ثبت علميا أن الغذاء يلعب دورا كبيرا في تحسين المزاج
أهم المواد الرافعة للمزاج هو السلينيوم الموجود في السمك و المأكولات البحرية و الجوز و الحبوب . و لا ننسى أهمية حمض الفوليك الموجود في الخضار الورقية و أهمها السبانخ و البقول و أهمها الفاصولياء .أما الكافيين فبجرعات بسيطة باليوم يكون مفيدا أما بجرعات عالية يؤدي الى التوتر و القلق و الاكتئاب . و أخيرا
نذكر دور الكربوهيدرات المعقدة البطيئة الاحتراق مثل التمر و الزبيب والخبز الكامل و البرغل و الفريكة و الشوفان و الارز البني و غيرها ,بما تحتويه من مواد تتفكك و تتحول الى سكر بشكل بطئ و ثابت أما السكريات و النشويات البسيطة فهي تعطي سكر سريع يرفع المزاج بشكل مؤقت يقوم الجسم بحرقه بسرعة فينخفض المزاج و لذلك نلاحظ ان اكثر الناس مزاجية و توتر هم مدمنوا السكريات و النشويات لان السكر عندهم متذبذب بين صعود سريع و انخفاض سريع. و لنراقب طعام الانسان الحالي فنجده يعتمد اعتمادا اساسيا على النشويات و السكريات والكافيين بكمية كبيرة “قهوة ,شاي,متة,
شوكولا” مع الاقلال من الخضراوات و البقول و الحبوب و السمك …ثم نستغرب لماذا أصبح انسان اليوم مكتئبا و مزاجيا”