تعتبر خلايا البشرة كائنات حيّة بحدّ ذاتها وكما أنّ الأخيرة بحاجة دائمة الى التغذية والعناية فكذلك تستلزم البشرة الصحية عناية خاصة ومستديمة. وبما أنّ البشرة الحساسة هي أكثر الأنواع عرضة للمشاكل والتلف فمن المهم التركيز عليها وتخصيصها بمعالجة تلقي الضوء على الأسباب وطرق المعالجة.
وهنا لا بدّ من التوقف واعطاء شرح بسيط لعبارة "بشرة حساسة" حتى لا تختلط الأمور على البعض.

البشرة الحساسة هي تلك الفائقة النعومة حيث تظهر أوعية الدم وشعيراته وتزداد احمرارا مع المواقف الانفعالية والعصبية.
قد يؤدي اختلال في نشاط الدورة الدموية تحت الجلد الى ظهور بعض الأوردة الدموية تحت البشرة الحساسة، لذا من الضروري العناية بهذه البشرة وذلك باتباع النصائح التالية :
تجنّبي استعمال المستحضرات التي تضمّ في مكوّناتها أي عنصر مهيّج للجلد كالعطور النفاذة والألوان الصناعية الفاقعة والمواد الحافظة خصوصا الفورمالدهايد وذلك بقراءة ما هو مكتوب على الغلاف واستعمال المستحضرات التي يشار إلى أنها لا تسبّب الحساسية.
تجنبي استخدام مواد التجميل غير الأصلية أو منتهية الصلاحية .
استغني عن المستحضرات غير الضرورية للعناية بالبشرة
اهتمي بنظافة بشرتك وتأكدي من ازالة الماكياج بشكل كامل قبل الخلود إلى النوم من أجل تجنّب تفاعل مكوّنات مواد التجميل مع بشرتك وتقليل من فترة تماسها مع الجلد قدر المستطاع.
تجنبي تناول المنبهات بكثرة كالقهوة والشاي
ثابري على وضع واستعمال قناع الوجه مرّة كل شهر
اللجوء الى الطبيعة أمر كفيل باعادة النضارة الى بشرتك فاحرصي على الابتعاد عن المستحضرات التي تحتوي على مواد كيميائية واكتفي بما هو بسيط: منظف البشرة،المستحضر الواقي من الشمس والكريم المرطب.