صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 11

الموضوع: وقفة مع : ابن الرومي (شاعر المآسي)

  1. #1
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي وقفة مع : ابن الرومي (شاعر المآسي)


    ابن الرومي
    السيرة الذاتية:

    ابن
    الرومي (130- 211) هو أبو الحسن علي بن العبسا بن جريج (جورجيوس) الرومي، وجريج هو أول من أسلم من هذه الأسرة. ولد ابن الرومي ببغداد من أم فارسية، وتثقف بثقافة عربية خالصة، وكان سليم العقيدة، ميالا إلى بني العباس، فقد كان ولاء أسرته فيهم، وأدرك من ثقافة عصره مقدارا طيبا مكنه من فهم كثير من قضايا العصر السائدة مما يتصل بالفلسفة والكلام وبعض العلوم الأخرى.
    كان ابن
    الرومي نحيل الجسم، بادي العصبية، أسرع الشيب والصلع إلى رأسه فستر ذلك بعمامة يلزمها، كما كان سوداوي المزاج سريع التأثر. وهو من جهة أخرى كان شديد التشاؤم، كثير التطير، إلى درجة مرضية.
    ولابن
    الرومي قدرة على الوصف لا تجارى مع شاعر آخر، فهو يتغلغل إلى أعماق الموصوفات ويميل إلى التصوير الفني الذي يتميز بالدأب والتعمق. وقد تزوج ابن الرومي فماتت عنه زوجه والأولاد، فتزوج ثانية وأنجب. وقد عاش ابن الرومي حياة بؤس وضنك وشقاء، لا يكاد يقوم بأود أهله وعياله، وقد جرب الأسفار تجريبا لم يحمده، وآثر بعده القعود خوفا وإخلادا.

    وقد مات
    الشاعر مسموما، سمه القاسم بن عبيد الله وزير المعتضد، وربما كان خطأ الطبيب الذي عالجه زاد في تحقيق وفاته.






  2. #2
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: وقفة مع : ابن الرومي (سلسلةمن المآسي وسوء الحظ)

    ابن الرومي..
    سلسلة من المآسي وسوء الحظ

    ابن الرومي شاعر كبير من العصر العباسي، من طبقة بشار والمتنبي، شهدت حياته الكثير من المآسي والتي تركت آثارها على قصائده، تنوعت أشعاره بين المدح والهجاء والفخر والرثاء، وكان من الشعراء المتميزين في عصره، وله ديوان شعر مطبوع.
    قال عنه طه حسين" نحن نعلم أنه كان سيء الحظ في حياته، ولم يكن محبباً إلى الناس، وإنما كان مبغضاً إليهم، وكان مُحسداً أيضاً، ولم يكن أمره مقصوراً على سوء حظه، بل ربما كان سوء طبيعته، فقد كان حاد المزاج، مضطربه، معتل الطبع، ضعيف الأعصاب، حاد الحس جداً، يكاد يبلغ من ذلك الإسراف"
    قال ابن خلكان في وصفه: "الشاعر المشهور صاحب النظم العجيب والتوليد الغريب، يغوص على المعاني النادرة فيستخرجها من مكانها ويبرزها في أحسن صورة ولا يترك المعنى حتى يستوفيه إلى أخره ولا يبقي فيه بقية".





    حياته

    هو العباس بن جريج، كنيته أبو الحسن لقب بالرومي نسبة لأبيه، ولد ببغداد عام 221هـ - 836م، وبها نشأ، كان مسلماً موالياً للعباسيين، ومما قاله في الفخر بقومه :
    قوْمي بنو العباسِ حلمُهمُ
    حِلْمي هَواك وجهلُهُم جهلي

    نَبْلي نِبالُهُمُ إذا نزلتْ
    بي شدةٌ ونِبالُهم نَبلي

    لا أبتغي أبداً بهم بدلاً
    لفَّ الإلهُ بشملهم شملي


    اخذ ابن الرومي العلم عن محمد بن حبيب، وعكف على نظم الشعر مبكراً، وقد تعرض على مدار حياته للكثير من الكوارث والنكبات والتي توالت عليه غير مانحة إياه فرصة للتفاؤل، فجاءت أشعاره انعكاساً لما مر به، وإذا نظرنا إلى تاريخ المآسي الذي مر به نجد انه ورث عن والده أملاكاً كثيرة أضاع جزء كبير منها بإسرافه ولهوه، أما الجزء الباقي فدمرته الكوارث حيث احترقت ضيعته، وغصبت داره، وأتى الجراد على زرعه، وجاء الموت ليفرط عقد عائلته واحداً تلو الأخر، فبعد وفاة والده، توفيت والدته ثم أخوه الأكبر وخالته، وبعد أن تزوج توفيت زوجته وأولاده الثلاثة.




    مما قاله في وفاة أحد أبناؤه

    بكاؤكُما يشْفي وإن كان لا iiيُجْدي
    فجُودا فقد أوْدَى نَظيركُمُا iiعندي

    بُنَيَّ الذي أهْدَتْهُ كَفَّايَ iiللثَّرَى
    فَيَا عِزَّةَ المُهْدَى ويا حَسْرة iiالمُهدِي

    ألا قاتَل اللَّهُ المنايا iiورَمْيَها
    من القَوْمِ حَبَّات القُلوب على iiعَمْدِ

    تَوَخَّى حِمَامُ الموتِ أوْسَطَ صبْيَتي
    فلله كيفَ اخْتار وَاسطَةَ iiالعِقْدِ

    على حينََ شمْتُ الخيْرَ من لَمَحَاتِهِ
    وآنَسْتُ من أفْعاله آيةَ iiالرُّشدِ

    طَوَاهُ الرَّدَى عنِّي فأضحَى iiمَزَارُهُ
    بعيداً على قُرْب قريباً على iiبُعْدِ

    لقد أنْجَزَتْ فيه المنايا وعيدَها
    وأخْلَفَتِ الآمالُ ما كان من iiوعْدِ

    لقَد قلَّ بين المهْد واللَّحْد iiلُبْثُهُ
    فلم ينْسَ عهْدَ المهْد إذ ضُمَّ في اللَّحْدِ


    ولعل هذه الأحداث التي ذكرناها سابقاً قد شكلت طبعه وأخلاقه فقد مال إلى التشاؤم والانغلاق، وأصبحت حياته مضطربة، وأصبح هو غريب الأطوار خاضع للوهم والخوف، يتوقع السوء دائماً، فقام الناس بالسخرية منه والابتعاد عنه واضطهاده، ومن جانبه نقم على مجتمعه وحياته فأتجه إلى هجاء كل شخص وكل شيء يضايقه أو يسيء إليه.




    شعره

    عاصر ابن الرومي عصور ثمانية من الخلفاء العباسيين، وكان معظمهم يرفضون مديحه يردون إليه قصائده، ويمتنعون عن بذل العطايا له، مما قاله في ذلك:
    قد بُلينا في دهرنا بملوكٍ
    أدباءٍ عَلِمْتُهمْ شعراءِ

    إن أجدنا في مدحِهم حسدونا
    فحُرِمنا منهُمْ ثوابَ الثناءِ

    أو أسأنا في مَدْحهم أنَّبونا
    وهَجَوْا شعرَنا أشدَّ هجاءِ

    قد أقاموا نفوسَهم لذوي المدْحِ
    مُقامَ الأندادِ والنظراءِ


    تميز ابن الرومي بصدق إحساسه، فأبتعد عن المراءاة والتلفيق، وعمل على مزج الفخر بالمدح، وفي مدحه أكثر من الشكوى والأنين وعمل على مشاركة السامع له في مصائبه، وتذكيره بالألم والموت، كما كان حاد المزاج، ومن أكثر شعراء عصره قدرة على الوصف وابلغهم هجاء، أبحر في دروب الشعر المختلفة، فجاءت أشعاره مبدعة في الحركة والتشخيص والوصف، واعتنى بالموسيقى والقافية.
    عرف ابن الرومي بإجادته الكثير من الأشكال الشعرية والتي جاء على رأسها الهجاء، فكان هجاؤه للأفراد قاسي يقدم الشخص الذي يقوم بهجاؤه في صورة كاريكاتورية ساخرة مثيرة للضحك.
    قال عنه المرزباني " لا أعلم أنه مدح أحداً من رئيس أو مرؤوس إلا وعاد إليه فهجاه ولذلك قلت فائدته من قول الشعر وتحاماه الرؤساء".

    قال في وصف البحتري:

    البُحْتُريُّ ذَنُوبُ الوجهِ نعرفُهُ
    وما رأينا ذَنُوبَ الوجه ذا أدبِ

    أَنَّى يقولُ من الأقوال أَثْقَبَهَا
    من راح يحملُ وجهاً سابغَ الذَنَبِ

    أوْلى بِمَنْ عظمتْ في الناس لحيتُهُ
    من نِحلة الشعر أن يُدْعَى أبا العجبِ

    وحسبُه من حِباءِ القوم أن يهبوا
    له قفاهُ إذا ما مَرَّ بالعُصَبِ

    ما كنت أحسِبُ مكسوَّاً كَلحيته
    يُعفَى من القَفْدِ أو يُدْعى بلا لقبِ


    قام ابن الرومي بمدح أبي القاسم الشطرنجي، والقاسم بن عبد الله وزير المعتضد، وأجاد ابن الرومي في وصف الطبيعة، وتفوق في هذا عن غيره من الشعراء، وقد تفاعل وجدانياً مع عناصرها وأجوائها، فقام بالتعبير عنها ومن خلالها، وأغرم بها.
    مما قاله في وصفها:
    ورياضٍ تخايلُ الأرض iiفيها
    خُيلاء الفتاة في الأبرادِ


    ذات وشيْ تناسَجَتْهُ سوارٍ
    لَبقاتٌ بحْوكِه وغوادِ

    شكرتْ نعمةَ الوليِّ على الوسْمِيِّ
    ثم العِهاد بعد العِهادِ

    فهي تُثني على السماء ثناء
    طيِّب النشر شائعاً في البلادِ

    وجاءت حكمة ابن الرومي كنتيجة منطقية لمسيرة حياته، فقال:

    عدوُّكَ من صديقك مستفاد


    فلا تستكثرنَّ من الصِّحابَ

    فإن الداءَ أكثرَ ما تراهُ
    يحولُ من الطعام أو الشرابِ

    إذا انقلبَ الصديقُ غدا iعدواً
    مُبيناً والأمورُ إلى انقلابِ

    وقد أبدع ابن الرومي في الرثاء وذلك نظراً لما عاناه في حياته من كثرة الآلام والكوارث التي تعرض لها، وكان رثاؤه الذي قاله في ابنه الأوسط يعبر عن مدى الألم والحزن في نفسه، كما له رثاء في "خراب البصرة"، ومما قاله في رثاء أبنه:

    أبُنَيّ إنك والعزاءَ معاً


    بالأمس لُفَّ عليكما كفنُ

    فإذا تناولتُ العزاء أبى
    نَيْلِيه أن قد ضمَّه الجُننُ

    أبُنيّ إن أحزنْ عليك فلي
    في أن فقدتُك ساعةً حزنُ

    وإن افتقدت الحُزن مفتقِداً
    لُبِّي لفقدِك للحَرِي القَمِنُ

    بل لا إخال شجاك تَعْدَمُه
    روحٌ ألمَّ بها ولا بَدنُ


    الوفاة


    توفي ابن الرومي مسموماً ودفن ببغداد عام 283هـ - 896م، قال العقاد" أن الوزير أبا الحسين القاسم بن عبيد الله بن سلمان بن وهب، وزير الإمام المعتضد، كان يخاف من هجوه وفلتات لسانه بالفحش، فدس عليه ابن فراش، فأطعمه حلوى مسمومة، وهو في مجلسه، فلما أكلها أحس بالسم، فقال له الوزير: إلي أين تذهب؟ فقال: إلي الموضع الذي بعثتني إليه، فقال له: سلم على والدي: فقال له: ما طريقي إلي النار.









  3. #3
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: وقفة مع : ابن الرومي (شاعر المآسي)

    قصيدة ابن الرومي المشهورة في رثاء ابنه
    ويعتبرها الشيخ عائض القرني أفضل من عشرات الدوواين من شعر العصر العباسي


    بكاؤكما يَشفي وإن كان لا يُجدي
    فجودا فقد أودى نظيرُكُما عندي

    بُنيَّ الذي أهدَتهُ كفّاي للثرى
    فيا عزة المُهدَى ويا حسرة المَهدي

    ألا قاتل الله المنايا ورَميَها
    من القوم حبّاتِ القلوب على عَمد

    توخَّى حِمام الموت أوسط صبيتي
    فللّه كيف اختار واسطة العِقد؟

    على حينَ شِمتُ الخير من لمحاتِهِ
    وآنستُ من أفعاله آية الرشد

    طواه الردى عني فَأضحى مزاره
    بعيداً على قربٍ قريباً على بعد

    لقد أنجَزَت فيه المنايا وعيدَها
    وأخلَفَتِ الآمال ما كان من وعد

    لقد قلّ بين المهد والحد لُبثُهُ
    فلم يَنسَ عهدَ المهد إذ ضُمّ في اللحد

    تَنَغَّص قبل الرِّيُّ ماءُ حياتِهِ
    وفُجِّع منه بالعذوبة والبرد

    ألحَّ عليه النزف حتى أحالَهُ
    إلى صفرة الجاديِّ عن حمرة الورد

    وظلَّ على الأيدي تَساقَطُ نَفسُهُ
    ويذوي كما يذوي القضيب من الرّند

    فيالكِ من نفسٍ تَساقَطُ أنفساً
    تَساقُطَ درٌّ من نظامٍِ بلا عِقدِ

    عجبتُ لقلبي كيف لم ينفطر له
    ولو أنه أقسى من الحجر الصَّلد

    بودِّي أني كنت قُدِّمتُ قبلَهُ
    وأنّ المنايا دونه صَمدَت صَمدي

    ولكنّ ربي شاء غير مشيئتي
    وللرب إمضاءُ المشيئة لا العبد

    وما سرَّني أن بعتُه بثوابِهِ
    ولو أنه التخليد في جنة الخلد

    ولا بعتُهُ طوعاً ولكن غُصِبتُهُ
    وليس على ظلم الحوادث من مُعدي

    وإني وإن مُتِّعتُ بابنيَّ بعده
    لَذاكِرُهُ ما حنّتِ النِّيَبُ في نجد

    وأولادنا مثل الجوارح أيها
    فقدناه كان الفاجعَ البَيِّنَ الفَقد

    لكلٌّ مكانٌ لا يَسُدُّ اختلالَهُ
    مكانُ أخيه في جَزوعٍ ولا جَلد

    هل العينُ بعد السمع تكفي مكانَهُ
    أم السمعُ بعد العين يهدي كما تَهدي؟

    لعمري: لقد حالت بيَ الحالُ بعده
    فياليت شعري كيف حالت به بَعدي؟

    ثكِلتُ سروري كلّه إذ ثَكلتٍه
    وأصبحتُ في لذات عيشي أخا زهد

    أريحانةَ العينين والأنف والحشا:
    ألا ليت شعري هل تغيرتَ عن عهدي

    سأسقيك ماء العين ما أسعَدَت به
    وإن كانت السُّقيا من الدمع لا تُجدي

    أعينيَّ جودا لي فقدا جُدتُ للثّرى
    بأنفَسَ مما تُسألان من الرِّفد

    أعينيَّ: إن لا تُسعداني أَلُمكُما
    وإن تُسعداني اليوم تستوجبا حمدي

    عذرتُكُما لو تُشغَلان عن البكا
    بنومٍ، وما نوم الشجيّ أخي الجهد؟!

    أقُرَّة عيني: قد أطلْتَ بُكاءها
    وغادَرتَها أقذى من الأعين الرُّمد

    أقرة عيني: لو فدى الحيُّ ميِّتاً
    فديتُكَ بالحوباء أوّلَ من يَفدي

    كأنيَ ما استمتعتُ منك بنظرةٍ
    ولا قُبلةٌ أحلى مذاقاً من الشّهد

    كأنيَ ما استمتعتُ منك بضمَّةٍ
    ولا شمّةٍ في ملعبٍ لك أو مَهد

    أُلام لما أُبدي عليك من الأسى
    وإني لأُخفي منه أضعاف ما أُبدي

    محمّدُ: ما شيء تُوُهِّمِ سَلوةً
    لقلبيَ إلا زاد قلبي من الوَجد

    أرى أخَوَيكَ الباقيينِ فإنما
    يكونان للأحزان أورى من الزند

    إذا لعبا في ملعبٍ لك لذّعا
    فؤادي بمثل النار عن غير ما قصد

    فما فيهما لي سَلوةٌ بل حزازةٌ
    يَهيجانِها دوني وأشقى بها وحدي

    وأنتَ وإن أُفردتَ في دار وحشةٍ
    فإني بدار الأُنس في وحشة الفرد

    أودُّ إذا ما الموتُ أوفَدَ معشراً
    إلى عسكر الأموات أني من الوفد

    ومَن كان يستهدي حبيباً هديةً
    فطيفُ خيالٍ منك في النوم أستهدي

    عليك سلام الله مني تحيةً
    ومن كل غيثٍ صادق البرق والرعد


    ***********
    ومن شعره:

    وغــزالٍ تــرى عـلــى وَجْنـتـيـهِ
    ..............قَطْـرَ سَهْمَيْـهِ مـن دمـاء القلـوبِ

    لهـفَ نفسـي لتلـك مـن وَجَـنَـاتٍ
    ..............وردُهـا وردُ شــارق مَهْـضـوبِ

    أنهلَـتْ صِبْـغَ نفسـهـا ثــم عُـلَّـتْ
    .............. مـن دمـاءِ القتـلـى بغـيـر ذنــوبِ

    بـل أتـى مـا أتـى إليهـمْ مـن الأم
    .............. ر بــوِتــر لـديـهـمُ مطلوبِ

    جرحتْـهُ العـيـونُ فاقـتـصَّ منـهـا
    .............. بجوى ً في القلوب دامي النُّدوبِ

    لـم يُعادِلْـهُ فــي كـمـالِ المعـانـي
    ..............تـوأمُ الحُسـنِ مـن بـنـي يعـقـوبِ

    ومن شعره

    وقـصـيـرٍ تـــراهُ فـــوق يَـفــاعٍ
    .............. فــتــراهُ كــأنــهُ فــــي غَـيَـابَــهْ
    لـم تـدعْ قَفْـدَهُ يـدُ الدهـر حـتـى

    .............. قَمَـعَـتْ فـيــه طُـولَــهُ وشـبـابَـهْ
    وجَلـتْ رأسَـهُ نِعـمّـا فأضـحـى

    .............. بارزَ الصّرح ما يُوارى صُؤابَهْ
    يـا أبـا حفـصٍ الـذي فَطِـنَ الـدهْ

    .............. رُ لـمـيـدان رأســـهِ فاستـطـابَـهْ
    ظَرُفَ الدهرُ في اتخاذك صَفْعا

    .............. نـاً ومـا خلْتُـهُ ظريـفَ الدُّعـابَـهْ

    ومن شعره:

    عجبتُ لمَنْ حَزْمُهُ حزمُـهُ
    .............. تـكـونُ يــداه يــدَيْ حـاتــم
    عجبْتُ لمـن جـودُهُ جـودُهُ

    .............. تكـونُ لـه عُقـدة ُ الـحـارمِ
    عجبـتُ لِمَـنْ حِلمُـهُ حلمُـهُ

    .............. تكونُ له صَوْلـة ُ الصّـارم
    عجبـت لـمـن حَــدُّهُ حَــدُّه

    .............. تكـون لـه رأفـة ُ الـراحـم
    أرى كـلَّ ضِـدٍّ إلـى ضِـدِّهِ

    .............. من الخير في طبعه السالمِ

    ومن شعره:

    يــوم الثـلاثـاء مــا يــوم الثـلاثـاء
    .............. فـي ذروة مـن ذُرا الأيــام علـيـاءِ
    كأنما هـو فـي الأسبـوع واسطـة ٌ

    .............. فـي سمـط در محـل جيـد حسنـاءِ
    مـا طابـق الله نيـروز الأمـيـر بــه

    .............. إلا لـتـلـقـاه فــيــه كــــل ســــراءِ
    لاسيمـا فـي ربـيـع مـمـرع غــدق

    .............. مـاانـفـك يـتـبـع أنــــواء بــأنــواء
    حـتـى لشبـهـت سقـيـاه وزهـرتـه

    .............. جدوى أبي أحمد أو وشي صنعاء
    لم يبـق لـلأرض مـن سـر تُكاتمـه

    .............. إلا وقــد أظـهـرتـه بـعــد إخـفــاء
    أبدت طرائف شتى من زواهرهـا

    .............. حمرا وصفر او كـل نبـت غبـراء
    فاسعد بنيـروزك المسعـود طالعُـه

    .............. يا ابن الأكارم في خفـض ونعمـاء
    واعـط نفسـك فيـه قسـط راحتـهـا

    .............. إن الـعــلا ذات أثـقــال وأعــبــاء
    قـد كـان عـيـدا مجوسـيـا فشـرَّفـه

    .............. ملهـاك فيـه ومــا تلـهـو بفحـشـاء
    لـكـن بأشـيـاء يهـتـز الكـريـم لـهـا

    .............. جـودا فيُسنـى العطايـا أي إسـنـاء
    جادت يمينك في النيـروز فائضـة

    .............. ً بالمال إذ جـاد فيـه النـاس بالمـاء
    لازلــت تنـسـخ نـيـروزا مـعـولـهُ

    .............. على الذي فيك من صفح وإغضاء
    لم نهد شيئا لأن النـاس مـذ أربـوا

    .............. عـابـوا الـهـديـة إلا بـيــن أكـفــاء
    إن العـبـيـد إذا أهـــدت لـسـادتـهـا

    .............. فقـد تـعـدَّت وأربــت كــل إربــاء
    إلاَّ الثـنـاء فـإنــي لـســت أنـكــرهُ

    .............. أو الـدعــاء لـــذي نـعـمــى وآلاء


    انتهى

    جمعته لكم كمتفرقات ونقلته :

    ظميان غدير

  4. #4
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    4,138
    معدل تقييم المستوى
    6

    افتراضي




    يُثبتْ


    "سِيّرَة جَميّلةْ لِ شَاعرٍ مُتمَيّزٍ أَتحَفنْا بِ دُورَرٍ ثَميّنْة
    شُكراً لَكَ شَاعرنْا الرَاقيّ ظَميّانْ غَديّرْ عَلىَ هَذَا المُتَصفحُ الَأنيّقْ ".



  5. #5
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    8,488
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: وقفة مع : ابن الرومي (شاعر المآسي)

    مجهود راائع
    تشكر عليه اخوي ظميان الغدير
    كفيت ووفيت ..
    لك اخوي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الجزء الاول: وقفة مع أبي نواس شاعر الخمر }~
    بواسطة ظميان غدير في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 31
    آخر مشاركة: 17-10-2010, 12:42 AM
  2. وقفة مع: شاعر ارتريا (( احمد سعد ))
    بواسطة ظميان غدير في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 26-06-2010, 04:32 AM
  3. وقفت كل العيوووون وقفت والكل يسأل ياترى من ذي تكون!!!
    بواسطة *_miss nice_* في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 07-03-2008, 02:05 AM
  4. حفل زفاف بنت ماجدة الرومي
    بواسطة عازفة الكيبورد في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 02-01-2008, 01:52 PM
  5. بيض بالجنبة الرومى........
    بواسطة حـــواء و تــفــاحــه في المنتدى عالم حواء
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 19-02-2005, 02:36 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52