يروت (رويترز) - استيقظ السوريون في اول ايام السنة الجديدة في أنحاء البلاد على قصف جوي في الوقت الذي خاضت فيه قوات الرئيس بشار الأسد ومقاتلي المعارضة اشتباكات على مشارف العاصمة. استهل سكان دمشق العام الجديد بأصوات المدفعية التي تضرب الأحياء الجنوبية والشرقية التي تشكل المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة على مشارف العاصمة التي ما زالت القوات الحكومة تحكم السيطرة على وسطها.
وفي الوسط أطلق جنود يحرسون نقاط تفتيش أعيرة نارية في الهواء في منتصف الليل مما سبب قلقا في المدينة التي أصبحت مهجورة بصورة كبيرة.
وقال معاذ الشامي وهو نشط في المعارضة يعيش في حي المزة بوسط العاصمة عبر سكايب "كيف يمكنهم الاحتفال؟... إنها ليست سنة جديدة سعيدة."
وأضاف أن مقاتلي المعارضة هاجموا نقطة تفتيش في حي برزة في وقت مبكر يوم الثلاثاء. وقالت جماعات معارضة إن قذائف المورتر ضربت حي داريا في جنوب غرب البلاد حيث شن الجيش هجوما يوم الاثنين لاستعادة هذا الحي.
وقال نشطاء في المعارضة إن القوات الجوية التابعة للأسد قصفت الضواحي الشرقية لدمشق وكذلك المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب وعددا من البلدات والقرى في المناطق الريفية.
ويقدر أن نحو 45 ألف شخص سقطوا خلال الانتفاضة التي بدأت في مارس اذار عام 2011 باحتجاجات سلمية تطالب بإصلاحات ديمقراطية لكنها تحولت إلى انتفاضة مسلحة بعد شهور من هجمات قوات الأمن على المحتجين.
وقال أحد سكان مدينة حمص في وسط البلاد طلب عدم نشر اسمه إن القذائف سقطت على البلدة القديمة في وقت مبكر يوم الثلاثاء.
وتقع حمص على الطريق السريع الاستراتيجي الذي يربط بين الشمال والجنوب وسويت أجزاء من البلدة القديمة بالأرض خلال الاشتباكات المستمرة منذ شهور. وأطاحت قوات حكومية بالمعارضة من المدينة في أوائل العام الماضي لكن المقاتلين بدأوا يعودون ببطء.