صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 9

الموضوع: بيـــــــــــــــــن كــومــــــــــــــــــــــــات الرمــــــــــــــال ..!!

  1. #1
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    هناك
    المشاركات
    1,017
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي بيـــــــــــــــــن كــومــــــــــــــــــــــــات الرمــــــــــــــال ..!!



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    //


    //


    هربت خيوط الشمس عبر الستائر ، لتلتجئ إلى عيني وتعلن لي نهاراً جديداً ، ويوماً جديداً



    التاسعه صباحاً هذا ماتشير إليه عقارب الساعه بقربي ،كم أشعر بخمول وكسل ورغبه كبيرة بعدم



    الأستيقاظ ابداً، ولكن رغبتي برؤية وجوه أكثر أشراقاً من خيوط الشمس المتناثره بالغرفه باتت بنفسي



    أكبر .


    بدأت أعمل على مظهري وأنظر لنفسي بالمرأه لاتزال أثار النوم الثقيل مسيطره على عيني ولا تزال اثار



    بكاء البارحه أشد وضوحاً من ذي قبل !.



    بدأت أجر خطواتي الثقيله لأنزل بضع درجات وكأن قدمي ليست جزء مني أنما جزء أحمله معي بتعب



    ومنٌه !.



    هذه هي رائحة القهوة والهيل تملئ المكان ، وهذا هو وجه أمــي يبتسم وأبــي يصدح بالترحيب وكأنه



    يرحب بجماعه كبيرة وليس فرداً واحد ،ابتسمت أبتسامتي الصفراء كعادتي السيئه، واتجهت الى أقرب



    كنبه أرمي ببقايا جسدي الممتلئ بالهموم عليها وأسند رأسي عليها راجيه منها أن تأخذ جزءاً من



    ألمه وتخبئه بين وساداتها .



    كانت أحاديث والديٌ الصباحيه تقتصر بأخبار الأهل والأقارب وكان دوري بأطراف الحديث هو الأستماع



    أو هكذا يظنون !



    لم ألبث طويلاً حتى أمتزجت أحاديثهم الممله بهمهمه غريبه والتي لم تمكث طويلاً بدورها حتى أعلنت



    بسيطرتها وقيام دوله على مسمعي كله .



    فتحت عيني ،



    الظلام حابك



    وزوايا البيت غارقه بالظلمه ،



    هدوءُ ُ غريب اجتاح ماحولي فلم يبقى سوى صوت تقطعات أنفاسي الخائفه وصوت رياح تهب من



    النافذه المفتوحه قليلاً وكأنها صوت شهقات طفل تعب من البكاء ،



    كم الساعه الأن ؟



    وكم لبثت في النوم؟



    وأين الجميع ؟



    هذا هي أسئلتي البسيطه التي بدأت قدماي بالبحث عن اجابتها مسترشده بذاكرتي عن مكان مفتاح



    المصباح الكهربائي ، " لم تكن خطواتي هذه المره بثقيله بقدر ماكانت تائهه " .



    وصلت لمفتاح المصباح لكنه رفض أن يفتح بدأت أفتح المفتاح الواحد تلوى الاخر لم يكن أي منها يعمل



    حتى وضعت يدي على اخر واحد منها ، لقد كانت انارته خافته بعض الشيء ،



    لكن هل يعقل أن يحدث أنقطاع بالكهرباء عدا مصباح واحد ؟ سؤال مر بذهني بحذق .



    كانت نظراتي موجهه لذلك الشيء القابع تحت الاناره انه هناك يقف كالصنم بلا حركه كان نظري شديد



    التركيز عليه ،



    انه طويل القامه ،



    عريض المنكبين ،



    يبدو أن جسده خالي من الطعام لفتره !



    يعصر بيده اليسرى رداءاً أبيض اللون اما بيده اليمنى فكان يحمل مجرفه متوسطة الحجم ،



    لم تكن ملامح وجهه شديدة الوضوح بدأت أسير بين كومات من الرمال المتناثر مقتربه إليه بخطوات



    تسير الى الوراء اكثر منها الى الامام ، انه لا ينظر الي انما نظره منتصباً على شيئاً خلفي يقبع



    بالظلمه ، كان وجهه هزيل وملامحه عابسة بشدة كانت جل حركته تكمن بعض شفتيه ، وقفت ، فقدت



    قوتي بأكمال المسير ، كاد قلبي أن يستسلم لمعركة دارت في خلدي فيقف عن نبضه لحظات ،



    هل يعقل أن يكون هو ؟



    لا بد أن أسرع إليه ان كان هو !



    هذه أنا أقف أمامه مباشره لا يفصلني عنه سوى كومة رملاً صغيره ،



    كم أبدو صغيره امامه رغم نحوله ،



    بدأت اصوات تنفسي بالارتفاع بين شهيق وزفير ، رفعت عيني اليه وأنا أبحث بين ملامحه عنه !،



    لازلت أنظر إليه ولا زال هو ينظرالى ذلك الشيئ هناك !



    لم أستطع أن أتملك شهقات بكائي حتى صرخت : لم رحلت ؟



    كان صوتي يملئه الشجن وكان سؤالي كفيل بأن يسقط سهم عينيه علي ليغتالني به !.



    يغتالني بلمعان عينيه ،



    بهدوءه ،



    بأبتسامته



    انه يبتسم لي ،



    انه ينظر لي ويبتسم لي ، كان ذلك كفيل بأن يعيدني لحاله من الهدوء النسبيه



    أمسك كتفي وبدأ يحركني بضعف ولكنه بدى لي انه يحركني بكل قوته : أنه قدر ؟!



    هكذا قال وهو يبعثر بمجرفته كومة الرمل التي تحت قدمينا .



    ساد الصمت لحظات حتى أكمل قائلاً : ألا تفهمين الوداع ؟



    كانت الكلمه أشد من الصفعه ألماً ! ،



    وأشد وضوحاً ،



    وأكثر تأثيراً ! ،



    وضعت يدي على مكان صفعته لأجد يد أمي تتأكد من خلوي من الحمى بعد أن نمت ،




    لكني لست أشكو من الحمى ،



    و لم أنم أنما أستيقظت للتو ..!!




    //



    //


    $222

  2. #2
    ||.. مُـهَـاجِـرَة ..||


    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    حيث أكون
    المشاركات
    10,464
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي



    غموض الليل
    و قصة قصيرة
    حملتنا فوق أجنحة حروفها حتى النهاية
    استمتعت بقراءتها
    كل الشكر لقلبك

  3. #3
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,909
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    يعطيك العافيه يارب ،،،

    ننتظر ،،،

  4. #4
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    119
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    مشكور يالغالي

    ويعطيك العافيه يارب


    وننتظر الجديد

  5. #5
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    هناك
    المشاركات
    1,017
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (أبوعبدالله) مشاهدة المشاركة
    اهـ

    لحظهـ مرهـ

    بس اتوقع لها تكملهـ

    انه حرام تواقف ع كذا

    تسلمين يالغلا

    لاهنتي

    دمتي بود

    ابوعابد

    الاستيقاظ هو اكمل نهايه

    ابو عبدالله

    كل الشكر على مرورك

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52