سوريا: واشنطن تلفق أدلة الكيماوي لتبرير الهجوم العسكري




سبق– متابعة: هاجمت سوريا الولايات المتحدة الأمريكية، واتهمتها بتلفيق الأدلة من أجل تبرير الهجوم العسكري عليها، ورفضت تقرير الاستخبارات الأمريكية الذي ينسب إليها الهجوم الكيميائي الذي وقع في ريف دمشق الأسبوع الماضي.

وحسب هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، قالت سوريا إن هذا التقرير "مليء بالأكاذيب".

وقالت الخارجية السورية في بيان إن "ما قالت الإدارة الأمريكية إنها أدلة قاطعة إنما هي روايات قديمة نشرها الإرهابيون منذ أكثر من أسبوع بكل ما تحمل من فبركة وكذب وتلفيق".

وأكدت أن "كل نقاط الاتهام للحكومة السورية هي كذب وعارية عن الصحة".

وكانت الحكومة الأمريكية قد نشرت أمس الجمعة تقييماً تعلن فيه ثقتها الكبيرة بأن النظام السوري استخدم أسلحة كيماوية، وأشارت إلى أن هذا الهجوم الذي وقع في إحدى ضواحي دمشق أدّى إلى مقتل 1429 شخصاً بينهم 426 طفلاً.

وأفاد البيت الأبيض في تقييم من 4 صفحات بأن حكومة الولايات المتحدة تقيّم بثقة عالية أن الحكومة السورية نفذت هجوماً بأسلحة كيماوية في 21 أغسطس الجاري في ضواحي دمشق، وبأن عنصراً يؤثر على الأعصاب استخدم في الهجوم.