الأهلاويون.. لا يزالون يتعلمون طريقة بيريرا

لا يزال معظم لاعبي الأهلي في طور إتقان النهج الفني لمدربهم الجديد البرتغالي فيتور بيريرا، إذ يصر الأخير على أنه الأنسب للفريق، وذلك بعدما تعثر فريقه أمام النصر أول من أمس بالتعادل من دون أهداف، في وقت كان تأمل فيه الجماهير بمواصلة الانطلاقة الناجحة في دوري عبداللطيف جميل للمحترفين، التي سجلها في مباراته الأولى أمام الفيصلي في المجمعة أخيراً.
المدرب البرتغالي بيريرا أكد أن المباراة «كانت قوية ومفتوحة بين الطرفين، وأتيحت فرص لم تُستغل في الشكل المطلوب، مجملاً المباراة كانت جميلة واستمتعت بها كمتابع بعيداً عن كوني مدرباً للأهلي»، مضيفاً: «اللعب بمحور واحد هو تكتيكي وأسلوبي الذي أرى بأنه مناسب للفريق، إذ أعتمد على اللاعبين كافة، يدافعون في وقت واحد ويهاجمون كافة، والأهلي لديه مجموعة شبان صغار في السن يحتاجون إلى الوقت والخبرة لتنفيذ التكتيك الذي أطلبه منهم»، بينما قال المدرب عن دور البرازيلي موسورو: «إنه لاعب كبير وأعرفه جيداً، فسبق له اللعب في دوري أبطال أوروبا ويقوم بتدوير الكرة مع أفراد الفريق والسيطرة عليها في وسط الملعب، وراضٍ عن أداء اللاعبين كافة وسعيد جداً بالحضور الجماهيري».
في حين خالف اللاعب مصطفى بصاص رأي مدرب فريقه، وأكد بأنه غير راضٍ عن أدائه في المباراة، قائلاً: «لست راضياً عن أدائي، لكن سأظل تحت رغبة المدرب وتوجيهه باللعب في أي مركز سواء في الوسط الأيمن أو الأيسر، والمهم أن أخدم الفريق في المركز الذي يحتاج وجودي، والمباراة كانت متكافئة من الطرفين وفيها إضاعة للفرص السهلة أمام المرمى، والأهلي كان ينقصه لاعب في الصندوق ينهي الهجمة فقط، والحمد الله على كل حال».
بينما امتدح المدافع كامل الموسى المباراة، مؤكداً أنها كانت جميلة وطغى عليها جانب القوة والحماسة وتخللتها متعة وإثارة من خلال فرص عدة مهدرة من الفريقين، مضيفاً: «الأهلي لعب بخطة جديدة مع المدرب البرتغالي فيتور بيريرا من خلال توجيهاته الفنية بالضغط على حامل الكرة والاستلام والتسليم السريع، وهذا النهج بحاجة إلى وقت حتى نتقنه».