صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 8

الموضوع: قصة سارة قصة واقعية

  1. #1
    ][..فــراشـه الـزيـن.. ][


    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الدولة
    ؟؟؟؟
    المشاركات
    4,397
    معدل تقييم المستوى
    5

    قصة سارة قصة واقعية

    الحرر في - 29/07/2004 : 23:49:50
    --------------------------------------------------------------------------------



    سارة فتاة سعودية عمرها 22 سنة متخرجة من الجامعة --- بنت جميلة خلق وأخلاقاً --- جامعة للصفات

    التي يتمناها كل رجل --- متدينة تخاف الله --- تحب والديها وتحترم الجميع وبارة بأقاربها وأهلها ---

    لا تسمع منها سوى الكلام الطيب والجميل --- تبتسم في وجهك وترحب بك بلباقة وأدب واستحياء ---

    صوتها منخفض وهادئ ولا تحب أن ترفع صوتها --- تحترم مشاعر الآخرين --- تحرص على الصلاة

    بوقتها وتكثر من الدعاء والعبادة --- لا تسمع للأغاني ولا تشاهد التلفاز --- هواياتها المفضلة القراءة والتأليف

    تعشق الكتب و الصحف والمجالات الدينية --- تكتب في زوايا المجلات الثقافية والأسرية المحترمة ---

    تقرأ مقالاتها فلا تمل من القراءة --- أسلوبها راقي --- كلامها مقنع --- تستمد كل هذا من الكتاب والسنة ---

    تخصصت بالعلوم الشرعية --- وأصبحت داعية في البداية كان في إحدى الدور النسائية --- ثم أصبحت تدعو

    في الجامعات والمدارس كلما تسنى لها ذلك --- تحب تعلم اللغات المختلفة ولكن ................................

    ................................... لم يتركها القدر تكمل ما بدأته ؟؟؟

    فغزاها المرض الخبيث " سرطان الدم " ليجعلها طريحة الفراش هزيلة مريضة تجدد دمها كل يوم ليتسنى لها

    البقاء مع عائلتها --- تركت الجامعة ولم تكمل دراستها لظروفها الصحية --- فانقطعت عن الكل --- فعاشت

    وحيدة --- حتى خطيبها الذي ارتبط بها وأحبها يزورها كل يوم ولك يتركها بل كان يتفقدها ويجلس معها ---

    وهي كان ذكر الله على شفتيها --- منظرها يقطع القلب شابة مقبلة على الحياة الكل يحبها ويقدرها ولها مكانة

    في قلوب الكل حتى غرفتها أصبحت فارغة لا حياة لها من دونها تأتي أختها الصغيرة وعمرها 16 سنة لتسال

    الطبيب كم تبقى لأختي ؟؟ أجابها الطبيب : " الأعمار بيد الله يا ابنتي ولكن في نظري أنه لم يتبقى لها سوى شهرين

    أقصى الاحتمالات والله أعلم " ، تخرج أختها من عند الطبيب والدموع تملئ خدها وقلبها يدق بسرعة عجيبة ---

    ووجها شاحبٌ من هول الصدمة --- تذهب لغرفة أختها بالمستشفى وتجلس بالقرب منها فتلتفت سارة إلى أختها

    وتسألها : أين كنت ؟؟ قلقت عليك ؟؟ فتجيب عليها : تقلقين ؟؟ من يجب أن تفكري به هو نفسك --- لا تفكري بأحد

    يا عزيزتي --- فتهز رأسها سارة وبصوت متقطع تقول لأختها : ابقي معي كي تلقنيني الشهادة وتمسك بيد أختها

    وتشد عليها وتقول : أسمعتني ؟؟ لقنيني الشهادة واقرئي القرآن ولا تنسي أن تقرئي دفتر ملا حظاتي الذي تركته

    لكِ من بعدي --- تجدينها على مكتبتي التي في غرفتي --- ثم تسكت قليلا سارة وتنظر إلى السقف ثم تكمل :

    " أختي ... هل فستان عرسي مازال في غرفتي ؟؟ انظر إليها مصدومة ثم لم استطع منع نفسي من البكاء ---
    فانفجرتُ بالبكاء وقبلت رأسها وأنا أمسك بيديها الرقيقتين الباردتين وأقول لها : سارة أرحمني أرجوك لا تجعلني

    أتألم أكثر --- فأنا أمسك نفسي وأتحمل وأصبر من أجلك --- قلبك الطيب وذكراكِ تقتلني ---

    نظرت إليّ بنظرة حادة قوية وقالت : " غاليتي يا أختي الحبيبة وصيتي لكِ بأن تتركي سماع الأغاني وتأخيرالصلاة

    أو التهاون بها --- تذكري كلماتي --- تذكري أختك " سارة " ووصيتها فلا أريد منك سوى ما قلته لكِ لا أكثر---

    وأوصيك بوالدتي ووالدي وأخوتي وأخواتي وأقاربي فالله الله بصلة الرحم وبر الوالدين انتهجي منهجي تسعدي

    بالدنيا والآخرة --- فوالله أني أرى منازلي في الجنة --- وأرى أناسٌ ينبعث النور من وجوههم ورائحة كرائحة

    العود والمسك وأفخر العطور --- ثم تسند رأسها على الوسادة --- وتبتسم ابتسامة جميلة وتنظر إلي بحنان وعينيها

    تلمعان بنور الإيمان ما شاء الله تقول لي : لقنيني الشهادة --- ثم تقول : " أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد

    رسول الله " وأنا ماسكة بيدها وموجهتا على القبلة فتصمت --- وتغمض عينيها الجميلتين ويتوقف نبض قلبها

    الذهبي --- فأسند رأسها على الوسادة وأغطي وجهها --- لا أدري كيف جاءتني الشجاعة في هذه اللحظة

    تدخل أمي وأبي وبقية أخوتي --- وينظرون إليّ وهم يشاهدون المنظر أمامهم --- فتسقط أمي مغشياً عليها

    ويركض الجميع الى سارة ويبكون ويصرخون سارة لا لا لا سارة --- وأنا أسدُ أذني حتى لا أسمعهم فتدور بي

    الدنيا وأحس بدوخة فأسقط من الصدمة ووو..... ماتت سارة .... وُنقلت أمي إلى غرفة العناية المركزة ---

    ويرتفع ضغط والدي وسكره ويمرض --- أخوتي مصدومين مثلي كل من عرف سارة تألم بشدة لفارقها ---

    يدخل أخي الكبير وهو متزوج ولديه ولدين في غرفة " سارة " ويشاهد فستان زفافها الذي لم تزف به ويبكي

    بشدة وبحرقه والله لم أره يبكي مثل ما هو الآن ... وهو يردد " الله يرحمك يا سارة " ..

    حقائق مذهلة :

    تقول الممرضة التي تشرف على غرفة أختي سارة بالمستشفى : " لما سمعنا بوفاتها دخلنا إلى غرفتها ومعي ثلاثة

    ممرضات وحدة سعودية و فلبينيتين لكي نرتبها ونعقمها لاستقبال حالة أخرى وإذا برائحة زكية لم نشم مثلها كرائحة

    بخور أو طيب لا أدري المهم أن هذه الرائحة بقيت ثلاثة أيام واستغربت أنا ومن معي فسألنا أسرتها إذا كانوا قد

    عطروا غرفة سارة فأجابوا بالنفي وجاء والدها وشم الرائحة ففاضت عيناه بالدمع وقال : هذه والله رائحة من الجنة

    رحمك الله يا بنتي الحبيبة سارة " ..

    يقول والد سارة وعمها وأخوها الكبير : " عندما صلينا على سارة --- أراد والدي حملها وأنا أساعده وعمي

    ولكن لم نستطع حملها فهي ثقيلة جداً --- فتعجبتُ من حالها --- رغم أنها نحيلة الجسم وجسدها هزيل جداً
    لم تنمكن كلنا من حملها من على الأرض فسألنا الشيخ الذي كان معنا فقال : " الله أكبر هذه الملائكة تصلي

    على ابنتكم فاتركوها وبعد قليل أحملوها " فنفذنا ما قاله الشيخ والدهشة على الموجودين فسأل عمي والدي :

    ماذا كانت تفعل سارة قبل مرضها ؟؟ فأجاب والدي وعيناه مليئتان بالدموع أنها أفضل بناتي واتقاهن ومتمسكة

    بالصلاة والدعاء والطاعة كانت رحمها الله بارة بي وبوالدتها محبة للجميع متدينة لم أعهدها في شيء سيء قط

    منذ ولادتها وحتى مرضها لم تتعبنا أو تضايقنا بشيء قط أنها جوهرة ثمينة ومعدنها نادرٌ جداً فيبكي والدي بحرقه

    وأنا أنظر أليه وأتألم كلما تذكرتها لقد فقدنا من هي كل شيء بالنسبة لنا جميعاً ---

    بقي أن أذكر لكم أنها قصة حقيقية وحدثت بالفعل بالسعودية وفي القصيم بالتحديد وقصتها لي والدتها بنفسها

    والله لا أبالغ ولا أزيد --- رحمك الله يا سارة وذكراكِ باقية لن تموت أبداً --- مضى على القصة أكثر من خمس

    سنوات كتبتها بالدموع لعلنا نقتدي بها ونتعظ ونتسابق بالعمل الصالح قبل الممات ،،

    تقبلوا كل الحب والتقدير

    --------------------------------------------------------------------------------



    منقوووووووووووووووووووووووووول


    دلوعة الشرقية

  2. #2
    ღ قـمـ المنتدى ـر ღ


    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الدولة
    قــــــــطــ الحب ــــــر
    المشاركات
    2,064
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي

    مشكوره اختي

    ع القصه

    احزنتيني والله

    والله يوفقج في الاختبارات

    ولك فائق احترامي وتقديري

    ود القلوب

  3. #3
    ... عضو جديد ...


    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    18
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    مشكوره اختي علا هالقصه بالفعل مؤثره جدا نسال المولى عز وجل ان يتغمدها برحمته وانا لله وانا اليه راجعون

  4. #4
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Nov 2004
    الدولة
    الـــخـــبـــر
    المشاركات
    1,519
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    يعطيك العافيه إختي دلوعتنا على القصه المؤثره


    والله يوفقك بالإختبارات

    ولو تخلين المنتدى عنك فترة الإختبارات أفضلك

    حنا مانقدر على فراقك ولكن لمصلحتك

    وإذا تبين أسئلة الوزاره ترى أقدر أجيبها لك


    تــحــيــاتــي
    الـــمـــحـــامـــي

  5. #5
    ... عضو مميز...


    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    217
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    مشكوره على القصة الي تقطع القلب والله يوفقك ويوفق الجميع

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مأساة سارة
    بواسطة محمد العلي في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-06-2006, 07:58 AM
  2. أم صقر صارت أبو صقر...
    بواسطة أم صقر في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 14-04-2006, 02:41 AM
  3. قصة حب واقعية صارت جدامي <<<< دخيلكم أرجو المساعده و السموحة
    بواسطة الحيرااانة في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 04-04-2006, 11:35 PM
  4. قصة واقعية صارت جدامي >>> أرجو المساعده = دخيلكم ياخواني
    بواسطة الحيرااانة في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 25-03-2006, 09:40 PM
  5. @لو صارت @
    بواسطة وعد في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 22-11-2005, 09:50 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52