صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 13

الموضوع: وقفة : فتى قريش المدلل (عمرو بن ابي ربيعة)

  1. #1
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    Rose وقفة : فتى قريش المدلل (عمرو بن ابي ربيعة)

    عمر بن أبي ربيعة
    1- اسمه ونسبه :
    هو عمر بن عبدالله بن عبدالله بن مخزوم ينتهي إلى لؤي بن غالب بن فهر ،وفهر هو قريش نفسه.
    يكنى عمر بأبي الخطاب ،ويلقب بالمخزومي نسبة الى جده مخزوم .
    وقد جاءت كنيته الأشهر بابن ربيعة على اسم جده ابي ربيعة الملقب بذي الرمحين .
    سمي بذلك لطوله ،أو لأنه قاتل يوم عكاظ برمحين .
    وذكر أن عبدالله والد عمر كان قبل الإسلام يدعى بحيرا ، وقد سماه الرسو صلى الله عليه وسلم عبد الله .وكان تاجرا موسرا كريما يكسو الكعبة من ماله عاما ويغب عاما فلقبته قريش
    بالعدل لأنه عدلها في كسوة الكعبة .
    كان والد عمر يتعاطى التجارة إلى اليمن ،وكانت اليمن في العهد الإسلامي الأول ثلاث ولايات هي : الجند وصنعاء وحضرموت .
    وقد استعمل رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله على ولاية الجند وقراها ،ولم يزل عاملا عليها حتى قتل عمر بن الخطاب .وفي رواية أن عثمان بن عفان قداستعمله عليها ايضا.
    أما أم عمر فقد كانت أم ولد يقال لها (مجد). وهي من سبي حضرموت ،وقيل بل هي من حمير .وقال محمد بن سلَام يعلل ويشهد على براعة عمر في الغزل (من هناك اتاه الغزل ، ويقلا غزل يمان ودلٌ حجازي )).

    2- مولده ونشأته :
    ولد عمر بن ابي ربيعة عام23هـ.وذكر أن مولده كان في الليلة التي قتل فيها الخليفة عمر بن الخطاب ، فاكتسب كنيته أبا الخطاب أو اختارها لنفسه فيا بعد.
    ونقل عن الحسن البصري أنه كان إذا جرى ذكر ولادة عمر بن أبي ربيعة يقول ((أي حق رفع وأي باطل وضع)).


    ويرجح أن مولده كان في الجند من اليمن حيث ولاية ابيه عبدالله . وقدانتقل به أبوه إلى المدينة فأقام فيها في حيَ البلاط الذي يقع مابين السوق والمسجد النبوي ، وكان له بيت في ضواحي مكة بالأقحوانة ،وهذا عرفناه من أشعار عمر وما تردد فيها من أسماء المواضع :
    من كان يسأل عنا أين منزلنا *** فالأقحوانة منا منزل قمن

    على أن ذكر مواضع الحج الأكثر ورودا في مجموع قصائده لأنه طفق عقودا من عمره يتردد عليها في مطاردة الحاجات الحسناوات ، وقد يكمن لهن على طرق الوفود ، القادمة من العراق والشام واليمن .هذا كله وهو في حال البحبوحة واليسر وارثا الأموال والتجارة عن أبيه ما بين الجاز واليمن .

    3- أسرته:
    تزوج عبدالله بن أبي ربيعة والد عمر بأكثر من امراة .وكان له أربعة من البنين هم عبد الله وعبد الرحمن والحارث وعمر .ووالدة عمر أم ولد يقال لها (مجد) ولم يرد نا أي خبر عن مجد هذه أكثر ما قلناه .

    وقد كان لعمر أخ من أبيه اسمه الحارث ولقبه القباع ولد من أم نصرانية سوداء من حبش فرسان .وفرسان مجموعة جزر في بحراليمن (البحر الأحمر). وعرف أن أم الحارث قد ماتت في عهد عمر بن الخطاب مما يؤكد لنا أن الحارث أكبر سنا من أخيه عمر .
    ويروى عن الحارث أنه كان شريفا كريما ديَنا وسيدا مرموقا من سادات قريش حتى بلغ به أن يوليه عبدالله بن الزبير على البصرة قبل ان يستقر الأمر لعبد الملك بن مروان .وقد ظل الحارث على خلاف مع أخبيه عمر في ابتذاله وإسرافه في التشبيب والغزل ومطاردة النساء ، ويروى من خبره أنه قد حاول أ، يثني عمر عن خطته بالأغراءو المكافأة ، علاوة على النصح والعذل ،فلم يفلح .
    أما عمر فقد تمكنت امرأة من بني جمح كان أبوها قد فر بعا خوف تعرض عمر من مكة إلى البصرة ،تمكنت من الإيقاع به في شرك الزواج بعد قفولها من مكة إثر وفاة والدها ،بل وأنجبت له.
    روى حكايتها الأغاني ،كما روى حكاية زواجه بكلثم بنت سعد المخزومية التي استأسر لها عمر . وقد أنجبت له جوان بن عمر ،وكان على حظ من الين والتقى والأمانة .
    وكانت لعمر بنيًة سماها أمة الواحد ،لم يعرف أهي من زوجته كلثم أم منغيرها .
    والتصوير القائم ،أن عمر بطرز حياته التي اختارها لم يكن رب أسرة بحق .وقد بلغ به أن ضاق ذرعا بزيارة طفلته هذه ،وكانت وسترضعة في هذيل :
    لم تدر وليغفر لها ربها *** ما جشمتنا أمة الواحد
    جشمت الهول براذيننا *** نسأل عن بيت أبي خالد

    فقد خشي على نفسه وعلى دوابه المشقة ، ولم يذكر شيئا عن حنين قلب الأب إلى طفلته ، التي غربها إلى حضن بيت آخر .
    وذكر صاحب الأغاني أن أمة الواحد شبت وأصبحت عند محمد بن مصعب بن الزبير.

    4-أصدقاؤه :

    عاش عمربن أبي ربيعة حياة لاهية مترفة على قدر ما سمح له شرفنسبه القرشي ،وثراء مورده من التجارة واستغلال عبيده من الأحباش وما يحترفو ن.
    ولأنه انصرف تماما عن الخوض في غمار السياسة ، وجد من الحكام والخلفاء ترخصا وتساهلا ،إن لم نقل تشجيعا ، ليبقى فارس الحلبة اللاهية بحضور مجالس القيان ،وغازلة الحسان والوقوف لهن على الدروب القادمة إلى الحج في المواسم استقبالا وتوديعا . وهذا النهج في الحياة الرخية العباثة يحتاج إلى رعيل من الخلان والندماء والمشجعين الملتفين حول رعيم على شاكلتهم . وقد حظي عمر بالعديد من هؤلاء ممن واكبوا مسيرته ولم يتحرجوا . وفي مرحلة من المراحل ،كان أمير مكة المدعو بالحارث بن خالد هو الرفيق والنديم . وقد بلغت وحدة الحال بينهما أنهما عوملا معاملة واحدة في مؤامرة مازحة ماجنة حاكتها مجموعة من النساء من جواري بني أمية بتقديم هدية أو تذكار لائقين بكل ماجن خليع (الاغاني ج1ص169).
    وفي الحين الذي قلت فيه لقاءات عمر مع أنداده الشعراء من معصريه كجرير والفرزدق وجميل بثينة وكثير .ونجد علاقاته وشيجة بالمطربين والمغنين أمثال معبد والغريض وابن سريج . وكانت له جاريتان لمجالس أنسه هما البغوم و أسماء . وكثيرا ما نعم بمجالس خاصة لا يحضرها إلا النساء .
    وقد ذكر عمر في شعره أسماء بعض غلمانه ورسله إلى الغواني .وذكر أسماء بعض اصدقائه ومنهم:حكيم وبكر وزهير وسالف بنسنان.وكان عمر اذاقدم الكوفة نزل على عبدالله بن عبدالله بن هلال الذي كان يلقب بصاحب إبليس لما به من خفة وطيش وخلاعة .وكانت له قينتان حاذقتان يأتيهما فيسمع منهما .وقد قال فيهما:
    يا أهل بابل ما نفست عليكم *** من عيشكم إلا ثلاث خلال
    ماء الفرات وطيب ليل بارد *** وغناء مسمعتين لابن هلال
    على أن أقرب أصدقائه إليه ،ممن كانوا يعينونه على تلبية نوازع هواه ومغامراته ،والتوسط بينه وبين صاحباته هما اثنان ،الأول:المكنى بابن أبي عتيق ، واسمه عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن بن أبي بكر الصديق الخليفة الأول .والثاني خالد بن عبد الله القسري الملقب بالخريت .ومعناه الحاذق الذكي .وتذكر كتب التراجم عن خالد هذا أنه ممن ولوا لبني أمية في مكة في العراق .وقد ورد اسم عتيق مرارا في قصائد عمر كما ورد مرارا عديدة في اخبار ه.ومن قبيل المزاح جعله عمر شيطانه المغري بالعشق والصبابة (الأغاني ج1ص98):
    لا تلمني -عتيق-حسبي الذي بي *** إن بي يا عتيق ما قد كفاني
    لا تلمني وأنت زينتها لــــــــــــي*** أنتمثل الشيطان للإنســـان
    وما عتيق هذا الا تخفف من كنية أبي عتيق .

    5- شاغله الغزلي:
    كل ديوان من دواوين الشعر العربي قديمه وحديثه ، يحوي في مضامين قصائده أغراضا عديدة . وأبرز هذه الأغراض في عصر عمر بن أبي ربيعة ، ما نجده عند غيره من فخر ومديح وهجاء ورثاء ووصف وغزل . أما عمر فقد اقتصر على الغزل والتشبيب من دون سائر الأغراض ، فلا عجب إذا لقب على مدى الأجيال بشاعر الغزل ... قد نجد على وجه الاستثناء في الديوان الذي يعد أربعمائة وأربعين قصيدة وقطعة شعرية ، نجد نموذجا واحدا في الرثاء ، ومثله في الهجاء ، ومثله في الفخر بالانتماء القرشي ، مما لا يشكل موضوعا للاهتمام والذكر بأكثر من هذه الإشارة العابرة . وعندما تباسط أميرا أو خليفة ، سليمان بن عبدالملك ، وسأل عمر بن أبي ربيعة : ما يمنعك من مدحنا ؟ قال له : إني لا أمدح إلا النساء .
    ماذا وراء هذا التصميم ، وهذا التفرغ بالموهبة والشاعرية للمرأة ، وللمرأة وحدها ؟ ... لا شك أن المرأة هي دنيا الرجل ، ومن أجلها يطلب الرجل دنياه الأخرى وهي المال الذي يكفل إرضاءها ، فإذا كان عمر قد حاز الشباب والجمال والمال في آن معا ، فقد حق لها أن يضع نفسه تحت قدميها بدافع من الغريزة ، يحلو لبعضهم أن يسميه الشيطان حينا أو الغوى والضلالة حينا آخر ، ولا تعليق على ما يخالف ذلك من مترادفات ومداليل .
    قد نجد في شخصية عمر لونا من غطرسة الفحولة والاعتداد بالنفس ، ولكنها غطرسة ما تلبث أن تستسلم ، وتلقي سلاحها لتصبح معلقة بكلمة رضى من أنثى لا تستبد مرة واحدة ، ولكن مرة بعد مرة ، ليصبح الرجل ألعوبة مضحكة بين يديها .. وهذي هي تماما حكاية عمر مع هند ، وحكايته مع الثريا والرباب والقتول ، وحكايته مع كل النساء :
    ليت هند أنجزتنا ما تعد *** وشفت أنفسنا ممـــــا نجد
    واستبدت مــــرة واحدة *** إنما العاجز مـــن لا يستبد
    كلما قلت : متى ميعادنا *** ضحكت هند وقالت بعد غد
    ستظل أحلام عمر معلقة دون إنجاز ما بين غد وما بعد غد ، وحتى ولو ظفر بواحدة يوقعها في حبائله ، فإن الكثيرات الكثيرات سيلوعنه بنار الشهوة التي لا تنطفئ إلا بانطفاء جذوة الشباب ، الذي هو العمر كله . وما دام الباب ليس موصدا بين عمر وما يهوى ، فسيظل الغزل شغله الشاغل ، وقد كان حتى أفل الشباب وزعم أنه تاب ونسك .

    يتبــــــع

  2. #2
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: وقفة : فتى قريش المدلل (عمرو بن ابي ربيعة)

    يتبع ما قبله
    6 - نساء في حياته:
    من يقلب صفحات ديوان عمر بن أبي ربيعة أكثر من خمسين اسما وكنية لامرأة معشوقة قال فيها شعرا .ومن خلال حقائق ثابتة متفق عليها ، يمكننا التمهيد لهذا العنوان الذي لا يستغنى عنه في معرض الترجمة لعمر ترجمة منهجية . وهذه الحقائق الموما إليها تتلخص في ثلاثة أمور :أولها حب المرأة كأنثى لأن يطرى جمالها من قبل الرجل ثانيها تفضيلعا العلم المشهور من الرجال على الوضيع المغمور لأنها تتألق في حماه، وثالثهاأن الشعر في ذلك الزمان زمان عمر المخزومي كان يسد مسد الإعلام والدعاية والنشر ،في عصرنا هذا .وعندما نقول الإعلا والدعاية والنشر فنحن نعني بها الوزارات والهيئات المتخصصة بهذه الشؤون وما ينشأ عنها ويتمثل بوسائل الإعلام التي يتلقفها المتلقي بقابلية ينافس فيها كل نوع النوع الآخر . وهذه كانت كلها مختصرة في شخص الشاعر الذي يحقق شهرة يشهر بها غيره وغيره هذه تمثل المرأة المعشوقة عند عمر وقد تمثل الأمير أو الحاكم أو الخليفة عند شاعر آخر .وكي نتصور دقة هذا الكلام يمكننا أن نشيرإلى منظر عمر بن أبي ربيعة الذي بات معروفا ومشتهرا بمجرد الوصف والرواية الذائعة لا .فأول ما صادفته امرأة قادمة إلى مكة من البصرة ،عرفت أنه أبو الخطاب ،ميزته بثنيتين مسودتين من أسنانه ،وعندما سألها عمر :
    بم عرفتني ؟ قالت:بسواد ثنيتيك وبهيئتك التي ليست إلا لقريش.
    من جملة نساء كثيرات تعرض لهن عمر ،وتعرضن له واحتللن موقعا من الشهرة الإعلامية بمنطق عصرنا سنقتصر على وجيهات النساء بذكر الأسماء وتلخيص مبتدأالعلاقة وأطرف مافيها وربما نعرض لما انتهت إليه هذه العلاقة على قدر ما يزودنا المرجع القديم أو الديوان

    فاطمة بنت عبد الملك :
    كان عمر جالسا بمنى في فناء مضربه إذ امرأة عليها أثر النعمة فسلمت وقالت :هل لك في محادثة أحسن الناس وجها وأشرفهم حسبا ؟قال عمر : ما أحب إلي ذلك. قالت أشد على عينيك عصابة حتى نصير إليها . قال: افعلي . فلما انتهت به إلى المضرب المقصود كشفت عن وجهه فإذا بامرأة

    على كرسي لم ير مثلها جمالا وكمالا . ولما استوثقت من أنه عمر وصفته بأنه فاضح الحرائر وساقت إليه بعضا من شعره تشهده على هذا الاتهام وبعد جلسات من هذه المواجهة تمكن عمر بحيلة احتالها أن يعرف أن مضرب المرأة هو مضرب فاطمة بنت عبد الملك بن مروان ..وكانت فاطمة على أهبة الرحيل إلى دمشق فتبعها فهددته ولكنه لم ينصرف إلا بتذكار وبحرقة من ألم العشق جعلته يقول :
    ضــاق الغـــداة بحــاجتي صــدري *** ويـئســت بعــد تقــارب الأمــر
    وذكــرت فاطــمة التــي عـلقتــها *** عــرضـا فيـالحوادث الــدهـر

    أم الحكم الأموية :
    حجت أم محمد بنت مروان بن الحكم فلما انهت نسكها أتت عمر بن أبي ربيعة وقد أخفت نفسها في نسوة فحدثها مليا فلما انصرفت أتبعها عمر بمن عرف موضعها وعرف اسمها فعادت إليه بعد ذلك فأخبرها بمعرفته إياها فناشدته ألا يشهر بها بشعره وبعثت إليه بألف دينار فقبلها وابتاع بها حللا وطيبا فأهداه إليها فردته . فقال لها: والله لئن لم تقبليه لأنهبنه فيكون مشهورا فقبلته ورحلت فقال فيها :
    أيـهــا الــرائــح المجــــد ابتكــارا *** قــد قضــى مــن تهـــامة الأوطــارا
    مــن يكــن قلبــه صحيحا سليمـــا *** ففــؤادي بــالخيــف امســـى معــــارا
    ليــت ذا الــدهــر كــان حتمـا علينا *** كــل يــو مــيــن حجــة واعــتمــارا


    سكينة بنت الحسين :
    كانت أحسن نساء عصرها تزوجها مصعب بن الزبير وبقيت عنده حتى قتل في حربه مع عبد الملك بن مروان وكانت في ذلك العصر سيدة صالون للأدب والشعر والفن والغناء وكانت تميل إلى الفكاهة والمزاح تخالط الأجلة من قريش ولها في الدعابة أحاديث ظريفة وكانت مع ميلها للدعابة عفيفة نقية العرض ذات عز وخيلاء .
    أما عن صلتها بابن أبي ربيعة فقد ذكر صاحب الأغاني :أنه اجتمع نسوة من أهل المدينة فذكرن عمر وشعره وظرفه ومجلسه وحديثه فتشوقن إليه وتمنينه فقالت سكينة : أنا لكن به فبعثت إليه رسولا أن يوافي الصورين وهو موقع بالبقيع فوافاهن في موعده وحدثهن حتى طلع الفجر وحان انصرافهن فقال لهن:والله إني محتاج إلى زيارة قبر النبي صلى الله عليه وسلم والصلاة في في مسجده ولكني لا أخلط بزيارتكن غيرها ثم انصرف إلى مكة وقال في ذلك وقد كنى عنها بزينب أو بذكر إحدى صويحباتها مشببا :
    ألـــمــم بـزينب إن البيــن قــد أفــدا *** قــل الثــواء لئن كــان الرحيـــل غــــدا


    عائشة بنت طلحة :
    هي عائشة بنت طلحة بن عبيد الله أمها أم كلثوم بنت أبي بكر الصديق وخالتها عائشة أم المؤمنين . كانت على حظ رائع من الجمال معتدة بنفسها مشاكسة تزوجت مصعب بن الزبير من بعد ابن خالها ومن بعدهما بعمر بن عبيد الله ،وكان والي مكة الحارث بن خالد المخزومي يهواها وله فيها أشعار وكان الحارث صديقا لعمر يذهب مذهبه في الغزل لايتجاوزه إلى المديح ولاالهجاء .رأها عمر في الطواف فبهت لجمالها فبعثت إليه بجارية تقول له: هذا مقام لابد فيه مما رأيت فاتق الله ولا تقل هجرا فقال للجارية :أقرئيها السلام وقولي لها :إن عمر ابن عمك لا يقول الاخيرا .وقال فيها :
    لعــائشــة ابنــة التيمي عنـــدي *** حمى فــي القلــــــــب لا يــرعـــى حمـــاهـــا
    وقال فيها أشعار كثيرة فبلع ذلك فتيان بني تيم فهددوه فقاللهم :والله لا أذكرها في شعر أبدا ثم أخذ يكني عن اسمها في قصائده وهي تزجره وتناديه بالفاسق .وقل أن يعرف شعر عمر في بنت طلحة وربما ابلغها إياه بأصوات المغنين .

    الثريا بنت علي :
    هي الثريا بنت علي بن عبدالله بن الحارث ينتهي نسبها إلى عبد شمس . كانت أعجوبة من عجائب الجمال تضارع فيه عائشة بنت طلحة .أغرم بها ابن أبي ربيعة وعرفت ذلك منه فراحت تشاغله ومن ذلك أنها كانت تصيف بالطائف فأرسلت إليه من يخبره بأنها عليلة ثم بمن زعم أمامه أنه سمع ندبة وبكاء على امرأة من قريش اسمها اسم نجم في السماء فقال عمر الثريا ؟قال نعم .فتوجه بفرسه إلى الطائف بجهد ومشقة حتى انتهى إلى الثريا وقد توقعته وهي تتشوف له فضحكت وقالت انا الله امرتهم لاختبر مالي عندك .
    روي أنها سمعت تشبيب عمر برملة بنت عبدالله الخزاعي فأكلتها الغيرة وهجرته فقالعمر مستجيرا :
    مـــــــن رســــــــــولي إلــــــــــــى الثـــريــا فأنـــي *** ضقـــت ذرعـــا بهجـــرها والكتــــاب

    وقد ندب ابن أبي عتيق صديق عمر نفسه لهذه المهمة ولم يزل حتى اصلح بينهما ولعمر مع الثريا اخبا مستطرفة من ذلك خبر لطمها له بظاهر كفها وكان به خاتم فارتضت بلطمتها ثنيتاه ولما حاول المعالج اعادتهما اسودتا فكان سواد ثنيتيه من علاماته المميزة .وبينا عمر كان مسافرا الى اليمن تزوجت الثريا من سهيل بن عبد العزيز بن مروان وحملها الى مصر واندفع عمر في اثرها الى المدينة
    وكتب اليها :
    كتبــــــت إليــــك مــــن بلـــــــــدي *** كتـــــــــــاب مـــــــــــــولــــــــــه كمـــــــــــــــــد
    كئــــــــــيب واكـــــــف العينيـــــن *** بــــــــــالحســـــــــــــــــــــــرات منـــــــــفـــــــرد
    فلما وصلتها هذه الابيات وقرأتها بكت بكاء شديدا وقد لبثت الثريا تحفظ ذكرى عمر وأشعاره إلى آخر عمرها .

    نساء اخريات:
    لم تنفد جعبة الحديث عن صلة عمر بوجيهات النساء في عصره فمن يرغب الاستزادة فليرجع الى كتاب الاغاني والى الديوان فمهن علىسبيل الذكر زينب بنت موسى الجمحي وليلى بنت الحارث البكري ورملة بنت عبدالله الخزاعي وهند بنت الحارث المرية ولبابة بنت عبدالله بن العباس وفاطمة بنت محمد بن الاشعث وكلثم بنت سعد المخزومية أم جوان وسعدى بنت عبدالرحمن بن عوف ...استغناء عن التفاصيل .

  3. #3
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: وقفة : فتى قريش المدلل (عمرو بن ابي ربيعة)

    7 -مدرسته في الغزل :
    في البيئة الحجازية الحضرية وفي عصر عمر الذي هو عصر النزاع علىالخلافة حتى مستقرها في البيت المرواني الاموي وجدت طائفة من الشعراء من اهل البيوتات الكريمة ابتعدت
    عن الخضم المتصارع وآثرت الركون إلى عالم الشعر المستوحى من جمال المرأة .وذكر لنا تاريخ الادب في هذا الميدان اسماء ناصعة كالعرجي والاحوص ووضاح اليمن والحارث بن خالد المخزومي ولكن أحدا من هذه الاسماء لم يسطع نجمه سطوع نجم عمر بن ابي ربيعة الذي يقف على رأس هؤلاء إماما وصاحب نهج واضح متميز ويرفع شعاره المعلن : أنا لا أمدح إلا النساء .
    ومع صحوة أدبنا العربي الحديث، تجرد عدد من الأدباء والنقاد لغربلة التراث القديم واستقراء معالمه البارزة.وكان أن نشر الأديب الناقد الدكتور طه حسين مقالاته النقدية في جريدة السياسة عام 1924ليقول قوله في الشعراء الغزلين الأوائل.وقد نشرت هذه الآراء فيما بعد في كتاب سماه طه حسين بحديث الأربعاء.وبصراحة تامة نقول :إن دراسة طه حسين لمدرسة عمر الغزلية في حديث الأربعاء ، بقيت الدراسة الأمثل والأنضج في أحكامها حتى غدت الأبحاث في الموضوع نفسه عالة عليها.وبالرجوع إلى ما قاله طه حسين ،وجدنا عشر جوهريات يمكننا الوقوف عندها قبل أن ندلي برأي أوتعليق حول الموضوع ، موضوع مدرسة عمر في الغزل. وها هنا تسع نقاط نوردها تباعا:
    أولا:لم يكن للغزل قبل الإسلام وجود مستقل حتى وجد أيام بني أمية، وكان عمر هو زعيم الغزلين من أهل الحضر في زمانه.
    ثانيا:صور شعر عمر البيئة الحجازية على حقيقتها كما صور شعر أبي نواس الحياة العباسية أيام هارون الرشيد والمأمون.
    ثالثا:لا نلمس في شعر عمر وصفا للحياة السياسية الأموية، لأنه اجتنب السياسة في حياته اجتنابا تاما.
    رابعا:كانت صلة عمر بشريفات قريش صلة بريئة طاهرة من الإثم، وكانت صلة لفظية ليس غير.
    خامسا:ثمة رأي نقدي تفصيلي يقوم شعر عمر تقويما جامعا ورائعا، وهو رأي أورده كتاب الأغاني لمصعب بن عبد الله الزبيري.
    سادسا:صحيح أن طريقة القدماء في فهم الشعر والحكم عليه لا ترضينا ولا تلائم ذوقنا اليوم لأنهم قد يحكمون على الشاعر ويفضلونه من خلال بيت واحد من الشعر أو موقف واحد من المواقف،لكن علينا أن ندرك أن كل عصر منوط بأهله ،ولولا قوة شعر عمر وشدة تأثيره لما أشفقوا من إدخاله على فتياتهم.
    سابعا :لم يكن عمر عذريا في حبه بل كان عمليا محققا يلتمس الحب في الأرض لا في السماء ولقد كان بحسه لا بعقله ولا بقلبه على أنه اعتدل في مسلكه ولم يتجاوز العفة كثيرا .
    ثامنا: كانت الصلة الجنسية أساس الحياة الأدبية وغايتها بالقياس إلى عمر فهو لم يكن يتصور المرأة الا على أنها مكملة للرجل وكان يريد أنتزول الفروق بين الجنسين وألا يكون بينهما حجاب .
    تاسعا:لم يمكن عمر مغرورا ولا تياها عندما وصف حب النساء له وإعجابهن به.وهو شخصية إنسانية لها نماذج ونظراء في الآداب العالمية .
    وخلاصة القول إن عمر رجل عصره وشاعره الأشهر أحب المرأة بحسه وجرى وراء مفاتنها الجسدية مستقبلا فإما أن يصيدهاوإما أن تصيده وهو يوقر معشوقاتهذوات العفة والشرف ويتواضع لهن تواضعا جما حتى يبكي لحرمانه لكنه في الوقت نفسه ينتفض زهوا عندما ينال منهن مأربا مهما صغر هذا المأرب .وحين تزوج عمر واختار لنفسه واحدة من أو أكثر كانت المختارة من أشد النسوة تمنعا ..
    وهكذا نجد عمر عندما يحب يحب مسرفا فالشعر لا يواتى إلا على ظهر موجة من اللإسراف والجنون ،فمدرسة عمر هي مدرسة الغزل المادي أوالحسي الصريح فاقتصر على غرض واحد فكان أوقع تأثيرا وأبعد صدى مما حقق له هذه الشهرة الواسعة فإذا ذكر عمر ذكر الغزل .
    أما أثر شعر عمر في بيئته فقد كان في حينه أثرا خطير كأثر صب النفط على النار ..إن نار الحب والشهوة متقد في الجسد البشري خلال فتائه وهي لا شك مستجيبة لمن يصب عليها النفط بمزيد من الاتقاد فإن زال عمر وجيل عمر فلم يزل خلف عمر ولم يزل كل جيل ..ووراء كل ورقة صفراء يسقطها الخريف عشرات ومئات الأوراق الخضراءيطلعها الربيع القادم .ونبض القلب بالحب هو نبضه بالحياة نفسها وإلا لما اختلف البشر عن الحجر .

    إذا أنـــت لــم تعشق ولــم تدر ما الهوى *** فكن حجـــرا من يا بـــس الصخــر جلـمــدا

    8-منزلته:
    إذا استطاع الشاعرأن يتجاوز عصره فقد استطاع أن يحتل مكانة ممتازة أو منزلة رفيعه يرقى إليها الخالدون.ولكن المنزلةالتي يحلها الشاعر منزلتان إحداهما معاصرة له,والثانيةلاحقة ومستمرة وأبدية.وقد استطاع عمربن أبي ربيعة المخزومي أن يحقق المنزلتين معا. ففي عصره وأوانه تهافت المعجبون يكيلون له الثناء .سمع الفرزدق وهو الشاعر الأموي الفحل المعتد بنفسه وبفحولته في الشعر سمع شيئا من نسيب عمر فقال:ذاك الفستق المقشر .وقال جرير لمن استنشده شعرا :إنكم يا أهل المدينة يعجبكم النسيب وإن أنسب الناس المخزومي يعني ابن أبي ربيعة .وقال نصيب الشاعر :إن عمر بن أبي ربيعة أوصفنا لربات الحجال .
    وقد فشا شعر عمر وذاع حتى وجد من يقاومه كما تقاوم المنشورات السرية..ففي رواية عن إحدى جواري عبد الله بن مصعب أنها مرت به وهي داخلة منزله ومعها دفتر فقال :ما هذا معك؟ فقالت:شعر عمر بن أبي ربيعة.فقال: ويحك!تدخلين على النساء بشعر عمر بن أبي ربيعة!إن لشعره لموقعا من القلوب ومدخلا لطيفا،لو كان شعر يسحر،لكان هو،فارجعي به..ومن المعروف أن هذا الطرز من المقاومة يزيد الانتشار انتشارا ويفعل أكثر من فعل الدعاية والترغيب.
    ولم يكن الفقهاء المتبحرون في العلم كعبد الله بن عباس ممن يتحرجون من سماع شعر عمر،بل من حفظه وروايته،ودليله ما روي في كتاب الأغاني عن ابن عباس أنه كان في المسجد الحرام وعنده نافع بن الأزرق وناس من الخوارج يسألونه إذ أقبل عمر، ودخل وجلس،فأقبل عليه عباس فقال:أنشدنا فأنشده الرائية:
    أمــــن آل نعــم أنـــت غــاد فمبكــر ***غــداة غــد أم رائــح فمهجــر
    حتى اتى على آخرها وتذكر الرواية أن ابن عباس قد حفظ القصيدة لتوه وأنه كان يسأل في طلب المزيد من شعر عمر :هل أحدث هذا المغيري شيئا بعدنا ؟!ولم يفعل انتقاص نافع الأزق أو عبدالله بن الزبير لشع عمر في الرائية وسواها أي أثر في الحد من شهرة عمر وزعزعة مركزه المرموق في عيون المحبين .
    لقدحظي شعر عمر من بعده باهتمام غير قليل فقد قال عنه الاصمعي من خلال ما قرأ منه واطلع عليه :أنه حجة في العربية.ولصقت بشعر عمر
    تلك الشهادة النقدية التي استجمع فيها ناقد عباسي أحسن خصال الشعر على شكل أوليات سوابق كلية لم يسبقه إليها أحد .وأورد كتاب الأغاني هذه الشهادة لمصعب بن عبدالله الزبيري وهو شاعر وأديب وناقد عاصر العباس بن الأحنف وأبا العتاهية من شعراء الدولة العباسية في أوائلها .وجاء فيها قوله راق عمر بن أبي ربيعة الناس وفاق نظراءه وبرعهم :بسهولة الشعر ،وشدة الأسر ،وحسن الوصف ،ودقة المعنى ،وصواب المصدر ،والقصد للحاجة ،واستنطاق الربع، وانطاق القلب ،وحسن العزاء،ومخاطبة النساء،وعفة المقال،وقلة الانتقال ،واثبات الحجة ،وترجيح الشك في موضع اليقين ،وطلاوة الاعتذار،وفتح الغزل ،ونهج العلل ،وعطف المساءة على العذال،وهوفوق هذا :قد أحسن التفجع ،وبخل المنازل،واختصر الخبر،وصدق الصفاء،إن قدح أورى، وأن اعتذر ابرا،وإن تشكى أشجى،وأقدم عن خبرة ولم يعتذر بغرة ،وأسر النوم،وغم الطير ،وأغذ السير،وحير ماء الشباب وسهل وقول،وقاس الهوى فأربى،وعصى وأخلى ،وحالف بسمعه وطرفه، وأبرم نعت الرسل وحذر ،وأعلن الحب وأسر ،وبطن به وأظهره،وألح وأسف،وأنكح النوم ،وجنى الحديث وضرب ظهره لبطنه،وأذل صعبه،وقنع من الرجاء بالوفاء ،وأعلى قاتله،واتبكى عاذله ، ونفض النوم،وأغلق رهن منى وأهدر قتلاه وكان بعد ذلك فصيحا )
    وامهم من ذكر بعض من كل مما صدر عن عمر هو بيان المنزلة التي احتلها عمر منذ القديم بالحيز الذي شغله من التأليف ..ولا ننسى أن ابا الفرج الاصفهاني قد صدره في الجزء ألأول من كتابه الموسوعي الأغاني وخصه بمساحة واسعة استغرقت مايقارب مئتي صفحة.

    9-وفاته:

    وكانت وفاة عمر بن أبي ربيعة عام 93هـ غفر الله لنا وله آمين ..

    للاستزادة :كتاب الأغاني لأبي فرج الأصفهاني .ديوان عمر بن أبي ربيعة ...

  4. #4
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: وقفة : فتى قريش المدلل (عمرو بن ابي ربيعة)

    قال فى زينب بنت موسى الجمحى حين قابلها فى مناسك الحج :

    يا من لقلب ميتم كلف

    يهذى بخود مليحة النظر

    مازال طرفى يحار إن برزت

    حتى رأيت النقصان فى بصرى

    أبصرتها ليلة ونسوتها

    يمشين بين المقام والحجر

    قد فزن بالحسن والجمال معاً

    وفزن رسلا بالدلان

    قالت لترب لها تحدثها

    لنفسدن الطواف فى عمر

    قالت : تصدى له ليعرفنا

    ثم اغمزيه يا أخت فى خفر

    قالت لها : قد غمزته فأبى

    ثم اسبطرت تسعى على أثرى

    ثم يعلق عمر :

    من يسق بعد الكرى بريقتها

    يسق بكأس ذى لذة خصر


    ويؤكد عمر فى هذه القصيدة أن الفتاة وجارياتها غازلنه لكنه لم يستجب مع اعترافه بجمالهن وانجاذبه إلى زينب ....

    وتغزلايضاً فى هند بحوار جميل ورائع:


    ليت هندا أنجزتنا ما تعد

    وشفت أنفسنا مما نجد

    واستبدت مرة واحدة

    إنما العاجز من لا يستبد

    .....

    قلت من أنت، فقالت : أنا من

    شفه الوجد وأبلاه الكمد

    نحن أهل الخيف من أهل منى

    مالمقتول قتلناه قود

    قلت أهلا أنتم بغيتنا

    فتسمين فقالت : أنا هند

    إنما أهلك جيران لنا

    أنما نحن وهم شىء أحد

    حدثونا أنها لى نفثت

    عقدا، يا حبذا تلك العقد

    كلما قلت : متى ميعادنا

    ضحكت هند وقالت بعد غد



    وهناك يصور الشاعر عمر جرأة الفتاة العربية وعفتها فى وقت واحد، فرغم أنها أعلنت إعجابها واعترفت بجاذبيتها (أنا من شفه الوجد وأبلاه الكمد، وما لمقتول قتلناه قود) ورغم انسحاره بها فإنها تتهرب من موعد منفرد مع الشاعر (كلما قلت : متى ميعادنا، ضحكت هند وقالت بعد غد)

    وقد قال عمر لأصحابه نثرا : (كنت أعشق ولا أعشق، وما قلت لامرأة قط شيئا لم تقله لى، وما كشفت ثوبا عن حرام قط). وقال لأخيه الحارث والى البصرة فى عهد عبد الله بن الزبير وهو على فراش الموت فى الثمانين من عمره: (أحسبك تجزع لما تظنه بى، والله ماركبت فاحشة قط)

    ورد عليه أخوه : (ماكنت أشفق عليك إلا من ذلك، وقد سليت عنى)

    أكد عمر هذا فى بيت شعرى :



    إنى
    امرؤ مغرم بالحسن أتبعه

    لاحظ لى فيه إلا لذة النظر

    ومما قال عمر فى تعشق النساء له :

    بينما ينعتننى أبصرننى

    دون قيد الميل يعدو بى الأغر

    قالت الكبرى أتعرفن الفتى

    قالت الوسطى نعم، هذا عمر

    قالت الصغرى وقد تيمتها

    قد عرفناه، وهل يخفى القمر

    ووصف مشاعر الحب النبيلة بقوله :

    أحب لحبك من لم يكن

    صفيا لنفسى ولا صاحبا

    وأبذل مالى لمرضاتكم

    وأعتب من جاءكم عاتبا

    وأرغب فى ود من لم أكن

    إلى وده قبلكم راغبا

    ولو سلك الناس فى جانب

    من الأرض واعتزلت جانبا

    ليممت طيتها، أننى

    أرى قربها العجب العاجبا

    وقال فى عائشة حبيبته المسافرة :

    إن من تهوى مع الفجر ظعن

    للهوى والقلب متباع الوطن

    بانت الشمس وكانت كلما

    ذكرت للقلب عاوده الحزن

    يا أبا الحارث قلبى حائر

    فأتمر أمر رشيد مؤتمن

    نظرت عينى إليها نظرة

    تركت قلبى لديها مرتهن

    ليس حب فوق ما أحببتها

    غير أن أقتل نفسى أو أجن


  5. #5
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    4,138
    معدل تقييم المستوى
    6

    افتراضي






    يُثبتْ




    شُكراً لكَ أَخيّ ظَميّانْ علَىَ هَذهِ النُبذة الجَميّلةْ
    عَنْ الشَاعر عَمروْ بِنْ أَبيّ رَبيّعَة

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. وداعا ً لأني الأجمل ,
    بواسطة وحده من بين خلق الله في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 30-01-2011, 07:57 PM
  2. وقفت كل العيوووون وقفت والكل يسأل ياترى من ذي تكون!!!
    بواسطة *_miss nice_* في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 07-03-2008, 02:05 AM
  3. سورة قريش مع تفسير
    بواسطة GOgo_al7lwa في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-06-2007, 03:24 AM
  4. ( مُشركوا قريش كانوا يقرون بأن الله خلقهم !! )
    بواسطة عاصمة مملكة الحب في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-09-2006, 09:07 PM
  5. الحبيب المدلل
    بواسطة moonlight في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 10-01-2005, 08:19 AM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52