صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 11

الموضوع: (( نور وابن صاحب القصر‎ ... بقلمي ))

  1. #1
    عـينـــكـ غــديــر


    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    7,861
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي (( نور وابن صاحب القصر‎ ... بقلمي ))

    [align=left][/align]


    (( هذه القصة مجرد محاولة للكتابة ))


    [ نور وابن صاحب القصر]

    في أحدى القرى كانت هناك عائله تتكون من أب وأم وجده أم الأب وأربع بنات وهذه العائلة لها أقارب لكن الأقارب ليسوا من الدرجة الأولى في القرابة كان كل هؤلاء الأقارب لا يقتربون من هذه العائلة لأنها عائله فقيرة وكان الأب اسمه (جاسم) وإلام( رقيه) والجدة (حصه) والبنت الكبرى (أمل وعمرها اثنان وعشرون سنه) والتي تليها( نوف وعمرها عشرون سنه) والتي تليها( نور وعمرها سبعة عشر سنه) والتي تليها( تهاني وعمرها خمسة عشر سنه) كانت هذه العائلة تسكن في إطراف هذه القرية وكانت هذه العائلة فقيرة بعض الشي كان الوالد يعمل سائق عند أحدى العائلات الغنية وكان يستلم راتب وقدره ألفان وخمسمائة ريال وإلام كانت تخيط الملابس لأهل القرية وكانت لديهم مزرعة صغيره يزرعونها ليأكلوا من خيراتها وكانت الابنتان الكبرى أمل والتي تليها نوف قد أنهن المرحلة الثانوية من الدراسة ولم يكملن الدراسة لان الجامعة بعيده عن البيت وإما نور فكانت في الصف الثالث ثانوي وإما تهاني فهي في الصف الأول ثانوي كانا كل يوم يذهبن لمزرعتهم الملاصقة لبيتهم لكي يحرثً الأرض وكانوا يعملون بجد ويضحكون بفرح من ما هم عليه من حب وتجمع مع بعض وكان الأب سعيد بهذا الشي لان بناته كانً لا يطلبن منه شي لا يقدر عليه كانوا يعرفون استطاعة أبيهم.

    وكانٍ يعملن في المزرعة في وقت العصر إما في الصباح كانت البنات أمل ونوف يساعدن أمهم في الخياطة وترتيب وتنظيف البيت وحينما يرجعن أخواتهم من المدرسة وبعد صلاة العصر يذهبن الى المزرعة وفي احد الأيام جاء رجل الى البيت قبل صلاة المغرب وطرق الباب وفتحت له نوف وقالت له من أنت قال أنا صديق أبيك واعمل لدى العائلة التي يعمل والدك سائق لديها قالت تفضل قال شكراً لأنني على عجله من أمري أريد والدتك لو سمحتي قالت له انتظر ذهبت واتت هي وأمها الى الرجل وقالت ألام للرجل تفضل فان أبو أمل سيحضر ألان فسكت الرجل لدقائق وإلام أحست إن به خبر غير سار ففتحت الباب بالكامل فإذا الرجل يبكي فقالت له ما تبكك الى أمر خطير هل حصل لجاسم مكروه وكانت نوف تنظر للرجل فقال أخي جاسم قد حصل له حادث اليوم وتوفي فصرخت نوف صرخة جعلت أخواتها يا تين لها بسرعة لأنها صرخت صرخة لا يطلقها الى من به مكروه وجلست تبكي ولما وصلت أخواتها الى الباب قالوا مآبكم قالت نوف لن نرى أبانا بعد اليوم فضجا المكان بالصياح الا ألام كانت ساكتة لم تنزل من عينيها ولا دمعه وذهب الرجل وإلام تنظر الى بناتها وتقول في قلبها يا الله ليتني أنا التي مت لقد حملتني بموتك حمل لا يقدر عليه أي شخص لقد حملتني أربعة جبال وتقصد في الجبال بناتها فكانت الجدة في الداخل لم تسمع الخبر ولما دخلوا عليها وهم يبكون قالت لهم الجدة لقد مات جاسم فسكتوا فقالت لهم لا تقولوا شي والله إن جاسم قد مات لأني لم أشاهدكم تبكون مع بعضكم البعض في يوم ولن تبكون مع بعضكم الى بوفاتي أو وفات أبيكم أو والدتكم جلست تبكي لا يسمع لها الى أنين أنين يفطر القلب وسكتت وهي تقول لقد رحل ولقد جاءت لقد رحل ولقد جاءت لقد رحل ولقد جاءت وعاودت البكاء فسألتها البنات ماذا تقصدين يا جده قالت لقد ذهب والدكم وجاءت المشاكل.



    يتبع الجزء الثاني

    ذرب المعاني

  2. #2
    عـينـــكـ غــديــر


    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    7,861
    معدل تقييم المستوى
    8

    افتراضي

    الجزء الثاني

    بعد وفاة الأب تغيرت حياة العائلة الفقيرة من السعادة والفرح الى الحزن حيث أن والدهم كان هو الأمان الوحيد لهم في هذه الحياة وهو الرجل الوحيد في العائلة فموته غيرا أشياء كثيرة وأولها توقف بناته الاثنتين عن الدراسة بسبب صعوبة الوصول للمدرسة والتي كان والدهم يوصلهن لها وكان كل شهر تزداد حالت هذه العائلة تردي بسبب نقص المال لديها حيث أن العائلة التي كان يعمل والدهم لديها توقفت عن دفع راتب الأب بعد وفاته وبعد عدت اشهر مرضت نور واحتاجت أن تدخل المستشفى وكانت حالتها صعبه جداً وبعد عدت زيارات للمستشفيات لم تحصل على العلاج المناسب وان العلاج المناسب لها يوجد في أحد المستشفيات الخاصة في العاصمة وتحتاج الى مبلغ كبير من اجل السفر والعلاج ولعدم وجود المال وبتعاد أهل القرية عن مساعدتها قررت ألام بيع المزرعة من اجل علاج ابنتها وفعلاً باعت ألام المزرعة وأخذت ابنتها نور الى المستشفى الخاص في العاصمة وبعد شهر من العلاج حصل ما لم تتوقعه ألام وقوعه وهو أن ابنتها حصل لها شلل في أرجلها بسبب خطاْ في العلاج وهنا كبرت المصيبة على ألام لا مال ولا رجل يساعدها والمزرعة بيعت والبنت شلت أرجلها ونور البنت الجميلة والتي كانت كاْحلا زهرة في أحلا حديقة تذبل كما تذبل الزهور حتى أن أخواتها توقعن موتها لان من طباع نور أنها لا تحب الجلوس بل تحب اللعب والركض خلف الفراشات وحول الزهور فجلست كل أخواتها حولها للعب معها والتخفيف عليها ولكن لا جدوا من كل هذا فنور تموت يوم بعد يوم وإلام كانت قوية خارجين حيث أنه لم تنزل من عينيها أي دمعه لا بموت جاسم رب الأسرة أو بمرض ابنتها نور لكن داخلين كانت منهارة كانت تتقطع من الألم والحزن والخوف والجدة كانت تردد كلمتها المحزنة والتي كانت تخاف البنات وإلام من سماعها وهي ذهب وجاءت وبعد مرور أربعة اشهر سمعت من أناس بالقرية انه يوجد مستشفى متخصص بعلاج مثل هذه الحالات التي مع نور فقررت ألام أن تعالجها ولكن من أين المال ففكرت ألام بكيفية الحصول على المال ووجدت لها مخرج وهو أن تذهب الى العائلة التي كان يعمل جاسم لديها فقررت الذهاب واخذت نور معها عسى أن يشفقوا عليها فذهبت ألام و نور وعندما وصلت الى باب القصر طلبت من حارس القصر أن يسمح لها بالدخول فرفض وقال لها انه سيبلغ السيد قبل أن تدخل فقالت أنا زوجة جاسم سائق العائلة فتأسف منها لأنه كان يعرف جاسم وكان صديقة وجاسم كان شخص محبوب لدى الكل في القصر فقال لها ادخلي وعندما تصلي الى الباب اطلبي السيدة جميلة وجميلة هذه كانت المربية للأطفال في القصر وفعلاً عندما طرقت الباب فتح الباب الخادم وطلبت السيدة جميلة فقال انتظري هنا حتى أناديها لكي ووقفت تنتظر السيدة جميلة حتى خرجت لها وقالت ماذا تريدي فقالت لها أنا زوجة جاسم السائق لديكم في القصر والذي توفي قبل خمسة شهور فبكت السيدة جميلة حينما سمعت اسم جاسم لأنها كانت تحترمه فقالت تفضلي وأدخلتها الى المطبخ وقالت لها ماذا تريدي فذكرت لها ما حصل معهم من مشاكل بعد وفاة جاسم وماذا حصل لنور ابنتها وماذا تريد من صاحب القصر فقالت أنا لا اقدر على أن اكلمه لكن سأقول له انكي هنا وتريديه بأمر مهم فقالت ألام حسنً فذهبت السيدة جميلة الى السيد صاحب القصر من اجل إبلاغه بأمر زوجة جاسم رقية وجلست البنت مع أمها رقية في المطبخ ينتظرون السيدة جميلة وإذا بصوت ينادي على جميلة بصوت عالي وبعد ثواني وإذا بصاحب هذا الصوت يدخل المطبخ وهو يبحث عن جميلة وكان شاب وسيم وطويل وقوي البنية وعمره ثلاثة وعشرون سنه واقف إمام نور وأمها في المطبخ وجلس ينظر لهم عدة دقائق حتى تكلمت رقيه وقالت نأسف على وجودنا هنا لكننا ننتظر السيدة جميلة فهي من أدخلنا هنا وستأتي ألان فقال الشاب لا لا توجد مشكله ولكن لماذا في المطبخ تفضلن الى الصالون ونعم خرجت ألام وهي تدفع العربة التي تجلس عليها ابنتها نور والشاب ينظر لنور نظرة إعجاب نور لم تنتبه له لكونها محرجه من كل شي من وجودها ومن جلوسها في الكرسي المتحرك ومن ثيابها الرثة فخرجوا والشاب يتبعهم حتى وصلوا الى الصالون فقال لهم من انتم وماذا تريدون فقالت ألام أنا رقيه زوجة جاسم وهذه ابنتي نور فحزن الشاب حتى أن الحزن ارتسم على وجهه وقال الله يرحمه لم يكن سائق بل كان أب لي فبكت نور عندما سمعت كلام الشاب وبعد دقائق أتت السيدة جميلة وقالت أن صاحب القصر لا يقدر أن يقابلكم لأنه مشغول فقال الشاب ماذا تريدون من والدي فسكتت رقية وبكت نور من جديد بسبب الموقف الذي هي به ألان فكأنه يطردهم ولكن بأسلوب لطيف فقالت السيدة جميلة للشاب وكان اسمه ياسر سيدي ياسر هذه زوجة جاسم فقال تعرفت عليهم فماذا يريدون فقالت له القصة بالكامل فقال حسنً أنا سأكلم والدي وأقنعه وسأجعل السيدة جميلة تزوركم من اجل أخباركم بما يحدث معي فذهبت ألام وابنتها نور من القصر ولكن وجه نور لم يفارق ياسر الولد المدلل الوسيم ابن صاحب القصر الرجل الغني وبعد عدت أيام اقنع ياسر والده بان يساعد هذه العائلة فأقتنع الأب ووافق على مساعدتهم فابلغ السيدة جميلة أن تزورهم من اجل أخبارهم بما حصل فذهبت السيدة جميلة الى منزل السيد جاسم ووجدته بيت صغير وطرقة الباب وبعد ثواني وإذا بصوت ناعم وجميل وهو صوت نوف من خلف الباب يسال من بالخارج فقالت أنا جميلة وأريد أن أقابل رقيه ففتحت الباب لها بسرعة لأنها تعلم القصة التي حدثت في القصر لان رقيه أخبرت الجدة بما حدث بوجود البنات دخلت جميلة الى البيت فكان البيت لا يحتوي على شي كان البيت يدل على أن العائلة فقيرة جداً فانتظرت حتى شاهدة رقية تاتي لها مسرعة وتدعوها للدخول فقالت لها جميلة لا انا على عجله من امري لكن اتمنى ان تزوريني يوم غد من اجل مقابلة السيدة منصور صاحب القصر فقالت رقية هل وافق السيد على مساعدتنا فقالت نعم وافق ولكن لابد ان تاتي انتي ونور غداً صباحً من اجل ان تقولوا للسيد ماذا تريدون ان يساعدكم به فقالت رقية ان شاءالله سنكون عندكم الساعة الثامنة صباحً يوم غد فاستأذنت جميلة وهي مشفقة على هذه العائلة وعلى حالتهم المعيشية الصعبة وهي في طريقة تفكر بهم وتقول في لنفسها كيف سيساعدهم السيد وهو بخيل جداً هل سيذكر ابو عمل كيف كان يعامل ياسر وكيف كان يقف معه هل سيذكر كيف تدخل في المشاجرة التي حصلت لياسر مع ولد عمه وكيف ان ابو عمل تدخل لكي ينقذ ياسر من ابن عمه وكيف انصاب بطلق ناري كاد ان يقتله وانه لم يريد ان يشتكي على ابن عم ياسر في المخفر وانه لم يطالبهم باي مبلغ تعويض لا لن يتذكر فانه بخيل لو تذكر لما اوقف راتب ابو عمل وهو الذي عمل لديه لمدت خمسة وعشرون سنه حتى لم يعطي عائلته شي بعد موته ولم يزرهم من اجل تقديم واجب العزاء لا يوجد غير ياسر هو من يقدر على اقناع والده لان والده يحبه وهو وحيد السيد

    عندما وصلت الى القصر واذا بياسر يجلس امام باب القصر الداخلي وعندما شاهدته قالت الان ساخبرة نزلت من السيارة واذا بياسر يقول لها ماذا حصل هل سيحضرون ام ماذا قولي لي بسرعة فقالت تمهل تعال معي الى غرفة الطعام اريدك بموضوع فقال ياسر في قلبه اكيد لم توافق رقية على الحضور لان والدي كان قاسي معهم ولكن سار خلف جميلة وهو يفكر بماذا ستقول له جميلة وعندما دخل الغرفة ذهبت جميلة وأقلقت الباب خلفه وقالت له هل تريد مساعدة نور فقال باستعجال نعم اريد فقالت اجلس لاخبرك عن كل شي فجلس وأخبرته عن والده وانه لن يساعدهم وان العائلة فقيرة جداً ولا تملك من يعولها فأغمض عيناه وهو يستمع لجميله حتى أكملت كلامها ففتح عيناه وذا به يبكي فقالت له جميلة ماذا بك فقال هل من المعقول ان هذه الملاك تعيش بهذه العيشة هل من المعقول ان يرفض أي شخص ان يعمل الخير فقالت نعم يوجد الكثير ولكنك انت تعيش في وضع لا يسمح لك بان تنظر للاخرين عن قرب فقال الان ماذا يجب علي فعله فقالت يجب ان تكون حاضر حينما تاتي رقية وابنتها لمقابلة والدك يوم غد وان تقنع والدك بان يساعدهم فقال لها وماذا يريدون من مساعدة فقالت تريد ان تعالج ابنتها نور لانها تتوقع ان لم تشفى ستموت بسبب هذا الوضع الذي يجعلها حزينة ويتقطع قلبها من جلستها على هذا الكرسي فقال سأكون موجود عندما يحضرون فذهب جميلة للنوم وجلس ياسر يفكر في الموضوع وفي نور التي من اول نظره لها هام في حبها وتمنى ان يقدر ان يتزوجها فجلس يفكر حتى أتى الصباح ولم يذق طعم النور في تلك الليلة بل ذاق اهات الحب والعشق وخيالاته الواسعة وعند الساعة السابعة توجه الى الصالون واذا بجميلة تضع طعام الافطار وتقول له صباح الخير فقال صباح النور جميلة فقالت له وجهك يدل على انك لم تنم ليلة البارحة فقال لم استطع فابتسمت جميلة وقالت في نفسها الان يوجد من يقدر على مساعدتهم فقالت له تفضل والدم الان سيحضر لتناول طعام الافطار فجلس ياسر ينتظر والده حتى وصل وقام ياسر وقبل يد والده وجلسوا يتناولون طعام الافطار وقال والد ياسر لياسر منذ فترة وانا لم تتناول معي طعام الافطار هل نمت جيداً ليلة البارح فقال نعم و صحية اليوم وانا أرى نفسي بنشاط ممتاز فقال شي جيد ولكن حاول ان تكون موجود كل يوم على طاولة الافطار فقال ان شاءالله وعندما انتها السيد من الطعام قام فقال ياسر لوالده هل ستذهب للخارج الان فقال السيد نعم لدي بعض الإعمال اريد ان انجزها فسكت ياسر ومشى بعض الخطوات الوالد ووقف وقال هل تريد شي يا ياسر فقال ياسر نعم أريد أن أناقشك في موضوع فهل تشرب معي الشاهي ألان الساعة السابعة والنصف فقال حاضر اطلب من جميلة أن تحضر الشاهي في الحديقة فركض الى جميلة وقال لها والدي يريد أن يذهب ألان متى ستحضر نور فعدل كلامه وقال لا لا اقصد رقية فضحكت جميلة وقالت عندما تنتهون من الشاهي ستكون نور اقصد رقية موجودة اذهب الى والدك وإنا سأحضر الشاهي لكم وذهب ياسر وجلس مع والده في الحديقة ووالده ينظر له بنظرات المتعجب ويقول بنفسه لم يطلب ياسر مني ولا مره ان يناقشني في الأمر هل يريد الزواج إما يريد أن يذهب للخارج للدراسة أم ماذا وازداد التفكير في عقل الوالد وياسر ساكت فقال الوالد ياسر ماذا تريدني أن أناقشك به فقال ياسر ماذا فقال الوالد أنت طلبت مني أن اجلس معك لكي تناقشني في أمر فقال ياسر صحيح أريد أن أناقشك في فلم يكن في تفكير ياسر غير نور فقال نعم صحيح أريد أن أناقشك في وضع الحديقة هل هي جميلة آو نزيد بها الشجر آو الورد فضحك منصور صاحب القصر على ابنه فقال ماذا تريد يا ياسر اخبرني فإذا بجميلة تقطع حديثهم وهي تقول للسيد منور سيدي لقد حضرت السيدة رقية زوجة السائق جاسم رحمة الله علية مثل ما طلبت أنت فقال إنا طلبتهم فقالت نعم يوم أمس فقال ماذا أريد بهم فقالت من اجل مساعدتهم فكشر وجه السيد فقال أحضريهم بسرعة فانا مستعجل فحضرت رقية ونور للحديقة فقال منصور وهو مستعجل ماذا اقدر أن أساعدكم به فقالت نريد أن تساعد نور في العلاج فبكت نور من الاحراج فقال اذهبي للمستشفى القريب فهو جيد وهم سيتكفلون في علاجها فانا لست بطبيب وقام وتركهم وجلس ياسر ينظر للأرض من شدت الاحراج وشكرت رقية جميلة على المساعدة وخرجت هي وابنتها نور من القصر وياسر ينظر الى الأرض هل هذا والدي هل لهذه الدرجة هو بخيل مثل ما قالت جميلة .

    (( يتبع الجزء الثالث ))

    ذرب المعاني

  3. #3
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    المدينة
    المشاركات
    30,493
    معدل تقييم المستوى
    31

    افتراضي

    قصة رائعة ومعبرة
    ماشاء الله عليك
    لك قلم وفكر مميز يبهر الجميع
    استمتعت بالقراءة هنا
    في انتظار التكملة بفارغ الصبر
    الف شكر ذرب $222

  4. #4
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    His eyes look
    المشاركات
    5,218
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي

    يعطيك العافيه اخوي ذرب المعاني

    رائعه القصه وبدايه موفقه

    تسلسل رائع وسلسل

    بارك الله فيك ننتظر البقيه

  5. #5
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    674
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    عينك غدير

    مازال قلمك يعجبني وبما ينثره بين السطور يجذبني


    بنتظار الجزء الثالث

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 17-02-2008, 02:39 AM
  2. ابو جهل وابو لهب على الماسنجر.
    بواسطة محمد العلي في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-06-2006, 07:42 PM
  3. ابو خالد.. وابو اميرة.. وابو تركي.. هع..هع..هع..هع
    بواسطة سفيرة القلوب في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 21-06-2006, 03:13 AM
  4. أم صقر وابو خليل..
    بواسطة أم صقر في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 17-06-2006, 09:59 PM
  5. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 12-05-2005, 06:33 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52