بسم الله الرحمن الرحيم
إخواني وأخواتي أحببت أن أطرح لكم مرحلة الحمل كيفيتها وأهميتها وتوجيهات تربوية فيها فلاتفوووووتكم : -
 أهمية المرحلة
1. مرحلة الحمل هي اخطر مراحل نمو الإنسان لان أعضاءه المختلفة تتكون خلالها وان أي اختلال في هذه المرحلة غالبا ما يترتب عليه خلل في النمو يستمر مع الشخص بقية حياته . ( علم نفس المراحل العمرية / المفدى 153)
2. وهي في نفس الوقت أسرع مرحلة نمو حيث لا تعادلها مرحلة أخرى .
( علم نفس المراحل العمرية / المفدى 153)
 تقسيم المرحلة
1. بشكل عام تقسم مرحلة الحمل إلى ثلاث مراحل أساسية :
‌أ. مرحلة البويضة والإخصاب zygoteوالتي تستمر لمدة أسبوعين .
‌ب. مرحلة المضغة embryoوتستمر إلى نهاية الأسبوع الثامن نهاية الشهر الثاني تقريباً .
‌ج. مرحلة الجنين fetus من بداية الشهر الثالث إلى نهاية الحمل .
هناك تقسيم آخر حيث تقسم المرحلة إلى ثلاثة مراحل متساوية الطول مدة كل مرحلة ثلاثة أشهر.
 أطوار الجنين في القران

إن من يتفحص الآيات القرآنية السابقة يتبين له أن خلق ال*** الإنساني مر بأطوار متسلسلة من الطين إلى الإنسان فالطين هو الطور الأول والإنسان هو الطور الأخير وهذا يعني أن أصل نشأة الإنسان من سلالة من طين وان نشأة الفرد الإنساني وتكاثر البشر بعد ذلك قد جرت وفق أطوار معينة تحدث عنها القران الكريم في مواضع عدة يمكن تلخيصها على النحو الآتي :
1. طور النطفة
وتتكون من النطفة المذكرة ( الحيوان المنوي ) والنطفة المؤنثة ( البويضة ) ونطفة الأمشاج وهي البويضة الملقحة التي تستقر في الرحم ( القرار المكين ) وهذه هي بداية خلق الإنسان. ويستغرق هذا الطور الأسبوع الأول من التلقيح .
2. طور العلقة
وتبدأ من تعلق البويضة الملقحة ( النطفة الأمشاج ) بجدار الرحم حيث تكون نقطة صغيرة ويرى الدكتور البار أن هذا الطور يستمر الأسبوع الثاني والثالث
3 . طور المضغة
عندما تكبر تلك النطفة العالقة في جدار الرحم تتحول إلى مضغة والتعبير القرآني دقيق لان الجنين يشبه قطعة اللحم الممضوغة بالأسنان فتظهر عليها البروزات والفجوات مكان المضغ وهذه التجاويف هي التي ستكون فيما بعد أجهزة الجسم وأعضائه ويذكر القران في وصف المضغة وتفسير ذلك أن الجنين في طور نموه يكون غير متناسق في أجزائه حيث يتخلق بعض الأجزاء بينما لم تتخلق الأجزاء الأخرى بعد فالرأس يتكون قبل أن تتخلق الأطراف كالذراعين والأرجل
4. طور العظام واللحم

وتستغرق هذه المرحلة الأسبوع الخامس والسادس والسابع ويتضح من الآية أن النسيج العظمي في الجنين يتكون أولا ثم يليه النسيج العضلي والمقصود باللحم هو العضلات فقد ثبت تشريحيا وفي علم الأجنة أن خلايا العظام تتكون في الأسبوع السادس في حين تبدو علامة على وجود عضلات الأطراف في الأسبوع السابع ويبدو أن العظم له وظيفة وهي أن يستمر العظم ويشده ويقويه .
5 . طور الخلق الآخر
ويشمل هذا الطور عمليات التصوير والتسوية والنفخ في الروح ويقصد بالتصوير تكوين الجسم وتفصيله ويدخل في التصوير نوع الجنين ذكر أم أنثى أما التسوية والتعديل فتعني التغير والتطوير التي تطرأ على بناء أعضاء الجسم ـ كل عضو منفردا ـ أما عن نفخ الروح فتتمثل في الحركات الإرادية التي يقوم بها الجنين فقد اتضح أن نفخ الروح يتم في نهاية الشهر الثالث أو بداية الشهر الرابع يقول ابن القيم ( الجنين قبل نفخ الروح فيه هل كان به حركات وإحساس أم لا ؟ قيل كان فيه حركة النمو والاغتذاء كالنبات ولم تكن حركة نموه واغتذائه بالإرادة ***ا نفخت فيه الروح انضمت حركة حسيته وارداته إلى حركة نموه واغتذائه )
وبعد نفخ الروح تبدأ أعضاء جسم الجنين في التمايز والاكتمال حتى يشاء الله فيأتي إلى الوجود إنسان مزود بخصائص متميزة فريدة عن بقية المخلوقات .
( النمو الانساني الطفولة والمراهقة / عقل 122-126)

 مدة الحمل
1. إن الحمل الطبيعي يستغرق 266 يوما من تلقيح البويضة وبما أن تحديد حدوث التلقيح غير معروف بالدقة فإن تاريخ الولادة المتوقع يحسب بـ 280 يوما من أول يوم في آخر حيضة حاضتها المرأة ؛ وذلك لأن حدوث التبييض هو في منتصف الفترة الفاصلة بين بداية الحيض وبداية الحيض الذي يليه ومتوسط هذه الفترة هو 28 يوما , ومن هنا فإن حدوث التبييض يتوقع أن يكون بعد 14 يوما من بداية الحيض فتضاف هذه الفترة إلى مدة الحمل الطبيعي ليصبح المجموع 280 يوما . ولكن هذا التاريخ الذي يحدده الطبيب هو تاريخ تقريبي فقد تحدث الولادة الطبيعية قبله بأسبوعين أو بعده بأسبوعين . وعند بقاء الطفل أكثر من أسبوعين بعد مدة الحمل الطبيعي فإن ذلك يشكل خطر على الجنين لان المشيمة تضعف وتصبح غير قادرة على إمداد الطفل بما يحتاجه وفي هذه الحالة يتدخل الطبيب لإحداث طلق صناعي أو حتى بالولادة القيصرية .
( علم نفس المراحل العمرية / المفدى 161)
 توجيهات تربوية للمرحلة
1. أن يسعى كل من الطرفين إلى اختيار صاحب الصفة الحسنة والمتصف بالصلاح والتدين بل وان يكون من بيت صالح سالم من العيوب الخلقية والصحية وقد ورد في ذلك أحاديث وآثار عده تحث عليه وتحذر من مخالفته .
( راجع علم النفس التربوي / مقداد يالجن ويوسف القاضي 91 )
2. الحال النفسية للام أثناء الحمل لها اثر كبير في تكوين نفسية الجنين ولذا لابد من سعي المحيطين بالحامل وخاصة الزوج لتخفيف الضغوط النفسية عليها ولابد للام من معرفة وإدراك ذلك وتعلم الوسائل والمهارات التي تساعد على تكوين النفسية السليمة المتزنة أثناء الحمل .
3. الحال الصحية والغذائية للام أثناء الحمل أيضاً لها اثر كبير في نمو الجنين وصحته أثناء وبعد الحمل ولذا لابد من الحذر من الجوانب المرضية للام وعدم التساهل بها والحذر من العقاقير المؤثرة كما لابد من الاهتمام بالغذاء كما وكيفا وعلى الأم أن تتعلم ما ينفعه وينفع جنينها في ذلك.
4. الدعاء لها اثر ملموس وواضح في كل شؤوننا وقد حثنا ديننا على الدعاء في مواضع متعددة منها الجماع فالاهتمام بالأذكار والأدعية قبل وأثناء وبعد الحمل لا شك أن له اثر كبير في شخصية ونفسية وصحة الطفل