قال إنه أدخله المستشفى طبقاً للتأمين وتجاوز العلاج التغطية



"زيدان": تُوفي طفلي وحُجزت جثته حتى أدفع تكاليف العلاج




سبق– الرياض: طالب والد الطفل محمد عبد الله زيدان (8 سنوات) الجهات المختصة بوزارة الصحة والمسؤولين التدخل لدى أحد المستشفيات الخاصة بالرياض لتسليمه جثة ابنه، الذي توفي اليوم بعد صراع طويل مع المرض، وقال إنهم يرفضون تسليمي جثة ابني إلا بعد تسديد 800 ألف ريال تكاليف العلاج، وأنا موظف "جزار" في شركة "بندة"، وكنت قد أدخلت ابني المستشفى طبقاً للتأمين الصحي، لكنه تجاوز التغطية المقررة من التأمين.

وقال "زيدان" إن ابنه أُصيب بأمراض عدة، منها التهاب الأوعية الدموية، وانثقاب في الأمعاء، وتضخم في الكبد والطحال، ونقص تروية في أصابع القدم اليسرى، وغرغرينا في كلتا يديه بسبب نقص التروية؛ الأمر الذي أدى إلى بترهما، كما تم استئصال أجزاء من أمعائه.

مضيفاً بأنه نقل ابنه إلى مستشفى الدكتور سليمان الحبيب التخصصي (قسم العناية المركزة) من تاريخ 6/ 5/ 2013م حتى تُوفي اليوم، وتجاوزت تكاليف العلاج 800 ألف ريال. وأوضح "زيدان" الذي يعمل جزاراً في شركة بندة أن التأمين الطبي الذي تقدمه الشركة مقداره 250 ألف ريال، وقد دُفع له بالكامل، ولكن تكاليف علاج ابنه تجاوزت هذا المبلغ. وأشار إلى أنه تقدم ببرقيات عاجلة إلى الجهات المختصة وإلى إمارة منطقة الرياض وإلى وزارة الصحة أكثر من مرة؛ علَّهم يساعدونه وينقذون ابنه، حتى توفي اليوم.

وقال "زيدان": لقد توفي ابني، وأريد جثته لدفنه، والمستشفى يرفض حتى أسدد مبلغ الـ800 ألف ريال، ولا أستطع، فماذا افعل؟!