النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: صـرخة

  1. #1
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    sudan
    المشاركات
    36
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي صـرخة

    يا بحر مني تنبع فرحاً من أحشائي .. طليق النشوة ثم تعود هزيل مخفي الملامح لكل البشر إلا أنا .. وتثاؤب الرمل وحصاك الأخرس .. والآن أدفعك للهيجان .. أعكر صفوك .. أجعلك تقاوم من أجلي في سراب مفرق وإحساس مخفي سراً منا ...
    تعالت صرخاتي فجأة .. ليتك تمضي .. ليتك لا تزال .. لا تهدأ .. تسعى وثباً للشمس تغتال الخوف وتنزل ملء عيناي الآن ...
    لأني أحتاجك أقوى .. أصدق من ماء الخريف تعطشاً للأرض تغمر مساماتي حُلماً نبضاً نهائي ...
    وما زال الماء البارد يهمس لقدماي الحافيتين وتعالى الصدى .. بأني أنبش في كوخ قديم بحثا عن لا شيء سوى أني التحف السماء وأعود أحمل ثقاب ألتف به الأرض ..
    وقبل الأمس من التاريخ .. قلت: يا بحر (كن صديقي) وأنت تتنفس عشقاً بخار الماء .. يغمر كل الناس وتراجعت إلى الوراء وأرجلي كائن عجوز بين الحزن والفرح وخطاي ينتابها بطء ثقيل .. فجأة يخرج الأمير بن الماء من مخبئه مبتل الملابس .. عالي بشعره المائي .. كان شفاف الملامح والخاطر يزدان حسناً وروعةً .. وجلسنا سويةً بين الحزن القاتل والحزن القاتل ، نتكىء على كف القدر .. لنمد أقدامنا المتساوية الطول المختلفة الألوان ونغني عندها للبحر بعمق حزين.

  2. #2
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    الدولة
    sudan
    المشاركات
    36
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي

    يا بحر .. مني تنبع فرحاً من أحشائي .. طليق النشوة ثم تعود هزيل مخفي الملامح لكل البشر إلا أنا .. وتثاؤب الرمل وحصاك الأخرس .. والآن أدفعك للهيجان .. أعكر صفوك .. أجعلك تقاوم من أجلي في سراب مفرق وإحساس مخفي سراً منا ...
    تعالت صرخاتي فجأة .. ليتك تمضي .. ليتك لا تزال .. لا تهدأ .. تسعى وثباً للشمس تغتال الخوف وتنزل ملء عيناي الآن ...
    لأني أحتاجك أقوى .. أصدق من ماء الخريف تعطشاً للأرض تغمر مساماتي حُلماً نبضاً نهائي ...
    وما زال الماء البارد يهمس لقدماي الحافيتين وتعالى الصدى .. بأني أنبش في كوخ قديم بحثا عن لا شيء سوى أني التحف السماء وأعود أحمل ثقاب ألتف به الأرض ..
    وقبل الأمس من التاريخ .. قلت: يا بحر (كن صديقي) وأنت تتنفس عشقاً بخار الماء .. يغمر كل الناس وتراجعت إلى الوراء وأرجلي كائن عجوز بين الحزن والفرح وخطاي ينتابها بطء ثقيل .. فجأة يخرج الأمير بن الماء من مخبئه مبتل الملابس .. عالي بشعره المائي .. كان شفاف الملامح والخاطر يزدان حسناً وروعةً .. وجلسنا سويةً بين الحزن القاتل والحزن القاتل ، نتكىء على كف القدر .. لنمد أقدامنا المتساوية الطول المختلفة الألوان ونغني عندها للبحر بعمق حزين.

  3. #3
    ... عضو نشيط ...


    تاريخ التسجيل
    Jul 2005
    المشاركات
    106
    معدل تقييم المستوى
    1

    افتراضي

    كم هى رائعه حروفك المتناثره هده

    كلمات تلامس الاحساس

    ابداع وشفافيه

    سلمت اناملك المبدعه حقا

    تعجز الكلمات عن البوح اكثر

    سلمت
    اختك ام حنين

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52