صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 8

الموضوع: دمـــوع الشــمع

  1. #1
    ... عضو ذهبي ...


    تاريخ التسجيل
    Jan 2006
    المشاركات
    369
    معدل تقييم المستوى
    1

    دمـــوع الشــمع

    [frame="2 80"]
    دمـــوع الشــمع ..


    كنت أجلس مع نفسي أقلب أوراقا كثيرة قديمة نسيتها منذ زمن , نظرت لوهلة إلى هذه المقالة النثرية التي كتبتها تقريبا منذ سنوات لا أعرف لماذا فعلا فكرت أن أبعث بها لكم لتقرؤوها , يمكن أن معانيها بالنسبة لي لها قيم كبيرة فهي تجمع بين فرحة الصدق في الكتابة التي في يوم من الأيام ستشعرون بها أو شعرتم بها عندما تكتبون بصدق,أم السبب الآخر هو ماتحتويه هذه المقالة على الكثير من المعاني الخالدة في نفسي والتي أوجهها إلى سيدتي.

    والله لا أعلم ولكن ما أنا متأكد منه أنها مازالت تشكل لي كلما قرأتها همسة في أذني وأذن الحب الأول و الأخير في حياتي وخوفي عليها من الشروق.
    فلنقرأها وأرجو أن تكون هذه هي المحطة الأولى التي تجعلنا نفكر في الحب كتوجيه للحبيب وليس فقط كلمات مبتذلة عفى عليها الزمان.

    سيدتي هذه هي المرة الأولى التي أكتب فيها بقلب صادق ، لطالما كتبت بقلب عاشق كاذب ، عشت الخيال وكتبت له فترة من حياتي . أصدقك القول لا أعرف لم أكتب ولكني أكتب وسأظل أكتب.فصداقتي مع القلم رحلة عمر قضيناها سويا بدأتها منذ زمن قديم.عشر سنين وأنا والقلم لا نفارق بعضنا البعض ، كم كتبنا أفراحنا ، كم بكينا سويا في وحدة الظلام ، كم ، وكم..اختصمنا وعدنا،وهاك إلى هنا وهناك.

    أكذب عليك لو قلت أني شاعر حب وغرام ، أكذب لو قلت أني فتا حالم يجوب الأرض بحثا عن آمال المراهقة.فأنا أحب كل شئ جميل ، كي أكون صادقا أنا أحب كل شئ هو للخالق. قد تستغربين وتحسبين أني أهذي ، لا ، أنا لا أقود القلم كي يكتب ، صدقي أو لا تصدقي هو من يقودني في هذه اللحظة. كم كنت دوما آمره أن يكتب ويكتب ، كذبا كان أم صدقا ، كان يطيعني ، أمّا الآن أراه يرتجف بين أصابعي فرحا ، كأنه شعر أني أكتب لأول مرة بصدق ، أكتب لمن هي الآن والى الأبد.

    لا تستعجبي ، يقولون تداخل الأرواح ، هراء كثير كنت لا أصدقه ، قولي مجنون وجد ما يكتب فيه ، قولي ما تشائي ، فأنت زهرة شاهدتها ، أقسم أنك جميلة ، جميلة في وداعتك ، كم وددت أن أمسح بأطراف البنان تلك الدموع التي ذرفتها أول مرة رأيتك فيها ، ولكني خفت أن تقولون معتوه هذا أم ماذا .

    سيدتي أكتب لك وأنا وحيد ، ليس لي صديق غير هذا البائس ، كم كرهته وكم أحببته، كم ترددت أن أمسك به ، لكن دون فائدة.
    دعينا من هذا كله ولأكتب لك بعقلانية أكثر ، بحثت كثيرا عما أكتب ، احترت كثيرا فلم أجد شيئا ، أنظر أمامي ، شمعة موقدة في عتمه الليل..وجدتها !! وجدت ما سأكتب.

    أتعلمين سيدتي أنّ قلب كل منّا يشبه هذه الشمعة.في بادئ الأمر يشتعل بنور يضئ حياتنا وقليلا قليلا يبدأ في الانحراق حتى ينطفئ. أهم من هذا كله من يستطيع أن يؤخر في سرعة إحراقه ومن ثم انطفائه. فهذه الشمعة يمكن أن توقد بثقاب ، بأي شئ ، أو بأيدينا. تسأليني الثقاب وخلافه حسنا ، ولكن كيف أيدينا…؟؟
    هذا هو موضوعي.

    سيدتي ، كل منا لديه خياله ، آماله ، أحلامه وأمنياته، نستطيع أن نوقد بها هذا القلب، أن نجعله يشع ضوء لو وضع في ظلمة الكون لأناره… ولكن إلى متى…؟؟ سؤال نهرب منه بخداع أنفسنا ، نكره التفكير فيه !! نحرم الإجابة عليه ، لأننا نعلم أننا لا نستطيع ، لأننا لا نعلم متى وكيف…؟

    سيدتي لو أدمي معصم القلب فلا محالة من نزيفه إلى أبد الدهر ، ولو بدأ في الإحتراق فلابد وأن يأتي يوم لينطفئ إذا لم نحافظ عليه ، فحافظي عليه لأن الريح دوما بلا اتجاه.
    أتعلمين سيدتي أن صدق المحب كبذرة يزرعها في أرض محبوبه ، يسقيها أفراحه ، يرويها دموعه ، وإن أطلت الشمس ظللها جفونه ، نعم هذا كلام الخيال أمّا الواقع لا و لا.

    حبيبتي القلب المرهف كثير ، ولكن الصادق قليل…!!
    كم سهرت ليال أنظر نحو لوحة رسم عليها طفلة صغيرة تركع باتجاه الإله وعينيها تدمع فأتأملها .. تر لم تبك؟؟؟؟؟؟؟ وما زلت أحزن بعين دامعة وقلب باك، لم أجد الإجابة.
    كل منا يرسم لوحة لنفسه يتمنى أن يعيش فيها وهنا يأتي الإختلاف. منّا من يرسمها بألوان الربيع ويخدع نفسه ، ثم يظل يبكي أبد الدهر عندما يعيش الحقيقة. سابقا رسمت لوحتي بألوان الحزن ، لأني كنت أؤمن أن الأحزان هي الهواء الذي يتنفسه الجميع ، لأن الإنسان ناي حزين ينفخ في ناي أكثر حزنا .

    أمّا الآن بعد أن رأيتك غيرتها وها أنا أعيد رسمها ، فساعديني كي نرسمها سويا بألوان الربيع الصادق ، ونعيش واقع حقيقي.لأن كل منّا تصور دنياه بشكل أو آخر ، فنحن أحد فريقين ، لأننا نشبه أناسا جلسوا في كهف وجعلوا فتحة الكهف وراء ظهورهم ، ثم راحوا ينظرون إلى ظلال الناس في داخل الكهف ، فعالمنا يجئ من فتحة الكهف.. بعضنا ينظر من فتحة الكهف وبعضنا ينظر إلى الظلال التي تجئ من فتحة الكهف.

    آسف ، أعود إلى موضوعي ، فأحد عيوبي أنّي أسافر مع القلم كثيرا ، لا أحدد اتجاه فسامحيني..المهم أنّي تعلمت دوما أنه ليس المهم أن نذرف الدموع على أطلال الماضي وانما أن نرسم طريقا نسير فيه أبد الدهر…أصبنا أم أخطأنا. فحذار أن تطفئي لأني سأطفأ معك. وتذكري دوما أنّ اللحظات السيئة في الحياة كعصير مّر ، اشربيه وأكملي ،،،،
    لأنه لابد وأن تشرق الشمس على ليل قضيناه بدموع أطفأت الشمعة

    [/frame]

  2. #2
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    بين دجله والفراات
    المشاركات
    12,343
    معدل تقييم المستوى
    15

    افتراضي رد: دمـــوع الشــمع

    الرونق راائع ماا كتبت

    وتحديدك لحبيبه ومقااله جميله بصيغة خااطره

    رائع اسلوبك والتنقل


    لاهنت وينقل للقسم المناسب

  3. #3
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    يقولٍ ـآنيٍُ بقـلبه ...!
    المشاركات
    6,153
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي رد: دمـــوع الشــمع

    -
























    خـآترهّـ رآئعَـهً منكُ /**/
    يعتيكٌ العَّـآفييهًّ /‘
    لآهنتًّ




  4. #4

    ][ عــضـو التـميـز ][


    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    2,028
    معدل تقييم المستوى
    3

    افتراضي رد: دمـــوع الشــمع

    رائع ماخطه قلمك

    سلمت يمناااااك وننتظر ابداعك من جديد

    تحياتي لك

  5. #5
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: دمـــوع الشــمع

    الرونق
    ما زلت ارجو كتابة اسمك تحت الخاطرة إن كانت لك
    او كتابة منقول إن كانت منقولة
    تحيتي
    ظميان غدير

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. دمـــوع رجــل آلـــــــي..
    بواسطة احساس خالد في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 09-04-2005, 12:00 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52