صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 14

الموضوع: ........... الحنين .............

  1. #1
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    120
    معدل تقييم المستوى
    1

    Cry ........... الحنين .............







    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    صباح / مسا الخير





    احببت أن اعلمكم ان ما خطه قلمي في هذا المتصفح .. ما هي إلاا كلمات مبعثره

    وفقيرة الى الابداع .. والتــففن

    لكنني احببت أن أنثرها ها هنا في منتدانا

    لما وجــدت من اقــلاام مبــدعه

    لذا قد تكون كلماتي خجلى امام ابداعكم

    ولكم حرية النقد البناء

    لانها هذه المرة الاولى التى تعرض فيها كلماتي على الملاا

    بدايــــــــــــــــــــــــــــــــه...!!!





    حطت بي ذاكرتي على هذا المكان أوهذا المرسى


    ها هنا وفي هذا المكان بالذات وعلى هذا الشاطئ

    وصلت بي ذكرياتي اكثر من المد اللذي وجدت عليه

    البحر في هذا الوقت ..



    .يالله هناك حيث وقفت واجمه منتظرة طلته حينها

    رحت حيث هي ,, عندها لااح وبدا بالاقتراب

    أكثر وأكثر..



    .
    .







    : ياألله كم تأخرت كثيراً

    : لاا بل دقائق

    : كثيـــــــــراَ

    : لا بل بضع دقائق

    يالله ما بالك ؟!!

    : لاا أعلم .. خفت وقتها وقاربت دموعي على

    النزول ,,,: خشيت أنك لن تاتي

    : أو تضنين أنني لن آتتي؟

    : لا أعلم ربما هي الأقدار ووو مفاجـأت الطريق


    : هاااااااااه لمتى سنضل هكذا نتعارك بالحديث ؟


    : حسناً

    عندها ابتعدت عنه قليلاا وأنا على استعداد بالركض

    : أتسبقني .. أو أنا اللتي سأسبقك ؟؟

    : لاا بل أنا.





    : بل اأنــــــــــــــااااااااااااااااااا

    أنطلقت قبله فلحق بي ..

    : صدقني لن تمسك بي

    : سأمسكك .. صدقيني

    :: إذن سنرى..

    : ههههه

    : ههههه

    صرنا نجري ونجري

    : أو رأيتي .. أستطعت اللحاق بك والإ مساك بكِ أيظا

    حســـــــــنا .. حسنــــــــــاااااااا

    : تعبت صدقني تعبت ,,,

    : كنت أسرع مني ,,

    : طبعـــــــــــا .

    : يالثقة الطاغيه عليك

    : أنا أسرع منك .. تعرفين لما ذا ؟

    : لمـــا ذا يـــــــــــــــااا ....

    :يا ماذا؟

    : ..... ياكل الثقه ؟

    : اهااااا ( ياكل الثقه) ؟ توقعت لكلمة اخرى تحل مكانها

    :ضحكت وقتها وقلت : أكمل,,

    : لأنني أحب الكره .. وأحب الحاق بها ...

    وأحب المباريــــــــاااات

    : أعرف ولازلت أعرف . . صدقني كنت أعرف .. واعرف ايضا نادريك المفضل

    : إذن .. ما جديدك؟؟

    :......... أوه سنضل واقفين وأنا متعبه

    : إجلس تعبت .. وأنت تعبت لا تكابر

    : حسنا






    : ما جديــدك؟... وما أخــبارك؟


    ... أخبارررررررررررررررري .. الساعه 6 والنصف

    : يوووووووووه لاا تتهرب من الاجابه ولا تتلاعب بالكلمات

    : أخباري .. ؟

    : نعم .. أخبارك

    : أخباري ؟ ..... مغرمة بكِ

    وقتها أحمرت وجنتاي خجلاَ.. وأطرقت برأسي عفــويأ ..

    : شكراَ

    : إذن وأنتي ما أخباركِ ؟ .. ويداه قد أمسكت برأسي ..


    : أخباري بخير الحمد لله . ووووووو....

    : وو .. ما ذا؟؟

    : تحبك حتى الموت ,, أحبــــــــك

    لو تعلمون كيف لتلك الكلمة الخروج من جوفي..!!

    مليئه بالخجل بمرتبة الشرف .. مليئه بالحب حتى الجنون ..

    كلمة كان يجن ليسمعها .. هذه المره الاولى التي تتناهى على مسمعه

    كان يطوق لسماعها ....... يالله أحس انني كنت ظلمه .. لم اقلها له الا بهذا الوقت وها هنا

    معك ,وبك أنا بخير.. بخير

    : وأنا ايضـا أأأحــــــــــــبك ...... قوليها ثانيه وثالثه ورابعه وألف




    : أحبــــــــــك . عدد حبات الرمال

    أحــــــــــــبك . عدد موج البحر

    أحبـــــــــــك. عدد نسمات الهواء

    أحبــــــــــك. كثر الغيم

    أحـــــــبــك. كثر ذرات المطر

    أحبـــــــــك . كثر خطواتي

    أحبـــــــــك . كثر نظرات العشاق للقمر

    أحبــــــــــك .كثر هبات الرياح بكل لحظه


    : هاااااه .. أخبارك؟

    : بخير الحمد لله .. بك ومعك أنا بخير

    أحبـــــك أحبك أحبـــــــــــك

    .
    .

    وقتها أخذت أصابعنا برمال الشاطئ تخط كلمات





    ومنها أسما ئنا .. قلوبنا.., ورسوماتنا.., وخربشاتنا

    لدرجة أنها قاربت على الرسومات المضحكه ..

    صار يضحك ويضحك .... لدرجة انني بدات الضحك معه

    أتعرفين تكاد عيناي تصاب بالحول من هذا الخط المزعج والكبير

    : كبير؟؟ ,,,,,,,, حسنا

    : أتعلمين .. ما ذا .. أحبك ..

    : لااااا

    : لن أصدقك .. قولي أنك تحبينني ..

    قولي إنك لا تستطيعين العيش بدوني

    : أأأأأأأحــــــــــبك .. أحبـــــــــك

    لا أستطيع العيش بدونك .. أنا بقايا روح من غيرك

    أنا جسد بلاا روح

    .. أنا صدى من غير صوتك ... أناوأنااا

    : أتعرف ؟.. يخيل إلي انني باي وقت من الأوقات سأفقدك

    يالله أموت حينها ..

    : لاتقولين هذا الكلام .. أحبك . وسأعيش بك ولك وسأضل أحبك للأبد

    وبدا يتمتم بكلمات أعتدت عليها..

    .. وفي كل مره يزداد الكلام

    ويشتعل شوقاً وشغفاَ


    .

    .


    كلماتنا لم أود التصريح بها لأنني وددت الإحتفاض بها لنفسي

    ياالله كل تلك الكلمات بدأت تتردد على مسمعي .. وكأنني أسمعها للتو
    .
    .



    ـــ وقتها أحسست برغبة جامحه للنزول بالبحر .. حتى وإنني أخاف وحدي

    لكنني نزلت .. مشيت ,,ومشيت .. الى أن وصل الماء قريب لركبتاي

    وعيناي تراقب ارجلي تحت الماء ..ياألله الماء بارد جدا





    .


    سمعت صوته يناديني ..

    لا بل يكلمني و هو الأن بجانبي
    ..


    .
    .



    : هاااااه أتستطيعين السباحه؟

    : أجـــــل ..

    : إذن فلنتسابق بالسباحه

    : لاااا أنا لا أعرف السباحة بالبحر .. ألا تخاف علي من الغرق؟

    : أجل .. ما رأيك أن أعلمك السباحة هنا ؟

    : هـــنا؟ .. لا..لا.. أنا أخاف الغرق..

    : تخافين الغرق وأنا معك؟ .. إن غرقتي سانقذك..

    عندها صار يضحك ويضحك ..

    : ما المضحك بالموضوع؟

    : أممممممم .. لاا شئ لااشي




    .


    .


    : يالله ألم أقل لك إنك مجرم؟ مجرم ... تريد لي الغرق ..

    لا تحبني .. وأنا لا أحبك

    : عاود الضحك مرة أخرى ..

    : هااااه .. ما رأيك بالفكره ؟

    : أية فكره؟

    : هذه .. أعلمك السباحة هنا؟ لا تراوغين ولا تتهربين ..

    : إذن ليس هنا الماء عميقه .. قرب الشاطئ .. ما رائيك؟

    : حسنأ

    ,, وقتها بدائت بالسباحه وكان بجانبي ..

    وكان يملي علي الملااحضات ,,هكذا,, وكذا ..

    : يالله تعبت ..تعبت

    .. ألم اقل لك إنك مجرم؟.. يالله كفى دروس لاا أريد التعلم ..

    أنت تديد التخلص مني .. أليس كذالك .؟ إعترف

    ...... ضحك وقال وكيف عرفتي ؟ .. وما أدراك؟

    : كنت أعرف هذا ما كنت تصبو إليه .. وهذه نهايتي على يديك



    وقتها أمسك رأسي وأنزله بالماء بعنف مفتعل

    صرخت بقوه ... كفـــــــــــااااااا ..


    لا أريد درووووووووس


    : ألم تقولي أني أرديد قتلك ؟ وها أنا ذا أنفذ كلماتك بالحرف

    .... وهو يضحك ولاا زال يضحك ...

    : يالله يكفي .. يكفي .

    بعدها أمسك بي وقال : احبك أأأأأأأأأأحــــــبك

    : لاااااااااا أنت تكذب,,,, تكذب

    : أأأأأأأأأأأأأأحبك ... أحبك

    : أأاكرهك ..أأأأأأأكرهـــــــــك .. أسمعت أكرهك

    : أحبــــــــــــــــك

    وقتها غرفت بكلتا يدي بالماء ورميته به ..

    ... حينها أحب الإنتقام لنفسه.. فرماني بالماء والكثر الكثر منه...

    لو تعلمون ما حل بي , من غرفاته في كل مره اللتي يصفعني فيها تساوي

    أطنان ما أصفعه به ..

    أنتهى الدرس .وقتها خرجت وو لنقل بحاله مأساويه بالنسبة لي

    .. فقد شربت الكثير أو الأطنان اللتي رماني بها من الماء..

    وعيناي أيضا قد اصابها التعب

    .
    .





    ــــ أحسست وقتها بالأموواج لألتفت خلفي لأجد ذاك الذي لا زال يراقبني

    وضعت يدي بالرمال اللتي أصبحت مبلله بعد ما كانت جافه
    ..



    .



    وإذا بي أحس بيده تلامسها وأصابعه تخخلت أصابعي


    لأرفع رأسي . فأجده قد جلس بجانبي.. حينها ألتقت عيناي به

    ليدور حديث بين اعيننا

    يالله .. كم أشتقت لك .. وكم هي حياتي ممله بدونك







    وقتها علا صوته قليلا : ألا تريدين شيئ ؟

    : شي؟ مثل ماذا؟

    : أي شي .. ألا تحسين بالعطش؟ أولم تشربين ماء البحر كله ؟

    : أجل ... أحس بعطش رهــــــــــــــييييييب

    : إذن إنتظريني بضع دقائق

    : حسنا .. بضع دقائق

    ,,,, ذهب وصار يبتعد أكثر وأكثر وعيناي خلفه

    الى أن أختفى . وبدا بالقدوم ... وصار يتجه نحوي.. الى أن وصل بقربي

    : هااه .. ماء , عصير . وماء أيضا ..

    : لما هذا الماء كله

    : ماء لشرب وماء للغسيل

    : أهاااا .. وكانك تعرف إنني أخطط لأن أغسل شعري بالوقت هذا

    : أجل ..او تشكين للحظة واحده إنني لا أفهم مايدور برأسك حتى وأنا بعيد؟


    : أشك .. وأشك وأشك ...

    : أو تشكين بي إذن

    : أجــــــــــــل

    : أعطني الماء,,,أخذتها من يده وبعنف .. هكذا أحببت تسميتها. . وهكذا احببت فعلها

    : أمسك بها وهممت بالشرب ...

    : أتركيها .. أنا أريد الإمساك بها وأنتي تشربين

    .. إبتسمت وقتها وقلت : شكرأ..

    أمسك بها وصرت أشرب .. عندها قاطعته قائله: الا تريد الماء؟

    : بلا .. ولا كنني أحببت ان تشربين قبلي ..

    ابتسمت وقتها وأعطيته إياها .. وقد قاربت الكميه على النصف

    .. أخذها ليكمل ما تبقا منها .. وأخذ يشرب .. وعيناي تراقب تحركاته

    ,,,,وكأنه مشهد يسير أمامي وبالبطيئ حيث إنني قد المح فيه كل شي وأراقب كل مايدور به

    .

    ..


    لو تعلمون كيف لذلك الإحساس الذي إجتاجني أو إجتاحه حينها ..

    قد تتسائلون كيف لي أن قلت هذا.. لأنني وهو قلب واحد . .

    نبض واحد روح بجسدان ...






    ... أمسكت بالقارورة الاخرى وأعطيتها له

    : هاااه ,, قد أكتفيت

    : لم أقل لك أن تشرب .. أمسكها وأفرغها بشعري

    وأنا سأحرك خصلاات شعري كي ينزل ما علق به من ملح وما شابه

    .. وقتها ضحك وقال : لا إعفيني .. لا أعلم لي بهذه الأمور
    ولا أفطنها ..

    : حسناً حسناً .. ما عليك سوى الإمساك بها مقلوبه.. مقلوبه هااااه

    : حسناً... ضحكت وقتها

    عندها علق عيناه بي ورفع احد حاجبيه وقال : أو تسخرين هااااه؟

    : لا..لا.. أسخر أبداا

    : هااااه أمسك بها قليللاا

    .......... أمسك بها وبدأ بإفراغ محتواها بشعري ويداي

    تتخلل خصلااته الى ان انتهيت...

    بعدها .. إقترب مني أكثر وأكثر ويداه قد امسكت بيداي بشده

    وعيناه قد عانقت عيناي .. ليبدو لي وكأن الوقت قد توقف وقتها وكل شي

    بدا بالتجمد والسكون ..لاا اعلم ما تفسير تلك الاحاسيس ,.. اللتي اغتـالتني وقتها

    ياأللــــــــه .. أحس به وبقربه ,,,أحاسيس متناقضه .. برد ورعد وثلوج ورياااح تجتاجني

    وبالوقت نفسه نار وجحيم ..تغتالني كلها,, حاصرتني ..
    .
    .




    وقتها بلحظات .. وإذا به وعيناه على ساعت يده

    : تأخرنا .. تأخرنا

    : أوه فعلاا تأخرنا,,,,,

    يالله لم نكن قد أحسسنا بالوقت أبداَ

    : هيا فلنعد للمنزل

    : هيا ..







    ــــ وقتها سمعت بصوت قرب تجاهي

    : " ما بال جميلتي واقفة لوحدها .. وأنا أراقبها من البعيد البعيد؟

    : كنت تراقبني ؟

    : أجــــــــل.

    : أتعلمين كم الساعة الآن؟

    : لا.

    : الساعة الثانية عشر والنصف .. وأمي قد إتصلت بي أكثر من مره

    واتصلت بك أكثر من مره .. ولم تجيبيها

    :أها .. هيا إذن لنعود

    ,,, توجهنا للسياره لنعود .. إستوقفني ليقول

    : ألا تريدين أيس كريم؟

    : أووووه أجل ... الأيس كريم لاا بد منه بعد كل مشوار للبحر

    : إذن فانيلا أو فراوله؟

    : فانيلاا مع فراوله . . نصف ونصف

    ضحك وقتها وقال

    : حسناَ نصف ونصف .. إثنان

    غاب قليلا ثم عاد ما سكا إثنان قربنا على إلتهامه .. ولكنني قاطعته

    : مناااديل ........ هااااه مناديل

    : هاك المناديل

    : أتعرف لما إخترعو المناديل ؟

    : لمـــا ؟

    : لي أنا ...لأنني قد أحتاجه عند الأكل ولكل شيئ

    : أها معلومه جميل .. حمد لله إنني عرفتها

    : هاقد عرفت ,,,

    أكلنا وصعدنا السياره.. حرك المسجله من معزوفة لأخرى

    ماذا تودين أن نسمع ؟ هذه ؟ هذه ؟ هذه؟

    : هذه

    : حسنأ ..

    .




    : سرنا على أنغام المعزوفه اللي أحب .. .. وبدأ بالحديث

    : كيف تعرفين أن هذه المعزوفه كلااسيكيه وتلك رومانسيه وتلك أيضا حزينه

    : هذه لأن ... وهذه لاان... وهذه لاان.....

    : أجــــل

    : هاه ما رأيك بالرحله ؟

    : قصيره لكنها جميله جداً



    .

    .




    ــــــــ يالله هاهو طيفه ياتي حتى وأنا هنا

    : كم احببــتها

    : من هـــي ؟

    : الرحــله ..

    : أهاااااااا جميله جدا ...,, قلتها وأنا بحالة هذيان

    نعم هذيان .. كنت أهذي معه وبه ..

    عندها ساد الصمت بنا ربما كان وقتها الفرصه لقلبينا الحديث

    أمسك بيدي والأخرى بسكان السياره









    التــفت نحوه

    كان الحديث بيني وبين قلبه أكثر وأقرب

    يالله .. كيف لحياتي أن تستمر بدونه؟

    .. كيف لي العيش بدونه؟

    ,,,كيف لي بغيره؟

    .. يالله يالتلك الحواجز اللتي تمنعنا ..

    ....كيف لعيني النوم بدونه .؟

    ... كيف لي الاستمرار بالحياه بعيدا عنه؟

    أسأله كثيره حاصرتني وقتها .. ولكنني لم أكن أملك أي إجابة واحده

    كان وقتها يقود بسرعه

    ,,,,,,,,, بريك..

    : يــــــــالله ؟

    : خفف السرعه يالله .. ألم أقل لك لا تسرع .. لاتسرع .. أخاف عليك من السرعه

    أخاف عليك من السيارات أخاف منك عليك .. ياللــــــــه..

    : حسسنا خففنا

    .



    ,,,,,,,,,,,, وقتها تخلل صوته كل أفكاري..


    : ها قد وصلنا قرب المنزل..

    : حسنا سعدت بلقياك .. سعدت بك

    وقتها أمسك بيدي وقبلها وقال :تمنيت لوقتنا أن يطول ..

    تمنيت للوقت أن لا ينتهي تمنيت أن الحياة لي ولكِ

    تمنيت الدنيا أنا وانتِ .. أنتِ وأنا..










    سأشتاق لك .. سأحن لك .. سأفتقدك مع موج البحر .. سأفتقدك بكل نسمات الهواء


    حينها لم تسعفني الكلمات للرد عليه وضعت يدي الأخرى على يده

    وقلت : إلى اللقاء ,,, غداَ سنلتقي . .. وغداَ سأراك..

    وقتها كانت لساني يخدعني ويكذب علي .. لأن احساسي وقلبي يقول شيئ آخر

    يالله كانت هذه كلماتي فقط . .. أنا متاخره فعلاا

    وهممت بالخروج ...

    أمسك بيدي أكثر وقال : يالله وددت لزمان ان يقف اليوم بالذات

    وددت بالدقائق أنت تصبح أعوام .. لنا بالذات

    : ألى اللقاء

    : الى اللقاء


    .

    .





    ــ ها قد وصلنا يا أميره.
    .
    كيف لنا الوصول بهذه السرعه

    يالله لم أشعر بالوقت ,ولا بالشارع

    : شكراَ ..أخي . شكراً حبيبي. شكرا نور عيني




    نهايــــــــــــــــــــــــــه....!!!


    اتمنى ان يكون قلمي قد اوفى لذائقتكم ولو بالقليل القليل

    ولكنني وقتها احببت منكم النقد البناء والتعليق






    لكــــــــــــــــم كل الود
    لكــــــــــــــــم كل الحب





    تحــــياتــــــــــــي
    خذلنيـ إحساسيـ
    [/SIZE]

  2. #2
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    31,394
    معدل تقييم المستوى
    37

    افتراضي



    اي جمال اخذني من اول حرف الى آخر حرف
    دراما واي دراما ياخذلني احساسي
    اقسم بأني لم استشعر طول الروايه
    من مدى الإنسجام الذي صاحبني !
    اي روعه تلك الحياة التي تسري فيها الدقائق مع اجمل العمر < حبيب العمر
    ماأجمل الحب والأجمل هو الإحساس به واستشعاره
    نازيه بل رائعه لا بل مدويه هذه الكتابه
    اهنئك على هذا النص التسلسلي بأحداثه التصويريه
    تستحقين عليه التقييم وأكثر
    شكرا ً حيث غمرتيني بدقائق صباحيه
    نعمت فيها بالمكوث هنا حيث الإخضرار
    ارغمني هذا النص ان احفظ هذا النك في الذاكره
    لـ يتسنى لي البحث عن نصوص فاخره
    مطابقه لما وجدت هاهنا
    وفي القريب ان شاء الله .. قولي كذلك في القريب :)
    بانتظار ماسيخطه حبر هذا القلم ( الغير تقليدي )


  3. #3
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    120
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي



    شكرا لحروفك وشكرا لتعليقك

    وشكرا جزيلاا لرفعك لمعنوياتي

    يالله

    كم اخجلتني حروفك حينما سطرت ها هنا في متصفحي الخجل

    قدر سمت على محايي ابتسامة خجوله كمل هو الحال بكلماتي الاكثر خجلاا



    دمتي ودام تواصلك

  4. #4
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    .. بـــعــيـــد ..
    المشاركات
    3,140
    معدل تقييم المستوى
    4

    افتراضي



    تمنيت أن أكــون ناقــد لأوفيــك حقـــــك


    لـم أقرأ خآطره .. بـل ملحمـة لملخص عن حكآية عشق أسطوريــــــــه



    أخذتيني بعآلـــــــم الخيـــآل ..


    تعآيشت مع الأحـداث



    . . خذلني إحسآسي . .



    بدآيــــــــه تلفت الإنتباه للإعجــــآب



    قليلة بحقهآ قسم الإبدآعات .. لما بهآ من الخيآل الوآسع



    أهـلاً بــك وبقلـمك


  5. #5
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    120
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة . . Sami . . مشاهدة المشاركة


    تمنيت أن أكــون ناقــد لأوفيــك حقـــــك


    لـم أقرأ خآطره .. بـل ملحمـة لملخص عن حكآية عشق أسطوريــــــــه



    أخذتيني بعآلـــــــم الخيـــآل ..


    تعآيشت مع الأحـداث



    . . خذلني إحسآسي . .



    بدآيــــــــه تلفت الإنتباه للإعجــــآب



    قليلة بحقهآ قسم الإبدآعات .. لما بهآ من الخيآل الوآسع



    أهـلاً بــك وبقلـمك

    يكفي كتابتي المتواضعه تواجدك وملاامست ما احتوته

    ويكفيني شرفا تعليقك وتواجدك بتصفحي

    حقا كلماتي خجلى

    قد البست مدونتي وخاطرتي كلمات اكبر من حقها


    سلمت وسلم تواجدك

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. حين يعاودني الحنين
    بواسطة alzen57184 في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-08-2007, 08:35 PM
  2. همس الحنين
    بواسطة عاشق اللقاء في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 13-03-2007, 11:35 PM
  3. مذكرات الحنين !
    بواسطة عذووبه في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 29-03-2006, 05:01 PM
  4. وجع الحنين؟؟
    بواسطة شجووون الحرف في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 07-02-2006, 11:48 AM
  5. الحنين
    بواسطة ريم الوادي في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-08-2005, 11:08 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52