صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 16

الموضوع: نُبذةٌ مُختَصرةْ عَنْ الشَاعِرْ : (عَبدُالله البَردونِيْ )

  1. #1
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    4,138
    معدل تقييم المستوى
    6

    Rose نُبذةٌ مُختَصرةْ عَنْ الشَاعِرْ : (عَبدُالله البَردونِيْ )


    ( بِسمَ الله الرَحمنُ الرحيّمْ )


    ( نُبذةٌ مُختَصرةْ عَنْ الشَاعِرُ اليَمنيْ الكَبيّرْ عَبدُالله البَردونِيْ )


    - عبدالله بن صالح بن عبدالله بن حسين البردوني.
    - ولد في قرية البردون .. شرق مدينة ذمار.. اليمن عام 1929م.
    - أصيب بالجدري وهو في الخامسة أو السادسة من عمره وعلى إثره فقد بصره.
    - بدأ تلقي تعليمه الأولي في قريته وهو في السابعة من العمر، وبعد عامين انتقل إلى قرية
    (الملة عنس)، ثم انتقل إلى مدينة ذمار وهناك التحق بالمدرسة الشمسية.
    - حين بلغ الثالثة عشرة من عمرة بدأ يغرم بالشعر وأخذ من كل الفنون إذ لا يمر
    مقدار يومين ولا يتعهد الشعر قراءة أو تأليفاً، قرأ ما وقعت عليه يده من الدواوين القديمة.
    - انتقل إلى صنعاء قبل أن يتم العقد الثاني من عمره حيث درس في جامعها الكبير،
    ثم انتقل إلى دار العلوم في مطلع الأربعينيات وتعلم كل ما أحاط به منهجها حتى
    حصل على إجازة من الدار في (العلوم الشرعية والتفوق اللغوي).
    - عين مدرساً للأدب العربي شعراً ونثراً فيدار العلوم.
    - رأس لجنة النصوص في إذاعة صنعاء، ثم عين مديراً للبرامج في الإذاعة
    إلى عام 1980م.
    - استمر في إعداد أغنى برنامج إذاعي ثقافي في إذاعة صنعاء (مجلة الفكر والأدب)
    بصورة أسبوعية طيلة الفترة من عام 1964م حتى وفاته .
    - عمل مشرفاً ثقافياً على مجلة الجيش من 1969م إلى 1975م، كما كان له
    مقال أسبوعي في صحيفة 26 سبتمبر بعنوان «قضايا الفكر والأدب» ومقال أسبوعي
    في صحيفة الثورة بعنوان «شؤون ثقافية».
    - من أوائل من سعوا لتأسيس إتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين، وقد انتخب
    رئيساً للاتحاد في المؤتمر الأول.

    شاعر ثوري عنيف في ثورته، جريء في مواجهته، يمثل الخصائص التي امتاز بها
    شعر اليمن المعاصر ، والمحافظ في الوقت نفسه على كيان القصيدة العربية
    كما أبدعتها عبقرية السلف، وكانت تجربته الإبداعية أكبر من
    كل الصيغ والأشكال ..


    أدخل السجن في عهد الإمام أحمد حميد الدين وصور ذلك في قصائده
    فكانوا أربعة في واحد حسب تعبيره ، العمى والقيد والجرح .

    يقول واصفاً حاله في السجن :

    هدني السجن وأدمى القيد ساقي
    ........ فتعاييت بجرحي ووثاقي

    وأضعت الخطو في شوك الدجى
    ........ والعمى والقيد والجرح رفاقي

    في سبيل الفجر ما لاقيت في
    ........ رحلة التيه وما سوف ألاقي

    سوف يفنى كل قيد وقوى
    ........ كل سفاح وعطر الجرح باقي

    شاعر اليمن وشاعر .. منتم الى كوكبة من الشعراء الذين مثلت رؤاهم الجمالية
    حبل خلاص لا لشعوبهم فقط بل لأمتهم أيضا‚ عاش حياته مناضلا ضد الرجعية والدكتاتورية
    وكافة اشكال القهر ببصيرة الثوري الذي يريد وطنه والعالم كما ينبغي ان يكونا‚ وبدأبالمثقف
    الجذري الذي ربط مصيره الشخصي بمستقبل الوطن‚ فأحب وطنه بطريقته الخاصة‚
    رافضا أن يعلمه أحد كيف يحب‚ لم يكن يرى الوجوه فلا يعرف إذا غضب منه الغاضبون‚
    لذلك كانوا يتميزون في حضرته غيظا وهو يرشقهم بعباراته الساخرة‚ لسان حاله
    يقول: كيف لأحد أن يفهم حبا من نوع خاص حب من لم ير لمن لا يرى ..
    هو شاعر حديث سرعان ما تخلص من أصوات الآخرين وصفا صوته عذبا‚ شعره فيه
    تجديد وتجاوز للتقليد في لغته وبنيته وموضوعاته حتى قيل‚ هناك شعر تقليدي وشعر حديث
    وهناك شعر البردوني‚ أحب الناس وخص بحبه أهل اليمن‚ وهو صاحب نظرة صوفية
    في حبهم ومعاشرتهم إذ يحرص على لقائهم بشوشا طاويا ما في قلبه من ألم ومعاناة
    ويذهب الى عزلته ذاهلا مذعورا قلقا من كل شيء .
    تناسى الشاعر نفسه وهمومه وحمل هموم الناس دخل البردوني بفكره
    المستقل الى الساحة السياسية اليمنية‚ وهو المسجون في بداياته بسبب شعره والمُبعد
    عن منصب مدير إذاعة صنعاء‚ والمجاهر بآرائه عارفا ما ستسبب له من متاعب ...في عام
    1982 أصدرت الأمم المتحدة عملة فضية عليها صورته كمعاق تجاوز العجز‚
    ترك البردوني دراسات كثيرة‚ وأعمالا لم تنشر بعد أهمها
    السيرة الذاتية..‚


    يتبع ~ :25ar:

  2. #2
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    4,138
    معدل تقييم المستوى
    6

    Rose






    له عشرة دواوين شعرية، وست دراسات. . صدرت دراسته الأولى عام 1972م "
    رحلة ي الشعر قديمه وحديثه" . أما دواوينه فهي على التوالي:

    * من أرض بلقيس 1961 -
    * في طريق الفجر 1967 -
    * مدينة الغد 1970
    * لعيني أم بلقيس 1973
    * السفر إلى الأيام الخضر 1974
    * وجوه دخانية في مرايا الليل 1977 -
    * زمان بلا نوعية 1979
    * ترجمة رملية لأعراس الغبار 1983
    * كائنات الشوق الاخر 1986 -
    * رواغ المصابيح 1989
    في الساعة الحادية عشرة من صباح يوم الاثنين 30 أغسطس 1999م وفي آخر سفرات
    الشاعر الى الأردن للعلاج توقف قلبه عن الخفقان بعد ان خلد اسمه كواحد
    من شعراء العربية في القرن العشرين ..

    الكتب والدراسات:
    1- رحلة في الشعر اليمني قديمه وحديثه.
    2. قضايا يمنية.
    3. فنون الأدب الشعبي في اليمن.
    4. اليمن الجمهوري.
    5. الثقافة الشعبية تجارب وأقاويل يمنية.
    6. الثقافة والثورة في اليمن.
    7. من أول قصيدة إلى آخر طلقة..دراسة في شعر الزبيري وحياته
    8. أشتات.
    وله مخطوطات لم تطبع :
    1.رحلة ابن من شاب قرناها (ديوان شعر)
    1.العشق على مرافئ القمر (ديوان شعر)
    1.العم ميمون. (رواية)
    1.الجمهورية اليمنية (كتاب)
    1.الجديد والمتجدد في النقد الأدبي (دراسة)
    نال العديد من الجوائز :
    1. جائزة أبي تمام بالموصل عام 1971 - 1391هـ.
    2. جائزة شوقي بالقاهرة عام 1981 - 1401هـ.
    3. جائزة الأمم المتحدة »اليونسكو« والتي أصدرت عملة فضية عليها صورته
    في عام 1982م - 1402هـ كمعوق تجاوز العجز.
    4. جائزة مهرجان جرش الرابع بالأردن عام 1984م - 1404هـ.
    5. جائزة سلطان العويس بالإمارات 1993م - 1414هـ.
    كتبت عنه العديد من الكتب والدراسات التي تناولت حياته وشعره منها :
    1. البردوني شاعراً وكاتباً لطه أحمد إسماعيل رسالة دكتوراة - القاهرة.
    2. الصورة في شعر عبدالله البردوني د. وليد مشوح - سوريا.
    3. شعر البردوني، محمد أحمد القضاة رسالة دكتوراة - الاردن.
    4. قصائد من شعر البردوني ناجح جميل العراقي.
    أعمال مترجمة إلى اللغات العالمية :
    1 . عشرون قصيدة مترجمة إلى الإنجليزية في جامعة ديانا في أمريكا.
    2. الثقافة الشعبية مترجمة إلى الانجليزية.
    3. ديوان مدينة الغد مترجم إلى الفرنسية.
    4. اليمن الجمهوري مترجم إلى الفرنسية.
    5. كتاب بعنوان الخاص والمشترك في ثقافة الجزيرة والخليج مجموعة محاضرات
    بالعربية لطلاب الجزيرة والخليج ترجم إلى
    الفرنسية.

    :25ar:~ يتبع



  3. #3
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    4,138
    معدل تقييم المستوى
    6

    Rose





    ( من أعمالةِ الشعرية )

    :
    ::

    ( عروس الحزن )



    صوتها دمع وأنغام iiصبايا
    ........ وابتسامات وأنات iiعرايا
    كلما غنت جرى من iiفمها
    ........ جدول من أغنيات وشكايا
    أهي تبكي أم تغني أم iiلها
    ........ نغم الطير وآهات iiالبرايا؟
    صوتها يبكي ويشدو آه iiما
    ........ ذا وراء الصوت ما خلف iiالطوايا؟
    هل لها قلب سعيد iiولها
    ........ غيره قلب شقي في iiالرزايا؟
    أم لها روحان : روح iiسابح
    ........ في الفضا الأعلى وروح في الدنايا؟
    أم تلاقت في حنايا iiصدرها
    ........ صلوات وشياطين iiخطايا؟
    أم تناجت في طوايا iiنفسها
    ........ لحن عرس وجراحات iiضحايا؟
    لست أدري. صوتها iiيحرقني
    ........ بشجوني إنه يدمي بكايا
    كلما طاف بسمعي iiصوتها
    ........ هز في الأعماق أوتار شجايا
    وسرى في خاطري مرتعشاً
    ........ رعشة الطيف بأجفان iiالعشايا
    أترى الحزن الذي في iiشجوها
    ........ رقة الحرمان أم لطف iiالسجايا
    أم تراها هدجت في iiصوتها
    ........ قطع القلب وأشلاء iiالحنايا
    كلما غنت .. بكت iiنغمتها
    ........ وتهاوى القلب في الآه iiشظايا
    هكذا غنت ، وأصغيت iiلها
    ........ وتحملت شقاها iiوشقايا
    ***
    يا عروس الحزن ما شكواك iiمن
    ........ أي أحزان ومن أي iiالبلايا؟
    ما الذي أشقاك يا حسنا؟ وهل
    ........ للشقا كالناس عمر iiومنايا؟
    هل يموت الشر؟ هل للخير iiفي
    ........ زحمة الشر سمات iiومزايا؟
    كيف تعطي أمنا الدنيا iiالمنى
    ........ وهي تطوي عن أمانينا iiالعطايا
    ولقوم تحمل البذل iiكما
    ........ يحمل الخل إلى الحسنا iiالهدايا
    هل هي الدنيا التي iiتحرمني
    ........ أم تراخت عن عطاياها iiيدايا؟
    أنا حرماني وشكوى iiفاقتي
    ........ أنا آلامي ودمعي iiوأسايا
    لم يرع قلبي سوى قلبي iiأنا
    ........ لا ولا عذبني شيء سوايا!
    جارتي, ما أضيق الدنيا إذا
    ........ لم تشق النفس في النفس زوايا

    :
    ::
    :

    ( فلسفة الجراح )

    مـتـألمٌ ، مـمّـا أنــا مـتـألمُ؟
    ........حـار الـسؤالُ ، وأطرق المستفهمُ
    مـاذا أحـس ؟ وآه حـزني بعضه
    ........ يـشـكو فـأعرفه وبـعضٌ مـبهم
    بي ما علمت من الأسى الدامي وبي
    ........ مـن حـرقة الأعـماق مـا لا أعلمُ
    بي من جراح الروح ما أدري ، وبي
    ........ أضـعاف مـا أدري ومـا أتـوهم
    وكــأن روحـي شـعلةٌ مـجنونةٌ
    ........ تـطغى فـتضرمني بـما تـتضرّم
    وكـأن قـلبي فـي الضلوع جنازةٌ
    ........ أمـشي بـها وحـدي وكـلي مأتمُ
    أبـكي فـتبتسم الـجراح من البكا
    ........ فـكـأنها فـي كـل جـارحةٍ فـمُ
    يا لابتسام الـجرح كـم أبكي وكم
    ........ يـنساب فـوق شـفاهه الحمرا دم
    أبـداً أسـيرُ عـلى الجراح وأنتهي
    ........ حـيث ابـتدأت فـأين مني المختم
    وأعـاركُ الـدنيا وأهـوى صفوها
    ........ لـكن كـما يـهوى الـكلامَ الأبكمُ
    وأبــارك الأم الـحـياة لأنـهـا
    ........ أمـي وحـظّي مـن جـناها العلقم
    حـرمـاني الـحـرمان إلا أنـني
    ........ أهــذي بـعاطفة الـحياة وأحـلمُ
    والـمرء إن أشـقاه واقـع شـؤمهِ
    ........ بـالـغبن أسـعده الـخيال الـمنعمُ
    وحـدي أعيش على الهموم ووحدتي
    ........ بـالـيأس مـفعَمةٌ وجـوي مـفعمُ
    لـكـنني أهــوى الـهموم لأنـها
    ........ فِـكـرٌ أفـسر صـمتها وأتـرجمُ
    أهـوى الـحياة بـخيرها وبشرها
    ........ وأحــب أبـناء الـحياة وأرحـم
    وأصـوغ ( فلسفة الجراح ) نشائداً
    ........ يـشدو بـها اللاهي ويُشجى المؤلَمُ
    :
    ::
    :

    ( الليل الحزين )

    كئيب بطيء الخطا مؤلم
    ........ يسير إلى حيث لا يعلم
    و يسري و يسري فلا ينتهي
    ........ سراه و لا نهجه المظلم
    و تنساب أشباحه في السكون
    ........ حيارى بخيبتها تحلم
    هو اللّيل في صمته ضجّة
    ........ و في سرّه عالم أبكم
    كأنّ الصبابات في أفقه
    ........ تئنّ فترتعش الأنجم
    حزين غريق بأحزانه
    ........ كئيــب بآلامه مفعـــم
    كأنّ النجوم على صدره
    ........ جراح يلوح عليها الدم
    ***
    هو اللّيل يطوي بأعطافه
    ........ قلوبا بأشواقها تضرم
    تساهر أعين الساهرين
    ........ و تقتات أحلامه النوم
    و يشكو إلى جوّه عاشق
    ........ و يشدو على صمته ملهم
    يناجي المعنّى المعنّي به
    ........ و يهفو إلى المغرم المغرم
    و يبتهج القصر في ظلّه
    ........ و ينتحب الكوخ و المعدم
    ففيه التآويه و الأغنيات
    ........ و في طيّه العرس و المأتم
    و في صدره سرّ هذا الوجود
    ........ فماذا يذيع و ما يكتم ؟
    :
    ::
    :
    يتبع ~ :25ar:


  4. #4
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    4,138
    معدل تقييم المستوى
    6

    Rose



    ( ليالي الجائعين )

    هذي البيوت الجاثمات إزائي
    ........ ليل من الحرمان و الإدجاء
    من للبيوت الهادمات كأنّها
    ........ فوق الحياة مقابر الأحياء
    تغفو على حلم الرغيف و لم تجد
    ........ إلاّ خيالا منه في الإغفاء
    و تضمّ أشباح الجياع كأنّها
    ........ سجن يضمّ جوانح السّجناء
    و تغيب في الصمت الكئيب كأنّها
    ........ كهف وراء الكون و الأضواء
    خلف الطبيعة و الحياة كأنّها
    ........ شيء وراء طبائع الأشياء
    ترنو إلى الأمل المولّي مثلما
    ........ يرنو الغريق إلى المغيث النائي
    و تلملم الأحلام من صدر الدّجا
    ........ سردا كأشباح الدجا السوداء
    ***
    هذي البيوت النائمات على الطوى
    ........ توم العليل على انتفاض الداء
    نامت و نام اللّيل فوق سكونها
    ........ و تغلّفت بالصمت و الظلماء
    و غفت بأحضان السكون و فوقها
    ........ جثث الدجا منثورة الأشلاء
    و تلملمت تحت الظلام كأنّها
    ........ شيخ ينوء بأثقل الأعباء
    أصغى إليها اللّيل لم يسمع بها
    ........ إلاّ أنين الجوع في الأحشاء
    و بكا البنين الجائعين مردّدا
    ........ في الأمّهات و مسمع الآباء
    ودجت ليالي الجائعين و تحتها
    ........ مهج الجياع قتيلة الأهواء

    يا ليل ، من جيران كوخي ؟ من هم
    ........ مرعى الشقا و فريسة الأرزاء
    الجائعون الصابرون على الطوى
    ........ صبر الربا للريح و الأنواء
    الآكلون قلوبهم حقدا على
    ........ ترف القصور و ثروة البخلاء
    الصامتون و في معاني صمتهم
    ........ دنيا من الضجّات و الضوضاء
    و يلي على جيران كوخي إنّهم
    ........ ألعوبة الإفلاس و الإعياء
    ويلي لهم من بؤس محياهم
    ........ و ياو يلي من الإشفاق بالبؤساء
    أنوح للمستضعفين و إنّني
    ........ أشقى من الأيتام و الضعفاء
    و أحسّهم في سدّ روحي في دمي
    ........ في نبض أعصابي و في أعضائي
    فكأنّ جيراني جراح تحتسي
    ........ ريّ الأسى من أدمعي و دمائي
    ناموا على البلوى و أغفي عنهم
    ........ وعطف القريب ورحمة الرحماء
    ما كان أشقاهم و أشقاني بهم
    ........ وأحسّني بشقائهم و شقائي
    :
    ::
    :
    ( عتاب ووعيد )

    لماذا لي الجوع و القصف لك ؟
    ........ يناشدني الجوع أن أسألك
    و أغرس حقلي فتجنيه أنـ ت
    ........ و تسكر من عرقي منجلك
    لماذا ؟ و في قبضتيك الكنوز
    ........ تمدّ إلى لقمتي أنملك
    و تقتات جوعي و تدعى النزيه
    ........ و هل أصبح اللّصّ يوما ملك ؟
    لماذا تسود على شقوتي ؟
    ........ أجب عن سؤالي و إن أخجلك
    و لو لم تجب فسكوت الجوا ب
    ........ ضجيج ... يردّد ما أنذلك !
    لماذا تدوس حشاي الجريح
    ........ و فيه الحنان الذي دلّلك
    و دمعي ؛ و دمعي سقاك الرحيق
    ........ أتذكر " يا نذل " كم أثملك !
    فما كان أجهلني بالمصير
    ........ و أنت لك الويل ما أجهلك !
    غدا سوف تعرفني من أنا
    ........ و يسلبك النبل من نبّلك
    ***
    ففي أضلعي . في دمي غضّبة
    ........ إذا عصفت أطفأت مشعلك
    غدا سوف تلعنك الذكريات
    ........ و يلعن ماضيك مستقبلك
    و يرتدّ آخرك المستكين
    ........ بآثامه يزدري أوّلك
    و يستفسر الإثم : أين الأثيم ؟
    ........ و كيف انتهى ؟ أيّ درب سلك ؟
    ***
    غدا لا تقل تبت : لا تعتذر
    ........ تحسّر هنا مأملك
    و لا : لا تقل : أين منّي غد ؟
    ........ فلا لم تسمّر يداك الفلك
    غدا لن أصفّق لركب الظلام
    ........ سأهتف : يا فجر : ما أجملك !


    ( مدرسة الحياة )

    ماذا يريد المرء ما يشفيه
    ........ يحسو روا الدنيا و لا يرويه
    و يسير في نور الحياة و قلبه
    ........ ينساب بين ضلالة و التيه
    و المرء لا تشقيه إلاّ نفسه
    ........ حاشى الحياة بأنّها تشقيه
    ما أجهل الإنسان يضني بعضه
    ........ بعضا و يشكو كلّ ما يضنيه
    و يظنّ أن عدوّه في غيره
    ........ و عدوّه يمسي و يضحي فيه
    غرّ و يدمي قلبه من قلبه
    ........ و يقول : إن غرامه يدميه
    غرّ و كم يسعى ليروي قلبه
    ........ بهنا الحياة و سعيه يظميه
    يرمي به الحزن المرير إلى الهنا
    ........ حتّى يعود هناؤه يرزيه
    و لكم يسيء المرء ما قد سرّه
    ........ قبلا و يضحكه الذي يبكيه
    ما أبلغ الدنيا و أبلغ درسها
    ........ و أجلّها و أجلّ ما تلقيه
    و من الحياة مدارس و ملاعب
    ........ أيّ الفنون يريد أن تحويه
    بعض النفوس من الأنام بهائم
    ........ لبست جلود الناس للتمويه
    كم آدمي لا يعدّ من الورى
    ........ إلاّ بشكل الجسم و التشبيه
    يصبو فيحتسب الحياة صبيّة
    ........ و شعوره الطفل الذي يصبيه

    ***
    قم يا صريع الوهم واسأل بالنهى
    ........ ما قيمة الإنسان ما يعليه
    واسمع تحدّثك الحياة فإنّها
    ......... أستاذة التأديب و التّفقيه
    وانصب فمدرسة الحياة بليغة
    ........ تملي الدروس و جلّ ما تمليه
    سلها و إن صمتت فصمت جلالها
    ........ أجلى من التصريح و التنوية


    :
    ::
    :
    :25ar:~ يتبع

  5. #5
    مشرف سابق

    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    4,138
    معدل تقييم المستوى
    6

    Rose





    ( كاهن الحرف )

    من تغنّي هنا ؟ وتبكي على ما
    ........ كل شيء لا يستحق اهتماما
    القضايا التي أهاجتك أقوى
    ........ من أغانيك من نواح الأيامى
    خلف هذا الجدار تشدو وتبكي
    ........ والزوايا تندى أسى وجثاما
    هذه ساعة الجدار كسول
    ........ ترجع القهقرى وتنوي الأماما
    والثواني تهمي صديدا وشوكا
    ........ وستهمي وليس تدري إلى ما ؟
    والحكايا رؤى سجين أقرّوا
    ........ شنقه بعد سجن عشرين عاما
    والمحبّات والتلاقي رماد
    ........ والأغاني برد القبور القدامى
    والصبيحات كاليتامى الحزانى
    ........ والليالي كأمهات اليتامى
    عبثا تنشد الكؤوس لتسلى
    ........ مات سحر الكؤوس ، ملّ الندامى
    كل حين وكل شبر زحام
    ........ من ركام الوحول يتلو زحاما
    من تغنى يا ((كاهن الحرف)) ماذا ؟
    ........ هل سعال الحروف يشجي الركاما

    :
    ::
    :

    ( فلسفة الفن )

    لا تقل ما دمع فنّي
    لا تسل ما شجو لحني
    منك أبكي و أغنّيك
    فما يؤذيك منّي
    سمّني إن شئت نوّحا
    و إن شئت مغنّي
    فأنا حينا أعزّيك
    و أحيانا أهنّي
    لك من حزني الأغاريد
    و من قلبي التمنّي
    أنا أرضي الفنّ لكن
    كيف ترضي أنت عنّي
    كلّ ما يشجيك يبكيني
    و يضني و يعنّي
    فاستمع ما شئت و اتركني
    كما شئت أغنّي
    ***
    لا تلمني إن بكى قلبي
    و غنّاك بكايا
    لا تسلني ما طواني
    عنك في أقصى الزوايا
    ها أنا وحدي و ألقا ك
    هنا بين الحنايا
    ها هنا حيث ألاقيك
    طباعا و سجايا
    حيث تهوي قطع الظلما
    كأشلاء الضحايا
    و تطلّ الوحشة الخر سا
    كأجفان المنايا
    و الدجى ينساب في الصمت
    كأطياف الخطايا
    و السكون الأسود الغا في
    كأعراض البغايا
    و أنا أدعوك في سرّي
    و أحلامي العرايا
    ***
    يا رفيقي في طريق العمر
    في ركب الحياة
    أنت في روحيّتي رو ح
    و ذات ملء ذاتي
    جمعتنا وحدة العيش
    و توحيد الممات
    عمرنا يمضي و عمر
    من وراء الموت آتي
    نحن فكران تلاقينا
    على رغم الشتات
    نحن في فلسفة الفنّ
    كنجوى في صلاة
    أنا كأس من غنى الشو ق
    و دمع الذكريات
    فاشرب اللّحن ودع في ال كأس
    دمع الموجعات
    هكذا تصبو كما شا ءت
    و تبكي أغنياتي
    ***
    يا رفيقي هات أذنيك
    و خذ أشهى رنيني
    من شفاه الفجر أسقيـ ك
    و خمر الياسمين
    من معين الفنّ أرويـ ك
    و لم ينضب معيني
    لك من أنّاتي اللّحن
    و لي وحدي أنيني
    و لك التغريد من فنّي
    و لي جوع حنيني
    هل أنا في عزلة الشعر
    كأشواق السجين
    حيث ألقاك هنا في خا طر
    الصمت الحزين
    في أغاني الشوق في الذكرى
    و في الحبذ الدفين
    في الخيالات و في شكوى
    الحنين المستكين

    :
    ::
    :

    ( لا تسألي )


    لا تـسألي يـا أخت أين مجالي؟
    ........ أنا في التراب وفي السماء خيالي

    لا تـسأليني أيـن أغـلالي سلي
    ........ صـمتي وإطراقي عن الأغلال؟

    أشـواق روحي في السماء وإنما
    ....... قـدماي فـي الأصفاد والأوحال

    وتـوهمي فـي كـل أفـقٍ سابحٌ
    ........ وأنـا هـنا في الصمت كالتمثال

    أشـكو جـراحاتي إلى ظلي كما
    ........ يـشكو الحزين إلى الخليّ السّالي

    والـليل من حولي يضج وينطوي
    ......... فـي صـمته كـالظالمِ المتعالي

    يـسري وفـي طـفراته ووقاره
    ........ كـسل الـشيوخ وخـفة الأطفال

    وتـخـاله يـنساقُ وهـو مـقيدٌ
    ........ فـتحسه فـي الـدرب كالزلزال

    وأنـا هنا أصغي وأسمع من هنا
    ........ خـفقات أشـباحٍ مـن الأهـوال

    ورؤىً كـألسنةِ الأفـاعي حـوّما
    ........ ومـخـاوفا كـعـداوة الأنـذال

    وأحـسُ قـدّامي ضـجيج مراقدٍ
    ........ وتــثـاؤبَ الآبـــادِ والآزال

    وتـنـهّدا قـلـقا كــأن وراءه
    ........ صـخب الـحياة وضجة الأجيال

    والـطيف يـصغي لـلفراغ كأنه
    ........ لـصٌ يـصيخُ إلى المكان الخالي

    وكـأنه (الأعـشى) يناجي (ميّةً)
    ........ ويـلملم الـذكرى مـن الأطلال

    والـشهب أغـنية يرقرقها الدجى
    ........ فـي أفـقه كـالجدول الـسلسال

    والـوهم يـحدو الذكريات كمدلجٍ
    ........ يـحدو الـقوافل في بساطِ رمال

    والـرعب يهوي مثلما تهوي على
    ........ سـاح الـقتال جـماجمُ الأبطال

    وهـنا تـرقبت انـهياريَ مـثلما
    ........ يـترقب الـهدم الـجدار الـبالي

    وسألت جرحي هل ينام ضجيجه؟
    ........ وأمـرّ مـن ردّ الجواب سؤالي!

    وأشـدّ مـما خـفت منه تخوّفي
    ........ وأشـقّ من وعر الطريق كلالي!

    وأخسّ من ضعفي غروري بالمنى
    ........ واليأس يضحك كالعجوز حيالي!

    وأمـضّ من يأسي شعوري أنني
    ........ حــيّ الـشهية مـيّت الآمـال

    أسـري كـقافلة الظنون وأجتدي
    ......... شـبح الـظلام وأهتدي بضلالي

    وأسـير في الدرب الملفّح بالدجى
    ........ وكـأنـني أجـتاز سـاحَ قـتال

    وأتـيه والـحمّى تولول في دمي
    ........ وتـرتل الـرعشات في أوصالي

    لا تسأليني عن مجالي في الثرى
    ........ جسدي وروحي في الفضاء العالي

    وسـألتها ما الأرض؟ قالت: إنها
    ........ فـلوات أوحـاشٍ وروض صلال

    إن كـنت مـحتالا قطفت ثمارها
    ........ أو لا فـإنـك فـرصة الـمحتال

    وأنـا هـنا أشقى وأجهل شقوتي
    ........ وأبـيع فـي سوق الفجور جمالي

    والـعمر مـشكلة ونـحن نزيدها
    ........ بـالـحل إشـكالا إلـى إشـكال


    لا حر في الدنيا فذو السلطان في
    ........ دنـياه عـبد الـمجد والأشـغال

    والـكادح الـمحروم عـبد حنينه
    ........ فـيها وربّ الـمال عـبد الـمال

    والـفارغ الـمكسال عـبد فراغه
    ........ والـسفر عـبد الـحل والترحال

    والـلص عـبد الليل والدّجال في
    ....... دنـيـاه عـبـد نـفاقه الـدّجال

    لا حـر فـي الـدنيا ولا حـريةٌ
    ........ إن الـتـحرر خـدعة الأقـوال

    الـناس فـي الـدنيا عبيد حياتهم
    ........ أبـدا عـبيد الـموت والآجـال

    وسـألتها: مـا الموت؟ قالت: إنه
    ........ شـطّ الـخِضِمِّ الـهائج الصّوّال

    وسـكونه الحاني مصير مصائرٍ
    ........ وهـدوؤه دعـةٌ وعـمق جـلال

    مـالي أحـاذره وأخـشى قـوله
    ........ وأنــا أجـرّ وراءه أذيـالي؟!

    أنـساق فـي عـمري إليه مثلما
    ........ تـنساق أيّـامي إلـى الآصـال

    وسـألتها، فرنت وقالت: لا تسل
    ........ دعـني من المفضول والمفضال!

    اُسـكت! فليس الموت سوقا عنده
    ........ عـمر بـلا ثـمنٍ وعمر غالي!!
    :
    ::
    :
    يتبع ~:25ar:

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. _ نُبذةٌ عَنْ الشَاعرْ الشَريّفُ بَركَاتْ _
    بواسطة خَيَاليّه في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 13-12-2010, 11:49 AM
  2. [ وَقفَةٌ مَعَ الشَاعِرْ الفَارسْ أَبو زَيّدْ الهِلَاليّ ]
    بواسطة خَيَاليّه في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 28-05-2010, 08:47 PM
  3. مَــنْ.....أَنَـــتَ...؟! لَنعَبـّر عَنْ أنفَسَنا...
    بواسطة النبض الحنون في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 24-01-2008, 11:32 PM
  4. تصدق وإلا ما تِصَدِّق .. أنا عَاجِزْ عَنْ التفكير
    بواسطة وفيت وخانتني في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 02-06-2007, 08:03 AM
  5. قْلْتْ عَنْ حُبِكْ أَتُوْبْ
    بواسطة بنت الديـرة في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 12-04-2006, 07:17 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52