حق الصدعة وعوار الراس ..
    حمده : صدقة محمد يا امي .. امون ما ترتاح الا يوم ترفع لج ضغطج ..
    ام محمد : حسبي الله عليها .. اموت واعرف يا محمد شو اللي مصبرنك عليها ؟؟
    هني دشت منوة وف ايدها العصير ..
    محمد : وعيالي يعني انحرم منهم ؟؟
    ام محمد : اللي يسمع الحين .. هاي لو يايبتلك الولد شو بتسوي ؟؟
    حمدة وهي تتفحص منوة : ها امي بالبركة يبتي خدامة يديدة ..
    ام محمد : هيه اسمها صوفي .. ما بطول .. اسبوع وبييب وحدة ثانية ..
    محمد : هيه شكلها مب مالت شغل ..
    ام محمد : لا حليلها تشتغل من الخاطر .. بس ما تعرف تطبخ مجابيس وعيوش ..
    حمدة بنظرات حادة لمنوة : واشعنه ياية تشتغل دامها ما تعرف تطبخ .. ترد بلادها أبرك ..
    أم محمد : تراها ما بتم وايد .. اسبوع وبتفارج ..
    منوة انقهرت من كلمة " بتفارج" فبغيظ قالت : Anything else?..
    ام محمد : ويديه هاي شو تقول ؟؟
    حمدة بغرور : روحي خلاص ..
    محمد : هاي من وين يايبتنها امي ؟؟
    ام محمد : منو غيرها فتحيو ..
    محمد : وشو اللي حادج على فتحيو .. خذي لج وحدة من مكتب ..
    ام محمد : والـ 5000 منو بيدفعها .. انته ولا اختك .. خلني على هاي تاخذ 1000 بس ..
    حمدة : امي بشكارتج شو جنسيتها ..
    ام محمد : هندية اونه ..
    محمد : وانا اقوووول اشحقه كل هالجمااال .. ما حيد الاندونيسيات حلوات جذا ..
    حمدة : وع هب حلوة ..
    محمد : لا والله غاوية . .صح امي ..؟
    أم محمد : هيه والله .. هاي لولا الحاية جان غدت ممثلة ..
    حمدة بغيظ : حتى لو هي ف نظركم حلوة .. بس راحت فوق ولا نزلت تحت بتم بشكارة ..
    محمد : ها حمدو تغارين ..
    حمدة : ماغار ولا عندي خبر انزين ؟؟
    محمد : هيه هيه مبين هههههههههه
    بعد ما خلصت منوة تنظيف سارت المطبخ حسب اوامر الشيخة حمدة عسب تسوي سويت ..
    منوة كانت مقهورة منها .. اونه سويلنا "لدو" .. انا شدراني به .. خلها تاخذلها واحد هندي يعلمها اياه ..
    ما عرفت شو تسوي .. بس يا في بالها تسوي الحلاوة اللي ام فايز تترجاااها عسب تسويها لهم ..
    وهي مشغولة ف خلط المقادير .. دش راجو ..
    منوة بغيظ : شو تبا ؟؟
    راجو يتقرب منها : انا يبي انته ..
    منوة بنفور : Away Please !!..
    راجو وهو يحاول يزخها : انا هوب انته كبيييير ...
    منوة تمت تصــــارخ بقوة .. لدرجة ان ام محمد وعيالها سمعوا الصرخة .. وفز محمد يجوف شو السالفة ..
    محمد بغيظ : بلاج انتي تزاعقين ؟؟
    منوة وهي تصيح : لمسني ..
    محمد فج عينه ع راجو .. واستلمه عسب يهزبه ..
    راجو من كثر الزياغ رقبته كانت بتطيح عليه من كثر الهز ..
    عطاه كف عسب يتأدب ..
    ورد محمد دش داخل ..
    من داخلها منوة انصدمت بالكلمة اللي قالتها (لمسني) .. يالله ما يكون انتبه لها ..
    ام محمد بتوتر : شو السالفة .. حرامي دش ؟؟
    محمد : أي حرامي الله يهديج يا امي .. (بغيظ) دريولج المحترم كان يتحرش ف البشكارة ..
    حمدة : اونها عادة .. تراها متعودة ف بلادها .. الكل يدقها ..
    ام محمد : حسبي الله عليه .. والحينه شو حالتها ..
    محمد يفكر ف اللي استوى .. واتذكر اللي قالته .. (لمسني) ..
    محمد باستغراب : لمسني ؟؟
    حمدة : شو ؟
    محمد : ماشي ماشي ..
    طول هالوقت ومنوة خايفة تدش داخل ..
    اصلاً ما لها ويه تدش بعد اللي استوى ..
    بس ام محمد زقرتها فاضطرت تدش ..
    محمد كان يراقبها بحدة .. وهي حست به .. بس تجاهلته ..
    حمدة بغيظ : وانتي لا تيلسين تصارخين جيه فاهمة ؟؟
    منوة بحزن : I’m Sorry..
    حمدة : هندية وترمس انجليزي .. اميه هاي مب طبيعية فيها شي ..
    محمد : لا بعد تقول لمسني ..
    منوة طالعته بصدمة ونزلت راسها ..
    ام محمد : بلاكم عليها كلتوها .. سيري سيري امي نظفي البيت ..
    حمدة : شو تنظف يا امي .. عن تسويلج سوا ..
    منوة لا إرادياً وبغيظ : I Don’t know How to do that ..
    حمدة بصدمة : بعد .. ترادديني ؟؟
    منوة : سوري ماما ..
    حمدة تصارخ : ذلفي ع ويهي يالمنحطة .. بشكارة خااايسة ..
    سارت منوة تشل أدوات التنظيف وهي تدعي على حمدو المستخفة ..
    أنا أسوي سوااا ؟؟ ما عليه يوم بتعلم بتكونين أول وحدة أفكر بها واسويلها سوا ..
    مر الأسبوع الثاني على خير .. وطبعاً راجو ما استقوى يروح صوبها ..
    ويا وقت ردة منوة لبيت فتحية ..
    قبل ما تسير ترجت ام محمد انها تخلي حد ثاني يوديها غير الدريول ..
    وما كان غير محمد اللي يوديها ..
    تنفست بقوة ... وراها مشوار طويل .. ولازم تيمع مبلغ زين ..

  2. #2
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    45
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    الجزء الثالث // الفصل الأول


    يلس سيف ع الأرض : هههههههه خير ؟؟
    سالم يهمس له : تدري ان البشكارة اللي تدرسني مواطنه ؟؟
    سيف بصدمة : شووو ؟؟ مواطنة ؟؟
    سالم بفخر : والله انا اكتشفت ..
    سيف يطالعه بعدم اقتناع : لا والله ؟؟
    سالم : جفت عادة ؟
    سيف : ليش هي شو قالتلك عسب تكتشف هالاكتشاف العظيم ؟؟
    سالم : قالتلي لا تخبر حد اني ارمس عربي ..
    سيف : معقوووووووووولة !!!
    سالم : خالي وط صوتك .. ولا بعد قالت لي فديتك ..
    سيف : ههههههه احلف ..
    سالم : والله خالييييي بلاك مجذبني ..
    سيف : غصبن عني اجذبك .. يا ريال شقايل مواطنة وتشتغل بشكارة .. ؟؟
    سالم : يمكن ماما ما تدري انها مواطنة ..
    سيف يفكر : ممممم .. نحن لازم نستهبل .. ولازم نفكر كيف نكشفها ..
    سالم : يعني ما بتسألها الحين ؟؟
    سيف : اول لازم ازخها وهي ترمس يا ذكيي ..
    سالم : يعني شو ؟؟
    سيف : يعني انا بسوي عمري اني توني ياي من تحت .. وبتم ع الدري اتسمع ..
    سالم : اوكييييييه خالي .. الصراحة فكرة جهنمييييية !!
    سيف : هههههه كفك يا ريال ..
    .
    .
    هزت منوة راسها بصدمة : اسميك يا سلوم ظهرت فتنه .. ما عليه انا براويك صنع الله ..
    بعد دقايق قدرت ترقد سلامة .. وردت ظهرت مرة ثانية ..
    سالم كان يطالع الدري وهو يضحك .. ومنوة سارت له وهي تبتسم ف خاطرها : هه .. ناوي تفضحني حضرتك ؟؟ ما عليه الحمدلله اني كشفتك ويا هالويه ..
    منوة : باك .. اوكي سالم ..
    سالم : اقولج شو قلتيلي مساعة ؟؟
    منوة تدعي الاستغراب : What ??..
    سالم : يلا عاد مب انتي قلتيلي فديتك ؟
    منوة تدعي الاندهاش : Oh right ?? then ...?
    سالم : صوفييييي .. يلا عاد رمسي عربي ..
    منوة : آنا ما يعرف كلام واجد ..
    سالم طالعها بدهشة : طاعوا الخرط .. من شوي كنتي ترمسين عدل !!
    منوة : Salim, let’s complete what we was on ...
    سالم بخيبة امل : انزييييين ..
    انتبهت منوة ان سيف نزل ..
    همست ف اذن سالم : مب عيب عليك تستوي فتان ؟؟
    سالم بدهشة : انتي ساحرة ؟؟
    منوة : هههههههه لا عالمة ..
    مر أسبوع كامل على منوة وهي مستانسة حيل بوجودها مع سالم ..
    من يومها سالم تأدب وما عاد السالفة على خاله اللي هزبه من بعد جذبته الحلوة ..
    منوة تعودت على سيف ..
    كان شاب محترم لأبعد الحدود .. وملامحه بسيطة وبريئة .. كل ما يلست روحها بدت تكتب عنه خاطرة ..

    " يعذبني بخجله الفظيع ، أكاد أحس بمشاعر الحب التي تأسر قلبي نحوه، اسمه قطع قلبي إلى نصفين وكلاهما له"

    كل يوم كان يمر عليها كانت تحس به انه لحظة حلوة .. وخصوصاً اذا قضته ف مراقبة سيف ..
    كانت تلاحظ عليه مدى الشرود يوم يكون روحه .. وما يفج هالشرود الا اتصال يرد عليه بتردد ويدش حجرته ..
    حاولت كم مرة انها تكتشف صاحب هالاتصال المجهول ... لكنها فشلت ..
    دايماً كانت تنتبه له وهو سرحان ف ويهها .. بس كانت على علم تام .. ان مستحيل يكون الها ..
    مستحيل ياخذ خدامة ... مســـــتحــــيــــل ..
    يمكن كلمة "مستحيل" هاي يرددها عقلها عليها .. أما قلبها فكان يصرخ بشتى أنواع الحب تجاهه ..
    .
    .
    وفعلاً .. اللحظات السريعة تمر بسرعة .. مزون اضطرت ترد منوة قبل ما تكمل اسبوعين .. لسبب مجهول بالنسبة لمنوة ..
    خبرت بطلتنا انها تلم اغراضها عسب توديها ..
    سالم حشر الدنيا يباها تتم .. اما منوة فلمت أغراضها وهي كلها ألم على حالها ..

    " هل سينتهي حب سيف لي ؟؟! وهل سينسى قوله لي أنه يحبني ؟ لست مدركة لما يحدث .. عذراً فأنا عاجزة عن الحديث "

    في الأيام اللي تلت اول اسبوع تقرب سيف منها ..
    وكتب على ورقة ف دفتر سالم ..احــــبـــــج ..
    وهذا اللي خلى منوة تنصدم اشد صدمة .. لكنها تظاهرت انها ما فهمت شو كتب ..
    وهذا اللي خلاه ينش بكل خيبة امل !! ..
    بعدها كان دايماً يراقبها .. ويحاول ييلس ف الصالة وهي مع سالم ..
    واذا سلامة صاحت .. روح بسرعة لها .. مع انه على علم تام انها ف حضن منوة ..
    وهي تحط دفترها الذهبي ... تنهدت بقــــــوة ..
    دخل سالم وهو يصيح : صوفي تمي هنيييييي!!! ..
    منوة بحنان : ودي يا سالم .. بس خلاص انا لازم اروح ..
    سالم بحزن : ليييييش تروووحييييين ؟؟ ليييش يعني ؟؟
    منوة بحزن : هذا حال الدنيا يا حبيبي .. مب مشكلة .. (تحط ايدها ع جتفه) انته لازم الحين تشد حيلك وراك امتحانات هالأيام ..
    سالم وهو يصيح: مابا مابا مابااااااااا تمي هنييييييييي ..
    منوة وعيونها تدمع : حبيبي خلااااص .. الله يخليك تراني بصيح ..
    سالم : بعدين كيف بجوفج ؟؟ انا ابا اجوفج ..
    منوة : ان شا الله بس كيف ؟؟
    سالم : تعالي عرس خالي بيكون ف قاعة **** ..
    منوة : متى ؟؟
    سالم : باجر ..
    منوة : ان شا الله حبيبي .. يلا عطني بوسة ..
    .
    .
    كانت بكل ثقة مب ناوية اتروح .. بس بغت تسكت سالم اللي حشرها ..
    تنهدت وهي على امل انها يوم تظهر تجوف سيف .. لكن للأسف ما جافته !!
    ركبت السيارة ..
    مزون كانت ترمس تلفون ..
    مزون : خلاص مب ما اتين عرسه .. هيييه .. ههههههههههه خلاص عيل .. اجوفج باجر .. يلا غناتي مع السلامة ..
    مزون التفتت على منوة : ها خلاص شليتي اغراضج ؟؟
    منوة : yes mum ...
    حركت مكان البريك .. ومشت السيارة .. ومن حزتها منوة سرحت ف عــــالم ثاني ..
    لين ما قطع تفكيرها رنة تلفون مزون ..
    مزون طالعت الموبايل وبضيج ردت عليه وحطته ع المايك ..
    مزون : هلا ريم ..
    ريم : هلا .. ها شو الأخبار ؟؟
    مزون : الحمدلله .. وانتي شحالج ؟؟
    ريم : زينه ..
    مزون : بلاج العروس شحقه زعلانه ؟؟
    ريم بنرفزة : والله انتي ادرى !! ..
    مزون : جان ع الخدامة قصدج ..
    ريم تقاطعها : الله ياخذها !! ...
    منوة طالعت مزون بدهشة ..
    مزون : خلاص انزين اليوم بردها المكتب .. مع انها وااايد زينه وسلوم اصطلب بسبتها ..
    حست منوة ان هي المقصودة ..
    ريم بأرف : وشو يضمنج انه ما يرد يرمس عنها ؟؟
    مزون : يلا عاد يا ريم الا هي بشكارة لا راحت ولا يت ..
    ريم : غربلاتها ... يعني خلاص الحين سيفو ما بيرمس عنها ؟؟
    مزون ضاجت منها : خلاص يا بوج خلااااص ... اشحقه مستهمة ؟؟ والله اني بردها .. وسيف هاي نزوة ومرت عليه .. افا عليج .. عقلي شويه !! ..
    ريم : زين عيل بسير ارمسه .. هو الغلطان ولا بعد ما رد اتصلي ..
    مزون : هههههههههههه بعدكم ما عرستوا وجيه !! ..
    ريم : ما عليه باجر العرس .. بيجوف جان ما ادبته .. يلا باي ..
    مزون : مع السلامة ..
    .
    .
    بعد ما سكرت ..
    مزون : غربلاتج .. جنج الا انتي الريال وهو الحرمة .. حشى .. الله يعينك يا سيف ..
    .
    .
    توها الحقائق انكشفت لمنوة ..
    اذن سيف معرّس !! ..
    بس من أسلوب مزون انه ما يحب حرمته ..
    هو يحبني أنا وياخذ هاي ؟؟!!!
    نزلت دمعة قهر حارة على خدها ..

    "وانا الغبية .. اشحقه ما ركزت يوم قال سالم انه عرس خاله ؟؟ والله اني غبية "

    نزلتها مزون .. ومنوة ف حالة ما يعلم بها الا الله سبحانه ..
    دشت بيت فتحية مرة ثانية ..
    هالمرة كان فاضي .. لأنها ما كملت اسبوعين بالضبط ..
    ردوها قبل عرس سيف !!
    ردوها قبل عرس حبيبها !! ..
    طاحت ع الشبرية بكل قهر .. واطلقت العنان لدموعها ..
    /
    \
    /
    \
    يتبع //

    الجزء الثالث // الفصل الثاني


    نزلتها مزون .. ومنوة ف حالة ما يعلم بها الا الله سبحانه ..
    دشت بيت فتحية مرة ثانية ..
    هالمرة كان فاضي .. لأنها ما كملت اسبوعين بالضبط ..
    ردوها قبل عرس سيف !!
    ردوها قبل عرس حبيبها !! ..
    طاحت ع الشبرية بكل قهر .. واطلقت العنان لدموعها ..
    طول هاليوم اللي مر عليها وهي مكتئبة وحزينة ..
    ما اشتغلت ولا سوت شي .. وفتحية كالعادة ما عندها الا انها تتحرطم عليها ..

    " اذن .. فقد تزوج من أحب ، كيف كنت سأتصور زواجه مني .. أنا الخادمة .. العاملة .. الحقيرة .. ما كل هذا الحظ التعيس يا منوة ؟؟ هل كل شيء في هذه الدنيا عنيد لك ؟؟ لماذا كل هذا البؤس ؟؟ "
    .
    .
    مر هاليوم ببطء شديد عليها .. عكس الأيام القبلية ..
    هالمرة منو بلا سيـــف ولا ســــالم ولا سلامــــة ..
    هالمرة هي مع نفسها .. عايشة ع الهامش ...
    بس شو اليديد ؟؟
    تراها طول عمرها عايشة ع الهامش !!
    .
    .
    اليوم اللي عقبه ..
    ولا زالت الصدمة مستمرة ..
    والحزن يخيم عليها ..
    سرحت منوة ف خيالها ...
    تمت تتخيل زوجة سيف الحسناء ..
    اكيد الحين يسوولها مساج ولا حمام مغربي !!!
    أكيد هي ميته من الفرحة الحينه !! .. يحق لها ... هي حرم سيف .. مب أي حد ..
    وسرحت بفكرها صوب سيف ..
    هل هو شرات باقي المعاريس ...؟؟؟
    يالس يتحلق الحينه ولا ينقي له غترة راقية ..
    ولا يالس ف بيته روحه .. أسير الهم والحزن !!!؟؟!!!
    كانت طول الوقت ... عايشة ازمة الصراع النفسي ..
    تتمنى لو انها ما شافت ولا عرفت سيف ..
    تتمنى لو انه ما صرح لها بحبه ..
    تتمنى لو ما كانت خدامة ..
    تتمنى كل شي ..!! كل شي ...
    .
    .
    فتحية بتذمر : وبعدين وياج يعني ؟؟ اليوم بعد ما بتشتغلين ؟؟
    منوة بقهر : تراج كل يوم تشتغلين روحج .. شو فرقت الحين ؟؟
    فتحية : فرقت انج الحين غصبن عنج بتشتغلين يالبشكارة ..
    منوة بقهر : تعايريني يعني ؟؟ حسبي الله عليج ..
    فتحية : عليج انتي يالسوسة ..
    منوة : اووووه اليلسة وياج موووول ما تنطاق .. اوف ( شلت عباتها وشيلتها )
    لبستهم ع السريع وظهرت بدون ما تعطي أي اهتمام لنداء فتحية المتكرر ..
    مشت لبرع .. طالعت بقهر سيايير التاكسي وتذكرت الموقف القبلي اللي استوى لها ..
    مشت اكثر .. لين ما وصلت لموقف مواصلات .. دقايق ووصل الباص..
    دفعت درهمين وركبت ..
    ماكان هامنها ابداً ان الناس تطالعها أو حتى تعرفها ..
    أصلاً محد يعرفها ..!!! حسبي الله عليج يا ام فايز ..
    ابعدتيني عن الكل .... الكـــــــــــل !! ..
    .
    .
    وصل الباص لموقف ثاني .. شافت معظم الناس ينزلون .. فنزلت وياهم ..
    ما تدري اشحقه طرى على بالها سيف ..
    تذكرت بغصة ان اليوم عرسه ..
    بنظرة تحدي .. اتخذت قرار مالها رجعة عنه .. هي لازم تسوي هالشي .. لازم تحسمه ..
    بغت تروح لهدفها الأول ..
    لكنها حست بعمرها غريبة هني ..
    من أهل البلاد لكن تجهل كل معالمها !!!!
    انتبهت لحرمة عربية واقفة ويا عيالها صوب مواقف الباصات ..
    سارت لها ..
    منوة : مرحبا اختي ..
    الحرمة : اهلين وسهلين .. (تطالع منوة باستغراب)
    منوة باحراج : شحالج ؟؟
    الحرمة زاد استغرابها : منيحة .. بدك شي ؟؟
    منوة : هيه لو سمحتي .. ممكن تدليني ع صالون جريب ؟؟
    الحرمة تفكر : ممم صالون قريب ؟؟؟؟ لك مو انتي من اهل البلد ؟؟
    منوة تتهرب : لا اختي انا من الخليج ..
    الحرمة عقدت حواجبها : طيب .. تزكرت .. في صالون كلو عجقة .. ازا بدك تسألي عنوو ..
    منوة : شو اسمه ؟؟
    الحرمة : صالون الــ *****..
    منوة ابتسمت لها : اوكي مشكورة اختي ...
    وسارت عنها ..
    تمت تسأل الناس عن هالصالون الين ما وصلت له ..
    وأخيراً .. لقته بعد تعب ..
    كان الوقت ع الساعة 4 ونص ..
    دشت الصالون اللي كان وااايد مزدحم ..
    معظم اللي فيه من العمالة الآسيوية .. حتى الزباين !! ..
    الحرمة : Hi Madam..
    منوة : Hi..
    الحرمة : May I help you?...
    منوة بفشلة : yes please, I want to put make up..
    الحرمة :؟؟ ok my dear.. but can you wait for 1 hour and half..
    منوة : Ok.No problem
    يلست منوة بعيد شوي عن الحريم اللي يغزونها بنظراتهم ..
    كانت تتخيل رمستهم عنها ..
    لكنها ابد ما اهتمت لنظراتهم ..
    تذكرت ان ما عندها فلوس وايد .. الا هي مرتين اشتغلت فيهم ..
    المرة الأول ام محمد عطتها 260 .. ومزون عطتها 300 .. يعني ما عندها غير 560 بس ..
    بس تطمنت يوم سإلت الحرمة وقالتها ان المكياج بـ 200 ..
    بعد مرور حول الساعتين .. زقرتها الحرمة عسب تروح للي تمكيج داخل ..
    بعد ما دشت ..
    الحرمة باعجاب :What a nice face !!..
    منوة بحيا : your eyes are nice..
    الحرمة : mmm.. let me see. You are from here .. right??..
    منوة بحيا : ممم يس ..
    الحرمة : اوكي .. هق شنو يبي هوط مكياج ؟؟
    منوة : I have a wedding..
    الحرمة : Wow.. ok .. I think that you want some thing heavy .. right?..
    منوة : نو نو .. ابغي شي خفيف ..
    الحرمة : اوكي ..
    وسوت لها الحرمة شرات ما بغت ..
    رسمت لها عيونها اللي بينت وايد حلوة .. وحرصت انها تبين جمال خشمها ..
    بعد ما ظهرت ..
    كان الوقت توه ليل ... جيه ع الساعة 8 وشوي ..
    مشت لين ما وصلت محطة الباصات .. بس خاست وما يا الباص ..
    اضطرت انها تدوس ع كرامتها وتركب تاكسي ..
    طلبت منه يوديها القاعة اللي خبرها سالم عنها ...
    خلاص .. هذا هو الهدف الثاني ...
    هذا آخر مجال لها انها تجوف سيف .. والقرار حتمي !!!
    ع الساعة 9 وربع وصلت القاعة ..
    ما كانت تعرف شي عن سوالف الأعراس ..
    بس اول ما دخلت ما حصلت وايد ناس صوب القاعة ..
    استغربت .. بس اللي اكد لها انه عرسه .. ان اسمه مكتوب ع لافته محطوطة عند باب القاعة ..
    سارت الحمام عسب تجوف شكلها ....
    انتبهت لصوت الأغاني .. طلعت من الحمام وجافت كشخة البنات بفساتينهم ..
    كانت صفر ع الشمال بالنسبة لهم ..
    غطت ويهها وظهرت من القاعة ..
    كل الشجاعة اللي تملكتها ف بداية الأمر تبخرت ..
    حست بالنقص..
    مشت لبرع القاعة .. وطافت صوب قاعة الرياييل ..
    حست ان في امل انها تجوف سيف ..
    تنهدت وردت لقاعة الحريم ..
    اول ما دشت فصخت شيلتها المتهالكة ..
    شعرها كان حلو .. وما كان له داعي الا انها تسحيه شوي ..
    بس ما عندها مشط !!
    اضطرت انها تسير عند وحدة تسحي شعر بينتها وتاخذ عنها المشط عسب تسحي شعرها ..
    كان شعر منوة طويل بشكل حلو ..
    حطت شويه منه ع جدام "تقليد" للبنات اللي شافتهم اول ما ظهرت من الحمام ..
    ودخلت ..
    .
    .
    لا يخفى عليكم مدى النظرات اللي كانت تحاصر منوة أول ما دشت للقاعة ..
    بس هي ما كانت عاطتنهم اهمية ..
    كان حرصها كله منكب انها تجوف سالم .. وراها خطة وياه !!!...
    جافت مزون .. بس خافت انها تتعرف عليها ...
    بس حطت ريلها بماي بارد ..
    لو كان سالم بيعرفها .. بس مزون ما احتكت فيها وايد .. اصلاً مزون نادراً ما تطالعها يوم ترمسها !!!..
    مر الوقت بسرعة على منوة بعد ما يلست ..
    اختارت لها مكان مميز صوب الكوشة .. يعني تروم تتمعن في معاريس الهنا عدل !!..
    منوة طول الوقت وهي تدور سالم .. هو وعدني انه بيكون موجود .. وينه !!!؟؟
    ضحكت ف خاطرها يوم جافت وحدة تأشر عليها ..
    ويتها وحدة تسألها اذا هي معرسة او لاء !!!
    لو يدرون انها خادمة جان ما تجرأوا يسإلون ...
    كان جوابها واحد .. أنا مخطوبة ...
    .
    .
    مع مرور الوقت .. يت العروس بتدش ..
    هني بدت الغيرة تشتعل ف قلب منوة ..
    اكيد هي قمر بشكل خلى سيف يتناساني عشانها ..
    .
    .
    أول ما دخلت ريم .. انصدمت منوة فيها ..
    كانت متية وايد وبشكل كبير ..
    حتى ان الفستان كان وااااايد ضيج عليها ..
    اشفقت على حال الفستان اللي يقول دخيلكم خلوني اتنفس ...
    آثار السمنة كانت واضحة على ويهها ...
    وفوق كل هذا .. ما كانت رايمة تتحرك عدل ..
    يعني على كل خطوة تبا حد يمسكها ويمشيها ..
    ثورة غضب منوة خفت للصفر بعد ما شافت ريم .. عروس الليلة !!!..
    بس حست بحزن تجاه سيف انه بيعيش وياها ..
    معقولة ما حصلوا غيرها .. ع الأقل وحدة تناسبه .. ولا يمكن هذا اختياره !!!!
    .
    .
    حطوا العشا .. وانشغلت منوة بالأكل ...
    حست ان خطتها مصيرها الفشل دام سالم ما بين لين الحين !!!
    .
    .
    مع مرور الوقت تموا يزاقرون الفرقة ان المعرس بيدش ..
    هني الحريم تغطن .. ومنوة وياهم .. بس فضلت تكشف ويهها وتراقب كل شي ...
    حتى العروس غطوها !!
    دش سيف ودشوا الرياييل وياه ..
    انتبهت منوة لسالم انه وياهم ..
    حاولت تبين له انها موجودة .. بس ما جافها ..
    لين ما ركب صوب الكوشة .. فزقرته بصوت عالي ..
    سالم طالعها باستغراب عقب عرفها : صوفي ؟؟!!!!
    ركض سالم سالم بسرعة لها .. وهو متجاهل الاتفاق انه يرزف صوب خاله !!
    سالم يشهق من الركيض : كنت متأكد انج بتين ..
    منوة بحب : وانا اروم استغني عنك ؟؟
    سالم : هههههه .. شو رايج فيني حلو ؟؟
    منوة : تخيل يا حبيبي .. انته وخالك تهبلووون ..
    سالم ببراءة : مسكين خالي وايد زعل بارحة يوم سرتي ..
    منوة بحزن : سلوم حبيبي ممكن اطلب منك شي ؟؟
    سالم : افا عليج آمــــــــري .. تدللــــــــــــي !! ..
    منوة تعطيه ورقة بالدسية : تروم توديها لخالك ؟؟
    سالم باستغراب : خالي سيف ؟؟
    منوة : هيه .. وقوله اني موجودة هني ...
    سالم بعبط : حرمته الدبة مسوية زحمة ع الكوشة ..
    منوة ابتسمت له : خلاص اقولك .. انته قول له اني ييت اشوفه ..
    سالم بإصرار : لالالا بودي له الرسالة أحسن ..
    منوة : اوكي .. بس خل الرياييل يظهرون ..
    سالم : اوكيك ..
    .
    .
    بعد ما ساروا الرياييل شالوا الغطا عن ريم ..
    منوة : يلا تأخر الوقت .. قوم ود الرسالة ..
    سالم نش : انزين ..
    مشى سالم صوب الكوشة ...
    كان حاس انه بينزخ بسبة امه اللي احتشرت عليه لانه خرب اتفاقهم وما رزف ..
    .
    .
    بعد ما ركب الكوشة سلم على سيف .. وهمس له ف اذنه ..
    سالم : خالي عندي لك رسالة من وحدة ..
    سيف باستغراب : وحدة ؟؟ منو ؟؟!!
    سالم يعطيه الورقة : انته روحك جوف ..
    .
    .
    " سيف .. عسى ربي يهنيك ..
    صوفي "
    .
    .
    سيف بانفعال : وينها ؟؟
    سالم يأشر على منوة : هكي جوفها ..
    هني منوة انتبهت لهم .. ابتسمت ف ويه سيف بحرقة وطالعته .. ونشت ..
    سيف كان يطالعها بذهول وهو مب مصدق اللي يستوي ..
    ادرك ان اللي جافه واقع من رد طالع الرسالة .. وتلاشت منوة بين زحمة الحريم عند مخرج القاعة ..
    سيف نش من مكانة وصرخ بأعلى ما عنده وبتجاهل للكل : صــــــــــــــوفي !!!

  3. #3
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    45
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    الجزء الرابع // الفصل الأول

    سالم يأشر على منوة : هكي جوفها ..
    هني منوة انتبهت لهم .. ابتسمت ف ويه سيف بحرقة وطالعته .. ونشت ..
    سيف كان يطالعها بذهول وهو مب مصدق اللي يستوي ..
    ادرك ان اللي جافه واقع من رد طالع الرسالة .. وتلاشت منوة بين زحمة الحريم عند مخرج القاعة ..
    سيف نش من مكانة وصرخ بأعلى ما عنده وبتجاهل للكل : صــــــــــــــوفي !!!
    .
    .
    بعد صرخة سيف القوية .. وظهرة منوة من القاعة ...
    .
    .
    ما كان الفضول من اهتمامات منوة فهاللحظة .. ولا كان ينتابها أي اهتمام انها تعرف شو بيستوي ف سيف اكثر عن جيه ..
    ما حطت أي أدنى اعتبار لسالفة ريم .. ولا مزون .. ولا حد ثاني ..
    المهم هي حست بنشوة الانتصار ولأول مرة ف شي بغته ..
    .
    .
    الإشاعات بدت تنتشر فهالعرس الـ "شبه مشؤوم"
    اللي يقول ان اسمها روضة وسيف يدلعها روضي ..
    واللي قالت انها سمعت بإذنيها يوم سيف قال " نوفي" ..
    واللي ادعت انها كانت على علم تام بعلاقة سيف بهالبنت المجهولة .. وانهم كانوا يحبون بعض بجنون ..
    بس لانها مزون كانت غيرانه منها .. زوجته ريم .. البنت اللي تكبره بــ 5 سنين ..
    .
    .
    في وسط هالمسلسل الدرامي البحت ..
    اضطرت مزون انها تركب الكوشة و ترد سيف لمكانه الطبيعي واللي " المفروض" يكون يالس فيه ع الكوشة.. وسط صدمته برحيل صوفي .. اكيد ما راح ترجع ..
    اكـــــــــــــيـــــــــــــــــد ..
    بس اذا تبون الصــــج ..
    سيف ما كان يحب صوفي .. لأنها منوة ..
    كان يحب صوفي لأنها خادمة حلوة وفقيرة ..
    سيف صاحب شخصية ضعيفة .. وبغى يتزوج اللي "ظنها" ضعيفة عسب يسلط نفوذه عليها !! ..
    سيف كان ضحية تسلط الإخت ورغبتها في إنها تكون الأفضل ..
    زوجته وحدة من معارفهم .. شافتها ميتة على سيف على الرغم من انها اكبر عنه .!!
    بتقولون شحقه ؟؟
    لأن سيف كان عايش احلى علاقة حب مع بنت عمه ..
    لكن مزون كانت تكرهها .. واثارت الفتنه بينه وبينها ..
    وصلت لدرجة الطلاق بعد الملجة ..
    وانتقاماً منها .. و بدون أي " وعي " أو "إدراك" .. وافق انه ياخذ ريم .. !!
    على الرغم من كل هذا ...
    خلاص .. انتهى كل شي ..
    وانطوت صفحة مزون وسيف وسالم وسلامة .. و ريم ..
    للأبــــــــــد ؟؟!!!
    يمكن ..!!
    مشت منوة بخطى هادية بعد ما ظهرت من القاعة ..
    ركبت التاكسي .. وطلبت منه يردها بيت فتحية ..
    حست بالقهر من نفسها ع الحركة اللي سوتها ..
    عيب اللي سوته !! ..
    هي مستحيل ترضى على نفسها ان "زوجها" يسويبها جيه .. كيف رضت على ريم .. كيف ؟؟!!!..
    دخلت البيت .. وفتحية اللي لأول مرة بادي القلق عليها ..
    فتحية بغيط : ليش تأخرتي هالكثر ؟
    منوة بلا مبالاة ك انا هب متفيجة لأسألتج .. ابغي أرقد ..
    فتحية وهي تشد بكلامها : انتي ما تدري انج سببتي لي قلق مب طبيعي ..؟؟ صوفي انتي بعدج صغيرة .. الدنيا ما منها أمان ..
    تنهدت منوة : خلاص ما بعيدها .. بس انتي لا تحرقين اعصابي ..
    فتحية : زين .. روحي نامي ..
    .
    .
    "متناقضة كالشمعة .. تكون حارقة وجارحة متى أردات .. وباردة حنونة كيفما شاءت .. ولكن مهما كان .. فإني أحبك يا فتحية !! ألست ملاذي الوحيد ؟؟ "

    سكرت دفترها .. غسلت ويهها من آثار المكياج المتبقية ..
    عقبها راحت ف ســــابـــع نومة ..

    اليوم الثاني نشت بتكاسل الساعة 12 ..
    ما كانت بلبس الخدم .. بالعكس كانت بعباتها اللي سارت فيها العرس ..
    طلعت من الحجرة وهي تتمدد من الخاطر ..
    يت بتزقر فتحية ..
    بس انصدمت بالريال الموجود ..
    ردت ركضت لحجرتها ..
    لبست ملابس الخدم مع الحجاب وردت طلعت ..
    بعد ما ظهرت لهم انتبهت ان في حرمة مع الريال ..
    كان باين من شكلهم انهم معاريس يداد ..
    فتحية : انتوا تدرون ان هالوقت ما اييب خدم .. يعني باقي وقت لين ما اييب خدم يداد ..
    شهد : لالالالالا سووووووري .. نحن رمسناج بارحة وقلتيلنا حياكم الله ..
    عمر : هيه صدق ..
    فتحية وهي تطالع منوة : اوكيه انا ما عندي مشكلة .. وانا قلتلكم حياكم الله صح .. بس اليوم تقولولي انكم تبونها فوق الـ 45 .. وانا اللي عندي عمرها 20 ..
    شهد : انزين عادي ..
    عمر صد لها بتأنيب : شهودة شو عشرين سنة .. لا وايد صغيرة هاي ..
    شهد بلوم : حبيبي قولو انك متعايز تدفع هالكم بيزة عليها ؟؟؟
    عمر : يا حبيبتي اشحقه الخساير .. نتريى اسبوع ثاني ..
    شهد بضيج : انا مب مستعدة استغل .. كفاية الأسبوع اللي طاف .. (تراويه ايديها) شوف ايديه اختربن من غسال الصحون ..
    عمر بقهر : اللي يسمع نحن ناكل اكل البيت كل يوم .. الا هي مرة ..
    فتحية بغباء : شو بتتريون ؟؟
    شهد : خلاص نباها .. بعد اسبوع بني ناخذ بشكارتنا الثانية ..
    فتحية : ما تبون تجوفونها ؟؟
    شهد بثقة : اكيد ..
    عمر عاقد حاجبه : انا ما يخصني اذا غرتي منها لانها اصغر عنج ..
    شهد بغيرة : يالله عادة ... الخدامات اللي يايات من هناك يبينون اكبر عني بـ 20 سنة .. وبعدين انا واثقة من جمالي .. اشحقه اغار ؟؟
    اشرت فتحية لمنوة انها اتي ..
    يت منوة صوبهم وبحيا : Hi Madam, Hi sir....
    شهد ترمس فتحية : هاي من وين ؟؟
    فتحية بتوتر : من الهند .. بس عاشت هني من صغرها ..
    شهد بغيرة ترمس ريلها : عموري شو رايك فيها ؟؟
    عمر عسب يطفي نار الغيرة فيها : تلوع بالجبد ..!!
    شهد ارتاحت : خلاص عيل بناخذها ..
    فتحية : صوفي .. لمي اغراضج وتعالي ..
    شهد بإصرار : لالالا .. ما تشل شي .. خلها اتي جيه ..
    منوة :Mum I need my clothes!!..
    شهد : الحينه بوديج تتشرين بلاج ؟؟
    منوة تذكرت دفترها : No thanks mum I need my clothes..
    شهد غيظت : هاي شبلاها ؟؟
    عمر : خليها شهودة .. لازم تخسريني يعني ..
    شهد : لا والله .. واذا حطت لنا سوا ؟
    منوة تنرفزت : I'm not from Indonesia to do that !!...
    شهد : نشي بسرعة بدون رمسه .. نشي ..
    منوة طالعت فتحية بحزن وســــارت ..
    هالمرة بتسير منوة بليا دفترها الغـــالي ..
    هالمرة راح تضطر تماشيهم وتسكت عن قهرها ..
    هالمرة ما راح تروم تصب جام غضبها ف دفترها ..
    ما في أي خيال ممكن يسعفها ويهديها ..
    عقلها هو الشي الوحيد اللي بينجدها ..
    !!
    يتبع //

    الجزء الرابع // الفصل الثاني

    منوة تنرفزت : I'm not from Indonesia to do that !!...
    شهد : نشي بسرعة بدون رمسه .. نشي ..
    طول الدرب وهي ف السيارة يالسة تسمع نقاشاتهم ..
    تبا تاخذ فكرة .. ولو بسيطة عنهم ...
    عمر : انزين شحقه نغير الأثاث .. نحن الا شارينه من فترة !!
    شهد : عمور يعني انته تدري اني ما حب اتم ع نفس الوتيرة !!!..
    عمر : إلا قولي تحبين تخسريني ..
    شهد : والله الريـــال لازم يضحي عسب حرمته مثل ما هي ضحت عشانه ..
    عمر : لا والله ؟؟ وانتي بشو ضحيتي يا حسرة !!؟؟
    شهد : كفاية اني ظهرت من قصر ابوي وسكنت ف بيتك العادي ..
    عمر بقهر : يالله عدال يا بنت العز .. جان خليتي ابوج يشتري لج بيت على هواج ؟؟
    شهد : ليش ابويه مكلف يصرف عليه حتى بعد عرسي .. الحين بتغير الأثاث يعني يتغيره ..
    عمر : خل ابوج يعطيني 50 ألف عقب تشرطي شرات ما تبين ..
    شهد : لا والله .. ابويه ولا ابوك ؟؟
    عمر : والله محد قاله يطلب مهر 300 ألف .. لو ماخذ لي سيارة فخمة مب احسن ؟؟!!
    شهد بقهر : اعترف انك كارهني ..
    عمر : شهودة انا ما اكرهج .. لو اني اكرهج جان ما رضيت بمهر ابوج الخيالي .. انا اكره تصرفاتج ..
    شهد : اووفففف يا خي بلاك عليه ؟؟
    عمر : اقول صكي السالفة .. البشكارة عرفت كل فضايحنا ..
    شهد بقهر اكبر : اووووووووف !!!
    كان النقاش بالنسبة لمنوة ممل ورتيب ..
    ببساطة قدرت تكون فكرة عن هالشخصين ..
    عمر .. شاب حب شهد وتزوجها .. لكن بعد الزواج اكتشف انها عكس ما تمناه ..
    أما شهد .. في اللي تحدث أهلها عسب تاخذ عمر .. لكنها حالياً مصدومة ان وضعه الإجتماعي اقل بوايد من الوضع اللي هي تربت عليه ..
    بعكس ما توقعت ..
    البيت كان حلو وفخم من برع ...
    صح انه بـ "طابق" واحد .. لكن في بيون تفرض على الناس روعتها حتى لو كانت بطابق أرضي واحد ..
    يمكن العيب الوحيد اللي حصلته فيه ان الحوش وايد صغير ..
    و مافيه ملحق ولا مطبخ خارجي ..
    شكلها شهد اكتفت بالمطبخ التحضيري داخل ..
    شهد : صوفي ترى انتي مالج حجرة ..
    عمر بقهر : شهودة خلها تيلس ف غرفة الكوي ..
    شهد : لا والله .. تيلس يعني بليا تلفزيون ولا شي ؟؟
    عمر يرمس بصوت واطي بس هو مسموع لمنوة : الا هي بشكارة ..
    شهد : لا حوووول .. اقولك ترى اللي تخدم شهودة احسن عـــن كــــــــــل الخدم ..
    منوة طالعتهم بحيرة ..
    هذيل شو سالفتهم ؟؟
    لازم يعني يطولون السالفة وهي قصيرة ..
    عمر عصب : اوووه كيفج انا اش لي ؟؟
    وسار الحجرة ..
    شهد : اوكي صوفي .. اسمعيني .. انتي بتنامين ف الصالة .. بحيث ان في تلفزيون .. اوكيه ؟؟
    منوة : ok mum ..
    شهد : ابغيجاول ما تنشين الصبح تخمين الصالة وتلمعين اللوحات والتحف .. عقب تروحين للمطبخ التحضيري تجهزين الريوق .. ممم يوم تسوين لنا سندويج بيض مقلاي .. ويوم سندويشات جبن وعسل ..
    منوة :as you like mum..
    شهد : بعد ما تخلصين من الريوق .. سيري اغسلي الثياب ف الحجرة اللي مجابلة حجرتي (تأشر) هاي يعني .. الثياب مب وايد .. بس أبغيج تكوينهم عدل .. ما بغي أجوف جسفات ع الكنادير ..
    منوة : ان شا الله (سكتت) ok Mum ..
    شهد وهي مب منتبهة له : عقبها عندج بريك لمدة نص ساعة تريحين فيه ..
    منوة هزت لها راسها بإيجاب ..
    شهد : مم هذا تقريباً اللي عندي لين الحين .. الحين اطبخي لج أي شي تبينه حق الغدا .. انا وبابا بنظهر ..
    منوة : Ok Mum ....
    شهد : أي شي ينقص ف الثلاجة خبريني ع طول ..
    منوة :As you like Mum..
    كان الوقت ظهر تقريباً .. بالكاد قدرت منوة تسمع تحرطيم عمر ع الطلعة المفاجأة ..
    بعد ما ظهروا .. استلمت المطبخ وسوت لها سندويجات نقانق .. حصلت ببسي قوم بو غراش ف الثلاجة .. حطته ف قلاص مليان ثلج .. وشربته بانتعاش ..
    سارت صوب غرفة الغسيل .. وانتبهت للغسيل المتكوم ..
    غسلته .. ونشفته ع السريع .. وسارت ..
    ردت داخل البيت .. وخذت أدوات التنظيف من غرفة الغسيل ..
    نظفت الصالة والميلس ..
    ترددت تدخل حجرة شهد وعمر ..
    بس عقب تشجعت وسارت ..
    انتبهت لـ 500 درهم طايحة ع الأرض ..
    شلتها وحطتها ع التواليت ..
    لمت الفراش ونظفت الحجرة والحمام .. وظهرت ..
    انتبهت للمدخن والفحم والعود ..
    ولعت الفحم وحطت العود عليه ..
    ركزت على حجرة شهد وعمر .. ودخنتها ...
    عقب دخنت الصالة .. وشوي شوي كل البيت ...
    بعد ما خلصت خذت لها بريك ساعة .. وطالعت حلقة من حلقات مسلسل خليجي ما عرفت شو سالفته ..
    مع مرور الوقت ...
    استوى الوقت عصر .. يعني تقريباً 5 ونص ..
    ردت منوة للثياب تتأكد جانهم نشفوا عدل ولا لاء ..
    بعد ما لمت الثياب .. قررت تسير حجرة الكوي وتكويهم ..
    وهي يالسة تكوي .. سمعت صوت مفاتيح ..
    عرفت ان شهد وعمر يوا .. تسمع صوت صريخ .. اكيد يتضاربون !!!..
    شهد : يعني شو فيها لو عطيته كوميشن ؟؟
    عمر : انتي صاحية بالله عليج ؟؟؟ كفاية ان الحساب روحه 700 درهم .. والله لو عازم فريج ف مطعم ثاني جان كفاهم وزاد حتى ..!!
    شهد : اوووف .. والحين طول الدرب تضاربني عسب هالسالفة ؟؟
    عمر : انتي أصلاً ما تحسين .. يا شهد نحن ما صار لنا شهور من عرسنا .. وانتي كله تقولين هات وهات ..
    شهد بغيظ : يعني شو .. اقولك خذ خذ ؟؟
    عمر : لا تعطيني شي .. بس ع الأقل خففي عزايم وخرابيط !!
    شهد : شو قصدك يعني ؟؟
    عمر : كل يوم عازمة حد .. واذا انعزمتي بعد تخسريني ..!!! جنه لازم تشترين هدية حق اللي يعزمونج كل مرة !!
    شهد : اووووف انته العيشة وياك تقصر العمر !!
    عمر : عيل انا شو اقول ؟؟
    شهد بغيظ: نعم نعم .. شو تقصد يعني ؟
    عمر : اوووه .. بدت الحين آنسة حساسة
    شهد : اوف (بتجاهل) صوفي .. صوفي ..
    منوة يت لها ركض : yes mum ?..
    شهد تطالع عمر بنرفزة : شو ميلسنك هنيه .. سير الحجرة ..
    عمر يبا يقهرها : مب ناش .. بطالع التلفزيون ..
    شهد بقهر : اوكيه .. اليوم بنتعشى ف البيت .. سويلنا ..
    عمر يقاطعها : لا انا اليوم بظهر ويا ربعي ..
    شهد تنرفزت : جفت ؟؟ كله ربعي وربعي .. واتقول اني مخسرتنك !!أصلاً انته كل حياتك ويا ربعك !!
    عمر : انا مجابلنج يوووومييييين .. خليني استانس ويا ربعي !!
    شهد : يا حليلك والله .. جان تزوجت ربعك احسن ..
    ضحكت منوة ع التعليق ..
    عمر بعد ما انتبه لضحكة منوة : اوووه سيري لا ( وسار الحجرة)..
    شهد تطالعه بقهر : سخيف .. صوفي listen to me..
    منوة : yes mum ?..
    شهد : انا بظهر اليوم .. يعني دبري نفسج حق العشا .. واذا احتجتي شي اتصلي ع رقمي .. موجود ف دفتر التلفونات ..
    منوة k madam , thanks..
    شهد : you're welcome..
    سارت شهد عنها ..
    دشت منوة غرفة الكوي ..
    وخلال انشغالها بالكوي .. سمعتهم يطرون اسمها ..
    شهد : جفت ؟؟ يوم قلتلك انها زينه ..
    عمر : متى قلتي ؟؟
    شهد : اوووف قلت .. جوف تنظيفها وايد اوكيه .. ماشا الله عرفت كيف ترتب الفراش حسب الطريقة اللي انا احبها .. وفوق هذا الـ 500 درهم حتى ما فكرت تشلها !! ..
    عمر : بسج مديح حقها .. عن عقب تخورها ..
    عمر : ما تم شي 6 ايام وبترد بلادها ..
    عمر : بس حطي ف بالج ان يوم بتي اليديدة ما بناكل من برع كل يوم !!..
    شهد : اووووف !!..
    ارتاحت منوة م نالشغل جزئياً ف بيت شهد وعمر ..
    كانت حاسة ان هالمرة الوحيدة اللي هي عايشة بها بدون تنغيصات ..
    لا راجو ولا محمد ولا سيف ..
    سيف !!! اللي كانت تظن ف يوم انها تحبه ...
    بس الأيام كشفت ان هالحب زال ...
    مب هالأسبوع بكل سلام على منوة ..
    ويت لآخر يوم لها فهالبيت ..
    كان وقت تجهيز أغراضها ..وما كانت متحمسة ترد لبيت فتحية !!
    ما هان عليها تودر ملابسهم جيه !! ..كوتها عدل .. وكتبت الناقص من الأغراض حق المطبخ ..
    وهي ماشية صوب حجرة شهد وعمر بدت تسمع اصواتهم وهم يزاعجون .
    شو السالفة .. بعد ردوا تضاربوا ؟؟؟
    شهد : منو هاي ؟؟
    محمد بتوتر : اقولج ماعرفها ..
    شهد والدمعة ف عينها : ما تعرفها وتطرش لك مسجات باسمك ؟!!!
    عمر : بلاج ما تصدقيني ؟؟
    شهد ودموعها اعلنت الانهيار : انا شو قصرت ف حقك عسب تخونني ؟؟
    عمر : يا شهد .. يا عمري .. صدقيني ما خنتج .. ليش مب طايعة تسمعيني ؟؟
    شهد : لا تحاول تقنعني .. الحين بس عرفت ليش اختي حذرتني منك ..
    حطت منوة ايديها ع حلجها من الصدمة ..
    ما كانت متوقعة ان حياة زوجين يداد بعدهم .. يستوي بها جيه ...
    ما كانت متحملة تنصدم أكثر ..
    هي كانت سعيدة لأن اللي عاملوها بطيب كانوا على حسب ما ظنت سعيدين ..
    كيف جيه !!!!
    حزتها حست منوة ان الرياييل ما منهم أمان ..
    ولا شو مصلحة واحد عايش مع حرمته بالحلال ويدور الحرام ...
    بغض النظر عن اسرافها .. بس هو علم علم كافي انها طيبة وايد ...
    ليش يخونها ؟؟ ليش يجرح مشاعرها ؟؟؟
    هو يرضاها على نفسه اذا حرمته خانته ؟؟
    هو مستقوي اكيد لانه واثق انها مستحيل تسويها ..
    يرضى يكتشف شهد خانته مع شخص ثاني ؟؟
    اكيد بيطلقها ..
    بس ف حالة شهد .. تروم تطلقه ؟؟ تضربه !!! .. طبعاً لاء ...
    المطلوب منها بس تسكت وتقهر عمرها ...
    لمت منوة ملابسها .. وهي كلها أسف ع اللي صابهم ..
    سمعت توسل عمر لها انها تسامحه ..
    ما تكلمت ..
    بس اكتفت انها تقوله يوصل منوة واييب البشكارة الثانية ..
    طول الدرب ... ومنوة تفكر ف الحل الشافي اللي بيحل أزمة عمر وشهد ..
    بس ما في أي حل !!!
    بعد ما وصلها عمر لبيت فتحية ..
    منوة بحيا : بابا هادا ورقة هق مطبخ مال انته ..
    زخ عمر الوقة بدون نفس ..
    منوة : بابا سوري سلام هق ماما شهد ..
    عمر طالعها بيأس ..
    نزلت منوة ..
    بعد ما استشقت هوا هالفريج ....
    وكأن الأقدار تاخذها عسب تردها مرة ثانية لهالمكان .. !!!
    على طول فتحية طرشت بشكارة لسيارة عمر ..
    ومنوة لازالت تطالع عمر وويهه اليائس ..
    مب هذا الويه اللي تعودت تجوفه طول هالأسبوعين ..
    حرك السيارة ..
    انتبهت منوة بنباهة لعمر .. وهو يفر ورقة لبرع السيارة بعد ما جسفها ..
    فضولها عماها وسارت بسرعة صوب الورقة تجوف محتواها ..
    للأسف .. كانت نفسها ورقة الطلبات اللي عطته اياها !!!!
    ما وحى لها تفكر بشي ..
    لان فتحية شنت هجوم " غير طبيعي" عليها ..
    فتحية متخصرة : شوووو .. السندريلا بعدها ؟؟
    منوة بغيظ : لا اله الا الله .. توني توني ياية بلاج عليه انتي ؟؟؟
    فتحية: دشي دشي الشيخة .. وراج شغل ...
    منوة : قولي جيه يالمنافقة .. اكيد البيت زبالة ..
    وبجيه .. انطوت صفحة عمر وشهد ..
    وظلت معانا منوة بقلبها وعقلها !! ..
    ومع .. مزبلة الدهــــر فتحية ..

  4. #4
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    45
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    الجزء الخامس // الفصل الأول

    " غياب طـــويـــل وفصل قصير !!" ..

    ( لا تزعلون الفصـــل الثاني بيكـــــــون أطول .. لكم مني وعـــد انه اطول عن هذا)

    من بعد حياة منوة مع شهـــد وعمر ..
    والموقف السخيفة اللي استوى يوم فر عمر لستة الطلبات ..
    ما وحى لها تفكر بشي ..
    لان فتحية شنت هجوم " غير طبيعي" عليها ..
    فتحية متخصرة : شوووو .. السندريلا بعدها ؟؟
    منوة بغيظ : لا اله الا الله .. توني توني ياية بلاج عليه انتي ؟؟؟
    فتحية: دشي دشي الشيخة .. وراج شغل ...
    منوة : قولي جيه يالمنافقة .. اكيد البيت زبالة ..
    وبجيه .. انطوت صفحة عمر وشهد ..
    وظلت معانا منوة بقلبها وعقلها !! ..
    ومع .. مزبلة الدهــــر فتحية ..
    .
    .
    من ردت منوة للبيت "بيت فتحية" .. وهي حاسة ان فتحية متغيرة ..
    يعني تغير اسلوبها وياها ..
    حست ان هالتغير كان للاحسن ..
    قبل هالتغير كان من المستحيل ان يرمسون ويا بعض او يتناقشون ف شي..
    وكل هذا تغيـــر ..
    الحين فتحية عاطتنها اكبر مجال ..
    لكن ما يخفى عليكم ضرايبهم بين الحين والآخــــر ..!!

    " عجيب أمرك يا دنيا ... يا مضحكة .. يا مبكية .. يا مفرحة .. يا محزنة ..
    بالسابق استحوذ عمر عمر وشهد تفكيري في قضيتهما ..
    ولكن منذ ان عدت إلى هنا .. وجدت نفسي مرة أخرى انساهما !! "
    .
    .
    فتحية : صوفيو اشحقه ما تردين عليه وانا ازقرج ؟؟ هاااا ؟؟
    منوة تنهدت : يا فتحية الله يهديج .. الا تدوريلي العلة عسب تضاربيني ؟؟
    فتحية : انا ما قلت شي .. تحركي وسوي لي شي آكله ..
    منوة بدون نفس : اوكيــــه ..
    دشت منوة المطبخ .. والسرحان مالي عقلها بكبره ...
    كل ما اشتغلت عند حد .. تفكيرها تشتت أكثر ..
    ما كانت تتخيل نفسها انها بتكون وسواسية جيه !!! ..
    بس هاللي استوى !!
    سوت لفتحية بيض وطماط ..
    دقته من الخاطر وهي ف قمة سرحـــانها ..
    حطته ف صحن ووياه خبز لبناني ..
    وسارت عند فتحية اللي متمددة ف حجرتها ..
    منوة : هيه صح تعالي .. مب جنه وقت وصول خدمج الحين ؟؟
    فتحية : لا انا مضطرة هالكم شهر ما اييب حد ..
    منوة باستغراب : ليش ؟؟
    فتحية : امسات يتني ام بلال وسوت لي فضيحة عسب ان البشكارة قالت لها يا حيوانه ..
    منوة فجت عينها بصدمة : حيوانة مرة واحدة ؟؟
    فتحية : عاد اوني عسب اهدي ام بلال هزبت البشكارة جدامها ..ومنو يقول .. على طول البشكارة شلت بعمرها وظهرت .. عقب كمن يوم اتصلت حق العملا اللي عندي .. قالي لازم اوقف هالأيام .. لان مشكوك فينا ..
    منوة بخوف : يعني اللي تسوونه حرام ..؟
    فتحية : حد الله بيننا وبين الحرام .. بس شغلتنا تخالف القانون .. والسالفة عليها حبس ..
    منوة : محد جبرج تشتغلين هالشغلة !!
    فتحية : وشرات ما انتي استويتي بشكارة انا استويت جيه .
    منوة بغيظ: انا ما اعترضت انزين ؟؟
    فتحية : والله مالي خلق لج .. تدرين شو اللي مخلني استحملج ؟؟
    منوة تطالعها بطرف عينها : شو ؟؟
    فتحية : اكلج اللي قمتي تغلبيني فيه ..
    صحيح ان منوة ما كانت تطبخ ف البيوت اللي اشتغلت فيها ..
    بس يلستها ف بيــت شهد وبعض وصفات فتحية كان لها الأثر الكبير في إنها تحرك موهبة الطبخ عندها .. وعسب تثبت لفتحية اللي استهانت بحاستها السادسة ان هي عندها نفس في الطبخ ..
    منوة ابتسمت لها : بس باقي أتعلم كيف أسوي عيوش ومجابيس ..
    فتحية : محد قام ياكل هالسوالف الثجيلة وايد الا ف الأعياد والعزايم .. سوي سوالف يديدة ..
    منوة : ان شـــا اللهـ ..
    .
    .
    مرت أسابيع على منوة ..
    تحقق فيها حلمها انها تتعلم تسوي المجبوس ( الفوقة ) ..
    مع ان شرات ما قلنا قبل .. فتحية ما كان اكلها لين ذاك الزود ..
    بس منوة قدرت انها تغير شوي من مقادير الطبخة اللي أثبتت جدارتها فيما بعد ..
    هالشي طبعاً خلى فتحية تتنازل لها عن المطبخ .. وتهتم بالتنظيف ..
    /
    مع مرور الأيام ..
    دش ريال كبير ف السن ..
    يعني ف حدود الخمسين ..
    فتحية : حياك الله بوخالد .. ارتاح ..
    بوخالد: ما عليه مب مشكلة .. انا مستعيل .. وينها الخدامة اللي كلمتي ام خالد عنها ؟
    فتحية : يالسة تجهز أغراضها .. ثواني وبييبها ..
    دشت فتحية على منوة اللي كانت يالسة تكتب كالعادة ف دفترها ..
    فتحية : صوفيووو ودري كل شي عنج ..
    منوة تسكر دفترها وتطالعها : خير ان شا الله شو مستوي ؟
    فتحية : لقيت لج بيت ناس عز .. كبارية تخدمينهم ..
    منوة باستغراب : كبارية ويايين عندج ؟!!
    فتحية : الحرمة مسوية حادث من كم سنة ويتها اعاقة ف ريلها اليمين .. وانا تعرفت عليها من فترة .. واستوت ربيعتي .. عاد خبرتها عنج وعن نظافتج وجيه ..فقالت لي انها تباج ..
    منوة بخوف : انتي صاحية ؟؟؟!!
    فتحية : بلاج ؟
    منوة : شقايل تبيني اشتغل في بيت تجار روحي ؟
    فتحية تأشر لها بما معناهـ " مالت" : ويه عندهم وايد خدم .. مااااالت ..
    منوة : وانا شو يبون فيه ؟
    فتحية : صوفيو بلا رمسة زايدة .. سيري لبسي اليونيفورم بسرعة ..
    منوة باكتئاب : كم بتم بعد عندهم ؟ اسبوعين ؟؟
    فتحية : لا بويه زمان العز ولى وراح .. حالج حال باجي الخدم اللي يبتهم قبل .. سنتين كاملات ..
    منوة بصدمة : بيكشفووووني !!
    فتحية : ليش انتي ناوية تخبرينهم انج مواطنة يا حسرة !!
    منوة : يمكن أغلط وارمس بالعربي ..
    فتحية تنغزها : ولو .. عادي .. تراج ما تعتبرين مواطنة ..
    منوة بصدمة : شو تقصدين ؟
    فتحية : ماشي لا جواز ولا جنسية .. بعد شو ؟
    منوة وهي مرتبكة من رمستها : انتي .. انتي كيف تتجرإين تقولين لي هالرمسة ؟؟
    فتحية : لا تقوليلي انج ما كنتي تعرفين ... والحين عرفتي ؟؟
    منوة بحزن : اعرف ..
    فتحية : يلا عيل .. خلج شرات باقي الخدم الشطار .. بسرعة نشي وجهزي أغراضج ..
    منوة بيأس : ان شا الله ..
    جهزت منوة الشنطة وهي حاسة باكتئاااااب فظييييع ..
    من بعدها ظهرت لهم ..
    منوة : السلام عليكم ..
    بو خالد : ما شا الله .. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    .
    .
    يتبع //
    الجزء الخامس // الفصل الثاني

    جهزت منوة الشنطة وهي حاسة باكتئاااااب فظييييع ..
    من بعدها ظهرت لهم ..
    منوة : السلام عليكم ..
    بو خالد : ما شا الله .. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    فتحية : هذي الخدامة .. وسلم على ام خالد ..
    بو خالد : ان شا الله .. يلا تعالي ..
    .
    .
    ركبت منوة سيارة بو خالد وهي حاسة بارتباك شويه ..
    لكن هالارتباك مسرع ما زال ..
    يوم سمعت صوت القرآن عالي ف السيارة ..
    بو خالد كان ريال ملتحي ..
    وباين عليه انه عود .. وعنده عيال كبار ..
    ارتاحت منوة له شوي ..
    واللي ريحها انه كان ساكت وما تكلم وياها ..
    اول ما دخل السيارة ف البيت ..
    انصدمت بهالقـــصر الروعة ..
    كان فعلاً شي فخم .. ولا كل سيارة موقفة ع الباركنج أفخم عن الثانية ..
    كانت مندهشة من اللي تجوفه ..
    بس ما تدري ليش حست بنغزة ف قلبها ..
    يمكن لانها تذكرت القصر اللي كانت تلعب فيــــهـ وهي صغيرة ..
    تنهدت بأسف .. ويت بتنزل ..
    تمت تطالع بو خالد بحيرة ..
    بو خالد : جوفي يا ..
    منوة : صوفي ..
    بو خالد : يا صوفي .. الحجرة مالتج بتكون هني ( يأشر لها على ملحق ) .. وياج 3 غيرج .. سيري لهم وتعرفي عليهم .. واذا بغيناج بنطرش عليج ..
    منوة : ان شا الله بابا ..
    الفضول كان سيد الموقف بالنسبة لمنوة ..
    كانت رغبتها ملحة انها تدش داخل وتجوف هل البيت ..
    يمكن لأن عندها بؤرة من الأمل انها تجوف شي يذكرها بهلهــــــا ..
    راحت صوب حجرة الخدم ..
    والخوف محتل جزء من قلبها ..
    خايفة تظهر لها وحدة هندية تكشفها ..
    لكن لحسن حظها .. ان الخدامات كانن من 3 جنسيات مختلفة ..
    اندونيسية / فلبينية / سيلانية ..
    الاندونيسية "زوبا" واللي كانت للمطبـــخ .. بشكلها المرعب وحواجبها المنتفة وعيونها الصغار .. قدرت تخلي ف بال منوة فكرة ان ممكن تكون ساحرة .. مب شكلها يســـاعد ؟! ..
    أما السيلانيــة "كوماري" واللي يابوهــا عسب التنظيف .. واللي من شكلــها تبين خبيثة ومن تحت لــ تحت .. لكن شكلها الظاهري يبين ادعاءها للسذاجة .. عسب تكسب رضا المدام ..
    أخيراً الفلبينيــة " روز" وهاي اللي جمعوها بين التنظيف والمطبخ .. ع قولتهم تعين وتعاون .. وارمــة ونظراتها حادة تبين مدى غمـــــوضهـــا الغريب !! ..
    ابتسمـــت منوة ف خــاطرها وهي تسمعهم يعرفون بعمارهم .. و حطت ف بالها ان هالتعدد المتعمد للجنسيات ف بيت واحد ما يا من جراء صدفة .. انما كان متعمــد ... وسبته امور وايدة ..
    اهمها انهم يضمنون ان ولا وحدة بتتآمر مع الثانية عسب تكيد لهـــم ..
    والحيـــن انضمت الجنسية الــــرابعة .. هندية بمرتبة الشرف !! ..
    للعــــلم ان روز الوحيــدة كانت تعرف تتكـــلم انجليزي ..
    روز اونها عاد متشطرة ع الباقيات : Do you know How to talk in English?..
    منوة باستغراب : actually yes I do ..
    روز : but you are Indian!! ..
    منوة عقدت حواجبها : so what ?? I don’t think that it is a strange thing !! ..
    كوماري : انته سو في قول كله قرقر واجد ؟
    منوة ضحكت لها : هادي روز ما يعرف شنو يقول ..
    زوبا : هدي روز مجنون جداب ما يعرف ساس من راس ..
    منوة : هههههههههههه .. هادا بيت في زين ؟
    زوبا : ماما وااااجد جين .. بس بابا سوي في سوي جنجال ..
    كوماري : بابا سوي جنجال يوم زوبا ما في سوي اكل زين .. يوم آنا ما يعرف ينظف زين ..
    منوة : كل يوم يسوي جنجال ؟
    كوماري : لا بابا واااااجد جين .. بس كم يوم مخ مال هوا في خراب ..
    منوة بفضول : كم في نفر في هادا بيت ؟
    زوبا : 5 نفر بس ..
    منوة : 5 نفر و4 بشكار ؟
    كوماري : بيت كلو كبير ما في صغير ..
    روز : Can you shut your mouths for a moment ?..
    منوة بغيظ : what a shame to talk with other in this impolitely way ..
    روز : What do you mean by this says ?? ..
    منوة : i don’t mean any thing bad ..
    روز : stubit indian!! ..
    منوة بغيظ : If you don’t know How to respect others , I will teach you ..
    روز طالعتها بغيظ ..
    منوة :What are you looking for ?..
    روز صدت بويهها وتمت تتحرطم بلهجتها ..
    منوة بغيظ : هادي شنو مجنون ؟
    كوماري : هادي كلو جدي .. ما في هو آنا ..
    زوبا : خلي ولي .. هومارة هادي ..
    منوة : ههههههه .. الا تيسة وبقرة ( تذكرت عمرها ) .. مجنون مجنون ..
    كان السوالف امبينهم حلوة ..
    بس عيبها عدم التجانس الفكري .. !!!
    كل وحدة من بلاد ..
    وصعب انهم يتفاهمون دوم ..
    .
    .
    بعد مرور الوقـــــــت ..
    استوى الوقت عصر ..
    ظهرن الــ اربع بشاكير عسب يخمن الحـــوش ..
    منوة كانت تتحاشى توقف آخر الحوش .. بينما المنافسة واصلة لأشد حدودها بين زوبا وكوماري وروز وبين منو اللي فيهم بتروم تحظى بنصيب شوفة العمال اللي برع البيـــــت !! ..
    .
    .
    صاب الملل منوة . . خصوصاً انها ما تعودت تنظف بدون ما حد يونسها ويرمسها ..
    حتى لو ما كانت ترمس ويا فتحية .. ع الأقل تنشغل بالصراصير وتراقب تحركاتهم عن يتجربون منها !! ..
    .
    .
    تهلل ويه منوة باللي فتح باب الصالة .. بس كان نفسه بو خالد اللي ظاهر عسب يشغل سيارته ..
    تونست يوم شافته يهزب هالثلاث المستخفات وخلاهن ينظفن داخل ..
    .
    .
    بعد دقايق ..
    ظهرت بنت حليوة زقرت زوبا .. ورمستها بصوت واطي ..
    وبدورها زوبا يت لمنوة ..
    زوبا : يلا روهي ماما يبي انتي ..
    منوة بخوف : شنو يبي ماما ؟
    زوبا : يبي ياكل انته !! شنو هادا روهي ماما ينطر انتي ..
    مشت منوة ودخلت من بوابة الصالة ..
    والبنت تتريـــاها ..
    كان البنت هي نفسهـــا أسمــا .. أصغر بنات أم خــالد .. بملامح رقيقة .. وتدش القلب على طول ..
    منوة كانت مندهشة من كل هالفخامة اللي مالية المكان ..
    مشتها اسما لين ما دخلتها لقســم داخلي فرعي من الصـــالة ..
    استنتجت ان هالحرمة العودة هي أم خــالد ..
    وكــــان في ولد ثـــاني منسدح ع القنفة وعيونه ع التلفزيون ..
    استحت منوة وخصوصاً ان الولد كان يطالعها بنظرات على اساس انها خدامة يديدة ..
    طالعتها أم خـــالد بحنان ..
    ابتسمت لهــــا منوهـ ..
    أسما : خلاص امي أسير ؟ ولا تبين شي بعد ؟
    ام خالد : خلاص اسومة سيري .. ( تطالع منوة) اسمج صوفي صح ؟
    منوة : ايوة ..
    ام خالد : انزين يا صوفي خبريني .. شو تعرفين تطبخين ؟
    منوة : ماما انا يعرف سوي رز .. لحم .. سمك .. دجاج ..
    ام خالد : يعني لو أقولج سويلنا عشا بتعرفين تسوين ؟
    منوة هزت راسها شرات الهنود : ان شا الله ماما ..
    ام خالد : انزين خبريني كم عمرج ؟
    منوة بحيا : 20 ..
    ام خالد باستغراب : قالتلي فتحية انج صغيرة . بس توقعت 30 ولا 35 ..
    الولد : لا تصدقين امي تقصد ان عمرها الصعف ..
    منوة طالعته باستخفاف ..
    ام خالد : عيب رشود شو ها ؟
    منوة : ماما انا صغير بس يعرف سوي كل شي ..
    راشد باستغراب : اميه هاي جنها ممثلة هندية ؟!!!
    ام خالد تنغزه : رشود تأدب .. هي مب بهيمة عسب ما تفهمك !! ..
    راشد : لا تحاتين امي كلهن جيه .. قوليلهم سووا عيش بيسوون معكرونة ..
    منوة طالعته بقهر وراشــد انتبه لها ..
    ام خالد : خلاص امي سيري .. ع الساعة 7 تعالي المطبخ وسويلنا شي ..
    منوة : شنو يبي ماما ؟
    راشد باستخفاف : عيش ..
    منوة لا ارادياً : عشان يسوي معكرونة ؟!!
    راشد فقط وسكت ..
    ام خالد : هههههه سوي اللي يعيبج .. نبا نجربج اليوم ..
    منوة : ان شا الله ماما ..
    وسارت عنهم ..
    راشد : امي ادبيها من الحينه هاي داهية وملسونه ..
    ام خالد : مسكينة ترمس شرات الأوادم .. وفاهمتني بعد ..
    راشد : بس طاعي شقايل رمستني !! ..
    ام خالد : دواك .. محد قالك تسبها ..
    راشد 15 سنة .. أخـــر العنـــقود .. بس لســانه ما في أطول عنه خخ ..
    ظهر راشد من عند امه وسار فوق عند اخته عذبة ..
    راشد : عذبو لحقي .. البشكارة قدج ..
    عذبة تطالعه باحتقار : رشود اظهر احسن لك هب فاضية لسخافاتك ..
    راشد : والله اني ارمس جد ..
    عذبة : واشعنه امي يايبة علة رابعة ؟!!
    راشد: عسب تكون قدج ..
    عذبة بغيظ : رشود اظهر احسن لك ولا والله ..
    راشد : ويه وييييه البشكارة احلى عنج ..
    عذبة غيظت : ف عينك يا الهرم .. قوم يالنحس قوم .. اذلف عن ويهي ..
    راشد : مالت عليج يالخسفة ..
    عذبـــة ..20 سنة .. مــــالجة ومـــاخذهـ حميد .. وقريب عرسهـــــا ..
    انتقـــل راشد شرات الذبابـــة وسار عند قســم اخوه أحمـــد ..
    فتـــح الباب بطريقة همجية ..
    راشد : يابوا بشكارة يديدة ..
    أحمد يطالعه بغباء : ارقص لك يعني ؟
    راشد : ياخي قد عذبو ..
    أحمد يلتفت له ويودر اللابتوب : بذمتك ؟
    راشد : لا بعد خقاااااقة ياخي ..
    أحمد : اقول اذلف يالخراط .. تحسبني صدقتك الحينه ؟
    راشد : انا هب خراط انزين .. كيفك لا تصدق ..
    أحمد : مالت عليك ..
    راشد : عليك انته يا أسد اللابتوب ..
    أحمـــد .. 23 سنة .. خريــــج هندســـــة طيـــران من سنــــة ..
    .
    .
    يا وقت المغرب ..
    وصلت منوة فرضهـــا وعقبها اتجهت للباب الفرعي من الفيلا عسب تطبخ في المطبخ التحضيري ..
    بس زوبا سحبتها وودتها المطبخ الخـــارجي .. ^_^..
    ماعرفـــت شو تسوي بالضبط ..
    سإلت زوبا عن الوجبات اللي تنإكل ع العشـــا ..
    فقالتلها انها بحدود الثــــلاث .. غير الحلاوة والسلطة ..
    ردت الحيرة لهــــــا ..
    سوت معكرونة بيضــــا ايطالية قرت وصفتها ف دفتـــر طبخـــات شهـــد .. ومحـــاشي كوسا وملفوف وورق عنب ساعدتها زوبا ف الحشو واللف ..
    ما نســـت تسوي تبولة أم فـــايز الشهيرة خصوصاً ان ام فايز شامية .. وطبيعي تكون خبيرة في " هيك طبخات"..
    أخيراً ســــوت لهـــم آيســـكريم كـ حلو يحلون بـــه عقب العـــشا ..
    .
    .
    جهزت صحون التقـــديم .. وعلى ما خلصــــت .. استوت الساعة 9 ..
    سإلت زوبا عن وقـــت عشاهم .. فخبرتها انهم يتعشـــون الساعة 10 ..
    لأن كل اهل البيت يكونون موجودين فهالوقت ..
    انتهزت منــــوهـ الفرصـــة وسارت تسبحـــت ( تعيبني كلمة تروشت )
    وبعد ما ظهرت نشفت شعرها ع السريع وسارت المطبخ ..
    شلت الصحون بمعاونة زوبا .. وودوهم لطاولة الطعــــام ..
    أما كوماري وروز فكانـــوا مشغولين بالكـــوي وتوزيع الملابس ..
    .
    .
    ف غــــرفـــة الطعـــــام ..
    ام خالد تطالع منوة بحنان : ها .. عسى سويتي شي زيــــن ؟
    منوة ابتسمت لها بحب : ان شا الله ماما كلو في جين ..
    ام خالد : يلا استعيلي .. وحطي الأكل ..
    منوة : ان شا الله .. ماما يبي سويت مع عشا ؟
    ام خالد : لا .. بعد العشــا ييبيه ويا دلة القهوة والجاهي ..
    .
    .
    حطت صحن المعكرونة واللي كان الطبق الرئيسي ف النـــص ..
    ومن عقبه المحاشي واللي تفرعوا من كل صـــوب ..
    وخذت وقت لين ما وزعت التبولة ف المـــلال ..
    اول ما يت بالصينية تفاجأت بأن كلهم يالسين ..
    سارت صوب ام خـــالد ..
    ام خالد : هي حبيبتي .. هالملال حطيها جدام كل واحد يالس ..
    انحرجت منوة شوي .. خصوصاً مع نظرات رشود وأحمد الفاحصة الها ..
    يوم وصـــلت لراشد سمعته يقول : جوفوا جوفوا .. بذمتكم انا خراط ؟
    أحمد يطالعها بذهول : يـــا خي ظهرت حليوة بعـــد ..
    تســـمرت منــوة ف مـــكانها من هـــول الموقـــف ..

  5. #5
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    45
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    الجزء السادس // الفصل الأول

    أحمد يطالعها بذهول : يـــا خي ظهرت حليوة بعـــد ..
    تســـمرت منــوة ف مـــكانها من هـــول الموقـــف ..
    طالعتهم منوة بانتقـــــام .. وتمتمت ف خــاطرها : يا مقواهم والله ..
    ام خـــالد : عيل وينه خالد ؟
    أحمد : اتصلتبه ما رد عليه ..
    عذبة بدلع : كان ويا ريلي ف الشركــــة عنده صفقة وياهم ..
    ام خالد ابتسمت بخبث وطالعـــت بو خــالد ..
    بو خالد ابتسم بهدوء : اتصـــل لي من شوي .. وخبرني انه على وصــــول ..
    خلصـــت منوة من توزيع مـــلال التبولهـ ..
    سارت وقفـــت ع يــنب .. بعيـــد عن الطـــاولة .. وجريب من بوابــة الملحق الخارجية ..
    حسب وصية زوبـــا انها تتم هناك عسب اذا بغـــوا شي اتيـــبه بسرعة ..
    بو خــالد : ها يـــا راشد بديت تذاكر ؟
    راشد غص ف الأكــــل : كح كح .. آه .. هي من زمـــان ..
    بو خــالد : وشو ذاكرت لين الحين ؟
    راشد بفخــــر : كل المواااد ..
    بو خالد : ماشا الله عليك .. عن أحسدك (باستهزاء ) كل المواد في يوميـــن بس ؟ مسرع ..
    اسمــا : ابويـــه والله انه جذاب .. هو 24 ساعــة ع البلاي ستيشـــن ..
    راشد يغزها بنظرة : اسكتي يا دلوعة ماما ..
    ام خالد بحزم : رشـــود !! عيب عليك .. هاي ختك العودة ..
    .
    .
    ضحكـــت منوة ع راشــــد .. ما تدري شحقه تذكرت سالم ولد مزون ..
    وسط سرحـــانها رفعت راســـها صوب البـــاب ..
    دش ريــــــــال طويل .. مطــــول شعره ولحيتـــه مبهدلـــة ..
    كــــان شكلــــه جنـــــــان !!!
    وهاللي خلى منوة تطالعه بإعجـــــاب !! ..
    خالد : السلام عليكم ..
    الكل : وعليكم الســــلام ..
    خالد : ما عليه .. سويتوها فيه .. الله يالخيـــــاااااااااااانة ..
    ام خالد : اقول انزرع وكل بلا رمسة زايدة جدام الاكل ..
    يلس خـــالد حذال أمـــه بحيـــث انه منوة تجوفه بشكل واضح ..
    راشد : خلّـــــودي ..
    خالد : خلودي ف عينـــك يالــهرم ..
    بو خالد : شو سويت يا خالد ويا ريل اختك ؟
    خالد : حميـــد ؟ هذا يباله كفيـــن ع ويهـــه ..
    عذبة تطالعه بغيـــظ : ليش شو سوى ؟
    خالد : يا بوج يبت له المهندس وخلاص اتفقنا وجيه .. المهندس ظهر له فيلا دوريــــن ويا السرداب .. بس هو الا معـــاند يباهـــا فيلا دور واحــــد ..
    عذبة : انا راضية انته شعليك ؟
    خالد بقفطة : يزاية احاتي عيالج اللي بيون ف الدرب بدال ما يرقدون كلهم ف حجرة وحدة ويا ويهج ؟
    راشد : واااااك الحين عذبو بتزعـــل ..
    عذبة بتحدي : ما بزعل .. الأكل حلو وما بفوته عسب ازعل ..
    خالد وهو ياكل المعكرونة : يمممم .. زوبا مسوتنــــه .. ؟ ما حيد طبخها فنان جيه ..
    راشــد : لا صوفي ..
    خالد باستغراب : صوفي ؟!!
    راشد : عمرها 20 قد عذبــــو ..
    بو خـــالد نش : الحمدلله نعمـــة دايمــة ..
    رد صد خالد على رشود : احلف انته ؟
    راشد يأشر عليها : هكي جوفها ..
    منوة انحرجت .. فادعت انها ما تجوفهم ..
    خـــالد بدهشــــة : هاي بشكارة ؟
    عذبة : صدقك والله ياخوي .. لو رشود مشبهني ف وحدة ثانية جان زعلت ..
    خالد : وانا أتحسبها من الصبح تمثال واقف ..
    راشد : تمثال شال صينية من صواني البيت ههههههه ..
    أحمد يغرف له شوي من المحـــاشي : اقول انا بسير اكمل يلستي ع اللابتوب .. يلا جااااوات ..
    ام خالد : تعـــال ما تبا تاكل حلو ؟
    أحمد : هي بعد مسوتنـــه ؟
    ام خالد : هيه ..
    احمد : خلاص عيل .. باكل المحشي هنيه وامري لله ..
    استانســــت منوة لمديحهم .. بس قهرها خالد يوم تحسبها عروسة ..
    بعد فترة خلصـــوا العشــــا ..
    ام خالد وصت منوة انها تخلي باجي البشاكير يشلون العشا .. وهي خلها تداري السويت ..
    راحـــت المطبــــخ ..
    وظهـــرت الآيسكريم اللي كان محطوط ف قـــالب .. وخذت كاسات زجاج ..
    ولأن الايسكريم كان يحتاي اكثر من المدة اللي حطتها منوة ف الفريزر .. كان شوي سائل ورخو ..
    فاستخدمت مكينة الكريم .. وبدال ما تحط الكريم حطت الايسكريم مكانه ومزرت فيه الصينية ..
    وظهر شي عجيب !! بشكل حلو ومتقن ..
    تفلسفت على عمرها وحطت كرز ع كل كــــاس ..
    وكانوا 7 كاسات ..
    حطتهـــم ف صينية أنيقة .. وسارت لهــــم ..
    هالمرة عطتهم السويت وسارت .. بس لمحت تعليق رشود ع الآيسكريم وانه لذيذ وحلو ..
    ردت لهم بدلة القهوة والجاهي ..
    ام خالد : ماشا الله عليج يا صوفي .. تسلم ايدج وايد حلو ..
    منوة : شكراً ماما ..
    ام خالد : خلاص العشـــا دوم بنخليه عليج .. والريوق والغدا على زوبا عسب ما تحتشر ..
    منوة : As you like Mum ..
    راشد : هندية وتعرف ترمس انجليزي .. اوب اوووب ..
    منوة ابتسمـــت له وسارت ..
    أحمد : الصراحة ايسكريم عجيب .. رشود بسك عطني اسكريمك ..
    راشد: هيه ما شي شغلة .. انا يالس امصه مص عسب ما يخلص ..
    عذبة : فنانة والله ..
    ام خالد : عذبة خليها تعلمج الطبـــخ ..
    اسما : هيه والله ..
    عذبة : لا بويه .. انا بييب لي بشكـــارة ..
    ام خالد : طاعوا المنـــكر .. الريال يباله حرمة تطبخـــله ..
    عذبة بغيظ : وانتي بعد تراج ما تطبخين لأبويه ..
    ام خالد طالعتـــها بصدمة ..
    بو خالد بحزم ويصارخ عليها : امج يوم كانت ف كــامل صحتها ما كانت تقصر .. كل يوم أكلة يديدة .. وحتى لو ما كانت تطبخ اظني عيب تراددين امج .. يا راعية الأدب والذوق ..
    افتشلـــت عذبة من عمرها .. ونشت بسرعة عسب تخفي دمعتها اللي نزلت ..
    خالد يصــد ويطالعهم بغباء : مب جنــه الجو توتر ؟
    اســما : الله يهديها عذبــو بس ..
    خالد : هي لسان وريلها لسانين .. الله يستر بس ..
    راشد : بييبون ولد لسانه ظاهر من حلجه ..
    احمد : هيهيهيهييي باااايخة ..
    .
    .
    نرجـــع لمنــــوة ..
    اللي من بعد ما لمـــت السويــت وغسلت المواعين .. ردت الملحق ..
    كان الشبـــاري من نوع بو طـــابقين ..
    يعني كل شبريتين فوق ببعض ..
    وكـــانوا 4 شبـــاري .. ويــا من نصيب منوة انها تكون فوق روز ..
    زخـــت دفتـــرها الغـــالي وكتبــــت ..
    " اليوم هو أول يوم لي في هذا المنزل .. أشعر بالسعادة وأنا معهـــم ..
    ولا أعلم لم هذا الشعور يراودني باني سأُكشَف .. ربـــما لأني سأمكث هنـــا طوال العامين القادمين .. "
    حطت الدفـــتر تحـــت المخـــدة واستسلـــمت للنوم ..
    ما كانت منتبهـــة لروز اللي كانت عيـــونها راصـــدة كل اللي يستوي ..
    حتى يوم خشـــت الدفــــتر ..
    ولا تنســـون ان روز ماخذة موقف من منـــوة !! ..
    والانتقـــام لازال الشغل الشاغل لهــــا ..!! ..
    ع حسب رايها ان انتقامهـــا لازم يكون معتبر ..
    وف اعتقـــادها ..ان سلاحهـــا بيكون هالدفتـــر ..
    لكـــن كيييف بيطيح ف ايدهـــــا ؟؟!!!

    /
    \
    /
    \
    يتبع //

    الجزء السادس // الفصل الثاني ..

    بيـــن فترة وفــــترة كانت منوة تكـــتب فهالدفتـــر ..
    تعبر عن مشاعرها تجاه كل فـــرد فهالبيــــت ..
    مر أسبـــــوع عليها .. وقدرت تفرض احتـــرامها ع الكــــل ..
    وهاللي قهـــر روز أكثر واكثر ..
    واللي كانت تحاول بشتى الطرق انها تبعدها عنها ..
    لكــن تهقون ؟؟ هل بتروم روز على منــــوة ؟!! أو بالأحرى صوفي ؟
    .
    .
    اليــــوم يصادف عزيمة أم خـــالد لاهل ريل عذبـــة ..
    خـــاصة ان عرسهم ما تم عليه الا اقل من 5 شهور ..
    كان هالعزيمة بمثابة ضرب عصفوريـــن بحجر واحد ..
    اولهـــا ان عذبـــة ترد طبيعية بعد الخلاف البسيط اللي استوى ذاك اليـــوم ..
    وثانيــها انها تكســب ود نسايبها وتسبقهم بالأصول وتفرض احترامها عليهم ..
    أم خالد كانت ناشة من الصبح تعابل الأكل والخدم ..
    ييبوا مني وحطـــوا هنـــاك ..
    المسكـــينة كانت تمشي على عكـــاز .. كانت رافضة فكرة هالكرســـي المتحرك ..
    لسبب واحد ..
    احســاسها بالعجــــز .. وانها راح تحس بعمرها عاجزة ..
    وهي مب مستعـــدة تسلم نفسهـــا لسخرية القدر أبداً !! ..
    .
    .
    ف المطبــخ التحضــيري بدت دلال الجاي والقهوة تنحــط ..
    وصوانـــي الحـــلويـــات اللي انحـــطت ف ثلاجـــات المطبـــخ التحضيــري .. عسب ما توصل ريحة الإكل الها ..
    ام خالد : الله يهديج يا زوبا قلتلج سويه مشوي اشعنه مسوية مقلي ؟
    زوبا : اوه ماما والله انا في نسيت ..
    ام خالد : الحيـــن منو يحــب المقلي .. حلاته المندي بالدياي المشواي .. وهاي وينها عذبو اشنعه ما تكرمت اتي واتعابل الأكل ؟ مب جنه اللي يايين اهل ريلها ؟
    منوة بهدوء : ماما يمكن هي في البس ملابس ..
    ام خالد : لا حووول من هالبنية .. صوفي حبيبتي سيري فوق وزقريها .. وازقري بالمرة اســمو .. عنبو انا ما يبتهن ع الفـــاضي .. خلهن يعابلن شوي ..
    منوة بعطف : ماما انته سير اجلس في مجلس .. كلو تمام ماما ..
    ام خالد : الله يهديج أي تمام و كل مرة تظهر لي علة يديدة ؟
    منوة : ماما انته روه بدل ملابس ..انا في شوف كل شي .. ما في خوف ماما ..
    ام خالد بحنـــان : الله يجبر بخاطرج يا بنتي ...
    مشتها منوة لين حجرتهـــا .. وعقب ردت للمطبخ التحضيري ..
    كانت الاعدادات على قدم وســــاق ..
    وهـــل البيـــت يحـــاولون قد ما يقدرون انهم يبيضون الويهـ ..
    الســـويت كان على منوة ..
    سوت لهــم كيكة فراولة ..
    مع تشيـــز كيـــك ..
    وســـوت نفس الايسكريم اللي سوته أول مرة ..
    وما نســـت تسوي البسبوســـة اللبنانية على طريقة ام فايـــز ..
    ويمـــكن هاي اول مرة تتذكر ام فايز بالخيـــر !! ..
    لولاها جان ما كانت الكـــل بالكــل ..
    بالأول زوبـــــا الكل بالكـــل ..
    والحيــــن كل شي تحــــول ..
    هي ...... والعالم !!! ..
    .
    .
    مع قرب موعد وصول الضيوف راحت منوة فوق ..
    كانت تمشـــي بهدوء وتفـــكر بأمور مختلفة ..
    وانصدمت باللي كان يركض باستعيال .. وصدمها ع جتفها بقوة ..
    خالد رفع شعره عن عينه وهو يطالعها بدهشة : سوري ! ..
    منوة ما عرفت بشو ترد عليها .. لان حزتها لسانها انربـــط ..
    تنهـــدت بصـــوت خــافت .. وطافت عنه ..
    حتى خالد طالعها باستغراب : هاي بلاها !!
    وصـــلت فــوق لحجــرة عذبــة ودقت الباب ..
    فجت عذبة الباب ..
    عذبة : ها شو تبين صوفي ؟
    منوة : ماما يبي انته ..
    عذبة جسفت ويهها : بعدني ما خلصت .. ما تمكيجت ..
    منوة : جين خلص بسرعة بعدين ماما سوي جنجال هق انته ..
    عذبة : اوكي ..
    دقـــت حجرة باب اســـما
    أسما وهي جاهزة : ها صوفي ماما تبيني ؟
    منوة : ايوة ..
    اسما : خلاص الحين بنزل ..
    نزلـــت منوة من الدري .. وصادفت خالد للمرة الثانية ..
    هالمرة باعدت نفسها وطافت عنه ..
    خالد كان مستغرب من ردة فعلـــها ..
    بس لمجرد انهــا خدامة ما عطــاها ويه .. وسار ..
    .
    .
    ومع مرور الوقــــت وصلـــوا الضيـــوف ..
    ومنـــوة ما قصـــرت من ناحيــة الإشراف ..
    وكـــانت " والنعم " مدبـــرة ممتازة ..
    بحيث ان يوم حزة الغدا ..
    جهزت كل شي مع باقي الخدامات ..
    من ناحية الحط والشل ..
    ومع هـــاي التحضـــيرات ..
    غفلت منوة عنهم بعد ما حست بإرهاق .. واتجهت للملحق ..
    زخـــت دفترهـــا ويلســـت تكتـــب ..
    بس مـــا كملـــت لانها انتبهت لروز داشة ..
    روز بخبث : what are you doing ?..
    منوة بغيظ : I think that it's not your business..
    روز : Oh. What a nice note !..
    منوة غطت دفترها بقهر تحت المخدة : I said that it's not your business !!!..
    روز تضحك k ok, but what are you writing about ??..
    منوة : I think that it's a bad habit to be carious ..
    روز : hahahaha . what a funny thing ..
    وســـارت روز عنـــها ..
    منوة من قهـــرها يلســـت شويه ..
    وعقب ردت للمطــبخ عســب تجـــابل السويـــت ..
    الحريــــم كانن متخبـــلات ع شغل منوة وأخلاقها ..
    حتى ان ام خالد غزتها بنظرة انها تظهر عنهم لان عيونهم حارة خخ ..
    بعد ما خلصـــت من الشـــل والحط ..
    سارت المطبـــخ عسب تـــاكل لها لقمة ..
    ويا راشـــد عسب يستهبـــل عليها .. خصوصاً انه تعود عليها وايد ..
    وغفلــــت عن روز اللي دشت الملــحق مرة ثانية ..
    و هدفهـــا الدفتـــر ..
    فتشـــت ع شبريتــها .. وحصلت الدفتر بسهولة ..
    شلتـــه وتوجهت ع طول لميلس الرياييل ..
    :: أحب أخبركم ان ::
    روز كانــــت تحب خالد بطريقة غريــبة .. !!
    حتى ان راشد دوم كـــان يعاير خالد بهالنقطة ..
    وكل ما جاف روز جدامه قال حق خالد هكي حبيبتك ..!!
    خالد كان يعاملها حالها حال أي خدامة فهالبيت ..
    ويمكن هي فسرت هالحب لانه ما كان ينازعهــا ولا يهزأها ..!!
    وصـــلت روز لميلس الرياييل وزقرت خـــالد ..
    وعقب ما ظهـــر لها ..
    خالد بغيظ : شو تبيــــن ..
    روز : I found this note with sofy ..
    خالد باستغراب فج الدفتر ..
    كان الكلام بخط عربي واضح وفصيــــح ..
    قال وهو الصدمة مالتنه : صوفـــــي عربيــــــة ؟!!!

صفحة 1 من 6 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. أحب وهج الشمس لأنني رأيت الضياء في عينيك
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 19-10-2007, 09:10 PM
  2. سأكتب لك لأنني أحبــــــــــك......؟؟؟؟ (
    بواسطة al-shmaly في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 05-07-2006, 02:15 PM
  3. سأكتب لك لأنني أحبــــــــــك......؟؟؟؟
    بواسطة قصة بلا عنوان في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 24-03-2006, 05:23 PM
  4. ******* لأنني احبك ******
    بواسطة soty في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-12-2005, 02:54 PM
  5. لأنني عراقي .. سأكتب شعر شعبي عراااااااقي واقرأوني!
    بواسطة الميالي في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-09-2005, 02:01 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52