صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 5 من 13

الموضوع: [ فِتَنَة الأبَجدَية ] نآئِمة بِ طَرف حُلم أبيضْ : ) . !

  1. #1
    [ حَـلمْ بَينْ آحَضـَآنْ الآمـَلْ ]


    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الدولة
    [йổ ṗŁầςέ]
    المشاركات
    1,493
    معدل تقييم المستوى
    2

    افتراضي [ فِتَنَة الأبَجدَية ] نآئِمة بِ طَرف حُلم أبيضْ : ) . !

    [frame="7 10"]
    [mshosh4]http://www.m5zn.com/uploads/2011/3/31/photo/0331111503456fyjz0hp8u226ziy7.jpg[/mshosh4]
    عَتمه : تَنقش أثرُهآ فَـيْ الزوآيآ ،
    وَحُجرة بآرِدة ،
    ونُور لآيصل ،
    ونوآفِذ لآ تُشرع أبداً
    وستآئِر لآ تَفتَح !
    وَ * كُنت نآئِمه ، !
    والتنآهيدْ تَرتَفع بِ صَدر الأمآني وَتَنخفض ،
    والأنفآسْ تتسآبِق ، !
    وأجفآني تَحلم ! :
    وَجسدي : يُطوق بِ ملآءة قُطنية ،
    وَرأسي أدفُنه بَين وسآدَة وأخُرى !
    وأتَنهد أكثَر وأصِل لَ حُلم يَجمعني بِكْ ، !
    * تُطَوقنيْ بِ يَديك ،
    وتُطلُب مَني أن أهّدئ ،
    تدفُن رأسكْ بِين خصلآتْ شَعري ، !
    وتتُنفسُه ، !
    تَضَع :
    يَديك عَلى شفتآي ،
    وَ تهمس لي :
    لِمآ شَفَتيّ التُوت ، مُضطَربَة ،
    لَمآ الدمُوع مُنهَمرة ، !
    لمآ الأجفآن حَزينة ، !
    - أُعآتبُك بِ حُزن :
    وأنآ ألآمس نَبضك ، !
    أُتُنسيك الأيآم نجلآئَك ، !
    أتغيب وَتجعلُني أتحَسر عُمراً ،
    أ أرتدي السوآد ، وَ بيآضي بَين أحضآنِكْ !
    أتموت أُمنيآتي مُعلقة عَلى بآبِك ، !
    * آششش يَآرَفيقة النُور :
    أنآ لَم أتركك يًوماً يآ نجلاء ،
    * كُنت صَبآحاً أمد الشوآرِع لِ خَطوآت قَدميك ،
    *كُنت أفرشَ الليآليْ ، بِ زَهر الـ هيدرانجيا البيضآء
    كُنت أملأ حُجرتي بِه وَ أملأ الشوآرَع التي أخطو عليهآ بِ صحبة ذّكريآتِك!
    تَعلمين لِمآ تِلك الزَهرة : لأنهآ فَي روآيةَ : تَعني القلب المخلص !
    وأنتِ القلب النآبِض بِ الوفآء والإخلآص ، لإنهآ تُشبَهك ، كُنت أفرش المَدينة بهآ ،
    كآنت الصبآحآت تسألني عُنكِ يآنجلاء ، فَ أتعثر بِ الإجآبَة !
    وأسأل الرُوح عَنكِ فَ تشهق بِ إسمك وَ تَبكيْ !
    كُنت أحسَد السمآء حَين ينآم بِ أحضآنِهآ القَمر ، !
    وأنآ أتحسسْ صَدري كُل لَيلة لِ أفقد قَمري . !
    كُنتْ أسأل بَحري عَن الرَمل وَالشآطئ !
    فَ يسألوني عَنكِ !
    كُنت أسأل الشمس لِمآ لآ تَعرف لِ سمآئي نآفِذة ،
    فَ تسألُني شمسي عَنكِ ، !
    أتعلمين يآنجلاء ،
    - كآنت ضَجة السير ليلاًو وقوفي وسَط الزحآم !
    لَم يأخُذني لِ البَشر مِن حولي ، كنَت أرحَل إليكِ ،
    كُنت :
    أحتفِظ بِ معزوفآتِك المفضلة ,كُنت أستمع لِ حليم :
    وصوت تنآهيدي بِك يعلُو ،
    كُنت أكرر معزوفآتِه ، وأنآ أتذّكرك أنتِ وحدكْ !
    قبلُكِ لَم أحتفِظ بشيء مِن مَعزوفآته ،
    لَكن حين جمعتني اقدآريْ بِك
    وَ قتلتني آلظروف بِ غيآبُكِ
    كُنت أحتفِظ بَ كُل مآ يُعجبك ، كُل مآ تُحبه أُذّنيك ، عينيك ، قلبك ،
    أنآ أُحبه وَ جداً .
    كُنت حَين أحَمّل بَ حزني :
    يَجترُني الشَوقِ لِكْ،
    لَ دفئ أحضآنِك البيضآء ،
    وَ الغَرق بِ مَطر سمآئُكِ
    والضيآع فـيْ مسآحآت بسآتينُك !
    والهذيآن بِ جمآلُك وَ رَقتك وأنتِ تتوسطين الفؤآد !
    وتسكُنين عيني!
    تخيلي :
    آنني أصبحت أبغض أصوآت النساء ،
    لأنني أشعر أن أصوآتُهُن كأنهآ تَخرُج مِن حُنجرة فآرِغة !
    لأن صَوتُك : هُو وَطني !
    و أنآ أغتَربْ بَعيداً عَن همسآتُكِ . !
    لَيتك تعلمين كَم مِن الهلآك يَدفعني لَ الجنون بعيداً عنكِ :
    في أحد الصبآحآت البآرِدة جداً ،
    والحُزن يُمآرِس طقوسُه المنهَكه عليّ
    خَرجت بِ سرعه جنونية ،
    لآ تُشبه بُطىء وقوفي أمآم محطآت الذّكرى التي تمتلأ مقآعِدُهآ بَكْ ، وَبِ تفآصيلُك !
    كُلمآ زآدت أفكآري تجآهِك :
    زآدت سُرعتي لِ المجهول ، !
    أوقفت سيآرتي : عِند مَتجر رجلٍ مُسن حَدثتُك عَنه كثيراً
    حينمآ كُنت أهآتفُك ليلاً ونهاراً ،
    وأبعث تفآصيل أيآمي عَلى قَلبك قَبل مسآمِعك ،
    كآنت ملآمحي : مُنهكه ،
    كآنوآ المآرة ، يُسترقون النَظر :
    لِ قميصي الذي لَم تَقفل أزرآرُه الأمآميه ،
    لِ فوضوية شَعري ،
    وَ عينآي ،الذآبِله ،
    وأجفآني التي تَسكُنهآ كُل العَتمه ، !
    وشفتآي التي : سئِمت كَثرة السجآئِر بَعد مغيبك !
    وأشتآقَت تقبيلُكِ ، !
    هل تخيلتي أنني حَتى في تِلك الخطوآت الصَغيره التي تفصلني عَن المتجّر ،
    كُنت أفكِر بِك ، وأرتمي عَليك ، !
    لِ أصطدم بِ أحد المآرَه ،
    وأتعذّر مِنه مُسرعاً ،
    ويضَل هُو مستنكراً حآلي ،
    أسَرعت قبل إقفآل :
    المتجر ،
    لِ ألتقي بِ المسٌن :
    ألقيت التحية بِ صَوت مختنق ،
    وأنآ أغُص في الكلمآت ،
    حين أتذّكر كم كُنتي تُحبين صَوتي حَين أصحوى مِن نُومي ،
    أو أكون مُتعب ومُرهق !
    كنتِ تُحدثيني بِ همس نآعِم أنه : يُعجبك حين يَمتلئ ضخآمَه وَ تتعثر الكلمآت ببَحتي !
    يسألني المُسن يآ.... :
    مآبِك مآبه حآلُك :
    فَ أخبره بِ قلة حيلة ، :
    الظروف !
    ف يضع يديه عَلى أكتآفي موآسياً :
    أُنظر لِ السمآء يابني وأدعو الفَرج !
    يآلله يآنجلاء حتى أحآديثهم تلتقي بِك :
    أتذّكر موآستُكِ لي حين أحزن وأهرب لِ أحضآنُك لِ تنتشليني مِن حُزني
    وتغرقيني بِك ، !
    كُنتِ تَهمسي لِ أسلآكْ الهآتِف مُعآتِبه : ليتهآ تُقطع تِلك الأسلآك
    وَ يجمعني عُنآق طَويل بِك ، وَ أقبل قلبُك واطرد حُزنك ياحبيبي ،
    أخبر حُزنك أن لآ يُحآول إستعمآرُكْ لأنه سَ يفشل : أخبِره أن صَدرك أنفآسُه مُلكْ لي أنآ فَقطْ ،
    فلآ مكآن لَه في وَطني ، فَ وسع المكآن لي ،
    آه تَجتر آه أُخرى : !
    أين سآكِنَتيِ ؟!
    هَل تغلب الحُزن وأستعمرني !
    أين قَرع أقدآمُكِ وصوت أفرآحُكِ في مسآحآت وطنكِ ،
    وأين أنتِ !
    أتذّكر جيداًرقة همسك ونَبرة خوفِك وحُبكِ :
    أرفع كفوفُك عالياً وأجعل نظرك يعآنِق السمآء بعيداً وأدعو الله أن يُمطرنآ عوضاً ،
    فَ الله يَسمع همومنآ وَ أحزآننآ وَتخبئ السماء فَرجاُ عظيماً ياحبيبي ،
    ،
    يآنجلاء :
    سَ أعيش عُمراً بِ حآله أدعو الله ، أنتِ
    وأطلُبه أنتِ ، وأسألُه أنتِ !
    فَ متى يُمطر غيمُكِ . !
    ،
    لآزِلت اتوسط المتَجر وانا لَم أحدد طَلبي بَعد ،
    فَ أفكآري بِك تُشغلني ، !
    لِ يقاطعني المُسن :
    مآ حآجتُكْ يآبُني :
    بِ نفآذ صَبر وضياع ،
    وَعجّله ،
    سَجآئِر
    خَرجت ،
    وأنآ أحتآج أنفآسُكِ ،
    ولآ أجدهآ ،
    فَ أهرب لِ أنفآس السجآئر ، !
    تخييليْ انني كُنت أشعر أن الشوآرِع تَبكي !
    والحدآئق تذّبل ،
    وأنآ أغُني بِك وأعآتِب غيآبُكِ
    تخيلي أنني كُنت أسمع السمآء تَعزف لحناً حزيناً ،
    وتُغني عَلى جُروحي ، !
    كآنت عجلآت السَيآرة تكآد تُخلع مِن أمآكِنهآ مِن شَده سُرعتي لِ المجهول :
    ومآ لآ تعلمينَه أنني كُنت كُلمآ تَضيق بِي وتُحجب الدنيآ عَني وكأنني فَـي كَوكب آخِر: !
    كُنت أهرُب لِ عتبآت مُنزلِك ،
    وأطوق مَنزلك بِ حركه دآئِرة مَجنونة ،
    وأعآتِب النوآفِذ َ التي تَحجب نُورِك عني ، !
    وأعآتِب : الأبوآب ،
    حَين تُغلق عَليك وَتفصلني عَنكِ ،
    كُنت أتمنى لَو تصآدف عينآي :
    الستآئِر وتَفتح وَنآفِذتك تُشرع ، !
    وَ المرآيآ تَعكس وَجهك ،
    وأراكِ لِ أرتوي مِن حُسنِكِ !
    وألتقي طَيفك حَتى إن كآنت نَظرة خآطِفه تمضي سريعاً ، !
    كُنت : أعود لمَنزلي ،
    وأعود لِ حُجرتي البآرِدة وكأنهآ تَحمل كُل ليآلي الشِتآءْ بَين زوآيآهآ ،
    - خَلعت قميصي وَقربته لَ أنفي ،
    وتذّكرت حديثك : حين كُنتي تهذيِ بِ أحلآمك بي ،
    وَتحدثيني : عَن دفئ أحضآني وقميصي العآلِق بَه رائحة السجائر ، !
    أتذّكر تنآهيدُك : وغَنجْ صَوتُكِ ، :
    وأنتِ تقولين : أحضآنُك ، هي منفاى وَ رآئحتُك هي أُوكسُجيني ، ،!
    وكُنت أتنَهد بِ صَوتك وَ عآطفتِك!
    وآآهَ أنآ أغرق بَهم ، . .
    كُنت أتجنب الأسِرَة المُشتركة ،
    يؤلمني جداً حلمي المُزيَف ،
    حين أتحسس دفئ جسدكِ ب قُربي ،
    وأصحو ولآ أجدِك ، !
    كُنت أنتظر :
    أن يُوقظني صَوتك ، وَهو أنشُودة الفَرح عَلى مسآمعي ،
    ووجهُكِ ، الذي يَحمل نُور دنيآيْ ،
    وعينيكِ التي تسرقُني مني إليك ، !
    وشفتيك حينْ تقبلني مُتلهفَه لِ جبيني ،
    وَعنقُك حين اقرب رأسي لَه وأتحسسَه ،
    وَ أغرق بِ فَرط أنوثَتِك ، !
    هأناأسَهر كُل ليلة والبَرد يسكنني
    مِن رأسي حَتى أطرآفي ،
    وأفتقد دفئِك ،
    آآه يآنجلاء ،
    يزورني الشتآء ،
    وَيقترب ، وَ الدفئ يَهرب ويبتعد ،
    هَل أمضي ليآالي الشتآء ،
    والمعآطف هي لي دفئ بَدل أحضآنُكِ !.
    وَحتى الصيف يفتقدكِ ،
    أتمنى لو أنني أعود من صباح عمل مُنهك وساعات متوآصله ،
    ل أعود إليكِ وتغسليني بِ البَرد وَ أفترش صَدرُكِ غآفياً ، .
    بَعد كُل هذآ !
    وتهذي بأنني أنسآكِ !
    أي نسيآن يَرثني كُل هذآ العنآء
    وكُل التفآصيل التي تسكُنني كُلهآ أنتِ
    وتسأليني :
    نسيآنُكِ !
    قَربي أضلُعك مِن أضلُعي وأهدئي ،
    فلا غيآب ولآ عُمر ضآئع يفصلُنآ ،
    يآ أوركيدة حسنآء تتَوسطنيْ،
    أغفي عَلى صَدري وأنبتي وتكآثَريْ ،
    وَ ب عينيكِ أذرفي دَمع يَسقي جفآف صَدري بلاكِ ،
    وأجعلي رأسي بَين خصلآتُك هآئماً ،
    فَ العمر بلآ أنفآس رآئِحتك غآئباً ،يآنجلاء ، .
    ولآ : تهذي بِ النسيآن وَتعجليْ ، !
    فَ العمر إن لَم يمضي مَعك مَضَى إليكْ ، .
    حَبيبي ،
    عآهدني عَلى قربك ،
    فَ أنآ أخآف الأيآم حين تُرآهني عَليك
    فَ أفقدك ،
    وتسرقك طرقآت الحياة لِ إتجهآت أُخرى ، !
    وأضيع وأنآ أسير إليك ،
    والشوآرع تَحمل ،
    سجآئركْ ،
    وأنفآسُك الأخيره ،
    ووَقع أقدآمُك !
    وأنآ أفتش بَهآ عَنك ، .
    الررُوح بدونك عميآء ،
    فلآ تَحجب النَظر عني ،
    وأبصرني الحياة قُربك ، .
    أحتضنني إليه بِ شَده ،
    وَتمتم لآ غيآب يفصلُنآ ،


    وَ زآدت التنهيد بَ إفآقه حُلم جَمعني بِك ،
    وشحبت ملآمحي ـ
    وأنآ أُبصِر نفس الحجرة الموحشة ،
    ونفس الملآءة القطنية الممتلئة برآئحة عطري الذي يفضله هُو على جسدي ،
    هَ أنآ أعُود لِ الغيآبْ ، !
    فمآ كآن :
    طيفُه وأحآديثُه ، إلآ حُلم سَرقني مني ،
    وَردني مُنهكَه أكثَر ،
    كُفي عَني يآ أحلآم المنآم الكَآذبة ،
    فَ بعض الوجوه والأشخآصْ ،
    نَبقى بِ محطآت غيآبُهم ،
    مُلوحين وكفوفنآ لآتزآل مَرفوعَة ،
    والسمآء مُثقَله بِهم ،
    فَ تمطر ذآت إنتظآر فَ نتمنى مظلة قُرب ،
    تحمينا مِن قرع زخآت ذكريآتهم على أجسآدِنآ وقلوبنآ ، !

    وَفقط أنآ كُنت نآئِمه وَ أستيقظت لِ يصفعُني الغيآب ،
    وَ أدرِك أن أشد طقوس الحب :
    هو الفقد ، والغيآب ، والخيآلآت الممُيته !
    وكُنت نآئِمه : ) . !
    *****
    م/ن
    وودي وورودي
    [/frame]

  2. #2
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    31,394
    معدل تقييم المستوى
    37

    افتراضي رد: [ فِتَنَة الأبَجدَية ] نآئِمة بِ طَرف حُلم أبيضْ : ) . !

    يالله ...... ماهذا الحلم الذي سرت واياه نحو ذاك الخيال الأغن ...!
    اي ابجدية ٍ تلك التي نثرت في قاع الليل
    لـ/ يتلقفها الحلم مبتهجا ً وهو يسرد علينا حكاوي العشاق
    وخالقي كان هذا الحلم اجمل من كل الأحلام :24ar:
    ايتها النجلاء ...
    ايتها الواقفه على ساحة الجمال تنتزعين من قاعها
    عقدا ً من لؤلؤ لـ تزينين به صدر الورق :24ar:
    كانت جميله في همسها الحالم .. وكنت ِ الأجمل في انتقائك :24ar: ...
    مبهره تلك الذائقه التي تمتلكين im3:25ar:
    لروحك هيدرانجيا كما الحلم :19ar:

  3. #3
    ... V I P...


    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    4,282
    معدل تقييم المستوى
    5

    افتراضي رد: [ فِتَنَة الأبَجدَية ] نآئِمة بِ طَرف حُلم أبيضْ : ) . !

    عظيمة تلك الابجدية
    والاعظم .. ما دون كـ عنوانُ لها

    تحيتي

  4. #4
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    13,510
    معدل تقييم المستوى
    17

    افتراضي رد: [ فِتَنَة الأبَجدَية ] نآئِمة بِ طَرف حُلم أبيضْ : ) . !

    ما أروع ما نقلت ايتها النجلاء
    خاطرة رائعة وجميلة
    رومنسية ..مضمخة بعطر فاتن وحروف مخضبة بحناء الروعة

    تحيتي

  5. #5
    كبآآر الشخصيآت

    تاريخ التسجيل
    Mar 2006
    المشاركات
    8,488
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي رد: [ فِتَنَة الأبَجدَية ] نآئِمة بِ طَرف حُلم أبيضْ : ) . !

    يعطيك الف عاااافيه عالنقل الرااائع والممز
    لكِ مني كل الشكر

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. .:. ][ لكل من يسأل عن الـــ Gps في N95 ][ .:.
    بواسطة المســـافـــر في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 08-08-2007, 03:38 PM
  2. رجع يسأل عن اخباري
    بواسطة هــَايدي في المنتدى قصائد وخواطر
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-10-2006, 06:06 PM
  3. انسان وده يسلم
    بواسطة مكسوس العرض في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-07-2006, 07:00 PM
  4. طلب لكل من يعرف يصمم
    بواسطة شيطووونه في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 09-06-2006, 10:05 PM
  5. من يصمم لي توقيع .....!!
    بواسطة MeN_AnA في المنتدى الارشيف
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-09-2005, 07:57 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52