التغذية العلاجية لأمراض الكبد
عند تخطيط “نظام غذائى علاجى” يجب مراعاة الآتى:
1- مراعاة ما يستجد على المريض بسبب إصابته من تغيرات مرتبطة بمقدرته على الاستفادة من العناصر الغذائية (دهون- بروتينات- نشويات- فيتامينات- عناصر معدنية) بصورة طبيعية.
2- تختلف التوصيات حسب المرحلة المرضية حالة المريض الغذائية وتزداد الاحتياجات الغذائية عند حدوث سوء تغذية.
3- قد تستوجب الحالة الغذائية تقسيم الوجبات الغذائية من 4- 6 وجبات صغيرة مع استبعاد أو إضافة لبعض العناصر الغذائية.
4- يراعى فى الوجبات الغذائية الاختيار الغذائى الفردى للمريض بحيث تكون هذه الوجبات متنوعة- متكاملة- وبكميات تناسب الحالة الصحية للمرض تقدماً أو تدهوراً.
5- ضرورة مراعاة طرق الطهى التى تناسب المرض فقد ينصح المرى بتناول الخضروات المطهية على البخار للحفاظ على أكبر قدر من الفيتامينات كما ينصح بعضهم بتجنب الأطعمة المقلية وكذلك الأطعمة المشوية على الفحم.
6- قد يحتاج بعض المرضى للاستعانة بالفيتامينات والأملاح المعدنية أو المكملات الغذائية لتصحيح الحالة الغذائية.
7- يجب توضيح أهمية تناول الغذاء بالفم لكل مريض إلا أنه قد يحتاج بعض المرضى فى مراحل معينة للمرض إلى التغذية الأنبوبية أو الوريدية.
8- يجب توضيح أهمية إتباع الإرشادات الغذائية المناسبة لكل مريض حسب حالته.


..
نظام غذائي خاص لمرضى الكبد الوبائي

يعتقد بعض مرضى الكبد الوبائي أن الدواء وحده كاف للعلاج، ولكن د. أيمن فاخر استشاري وخبير العلاج بالأوزون ومضادات السموميات بإيطاليا أن الغذاء يلعب دوراً هاماً في العلاج وفي تنشيط الكبد .
يقدم د. أيمن فاخر هذا النظام الغذائي لمرضى الكبد الوبائي في مرحلة ما قبل التليف والمرحلة الأولى من التليف ، مؤكداً لـ"محيط" أن هذا النظام يمد الجسم بالطاقة اللازمة له بدون الاحتفاظ بأي سموميات زائدة تؤدي إلى كسل في الكبد، كما يحافظ على مناعة الجسم مدى الحياة ، ويمنع انتشار الفيرس وتكاثره .
لا يقيد هذا النظام المريض بإتباع نمط واحد في الطعام ، حيث يتكون من ممنوعات ومسموحات وملاحظات :
الممنوعات

* الألبان كاملة الدسم وجميع منتجاتها كاملة الدسم .
* أي مأكولات تم تحميرها أو قليتها في الزيت .
* أي صلصة أو كاتشب مع الأكل .
* ممنوع أكل الحلويات خارج المنزل، خصوصاً التي يدخل في إعدادها الدهون الحيوانية .
* ممنوع المسبك .
* ممنوع الأطعمة الحريفة.
خطورة الممنوعات : تزيد الصلصة والكاتشب، والزيت المغلي، من ترسيب السموميات داخل الكبد، كما تؤدي لصعوبة الهضم نتيجة إفراز العصارة الصفراء بطريقة عشوائية .
أما الحلويات المصنوعة بالسمن والزبد ، فهي خطرة جداً على الكبد لأنها أرض خصبة لنمو الفيرس .
بينما تزيد الأطعمة الحريفة من سرعة الدورة الدموية التي بدورها قد تؤدي إلى عمل الكبد بشكل أكثر من طاقته .
كما تقلل منتجات الألبان خالية الدسم من نسبة دهون الكبد.
المسموحات

* البقوليات (كميات قليلة جداً )

* الأسماك المشوية (شواء تقليدي بالردة)

* اللحوم الحمراء ( مرة أسبوعياً بكمية قليلة منزوعة الدهون) .
تعتبر اللحوم الحمراء المصدر الرئيسي للبروتين في الجسم، ولأن زيادة البروتينات تقلل من كفاءة الكبد يكتفي باللحوم الحمراء مرة واحدة أسبوعياً .

* اللحوم البيضاء (أرانب / دجاج )
* الأرز / المكرونة ( أي كمية مطهية بزيت الزيتون فقط )
* عسل النحل ( يجب مراجعة الطبيب في حالة مرضى السكر )
يعمل عسل النحل في حالة عدم إصابة المريض بالسكري ، على تقوية الجهاز المناعي وتنظيم إنزيمات الكبد.
* منتجات الألبان خالية الدسم ( جبن قريش / زبادي منزوع الدسم )