عجبا عجبا لهذا لزمان تنقاد فتاة لساحة القصاص لقيامها بقتل شاب هددها بفضح امرها وخراب بيتها أن لم توافقه في نزوته وتطيعه في المعصية بل وتقبل تلويث شرفها وجرح كرامتها مع اصدقائه الشباب الفاسدين الساقطين . تخيلوا يابشر منظر تلك الفتاة وهي تنزف دما احمر قانيا في ساحة القصاص والناس يشاهدون والجلاد يقف بجوارها لانفاذ الحد الشرعي الذي لااعتراض عليه لكننا نستغرب كيف يصر اهل القتيل على انفاذ القصاص في امراة صغيرة في سنها هتك ذلك الشاب عرضها وحطم ارادتها واراد فضحها بعد ان دنس شرفها ولوث سمعتها عجبا ثم عجبا كيف يقبل الرجال من اسرة القتيل ان ياخذوا ثأرهم من امراة عجبا لهذا الزمان واهله . الا تستحي هذه الاسرة ان تطلب الثار من هذه المراة المسكينه ؟ اننا نعرف وكلنا يعرفون ان العرف القبلي في العرب يرفضون ان تقاد امراة ما في رجل مهما كان السبب عجبا لهذا الزمان واهله كيف يطلبون الثأر من امراة دافعت عن شرفها وكرامتها ولاحول ولاقوة الابالله وعجبا ثم عجبا لهذا الزمان ,,,,