صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 6

الموضوع: الجرح ارحم من افراقك وبعدك<<<<<>>>>>>>>>>

  1. #1
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    1,809
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي الجرح ارحم من افراقك وبعدك<<<<<>>>>>>>>>>

    وهاذي قصه جديدة لعيونكم
    بدانا
    [color=2E8B57]السلام عليكم
    هذي روايتي الأولى واتمنى تعجبكم

    عائلة ابوالبتول
    الأب عبدا لرحمن (45سنه) ماعنده إلا اخو واحد أبو محمد
    الأم سعاد(40سنه)
    البتول بنتهم الوحيدة والمدلله(21سنه)
    نواف( أخوها بالرضاعه )

    عائلة أبو محمد
    ابومحمد(48سنه)
    آم محمد(44سنه)
    محمد(29سنه متزوج وعنده 3عيال)
    عبدالله (27سنه متزوج من عبير بنت خاله وعنده ولد )
    بندر(24سنه )


    عائلة أبو خالد
    أبو خالد
    أم خالد
    خالد(24 سنه)
    نجد(21سنه ومخطوبه لولد عمها طلال)
    نوف(19 سنه)

    عائلة أبو طلال
    أبو طلال
    أم طلال
    طلال(25سنه)
    أحمد(22سنه)
    الريم(20سنه)
    دانه(17سنه)


    العمه نوره(أم نايف)
    أبو نايف
    نايف(23سنه)
    العنود(19سنه)
    سلمان (16سنه)
    الوليد(5 سنين)



    عائلة أبو نواف
    أم نواف( اخت سعاد) متوفيه
    نواف(21سنه عايش مع خالته سعاد)
    زوجته الثانيه أم فيصل
    فيصل(19سنه)
    راكان(14سنه)

    عائلة أبو فهد
    أم فهد
    نجلا(25 سنه متزوجه من ولد عمها سلمان)
    فهد( 23سنه)
    تركي(18 سنه)


    سعاد:البتول يالبتول يله قومي بتأخرين على الجامعة يله قومي بسك نوم
    البتول:زين يمه خلاص بقوم أنتي روحي وأنا بلبس ثيابي وبجي افطر
    سعاد:يله قومي افطري مع أبوك لأنه بيطلع بدري
    البتول أول ماسمعت اسم أبوها قامت بسرعة من الفراش لأنها لازم تشوفه قبل مايطلع البتول تحب أبوها لدرجه كبيره:قامت بسرعة من السرير يله يمه 5دقايق وأنا نازله
    سعاد:هههههههه شوي شوي أبوك مراح يطير
    في الصالة عبدا لرحمن جالس يقرا الجريدة ويشرب قهوته (عبدا لرحمن أبو حنون الله مارزقه إلا بالبتول بنته الوحيدة لان زوجته منعوها من الحمل بسبب حالتها الصحية ورضي بنصيبه وماتزوج على سعاد رغم إصرار أهله لأنه يحبها)
    دخل نواف(نواف يصير أخو البتول بالرضاعه وعايش معهم بعد وفات أمه وسفر أبوه للشرقيه) الصاله: السلام عليكم
    عبدالرحمن: وعليكم السلام هلا نواف وينك ياولدي ماشفناك أمس
    نواف: كنت معزوم عند عيال عمي وتأخرنا بالقعده
    لحظتها سمعوا صوت البتول وهي نازله من الدرج بسرعة
    عبدالرحمن:شوي شوي يالبتول لاتطيحين
    دخلت الصاله وقربت من أبوها وحضنته وباسته على رأسه
    البتول: صباح النور يااحلى أبو بالدنيا
    عبدا لرحمن:صباح النور يااغلى بنت تعالي حبيبتي افطري معي
    جاهم صوت سعاد: وأنا مالي بالطيب نصيب
    راحت البتول لامها واحضنتها وباستها على رأسها :كل شي ولا سعاد أمي الغالية
    سعاد:تعالي ياحبيبتي افطري
    نواف: وأنا مالي صباح الخير
    البتول: صباح الخير والنور والعسل والقشطه
    نواف: بس بس خلاص تراك ازعجتينا أنا ماادري ليه خالتي أرضعتني معك وابتلشت في اخت مثلك
    البتول: هذا جزاي قاعده اصبح عليك وبعدين احمد ربك اني رضيت أنك ترضع معي وعطيتك الشرف بأنك تكون أخو للبتول بنت عبدالرحمن
    نواف يحب يضحك مع أخته : أي والله الحمد لله أنك أختي لأنك لوماكنتي أختي كان بيزوجوني بك بلوى أهون من بلوى
    البتول شهقت: ومن قال أني برضى أتزوج واحد نفسك رح ناظر وجهك بالمرايه
    سعاد: والله نواف ألف من تتمناه
    البتول : أيه القرد بعين أمه غزال
    نواف: وجع قرد بعينك
    عبدالرحمن كان يضحك : وأنتوا هذا حالتكم كل يوم
    وجلسوا يفطرون مع بعض
    نواف: نسيت أقول لكم
    البتول: وش هو
    نواف: ياحبك للقافه
    البتول: يالله قول ليكون بتتزوج
    نواف: ههههههه لا بس رقوني بوظيفتي
    سعاد: مبروك ياولدي تستاهل
    عبدالرحمن: مبروك يانواف
    نواف: الله يبارك فيكم
    البتول: مبروك يا أخوي ياحبيبي ياسندي وعزوتي
    نواف: الله يبارك فيك بس نبرتك هذي وراها شي
    البتول: لا بس هالترقيه أكيد يبغي لها عزومه معتبره
    نواف: تأمرين من عيوني
    البتول : تسلم لي عيونك أجل خلنا اليوم نروح نتعشى برا
    نواف : الشور لعمي
    عبدالرحمن: اخذ خالتك والبتول وروحوا تعشوا برا
    نواف: وانت ياعمي
    عبدالرحمن: أنت تدري ياولدي أني ماأحب روحت المطاعم
    نواف: شرايك خالتي نروح اليوم
    سعاد: ماأقدر أقولك لا يالغالي
    نواف: أجل ارخصوا لي أنا رايح الدوام قبل لا أتأخر ويخصمون علي وبعدها مافي عشا
    البتول: لا روح الله يوفقك وتلاقي ترقيه ثانيه قول أمين
    نواف: أمين يالله مع السلامه



    في بيت ابوخالد
    نادى خالد أخته نجد من تحت بصوت عالي:نجدووووه يله اخرتيني انزلي بسرعة يالعنز
    طلت عليه نجد من فوق:محد عنز إلا أنت
    خالد:متى تتزوجين وارتاح منك
    وفي هالوقت نزلت نجد وهي تلبس عبايتها بعجله
    ناظرها خالد وقال يبي يغيضها :الله يعين طلال على مابلاه ربي
    التفتت له نجد بعصبيه:الاقول يابخته فيني جمال ودلال وشيبي أكثر من كذا كانت تقولها بدلع
    التفت لها خالد وهو ماسك ضحكته:أقول امشي قدامي تراك أخرتني وبلى خرابيط زايده بنات أخر زمن
    وقبل مايطلعون ناظرته نجد بضعف وهي تعض على شفتها: أقول خالد
    التفت لها خالد:لاتقولين نسيتي شي بعد
    نجد:لابس بنمر على العنود بنت عمتي
    خالد:شنو حدقالك اني سواق العايله الحين يبغي لنا ساعتين لين تطلع لنا بنت عمتك
    نجد: حبيبي بليز توها داق علي تقول ماعندها حد يوديها الجامعة
    خالد:اللهم طولك ياروح يله دقي عليها خلها تنتظرنا تحت
    راحت نجد وباست أخوها على خده :الله يخليك لي يااحلى اخو بالدنيا
    خالد:هههههههههههه ضحكي علي بهالكلمتين أقول يله بس ليكثر هرجك
    ركب خالد ومعاه نجد


    في بيت العمه نوره

    العنود:يله نجد انا نازله لكم باي
    أنزلت العنود بسرعة خذت كتبها وطلعت كانت في هاللحظه سيارة خالد داخله من البوابه أول ماشافته بدى قلبها يدق طبول تقول فيه حفله
    ركبت السياره وقالت بصوت كله دلع :السلام عليكم
    خالد:هلا العنود كيفك
    العنود آه ياحلو اسمي وانت تقوله:تمام وأنت كيفك
    خالد:الحمد لله
    نجد :هلا عنوده كيفك يالدبه وينك من يومين ماشفتك
    العنود :لابس كنت تعبانه وماداومت
    نجد:لاسلامات ماتشوفين شر
    التفتت العنود لخالد تبيه يقول شي بس خالد كان سرحان وباله مو معاهم
    وصلوا للجامعه ونزلوا البنات وكل وحده راحت لمحاظرتها

    بعد صلاة العصر
    رن جوال نجد عسى ربي يخليك لعيوني
    نجد:هلا طلال
    طلال: هلا والله ياعيون طلال أخبارك يالغلا
    نجد:بخير الحمد لله أنت أخبارك
    طلال: بخير دام سمعت هالصوت أقول الحب بمر عليك اليوم بعد صلاة المغرب عندي موضوع أبغي أقولك عليه
    نجد: خير أن شاء الله صاير شي
    طلال: بعد المغرب أمر عليك وأقولك يالله الحب تأمرين على شي
    نجد: سلامتك
    طلال:مع السلامه
    نجد:الله يحفظك
    سكر طلال الخط ونجد بالها مشغول ياترى شالموضوع اللي بيقولي عنه طلال شافت الساعة كلها 3ساعات وبعرف الموضوع على ايش مستعجلة راحت نجد تخبر أمها ان طلال بمر عليها بعد الصلاة وراحت لغرفتها تلبس
    في المساء
    وصل طلال بيت عمه ابوخالد نزل من السيارة وكان خالد وقتها طالع من البيت
    خالد: حيا الله النسيب أشوف نجد معلنه حالة الطوارئ بالبيت
    طلال:ههههه حيا الله الغالي اخو الغاليه
    خالد: أفا أثرني غالي علشان أختي
    طلال: أكيد لو ماهي بأختك ولا تراك ماتسوى شي
    خالد: أقول لا يكثر هرجك صحيح الطيور على أشكالها تقع لاتخليني أمنعك من انك تشوفها
    طلال: ههههه من اللي تمنعه ياحبيبي نسيت أني مالك عليها وهي زوجتي الحين واقدر أخذها بأي وقت من غير شورك يله بس ترى عطيتك وجهه تأخرت على الحب باي
    خالد: ههههه اشك انه باقي فيك عقل ياولد عمي
    ودخل طلال البيت كانت نجد باستقباله لابسه فستان وردي ناعم لحد الركبه وتحته بنطلون جينز غامق ومسيحه شعرها وماكياجها خفيف طالع شكلها كيوت
    وقف طلال للحظات يتأمل جمالها والابتسامه مافارقت وجهه نزلت نجد راسها من نظرات ولد عمها لها وقالت بصوت واطي: هلا طلال تفضل
    طلال: شرايك نروح نجلس في الحديقه الجو مره حلو
    نجد: على راحتك
    طلعوا للحديقه اللي كانت في قمة الروعه وجلسوا مقابل النافورة
    طلال :أخبارك يالغلا
    نجد: الحمد لله تمام
    نجد: طلال
    طلال: ياعيون طلال
    نجد: شالموضوع اللي بغيتني فيه من سكرت الخط وانا بالي مشغول ليكون صاير شي
    ابتسم طلال وبدون مقدمات:اليوم حددنا موعد العرس
    نجد تضاربت مشاعرها في هاللحظه مابين الفرح والخوف
    طلال: وانا حبيت أقول لك الخبر بنفسي وبيكون العرس بعد 3شهور
    التفت لنجد اللي كانت ساكته
    طلال: شرايك يالغلا انا الود ودي لويكون العرس اليوم قبل بكره بس عمي قال3شهور علشان التجهيزات
    نجد----
    طلال: نجد شرايك
    نجد بخجل: اللي تشوفه
    ظلوا ساكتين لثواني
    طلال: نجد
    نجد :سم
    طلال: رفع يدها وضمها بين يديها :صدقيني يالغلا راح أخليك اسعد إنسانه في الوجود وماراح اقصر معك في شي أنتي سكنتي هنا ويأشر على قلبه وكل دقة من دقات قلبي تنادي باسمك
    نجد حست بقلبها انه بيطلع من ضلوعها أول مرة يقول لها مثل هالكلام
    رفع راسها بيديه وظل يناظر في عيونها فتره
    استغربت نجد من نظراته وكأن فيها حزن
    نجد: طلال
    طلال:عيونه
    نجد: ليه هالنظرات فيك شي
    طلال: ابد يالغالية بس ابغي اروي عيوني من شوفتك
    نجد استغربت منه أتحس انه ماهو بطبيعي اليوم
    وقف بعد ماسمع صوت الأذان: يله يالغلا أخليك مر الوقت والحين بيقيمون لصلاة العشا
    وقفت معه وقبل مايروح رفع يدها وباسها بكل حنان ومسح بيده الثانية على وجها
    نجد: طلال فيك شي أحسك منت بطبيعي اليوم
    طلال: ابد يالغلا بس ماادري ليه أحس أني أبي اروي عيوني من شوفك
    التفت عنها وراح لسيارته ونجد ظلت تراقبه لحد مااختفى عن عيونها
    نجد: الله يحفظك يالغالي من كل شر
    رجعت للبيت بس ماتدري ليه تحس بضيقة في صدرها تعوذت من الشيطان وطلعت لغرفتها تصلي العشا
    طلع طلال من المسجد بعد ماصلى العشا
    ركب سيارته وهو فكره معاها مع اللي سلبته قلبه وتفكيره صورتها دوم ماتفارق خياله: ليه أحس أني بفارقك يانجد
    كان سرحان وهويسوق وما انتبه لسيارة اللي جاية من الجهه الثانية كانت الصدمه قويه وبسببها انقلبت سيارة طلال[/color]


    انتظر ردودكم
    ,بكمل لكم انشالله بالايام الجايه

  2. #2
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    1,909
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    يعطيك الف عافيه ...

    ننتظر التكمله ...

  3. #3
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    1,809
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    انشالله الجاي احسن وتشرف انك اول وحدة قريتي القصه

  4. #4
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    1,809
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    اكمل
    "]"]]"]>>الجزء الثاني<<

    كانت نجد جالسة في الصالة وتحس بضيق في صدرها كل ماله ويزيد وكأنها ماتقدر تتنفس طلعت من الصالة وراحت للحديقة جلست على الكرسي وتتذكر طلال وكل كلمة قالها اليوم ماكان طبيعي شافت في عيونه حزن مافهمته
    حطت يدها على قلبها : يارب احفظه لي

    التفت على صوت سيارة دخلت البيت مسرعه شافت خالد ينزل من السياره ويدخل البيت بسرعة
    نجد: شفيه خالد مب من عادته يسرع الله يستر بس
    دخل خالد البيت ولون وجهه مخطوف
    نجد: خالد شصاير
    التفت لها: نجد البسي عباتك وتعالي معي
    نجد: شصاير ياخالد
    سكت خالد ونجد دقات قلبها تزيد قالت بصوت يرتجف:طلال فيه شي
    رفع خالد راسه لها: طلال صار معه حادث وهو بالمستشفى ويبغي يشوفك
    كتمت نجد شهقاتها ونزلت دموعها
    خالد: نجد لاتخافين طلال بخير بس يبغي يشوفك أنا توني جاي من عنده استعجلي خلنا نروح
    ركضت نجد تلبس عباتها وركبت مع أخوها السياره وطول الطريق وهي تدعي ربها انه يكون بخير


    وصلوا المستشفى نزلت نجد مع خالد وهي ماتشوف طريقها من الدموع
    وقفوا قدام باب الغرفه كانوا أهله واقفين قدام الباب وحالتهم ماتسر لا عدو ولا صديق وماتسمع غير صوت بكاهم
    تقدم عمها لها:نجد ادخلي طلال يبغي يشوفك
    أول مرة تشوف عمها بهالحالة: عمي طلال شفيه
    مسكها عمها من يدها ودخلها الغرفة
    كان طلال متمدد على السرير والأجهزة معلقة عليه من كل جهة والدم مغطية
    تقدمت بخطوات بطيئه لجهته وهي ماتصدق عيونها
    نجد: طلال
    فتح طلال عينه بثقل والتفت لها ابتسم وهو يشوفها رغم الألم بس شوفتها تنسيه كل ألم وكأنها بلسم لجروحه:عيون طلال
    نجد وصوت بكاها يرتفع: سلامتك يالغالي
    طلال: لاتبكين يالغلا دموعك غالية علي
    نجد ---
    طلال رفع يده يتلمس وجها
    طلال: الحب كنت أتمنى يجي اليوم اللي يجمعنا فيه بيت واحد وأكون لك الزوج والحبيب سكت لحظات وهو عينه مافارقت عينها الله يشهد أني ماحبيت غيرك في حياتي آه آه (حس بالألم يزيد عليه ويعصر قلبه)
    نجد: ارتاح يالغالي لاتتكلم
    طلال: نجد أنتي حوري العين يانجد أنتي حوري العين
    ورفع صبعه يتشهد لحظات وسمعت صوت جهاز القلب رفعت عينها شافت ان نبضات قلبه توقفت
    نجد: طلال طلال وبدت تهزه بيدها
    دخل عمها وخالد وهم يسمعون نجد تصارخ
    في هاللحظات دخلوا الدكاتره وحاولوا أنهم ينعشون قلبه
    التفت لهم الدكتور وكانت نظرات نجد تترجاه انه ليقولها بس
    الدكتور: اطلبوا له الرحمه طلال مات
    رنت هالجملة في أذن نجد والتفتت لسرير طلال تقدمت بهدوء وقفت قدامه وبدت تمسح على راسه وبصوت تخنقه العبرات:طلال طلال قوم لاتخليني بروحي من لي من بعدك طلال طلال
    بدت تهزه بكل قواها تبيه يحس فيها لكن........
    مسكها خالد :نجد اطلبي لها الرحمه طلال مات
    صرخت فيه :لا طلال مامات طلال حي وبيقوم ضمته لصدرها كأنها ماتبغيهم ياخذونه منها: حبيبي قوم خلهم يشوفون انك مامات شلون تموت وتخليني
    انهارت نجد من الصدمه واضطروا أنهم يعطونها مهدأ وارتاحت بعدها......



    في بيت أبوخالد

    بعد ساعات صحت نجد التفتت حواليها كانت نايمه في غرفتها وتحس أن أطرافها مخدره لحظات وتذكرت طلال قامت من السرير طلال أنا كنت أحلم ولا طلال مات حست بغصه وهي تقولها طلعت من غرفتها وهي تبغي تتأكد أنها كانت تحلم وطلال حي شافت خالد وهو يطلع من غرفته
    نجد: خالد
    التفت لها خالد ومبين من عيونه أنه تعبان كأنه مانام من زمن
    نجد:خالد وين طلال؟
    خالد نزل راسه للأرض وكأنه يبغي يتهرب منها
    قربت منه ومسكت يده بترجي:خالد رد علي وين طلال، طلال مات ولا أنا كنت أحلم
    نزلت عند رجله وهي تتوسل له وتترجاه: خالد الله يخليك قول لي وين طلال ودني له
    نزل خالد لها وضمها بحنان وقلبه يتقطع على حالة أخته: نجد مايصير إلي تسوينه اطلبي له الرحمة
    نجد ودموعها تحرق خدها: طلال راح ياخالد راح يعني ماراح أقدر أشوفه خلاص ماراح أسمع صوته ليش ياربي ياليتني بداله
    خالد:استغفري ربك يانجد قومي معي
    في هالوقت طلعت أم خالد من غرفتها وشافت حالة بنتها المنهارة ركضت لها ونجد من شافت أمها طاحت في حضنها وظلت تبكي
    أم خالد: بسم الله عليك والتفتت لخالد
    ساعدني نوديها غرفتها دخلوها الغرفة وظلت نجد تبكي في حضن أمها لحد مانامت
    طلعت أم خالد من غرفة نجد:مالك حظ يابنتي الله يعينك ويصبر قلبك
    مرت الأيام والشهور على نجد ثقيلة ماكنت تحس بالحياة من حولها تغير شكلها لحد كبير عيونها ذبلت من كثر الحزن والأبتسامه فارقت شفتها كان طيف طلال مايفارقها دقيقة

    طلال كان لها

    الحب

    الروح

    الحياة

    الساعة 12 في الليل كان الكل نايم ماعدا نجد الي كان السهر مرافقها طول الوقت
    قامت من السرير وتوجهت للبلكونه فتحت باب البلكونه وكان نسيم الهوا يطير خصل شعرها شغلت الراديو وحطت على قناة الfm
    ظلت واقفه في البلكونه تتأمل الدنيا من حولها تركزت عيونها على الجلسة الموجوده قريب من النافوره هذا المكان اللي شهد أخر لحظاتها مع طلال
    جاها صوت نغمات أغنية جددت جروحها

    والله ماتسوى أعيش الدنيا دونك
    لا ولا تسوى حياتي بهالوجود
    دامك أنت اللي رحلت وكيف بصبر
    على البعاد وكيف بنثر هالورود
    ماوعدت أنك تقاسمني المحبه
    تكون لي حب ولدروبي دليل
    بس حسافه الموت كان أقرب وأرحم
    حسبي الله وحده ونعم الوكيل
    حسبي الله وحده ونعم الوكيل


    كانت دموعها تنزل مع كل كلمة رفعت راسها للسما وبدت تنادي بأسمه
    طلال................طلال......................طلال ....................
    ماقدرت تتحمل أكثر انهارت على الأرض وضمت رجلها لصدرها وبدت تبكي بحرقه وألم وصوت بكاها يعلى

    خالد جالس في غرفته يتكلم مع صاحبه على الماسنجر

    خالد(مجنونها): أقول فهد بروح أجيب لي شي أكله لأني جوعان وبرجع أكلمك لاتطلع

    فهد(فاقد غالي): وأنت من عرفتك وأنت كله جوعان شكلي راح أسميك المفجوع

    خالد( مجنونها): قل ماشاء الله ياأخي ليصير فيني شي

    فهد( فاقد غالي):ههههههه لاتخاف أنت يصيبك شي

    خالد (مجنونها):فهيد لا تخليني أطلع لك من الشاشه واتوطا في بطنك

    فهد(فاقد غالي): لا خوفتني ياشيخ بس أنا اللي قاهرني أنك ماتسمن انت وين تودي هالأكل

    خالد( مجنونها): لأني ألعب رياضه يالله برب

    طلع خالد من غرفته وقبل لينزل من الدرج سمع صوت البكى يجي من غرفة أخته فتح باب الغرفة وانصدم يوم شاف أخته

    خالد خاف عليها هزها بيديه: نجد شفيك في شي يعورك
    رفعت رأسها وشافت أخوها ارتمت بحضنه وبدت تتكلم بصوت عالي: آه ياخوي قلبي يعورني من فراقه اشتقت له وربي اشتقت له ماعد أقدر أتحمل أكثر من كذا

    دخل أبوخالد مع زوجته للغرفة: عسى ماشر شصاير ياخالد نجد شفيها
    راحت أم خالد لبنتها:اسم الله عليك نجد شفيك ياحبيبتي
    نجد: آه يايمه ماأقدر أتحمل فراقه
    أبوخالد: لا حول ولا قوة إلا بالله يابنتي مايجوز الي تسوينه في نفسك قومي توضي وصلي لك ركعتين وادعي له

    ساعدتها أمها تقوم دخلت توضت وصلة ركعتين بعدها حست براحه كبيره
    انتبهت لباب الغرفة يفتح وادخلت أمها معاها كوب حليب شربته نجد ونامت
    طلعت من عندها وشافت أبو خالد وخالد جالسين بالصالة

    أبوخالد: بشري شلونها الحين

    أم خالد: والله هالبنت حالها ماهو عاجبني ضعفت وطول الوقت وهي سرحانه أنا خايفة يصير فيها شي البنت بتضيع من يدي

    أبو خالد: صلي على النبي (قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا)

    خالد: يمه نجد يبغالها وقت لين تنسى اللي صار لها ماهو قليل

    أبوخالد: أقول شرايكم نروح للمزرعة نهاية الأسبوع يمكن ترتاح نفسيتها إذا طلعت وشمت هوا المزرعه

    أم خالد: أي والله صار لها مده وهي حابسه نفسها بالبيت

    أبوخالد: توكلنا على الله وأنا بقول لأخوي أبو طلال وأختي نوره يجون معنا

    أم خالد: خير أن شاء الله

    أبوخالد: يله أجل خلنا نروح ننام وأنت ياخالد رح ارتاح

    خالد: تصبحون على خير وراح لغرفته

    انتبه لصوت إشارة التنبيه للمسنجر

    خالد: يوه نسيت فهد باك
    فهد(فاقدٍ غالي): وجع هالوقت كله وأنت تاكل ياأخي خلصت تموين البيت

    خالد(مجنونها): أي أكل تتكلم عنه
    فهد(فاقدٍ غالي):ليه شفيك

    خالد(مجنونها): أختي نجد

    فهد(فاقدٍغالي): شفيها

    خالد(مجنونها): أبد مثل ماأنت عارف حالتها بعد موت طلال

    فهد(فاقدٍ غالي): الله يعينها بس وربي ماألومها إحساس انك فاقدٍ غالي صعب وشلون إذا كان هو دنيتك

    خالد(مجنونها): وأنت للحين ذاكرها مانسيت لك سنتين وأهلك عجزوا منك حتى زواج منت راضي تتزوج

    فهد(فاقدٍ غالي): خالد تعبت من كثر ماتكلم بهالموضوع

    خالد(مجنونها): طول عمرك عنيد وماتسمع إلا نفسك

    فهد(فاقدٍ غالي): أسمع من يتكلم بس

    خالد(مجنونها): أقول أنا تعبان وبروح أنام تأمر على شي

    فهد(فاقدٍ غالي): قصدك تتهرب ياالله سلام

    خالد(مجنونها): مع السلامة

    العصر في بيت أبو البتول

    البتول: يمه يمه

    أم البتول: نعم يالبتول ليه هالصراخ

    البتول: يمه أبغي أروح بيت خالتي أم خالد من زمان مامريتهم أبغي أتطمن على نجد
    أم البتول: والله حتى أنا من زمان مامريتهم

    البتول: كلمي خالتي شوفيهم موجودين

    أرفعت أم البتول السماعه وأتصلت في أختها أم خالد
    أم البتول: هلا أم خالد أخبارك وأخبار العيال

    أم خالد: الحمدلله بخير وينك ياأختي لنا مده ماشفناك

    أم البتول: والله أنا متصله فيك أشوفك إذا جالسه بمر عليك أنا والبتول

    أم خالد: حياك الله البيت بيتك

    أم البتول: الله يحييك يالله أجل فمان الله

    أم خالد: في حفظ الله

    البتول: يالله أنا بروح ألبس

    وطلعت لغرفتها لبست ملابسها ونزلت لقت أمها جالسه تنتظرها
    طلعوا وراحوا لبيت أم خالد

    في بيت أبو خالد

    سمع خالد أمه تقول لنوف ان خالته والبتول بيجونهم
    وظل جالس في البيت

    سمع صوت أمه ترحب في خالته
    نزل للصاله وتنحنح

    أم خالد: تعال ياخالد هذي خالتك
    دخل خالد للصاله وعيونه تدورها

    أم البتول: هلا خالد أخبارك

    خالد: بخير ياخاله

    والتفت للبتول: أخبارك يالبتول

    البتول: بخير الله يسلمك

    أم خالد: غريبه اليوم جالس بالبيت ظنيتك طلعت

    خالد: لا أبد بس أحس بشويت تعب قلت أقعد اليوم في البيت

    أم البتول: سلامتك ماتشوف شر

    خالد: الشر مايجيك ياخاله

    أم خالد: البتول حبيبتي نجد في غرفتها أطلعي لها

    خالد ياربي شهالحظ

    البتول: أن شاء الله وطلعت من الصاله وقلبه طلع معاها

    خالد: يالله أنا طالع

    أم خالد: توك تقول تعبان وين رايح

    خالد: ها لابس بمر الصيدليه أخذ لي دواء

    دقت البتول الباب
    نجد:نعم

    البتول حبت تثقل دمها ورجعت تدق على الباب

    نجد: قلنا نعم

    البتول رجعت تدق

    نجد: يوه من هالغبي اللي مايفهم فتحت الباب خير
    وشافت البتول

    نجد: هلا حبيبتي أشتقت لك وحضنتها(البتول ونجد اكثر من بنات خاله هم مثل التوأم يحسون ببعض من نظرات عيونهم)

    البتول: وانا أكثر ياعمري

    نجد: تدرين أنك ثقيلة دم

    البتول: مب أثقل منك

    نجد: تعالي أدخلي

    البتول: أخبارك

    نجد: لا جديد اليوم مثل أمس

    البتول: وليه جالسه هنا تعالي ننزل عند خالتي وأمي (البتول كان فكرها مع خالد)

    نجد: يالله

    نزلوا تحت وكانت البتول متغطيه تحسب لوجود خالد دخلوا للصاله

    أم خالد: خذي راحتك يالبتول خالد طلع

    البتول زعلت في نفسها وشالت الغطى

    ظلوا جالسين سوالف وضحك وبعدها طلعوا نجد والبتول للحديقه

    نوف دخلت للصاله: هلا والله أنا أشوف البيت منور

    سعاد: منور فيك ياحبيبتي وينك لنا ساعه هنا

    نوف: ماقالوا لي وكان عندي بحث لازم أخلصه

    سعاد: الله يوفقك أن شاء الله

    نوف: أجل البنات وين هم فيه

    أم خالد: بالحديقه

    نوف طلعت للحديقه

    نجد: بكره بنروح للمزرعه

    البتول: والله أكيد راح تنبسطون والجو هالأيام رووعه

    نجد: والله ماأبغي أروح بس غصب عني

    البتول: ليه يانجد على الأقل تغيرين جو

    نجد: ليه ماتجون معنا

    البتول: ماأظن بكره بنروح لبيت عمي

    نوف: يالخاينين

    البتول: أهلين وينك فيه

    نوف: لا ياشيخه يعني سألتي عني، كان عندي بحث وتوني مخلصه

    البتول: يالحمص ماينخاف عليك

    نوف: قولي لا إله إلا الله

    البتول: ماشاء الله لا تخافين

    رجع خالد للبيت

    نزل من السياره وسمع صوت ضحك البنات جاي من الحديقه

    توجه لهم والبتول أول ماشافته تغطت

    خالد: السلام عليكم

    البنات: وعليكم السلام
    نوف: وش جايب معك

    خالد: طول عمرك ملقوفه

    نوف: وأنت بعد تقول عني كذا

    خالد: وليه من قالك قبلي

    نوف تأشر على البتول: ست الحسن والجمال

    التفت خالد للبتول وابتسم : وهي ماكذبت

    نوف: اقول عطني الكيس
    فتحت الكيس وشافت أيس كريم

    نوف: الله مشكور هذا لي

    خالد:الفانيلا لك والفراوله للبتول ونجد

    نوف: وأنت شعرفك أن البتول تحب الفراوله

    خالد: البتول للحين تحبين الفراوله مثل ماكنتي وحنا صغار

    البتول: إلا أحب الفراوله ومستحيل أغير

    نوف: وأنت للحين ذاكر أيام الطفوله

    خالد: تدرين كانت أحلى أيام

    نجد: تذكرين يالبتول يوم كنتي تبكين لأن ولد جيرانه أخذ من الأيس كريم

    البتول: هههههههه عاد أنا أموت ولا أحد يقرب من أيس كريمي

    نوف: وش سويتي فيه

    نجد: قصدك وش سووا فيه والتفتت لخالد

    نوف: دام خالد في الموضوع الولد راح فيها

    خالد: يستاهل ماجاه

    نجد: خالد ماكان يرضى أحد يقرب من البتول وأنتي تعرفين البتول كانت برينسيسه ماتسوي شي غير أنها تبكي وسوبر مان هو اللي يأخذ حقها

    البتول: لا ياشيخه

    نوف: طيب ايش سويت للولد

    خالد: أبد ضربته ضرب وبعدها مسكته وخليت البتول تضربه لا و يشتري لها بدل الايس كريم2

    نوف: هههههه حرام عليك

    البتول: لا ومن يشوفني في بيتكم يحرم يدخل

    الكل: هههههههههه

    خالد: أيام ومضت

    نوف: ألا ليت الزمن يرجع
    ورى ولا الليالي دور
    ويرجع وقتنا الاول
    وننعم في بساطتنا

    البتول: اذا اسمع هالاغنيه اتذكر سوالفنا وحن صغار

    طلعت أم خالد وسعاد للحديقه

    سعاد: يالله يالبتول تاخرنا

    خالد: بدري ياخاله

    سعاد:بدري من عمرك بس لازم نروح

    خالد: اجل خليني اوصلك

    سعاد: لاتعب نفسك السواق موجود يالله مع السلامه

    ام خالد: خليني اوصلك للسياره

    سعاد: ارتاحي ماني بغريبه

    خالد: خلك يمه أنا بروح معهم

    وصلوا للسياره وقبل ماتركب البتول

    خالد: البتول

    البتول: خير

    خالد: مشكوره

    البتول: على ايش

    خالد: من مده وماشفت نجد تضحك ومرتاحه مثل اليوم

    البتول:لاتقول كذا نجد اختي اللي ماجابتها امي

    ابتسم لها خالد: مع السلامه

    وركبت البتول السياره
    بعدها رجع خالد للحديقه

    خالد: يالله يمه انا بروح انام بكره ورانا مشوار للمزرعه

    أم خالد: كلنا بنروح ننام يالله يابنات

    ودخلوا للبيت

  5. #5
    ... عضو مـاسي ...


    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    1,809
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    اكمل المهم

















    --------------------------------------------------------------------------------

    الجزء الثالث

    يوم الخميس الساعه 8 الصبح

    خالد: يمه يله يا يمه ترانا تأخرنا

    أم خالد: ياربي وأنت طول عمرك مستعجل أبوك وين

    خالد: سبقنا للمزرعة وقال لاتتأخرون

    أم خالد: أنا جاهزه بس قول للخدم يركبون الأغراض بالسياره

    خالد: أن شاء الله وراح للمطبخ وهو معصب
    رجع للصالة شاف أمه ونوف:ونجد وينها

    أم خالد: مانزلت للحين

    خالد: لا

    أم خالد: رح شفها فوق

    خالد وهو معصب:دام الطلعه فيها حريم لازم الواحد تطلع عيونه قبل ماتطلعون

    أم خالد: شفيك شتقول ياخويلد

    خالد: ولاشي ياطويلة العمر

    أم خالد: أنا ونوف بننتظركم بالسياره

    خالد ينادي نجد: نجد يا نجد نزلي أمي تحترينا بالسياره
    نجد كانت واقفه قدام المرايا وفي يدها صورة طلال تتأملها انتبهت لصوت خالد يناديها حطت الصوره في شنطتها وأخذت عباتها ونزلت

    نجد: نعم

    خالد: نعم الله عليك أمي تحترينا بالسياره

    نجد: أنا نازله
    كان خالد واقف يناظر أخته وهي تنزل من الدرج وين نجد المرحه اللي صوتها يملى أركان البيت وضحكتها ماتفارقها اللي واقفه قدامه إنسانه ثانيه

    نجد: خالد شفيك تناظرني

    خالد: ولا شي بس ليه مكشره كذا وكأنك مغصوبه على الروحه اضحكي وربي اشتقت لضحكتك

    نجد ابتسمت لحنية أخوها

    خالد: إي كذا لا تحرمينا من هالأبتسامه تفضلي قدامي مشت قدامه طلعوا من البيت وركبوا السياره

    تحركت السياره متجهه للمزرعه وطول الطريق ونجد ساكته تسمع لسوالف أمها وأخوها ونوف كانت نايمه

    أم خالد: أقول خالد تعرف أم فهد كم بنت عندها

    خالد: الي أعرفه أن عندهم بنت وحده متزوجه وعايشه مع زوجها بره

    أم خالد: وليه عايشين بره

    خالد: زوجها يشتغل دبلوماسي في السفاره السعوديه

    أم خالد: وكم ولد عندها

    خالد: فهد ولدهم الكبير وهو بعمري وتركي بالثانوية

    أم خالد: الله يخليهم لها

    خالد: إلا يمه أنتي ما تعرفين أم فهد

    أم خالد: لا والله ياوليدي أنا يوم تزوجت بأبوك كانوا هم طالعين من بيتهم

    خالد: أن شاء الله بتشوفينها اليوم وبتتعرفين عليهم، بس سبحان الله لي سنه أعرف فهد وبالصدفه يطلع أبوي صاحب أبوه من سنين
    أم خالد: سبحان الله هم أطلعوا من بيتهم وأنتقلوا لسكنهم الجديد وماعاد سمعنا عنهم شي

    وصلوا للمزرعة كانت مره حلوه وقفت السيارة عند بيت مأخذ الستايل الريفي يناسب جو المزرعة نزلت أم خالد ونجد ونوف ودخلوا للبيت وخالد نزل الأغراض وراح يشوف أبوه

    داخل الفيلا

    كانت عباره عن صاله كبيره وفيها جلستين وطاولة أكل متوسطة الحجم وغرفه وتمتاز الفيلا بشبابيكها الكبيره المطله للمزرعه

    أم خالد: يله يابنات روحوا حطوا عبيكم وتعالوا ساعدوني قبل مايوصلون الجماعة

    نوف: الله يعينه حنا جايين نغير جو ولا نشتغل الله يهديه أبوي كان أجل عزايمه

    أم خالد: نويف ليكثر هرجك وعجلي

    نوف: أن شاء الله يمه

    طلعوا البنات للدور الثاني وكانت فيه 3 غرف حطوا البنات أغراضهم ونزلوا يساعدون أمهم جهزوا الفطور إلا بدخلت خالد

    خالد:يمه أبوي يبغي سكر للشاي

    أم خالد: نوف روحي للمطبخ جيبي لأبوك السكر

    نوف: آه وهو مافيه إلا نوف

    خالد: قومي روحي جيبي السكر ياالعجيز



    نجد: هههههههه خلاص خل عجيزنا جالسه أنا بجيب لك السكر



    نوف: عجيز في عينكم




    سمعوا صوت عمتهم نوره : من مزعل نوف حبيبتي

    نوف: هلا والله بعمتي الغاليه راحت وسلمت عليها( نوف تحب عمتها كثير لأنها هي المربيتها من وهي صغيره) شفتي ياعمه كلهم ضدي وأنا مسكينه ماأقدر أدافع عن نفسي




    خالد: والله أنك منتي بسهله يانوف




    تقدم وسلم على عمته: مرحبا بالعمه أشتقنالك




    العمه نوره ضربته على كتفه: أي هين لو أنك مشتاق لي كان مريت تسلم هذا وأنت ماعندك غير عمه وحده




    خالد: هههههههه السموحه والله أني مقصر معك




    دخلت العنود وهي ماتدري أن خالد موجود كانت شايله وليد وهو يبكي: يمه شوفي ولدك يبغي يروح للخيل لحاله




    رفعت رأسها وانتبهت لوجود خالد عضت على شفتها لأنها كانت تصارخ




    العمه نوره: وليدوه بسك ترى أذيتنا بصراخك




    تقدم خالد جهة العنود وقف قدامها: مرحبا ياوليد




    وليد مارد عليه

    خالد: وليد أنت منت برجال




    وليد: إلا




    خالد: والرجال مايبكي تعال معي وأنا أوديك للخيل




    مد يده وأخذ الوليد من يدينها كانت مرتبكه لأنه أول مره يكون قريب منها لهدرجه




    والتفت لها: أخبارك يالعنود




    العنود والارتباك مبين من صوتها: تمام




    خالد: يله سلام




    نجد: وين ياخالد نسيت السكر




    خالد: يوه الحين الوالد تلاقينه عصب يله مع السلامه

    وطلع مع الوليد




    بعد نص ساعه كانوا جالسين يفطرون بعد ماوصلت أم طلال وبناتها




    العمه نوره: إلا متى بيجون ضيوفكم ياأم خالد




    أم خالد: على العصر أن شاء الله




    العمه نوره: زين يمدينا نريح شوي قبل لايجون




    أم خالد: خذي راحتك أنا مجهزه الغرفه الي تحت لكم




    بعد ماأنتهوا من الفطور تفرقوا اللي راح يرتاح في غرفته واللي راح يتمشى في المزرعه بما أن الجو حلو




    نجد طلعت لغرفتها اللي كانت تشاركها فيها الريم والعنود

    كانت واقفه في البلكونه وتتأمل المزرعه تحس أنها كئيبه موحشه ياما كانت تحب هالمكان وتشتاق له بس الحين تحس بغربه هذي أول مره تجي للمزرعه من غير طلال




    كل زاويه في هالمزرعه تشهد على حبهم الطاهر وفي هذا المكان كانت ولادة هالحب




    دانه: ياناس ياهو لنا ساعه واقفين نكلمكم




    نجد: أهلين دانه مانتبهت لك




    دانه: ليه جالسه هنا الجو بره يجنن تعالي خلنا نروح نتمشى مع باقي البنات




    نجد: اوكي بس خليني أبدل ملابسي وأنزل معك




    دانه: أنا بنتظرك تحت لا تتأخرين




    نجد: أن شاء الله عمه دانه أي أوامر ثانيه

    دانه: أي البسي ثياب عدله زي الناس وإذا ماعندك قولي لي أسلفك ليجون الناس ويفكرونك الشغاله




    خذت نجد أقرب مخده ورمتها عليها بس دانه كانت أسرع منها وطلعت من الغرفه




    نجد: أنا أرويك يادندون مصيرك تطيحين بيدي




    التفت تشوف نفسها في المرايه من وفات طلال وهي هامله شكلها ضحكت في نفسها على كلام دانه لأنها فعلا لبسها ماكان يناسبها




    بدت تدور في شنطتها على لبسه مناسبه لبست لها بنطلون جينز غامق منقش من الطرف نقشات بالجلد الأسود ومعاه بلوزه بيضه وجاكيت أسود من الجلد ولفت على رقبتها ايشارب أحمر ولبست كاب شتوي ونزلت شعرها الي يوصل لحد نص ظهرها شافت نفسها بالمنظره وعجبها شكلها تعطرت ونزلت تحت




    سمعت صوت أمها ترحب وتهلي عرفت أن الضيوف وصلوا انتبهت لها العنود وهي نازله من الدرج




    العنود: الله الله شكلك بهاللبسه طالعه مره حلوه




    نجد: عيونك الحلوه أقول العنود من اللي جت




    العنود: هذي أم فهد خلنا نروح نسلم




    تقدمت نجد مع العنود وسلموا على أم فهد وجلسوا مع باقي البنات




    أم خالد: ياهلا والله تو مانورت المزرعه




    أم فهد: منوره بأهلها تسلمين




    أم خالد: أخبارك وأخبار الأهل





    أم فهد: بخير الله يسلمك



    أم خالد تأشر على العمه نوره: هذي نوره عمت عيالي وهذي أم طلال زوجة أخو نوره وعرفتها على البنات وحده وحده




    أم فهد: ماشاء الله تبارك الرحمن الله يخليهم لكم ويفرحكم فيهم أن شاء الله




    أم خالد: الله يسلمك




    العمه نوره: إلا أنتي ياأم فهد ماعندك بنات




    أم فهد: إلا عندي بنت وحده نجلا متزوجه وعايشه مع زوجها بره لأنه يشتغل بالسفاره




    العمه نوره: الله يخليها لك




    أم فهد: آمين




    راحت نجد للمطبخ تجهز القهوه والحقتها دانه




    دانه: أقول يالقمر ممكن نتعرف




    نجد: مو من شوي كنت شغاله




    دانه: من شوي بس الحين أنتي المعزبه




    نجد: أجل خذي القهوه وديها للصاله




    دانه: أن شاء الله مدام




    نجد: ههههههههه يله بس تحركي شغالات أخر زمن




    راحت دانه تقدم القهوه واخذت نجد صينية الحلا معها




    ظلوا البنات جالسين معهم وبعدها استأذنوا وراحوا يتمشون بالمزرعه




    نوف: أقول بنات شرايكم نروح لجهة الإسطبلات

    البنات يله




    وصلوا للإسطبلات وبالصدفه كانوا الشباب موجودين هناك فقرروا أنهم يرجعون

    لكنهم ماأنتبهوا لنجد الي توجهت لباب الإسطبل الخلفي فتحت الباب ودخلت كانت تبغي تشوف خيل طلال وقفت قدام الخيل وبدت تمسح على راسها الخيل متعوده على نجد كان طلال مسميها (عروس نجد) تذكرت فارسها طلال كان فارس وخيال
    بمعنى الكلمه غمضت عينها وهي تتذكر حبيبها: آه ياطلال




    عانقت الخيل وطلعت بدون ماتحس بالشخص اللي كان واقف يناظرها




    خالد: فهد وين رحت




    فهد: أبد لاحظت أنه فيه خيل داخل بالأسطبل ودخلت أشوفها




    خالد: أي هذي خيل طلال ومن توفى ماأحد فينا ركبها




    فهد: الله يرحمه




    خالد: يالله لا تهرب من السباق




    فهد: أنا اللي أتهرب يالله تعال وأنا أوريك




    خالد: يالله




    رجعت نجد للفيلا وفي طريقها شافت البنات يلعبون كرة طائره




    نوف: نجد تعالي ألعبي معنا




    نجد: مالي رغبه العب




    نوف: نجد تكفين تعالي وراحت تجرها من يدها




    ظلوا يلعبون لوقت طويل بعدها






    طاحت دانه على الأرض: خلاص أنا تعبت ماعاد أقدر أرحموني بليز




    العنود: وأنا بعد تعبت والجو بارد خلنا نرجع




    رجعوا البنات للفيلا

    شافوا أمهاتهم جالسين برا ويسولفون ويتقهوون جلسة نجد ونوف ودانه معهم لأنهم يحبون يسمعون لسوالفهم القديمه وذكرياتهم




    وراحت الريم مع العنود يشربون لهم عصير وراحوا يتمشون




    العنود: أقول الريم أخبار أمك للحين على حالتها




    الريم: والله ماأدري شأقولك كل ماجلست لحالها نلاقيها تبكي




    العنود: ماتنلام ولدها البكر




    الريم: تدرين أن نوف قالت لي أن هالطلعه علشان نجد مسكينه للحين نفسيتها تعبانه شوفي شكلها كيف صاير وعمي قرر نجي للمزرعه يمكن تتحسن نفسيتها




    العنود: الله يصبرها ماتنلام اللي صار لها شي كبير وأنتي تدرين شكثر كانوا يحبون بعض من وحنا صغار وهم يقولون طلال لنجد ونجد لطلال كبروا وكبر حبهم معهم




    الريم: تعرفين أنها انخطبت من مده ويوم فتح عمي الموضوع معها عصبت وقالت مارح أكون لحد غير طلال




    العنود: بس مايصير كذا تدفن نفسها بالحياة هي توها صغيره بس يمكن تحتاج وقت لحد ماتطلع من صدمتها




    الريم: الله يعينها




    العنود: آمين




    العنود: إلا أقول يا زوجة أخوي




    الريم: وجع كم مره قايلتلك لاتقولين هالكلمة




    العنود: هههههههههه




    الريم: عندووه ليه تضحكين




    العنود: شوفي وجهك متلون كأنه أشارة مرور هذا كله من جبت طاري الحبيب

    وقفت الريم قدامها ورفعت صبعها في وجه العنود وماأنتبهت للي جاي من وراها: عنود وربي إذا عدتي هالكلام ماتلومين إلا نفسك




    نايف في لحظتها كان يأشر على العنود أنها تكمل معها




    العنود: خلاص يمه خوفتيني بس بسألك سؤال واحد بس




    الريم: أنطقي




    العنود: أنتي تحبين نايف




    فتحت الريم عيونها




    شافت العنود أنها عصبت والريم إذا عصبت ماتشوف قدامها ركضت وانخشت ورى أخوها التفت الريم تبغي تلحقها بس هي ماانتبهت لنايف واقف وراها وصدمت فيه رفعت راسها وشافته واقف يبتسم أحمر وجها وقعدت تلعن وتسب العنود في نفسها




    نايف: ليه الحلو زعلان




    العنود: أقول ياأخوي الله يعينك على عصبية بعض الناس




    الريم التفتت لعنود وهي تتحلف فيها




    العنود شاده الظهر بأخوها: أقول الريم وين راح لسانك توك تتوعدين ولاشوفت روميو خلتك طرمه




    نايف: أخبارك الريم




    الريم: الحمدلله بخير




    العنود: أقول نايف بغيت شي




    نايف: وأنتي شدخلك ليكون واقف على رأسك





    العنود: لاأبد بس مالك داعي واقف هنا



    نايف: أقول ياأم لسان روحي لأمي قولي لها أبوي يبغي دواه




    العنود: أفا قلبت علي يالله أنا رايحه




    نايف: أقول العنود خذي راحتك تراني ماني بمستعجل




    العنود: نويف أستح على وجهك




    نايف: أقول ضفي وجهك




    ألتفتت الريم تبغي تروح وتهرب من هالموقف بس نايف وقف قدامها وسكر عليها الطريق




    نايف: إذا حضرت الشياطين ذهبت الملائكه




    الريم: لا أبد بس بروح لباقي البنات




    نايف: أشتقت لك يالغاليه




    الريم بين الإحراج على وجها




    نايف حب يزيد إحراجها: شهالزين كله




    حاولت الريم أنها تهرب بس نايف كان واقف لها

    إذا بغيتي تروحين جاوبي على سؤال العنود بالأول




    الريم: أي سؤال




    نايف: تحبين نايف




    نزلت الريم راسها بالأرض وقالت في نفسها أحبك شوي في حقك




    جاهم صوت العنود: أقول ياقيس ابن الملوح خذ الدوى




    نايف: بل عليك بهالسرعه




    العنود: قول لاإله إلا الله

    نايف: لاتخافين على نفسك أنتي ما يصيبك شي




    العنود: حرام عليك




    نايف: ماشاء الله عليك لاتخافين يله أنا رايح والتفت لريم




    وربي بيجي اليوم إلي أخليك تنطقين بهالكلمه




    ورجع لمجلس الرجال




    ظلت الريم تناظره لحد ماغاب عن عينها




    العنود: ياهو الولد راح




    تذكرت الريم إلي سوته فيها العنود والتفتت لها وعيونها يتطاير منها الشرر

    العنود أول ماشافتها ركضت بأسرع ماعندها تبغي تنحاش والريم وراها لكن قدرت تمسكها وأنتقمت شر انتقام




    بعد صلاة المغرب




    رجعوا وكملوا قعدتهم برا الجو كان فيه نسمت هوا بارده نجد كانت ترتعش من البرد

    أم خالد: نجد يمه بتمرضين روحي ألبسي لك شي يدفيك




    نجد: أن شاء الله يمه




    دخلت نجد للفيلا وراحت لغرفتها خذت لها جاكيت وألبسته ونزلت بس ماتدري ليه رجلها خذتها لباب المطل على المزرعه من الجهه الثانيه كانت تحس بشي يشدها لذاك المكان من جت للمزرعه وهي تتحاشه تمربه بس الشوق غلبها ماحست بنفسها إلا وهي واقفه قدام شجره كبيره....هالشجره اللي شهدت على حبهم




    رجعت بهاالذاكره لذاك اليوم بعد ملكتهم بأسبوعين




    كان طلال واقف عند الشجره وينحت عليها بالسكين




    نجد: طلال




    طلال: عيونه




    نجد: وش تسوي




    طلال: قربي وأنتي تشوفين




    كان ناحت شكل قلب وفيها أول حرف من أسمهم




    نجد: وش هذا ياطلال




    طلال: إلي تشوفينه ابغي هالشجره تحمل ذكرى حبنا علشان بكره إذا كبرنا وجينا هنا مع عيالنا نتذكر هالايام الحلوه




    نجد: وربي أنك مجنون ياطلال




    طلال: مجنون فيك يعيون طلال




    بدا يدندن لها





    ارسميني بشوق عيونك

    صوره في شمس النهار
    ورددي أشعاري عنك
    اكشفي عنها الستار
    وأعلني إني احبك
    وألقى أحلامي في قربك
    بالهوى مالي اختيار
    يلي حبك في خالد
    وعدي مني وقلبي شاهد
    لمنحك عمري وحياتي
    واهدي لعيونك قصايد
    برسمك بأهداب عيني
    واحضنك قلب وروح
    واخذ أيدينك بيديني
    لأخر الدنيا وأروح
    اذكريني في كل نسمه
    مرت بفصل الربيع
    واذكريني في كل بسمه
    زانت الثغر البديع
    انا اذكر لو نسيتك
    عندي وعدي في انتظار
    أنتي أكثر من حبيبه
    أنتي روحي باختصار
    أنتي روحي باختصار
    أنتي روحي باختصار




    بدت قطرات المطر تنزل و تغسل معها دموعها




    حطت يدها على النقش تقدمت أكثر وحطت خدها على الشجره تبغي تحس بلمسة أيده وتشم ريحة عطره




    بذكرك ياطلال في كل وقت وماراح أنساك بس ليه تركتني أنت قلت




    (واخذ أيدينك بيديني لأخر الدنيا وأروح)




    ليه تركتني وماخذتني معك ليه




    الأماكن كلها مشتاقة لك

    والعيون اللي أنرسم فيها خيالك
    والحنين اللي سرى بروحي وجالك
    ماهو بس انا حبيبي الأماكن كلها مشتاقة لك
    كل شي حولي يذكرني بشي حتى صوتي وضحكتي لك فيها شي
    لوتغيب الدنيا عمرك ماتغيب شوف حالي آه من تطري علي





    في جهه ثانية من المزرعه




    خالد: على وين يافهد




    فهد: نسيت الجوال بالسياره بروح أجيبه




    راح فهد يجيب جواله بس وهو في طريقه لمواقف السيارات لمح وحده واقفه تحت الشجره

    نفس البنت اللي شافها بالإسطبل مبين على شكلها الحزن مايعرف الشي اللي شده لهالبنت ظل يراقبها




    وقتها نجد كانت غرقانه بأحزانها بس شمت ريحة عطر رجاليه قويه حملتها نسمات الهوا فتحت عينها والتفتت لجهة فهد انصدمت يوم شافته لحظتها تلاقت عيونهم بعيون بعض مايدري ليه فهد بدت دقات قلبه تزيد ونجد حست بالرعشه تسري في جسمها ركضت باتجاه الفيلا وهي ماتعرف هالشخص الغريب اللي طلع لها فجأءه




    ظل فهد واقف رغم أنها اختفت عنه بس مايدري شالي صار فيه هذي ثاني مره يلتقيها




    استغرب من وقوفها تحت الشجره بهالصوره الغريبه تقدم وكأنه لقى جوابه وعرف من هالبنت شاف النقش المرسوم على الشجره وعرفها من الأحرف نجد وطلال الحين عرفت ليه الحزن في عينها




    رجع للسياره اخذ جواله ورجع للشباب لقاهم حاطين العشا وجلس معهم بس مايعرف ليه تفكيره منشغل بها




    دخلت نجد للفيلا وشافتها أمها




    أم خالد: نجد يمه شفيك




    نجد: مافيني شي خلوني بروحي وراحت تركض لغرفتها




    شافتها الريم واستغربت من حالتها




    الريم: خالتي نجد شفيها




    أم خالد: والله ماأدري علمي علمك




    الريم: أنا بروح أشوفها




    دخلت الريم الغرفه وشافت نجد جالسه على الأرض ورأسها

    على السرير





    الريم: نجد شفيك ليه تبكين



    نجد: طلعوا عني ماأبي أشوف أحد




    الريم: ماراح أخليك وأنتي بهالحاله ترى خالتي قلقانه عليك




    نجد: وربي ماني قادره أتحمل كل زاوية في المزرعه تذكرني به




    فهمت الريم أنها تقصد طلال




    الريم: نجد حبيبتي حرام عليك إلي تسوينه بنفسك إذا أنتي ماتفكرين بنفسك فكري بأهلك بأمي وأمك تدرين إذا شافوك كذا راح يضيقون وحنا ماصدقنا أن أمي تهدا نفسيتها والله لو تشوف حالتك راح تتعب علينا وأنتي تدرين أنها معها سكر




    نجد: غصب علي ياريم هالشي مب بيدي




    اسمعوا صوت الباب يدق راحت ريم تشوف من وأرجعت لنجد




    الريم: يله يانجد ننزل نتعشى




    نجد: ماني بمشتهيه انزلي أنتي




    الريم: ماراح أنزل ألامعك وإذا ماتشتهين لا تأكلين بس أنزلي

    الله يخليك لا تخربين فرحتهم بهالطلعه علشان خاطر طلال




    غمضت عينها نجد وتنهدت في داخلها




    قامت بدون ماتتكلم غسلت وجها ونزلت مع الريم




    بعد العشا رجعوا أبوفهد للرياض على الرغم من إلحاح أبو خالد أنهم ينامون عنده بالمزرعه




    على الساعه 11 كانوا أبو خالد وأبو طلال نايميين بمجلس الرجال والشباب توجهوا لأستراحتهم الموجود قريب من الفيلا




    وأم طلال والعمه نوره وأم خالد دخلوا الغرفه ينامون أما البنات جلسوا يلعبون لعبة الأوامر




    كانت نوف جالسه قدام دانه والعنود قدام الريم ونجد اكتفت بالتفرج عليهم

    والضحك على طلباتهم




    كان الدور لنوف أنها تأمر: أقول دانه قومي تعالي دلكي لي رجلي




    دانه: وشهو ليه إن شاء الله شايفتني اندونيسيه للمساج




    نوف: هذا أمر يله قومي




    قامت دانه وجلست تدلك رجل نوف بقوه ونوف تصرخ من الألم




    نوف: خلاص فكي رجلي كسرتيها




    دانه: علشان تحرمين ثاني مره




    جى الدور للعنود تلف الغرشه وقفت على الريم ابتسمت وشافت أنها فرصه تنتقم منها




    العنود : أقول الريم




    الريم: قولي الله يستر منك وجهك مايبشر بالخير




    العنود: سألتك اليوم سؤال وماجاوبتيني عليه




    نوف: أي سؤ........كأنها فهمت شتقصد




    نوف: عندووووووووه ماكفاك إلي جاك اليوم




    العنود: هذي لعبة الصراحة وأنا من حقي أني أسأل وأنتي مجبوره تجاوبين




    نوف: وشهو السؤال طيب خلونا نفهم




    التفتت العنود لنوف: أبد سألتها إذا كانت تحب نايف أخوي وماجاوبت




    نوف ودانه بصوت واحد: الريم جاوبي




    جلسوا يضحكون والريم منحرجه




    الريم: لا بالله جازت لكم السالفه




    نوف : الريم جاوبي على السؤال بكل بساطه يا تقولين

    أحبه أو أتقولين أحبه




    الريم: لاياشيخه




    دانه: شكلك ياالريم ماتحبينه وانجبرتي أنك توافقين على الخطبه علشان عمتي لاتزعل وأن نايف مايعني لك شي بس تقدرين أنك ترفضينه وأنا مستعده أني أتزوجه بدالك أنا أختك وأوله فيه من الغريب




    فتحت الريم عيونها: وجع يادانه أذبحك قبل ماتفكر أي وحده تأخذ نايف مني




    دانه: بس مبين عليك أنك ماتحبينه




    الريم تنهدت: إلا أموت عليه




    بدوا البنات يصفرون ماأعرفت شلون طلعت هالكلمه منها انحرجت من البنات وقامت




    الريم: الشرهه على إلي تجلس معكم وطلعت لغرفتها




    جلسوا البنات يضحكون على شكلها




    نجد: يالله تصبحون على خير




    العنود: بدري




    نجد: لازم اروح انام لاني بقعد من صبح علشان اكون في استقبال خالتي والبتول




    العنود: متى بيوصلون




    نجد: ان شاء الله بيكونون هنا قبل صلاة الظهر(وطلعت تنام)

    وظلوا سهرانين للساعه1وبعدها دخلوا ينامون
    اتمنى اهاتعجبكم وبكمل لاتخافون
    بس امانه اي اكثر شخصيه اعجبتكم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الجرح ارحم من فراقك دقيقه
    بواسطة Ju$t me في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 24-05-2010, 11:14 AM
  2. ابي ارحل
    بواسطة خاطري مجروح في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 05-01-2007, 02:59 AM
  3. سوف ارحل!!!
    بواسطة الــــــحزيــــن في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-12-2005, 01:25 AM
  4. سوف ارحل
    بواسطة عطر الحب في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 04-10-2005, 07:33 PM
  5. هل ارحل عنك.......؟
    بواسطة موناليزا في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-06-2005, 03:38 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52