صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 7

الموضوع: تذكر الموت و الآخرة و ازهد في الدنيا

  1. #1
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    45
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي تذكر الموت و الآخرة و ازهد في الدنيا

    عن أبي هريرة قال : زار النبي صلى الله عليه و سلم قبر أمه فبكى و أبكى من حوله فقال : استأذنت ربي أن أستغفر لها فلم يؤذن لي و استأذنته في أن أزور قبرها فأذن لي . فزوروا القبور فإنها تذكر الموت و عن ابن ماجة ، عن ابن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : كنت نهيتكم عن زيارة القبور . فزورها . فإنها تزهد في الدنيا و تذكر الآخرة.

    (قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم )الجمعة



    و روي عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنه خرج إلى المقبرة فلما أشرف عليها قال : يا أهل القبور أخبرونا عنكم ، أو نخبركم . أما خبر من قبلنا : فالمال قد اقتسم ، و النساء قد تزوجن ، والمسكن قد سكنها قوم غيركم ، ثم قال : أما و الله لو استطاعو لقالوا : لم نر زاداً خيراً من التقوى .



    وما أجمل ما قال أبو العتاهية في وصفه:

    يا عجباً للناس لو فكروا و حاسبوا أنفسهم أبصروا
    و عبروا الدنيا إلى غيرها فإنما الدنيا لهم معبر
    لا فخر إلا فخر أهل التقى غداً إذا ضمهم المحشر
    ليعلمن الناس أن التقي و البر كانا خير ما يدخر
    عجبت للإنسان في فخره و هو غداً في قبره يقبر
    ما بال من أوله نطفة و جيفة آخره يفجر
    أصبح لا يملك تقديم ما يرجو و لا تأخير ما يحذر
    و أصبح الأمر إلى غيره في كل ما يقضي و ما يقدر




    يروى أن الحسن البصري دخل على مريض يعوده فوجده في سكرات الموت فنظر إلى كربه ، و شدة ما نزل به ، فرجع إلى أهله ، بغير اللون الذي خرج به من عندهم فقالوا له : الطعام يرحمك الله فقال : يا أهلاه عليكم بطعامكم و شرابكم . فو الله لقد رأيت مصرعاً لا أزال أعمل له حتى ألقاه .

    وهذا لمن قد قسا قلبه ، و لزمه ذنبه ،فعليه أن يستعين بها على دواء دائه ، و يستصرخ بها على فتن الشيطان و إغوائه ، فإن انتفع بها فذاك ، و إن عظم عليه ران القلب ، و استحكمت فيه دواعي الذنب ، فزيارة قبور الموتى تبلغ في دفع ذلك مالا يبلغه.

    و روى الترمذي في جامعه : أن رجلاً دخل على النبي صلى الله عليه و سلم ، فقال : عليك السلام ، فقال صلى الله عليه و سلم : لا تقل عليك السلام ، فإن عليك السلام تحية الميت و ليأته من تلقاء وجهه في زيارته كمخاطبته حياً ، و لو خاطبة حياً لكان الأدب استقباله بوجهه . فكذلك هاهنا . ثم يعتبر بمن صار تحت التراب ، و انقطع عن الأهل و الأحباب ، بعد أن قاد الجيوش و العساكر ، و نافس الأصحاب و العشائر ، و جمع الأموال و الذخائر ، فجاءه الموت على وقت لم يحتسبه ، و هول لم يرتقبه . فليتأمل الزائر حال من مضى من إخوانه ، و درج من أقرانه ، الذين بلغوا الآمال و جمعوا الأموال . كيف انقطعت آمالهم ، و لم تغن عنهم أموالهم ، و محا التراب محاسن وجوههم ، و افترقت في القبور أجزاؤهم ، و ترمل بعدهم نساؤهم ، و شمل ذل اليتم أولادهم ، و اقتسم غيرهم طريقهم و بلادهم .
    و ليتذكر ترددهم في المآرب ، و حرصهم على نيل المطالب ، و انخداعهم لمؤاتاة الأسباب ، و ركونهم إلى الصحة و الشباب ، و ليعلم أن ميله إلى اللهو و اللعب كميلهم ، و غفلته عما بين يديه من الموت الفظيع و الهلاك السريع كغفلتهم ، و أنه لا بد صائر إلى مصيرهم ، و ليحضر بقلبه ذكر من كان متردداً في أغراضه ، و كيف تهدمت رجلاه . و كان يتلذذ بالنظر إلى ما حوله و قد سالت عيناه ، و يصول ببلاغة نطقه ، و قد أكل الدود لسانه ، و يضحك لمؤاتاة دهره و قد أبلى التراب أسنانه ، و ليتحقق أن حاله كحاله ، و مآله كمآله ، و عند هذا التذكر و الاعتبار ، يزول عنه جميع الأغيار الدنيوية ، و يقبل على الأعمال الأخروية ، فيزهد في دنياه ، و يقبل على طاعة مولاه ، و يلين قلبه ، و تخشع جوارحه.



    قال العلماء رحمة الله عليهم : ليس للقلوب أنفع من زيارة القبور و خاصة إن كانت قاسية فعلى أصحابها أن يعالجوها بثلاثة أمور :
    أحدها : الإقلاع عما هي عليه بحضور مجالس العلم بالوعظ و التذكر ، و التخويف و الترغيب ، و أخبار الصالحين . فإن ذلك مما يلين القلوب و ينجع فيها .
    الثاني : ذكر الموت من ذكر هادم اللذات و مفرق الجماعات و ميتم البنين و البنات كما تقدم في الباب قبل ، يروى أن امرأة شكت إلى عائشة رضي الله عنها قساوة قلبها . فقالت لها : أكثري من ذكر الموت يرق قلبك . ففعلت ذلك فرق قلبها . فجاءت تشكر عائشة رضي الله عنها . قال العلماء : تذكر الموت يردع عن المعاصي ، و يلين القلب القاسي ، و يذهب الفرح بالدنيا و يهون المصائب فيها .
    الثالث : مشاهدة المحتضرين ، فإن في النظر إلى الميت و مشاهدة سكراته ، و نزعاته ، و تأمل صورته بعد مماته ، ما يقطع عن النفوس لذاتها ، و يطرد عن القلوب مسراتها ، و يمنع الأجفان من النوم ، و الأبدان من الراحة ، ويبعث على العمل ، و يزيد في الاجتهاد و التعب .
    فهذه ثلاثة أمور ينبغي لمن قسا قلبه ، و لزمه ذنبه ، أن يستعين بها على دواء دائه ، و يستصرخ بها على فتن الشيطان و إغوائه ، فإن انتفع بها فذاك ، و إن عظم عليه ران القلب ، و استحكمت فيه دواعي الذنب ، فزيارة قبور الموتى تبلغ في دفع ذلك مالا يبلغه الأول ، و الثاني ، و الثالث . و لذلك قال عليه السلام زوروا القبور فإنها تذكر الموت و الآخرة ، و تزهد في الدنيا ، فالأول : سماع بالأذن ، و الثاني : إخبار للقلب بما إليه المصير ، و قائم له مقام التخويف و التحذير في مشاهدة من احتضر ، و زيارة قبر من مات من المسلمين معاينة ، فلذلك كانا أبلغ من الأول و الثاني .

  2. #2
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Jun 2005
    المشاركات
    133
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    يا عجباً للناس لو فكروا و حاسبوا أنفسهم أبصروا
    و عبروا الدنيا إلى غيرها فإنما الدنيا لهم معبر
    لا فخر إلا فخر أهل التقى غداً إذا ضمهم المحشر
    ليعلمن الناس أن التقي و البر كانا خير ما يدخر
    عجبت للإنسان في فخره و هو غداً في قبره يقبر
    ما بال من أوله نطفة و جيفة آخره يفجر
    أصبح لا يملك تقديم ما يرجو و لا تأخير ما يحذر
    و أصبح الأمر إلى غيره في كل ما يقضي و ما يقدر


    مشكور اخوي الجاسر

    جزاك الله خير

    تحياتي لك


    جولــــــــــــى الغرام

  3. #3
    ... عضو جديد ...


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    القاهره
    المشاركات
    10
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    بارك الله فيك اخى الجاسر و جزاك الله كل خير
    و جعله فى ميزان حسناتك ان شاء الله.

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    مملـ ك ـتيـ الفـ ق ـيرهـ
    المشاركات
    1,641
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي

    جزاك الله خير..

    بارك الله فيك وسدد خطاك..

    اللهم انفعنا بما علمتنا وزدنا علما..

    لاهنت يالطيب وفي انتظار المزيد ..

  5. #5

    ][ عــضــو الـتـمـيـز ][


    تاريخ التسجيل
    Dec 2004
    المشاركات
    10,097
    معدل تقييم المستوى
    11

    افتراضي

    مشكور اخوي على الموضوع

    بارك الله فيك اخوي

    الله يعطيك العافيه

    و جزاك الله عنه كل خيررررر

    و جعله في ميزان حسناتك



    تحياتي

    حنين الشوق

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. جنة من جنان الدنيا .. فما بالك بجنة الآخرة
    بواسطة بنت شيووخ في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 23-09-2008, 08:31 PM
  2. عتبة بن غزوان .. المهاجر من الدنيا إلى الآخرة
    بواسطة حبيبتي حطمتني في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 27-08-2008, 02:14 AM
  3. وهديناه النجدين ... نجد الدنيا ونجد الآخرة
    بواسطة شوق الأمل في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 16-05-2007, 11:20 PM
  4. هذه جنه من جنان الدنيا فما بالك بجنة الآخرة
    بواسطة &الزين نجدي والدلع شرقاوي في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 20-10-2006, 10:07 AM
  5. ][®][^][®][الدنيا.. الموت.. الآخرة..][®][^][®][
    بواسطة عازف الكيبورد في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 16-01-2006, 06:29 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52