بسم الله الرحمن الرحيم

اسباب نزيف الانف , علاج نزيف الانف , علاج الرعاف



نزيف الانف ، والمعروف بأسم الرعاف هو مرض شائع الجدوث نسبيا ، وهناك نوعان : الأمامي (الأكثر شيوعا) ، والخلفي (أقل شيوعا، من المرجح أن تتطلب عناية طبية) .
أحيانا في الحالات الأكثر شدة ، الدم يمكن أن يصل إلى القناة الأنفية الدمعية والخروج من العين .
الدم المتجلط يمكن أيضا أن يتدفق إلى المعدة ويسبب الغثيان و القيء . على الرغم من أن مرأى من كميات كبيرة من الدم يمكن أن تكون مزعجة للبعض ، وفي بعض الحالات الخطيرة ، قد تستدعي عناية طبية .
نزيف في الأنف هو نادرا ما يكون مميت ، وهو ما يمثل 4 فقط من 2.4 مليون حالة وفاة في الولايات المتحدة في عام 1999 .
اسباب نزيف الانف
عموما يمكن تقسيمها أسباب نزيف في الأنف إلى فئتين ، عوامل محلية و نظامية ، على الرغم من أن عددا كبيرا من نزيف الأنف يحدث مع عدم وجود سبب واضح .

العوامل المحلية :
- صدمة حادة (عادة ضربة حادة على وجهه مثل لكمة ، وأحيانا يرافق كسر الأنف)
- جهات أجنبية مثل الأصابع أثناء قطف الأنف
- رد فعل للالتهابات (مثل التهابات الجهاز التنفسي الحاد ، التهاب الجيوب الأنفية المزمن ، التهاب الأنف أو بيئية المهيجات )

العوامل المحتملة الأخرى :
- تشوهات تشريحية (مثل حاجز توتنهام أو توسع الشعيرات النزفي الوراثي)
- أورام الأنف (مثل سرطان البلعوم)
- انخفاض الرطوبة النسبية من الهواء المستنشق (وخاصة خلال مواسم الشتاء الباردة)
- قنية أنفية O 2 (تميل إلى تجفيف الغشاء المخاطي الشمي )
- ايتعمال بخاخ الأنف (لفترات طويلة بشكل خاص أو الاستخدام غير السليم من المنشطات الأنف)
- الضغط الأذني (مثل الصعود في الغوص)
- استهلاك مصل اللبن الملوث ملاحق البروتين التي تحتوي على الزرنيخ
- الجراحة (مثل جراحة الجيوب الأنفية بالمنظار )

العوامل النظامية : وهى العوامل الأكثر شيوعا :
- الأمراض المعدية (مثل البرد الشائعة)
- ارتفاع ضغط الدم

العوامل المحتملة الأخرى
- تناول المخدرات
- الكحول (بسبب توسع الأوعية)
- الأنيميا
- أمراض الكبد – تشمع الكبد يؤدي نقص العامل الثاني ، والسابع ، والتاسع ، والعاشر
- أمراض النسيج الضام
- اعتلالات الدم
- التأثر بزعاف الحشرات التي كتبها المامبا ، taipans ، kraits ، و الحيات الموت
- فشل القلب (بسبب زيادة الضغط الوريدي )
- الخباثة الدم
- مجهول السبب الصفيحات فرفرية
- الحمل (نادرة، وذلك بسبب ارتفاع ضغط الدم والتغيرات الهرمونية)
- اضطرابات الأوعية الدموية
- فيتامين C و فيتامين K عوز
- مرض فون ويلبراند ل
- الرعاف المتكرر هو سمة من سمات توسع الشعيرات النزفي الوراثي ( متلازمة أوسلر ويبر-روندو )
- ضغط منصفي من قبل الأورام (رفع الضغط الوريدي في)

الفيزيولوجيا المرضية
ومن المقرر أن تمزق أحد الأوعية الدموية داخل الغشاء المخاطي للأنف يحدث نزيف في الأنف . قد يكون تمزق عفوي أو بمبادرة من الصدمة .

زيادة في ضغط الدم (على سبيل المثال بسبب ارتفاع ضغط الدم) يميل إلى زيادة مدة الرعاف العفوي .
تخثر الدواء واضطرابات تخثر الدم يمكن أن تعزز وتطيل أمد النزيف .
الغالبية العظمى من نزيف الأنف يحدث في الأمامي (الجبهة) جزء من الأنف من الحاجز الأنفي . وهذه المنطقة غنية مع الأوعية الدموية ( الضفيرة كيسلباخ ) . وكما هو معروف هذه المنطقة منطقة ليتل .
علاج نزيف الانف
يتوقف تدفق الدم عادة عند تجلط الدم ، والتي قد تكون بتشجيع من الضغط المباشر التي تطبقها الأنف . هذا الضغط ينطبق إلى منطقة ليتل (منطقة كيسلباخ) ، ومصدر غالبية نزيف الأنف ويعزز التخثر .

يجب أن يتم الضغط على الانف وتطبيقها لمدة خمس دقائق على الأقل وتصل إلى 20 دقيقة ، وإمالة الرأس إلى الأمام يساعد على تقليل فرصة من الغثيان وانسداد مجرى الهواء . ابتلاع الدم الزائد يمكن أن تهيج المعدة وتسبب القيء .
وقد تبين في التطبيق المحلي لتقليل وقت النزيف في حالات حميدة من الرعاف . تناول الأدوية أوكسي ميتازولين أو فينيليفرين متاحة على نطاق واسع في أكثر من وصفة طبية بخاخ الأنف لعلاج حساسية الأنف ، ويمكن استخدامها لهذا الغرض .
إذا كانت هذه التدابير البسيطة لا تعمل قد تكون هناك حاجة إلى التدخل الطبي لوقف النزيف .
في المقام الأول يمكن أن يتخذ شكل المواد الكيميائية مثل الكي من أي نزيف الأوعية أو التعبئة الأنف بشاش الشريط (وتسمى التعبئة الأنفية الأمامية) .
من الأفضل تنفيذ مثل هذه الإجراءات من قبل الفنيين الطبين . تتم بالكي الكيميائي الأكثر شيوعا باستخدام التطبيق المحلي من نترات الفضة المجمع لأية نزيف مرئي .
هذا هو إجراء مؤلم ويجب تخدير الغشاء المخاطي للأنف الأول ، ويفضل مع إضافة الأدرينالين موضعي لزيادة خفض النزيف .
إذا النزيف لا يزال غير منضبط أو أي نقطة نزيف مرئيا ينبغي أن تكون معبأة في تجويف الأنف بضمادة معقمة ، والتي من خلال تطبيق الضغط على الغشاء المخاطي للأنف وسوف دكاك نقطة النزيف .
واذا حدث نزيف مستمر رغم التعبئة الأنف الجيدة هي حالة طوارئ جراحية ويمكن علاجها بالمنظار عن طريق التقييم من تجويف الأنف تحت التخدير العام لتحديد نقطة نزيف بعيد المنال أو ligate مباشرة (ربط إيقاف) في الأوعية الدموية التي تغذي الأنف .
وتشمل هذه الأوعية الدموية والوتدية ، الشرايين الأمامي والخلفي الغربالي . أكثر نادرا ما يكون الفك العلوي أو فرع من فروع الشريان السباتي الخارجي .
يمكن أيضا أن توقف النزيف داخل الشرايين باستخدام القسطرة وضعت في أعلى الفخذ ومترابطة تصل إلى الشريان الأورطي من قبل الأخصائي . قد يكون استمر النزيف مؤشرا على الشروط الأساسية أكثر خطورة .
علاجات اخرى
فائدة التبريد المحلي من الرأس والرقبة . البعض يمكن ان يطبق الثلج على الأنف أو الجبهة ومنهم من يقولون انها ليست مفيدة . ويرى آخرون أنها قد تشجع تضيق في الأوعية الدموية الأنفية وبالتالي تكون مفيدة .

الوقاية من نزيف الانف :
تطبيق موضعي للمضادات الحيوية وقد تبين مرهم للغشاء المخاطي للأنف ليكون علاجا فعالا للرعاف المتكررة .

وجدت دراسة واحدة أن يكون كي الأنف فعالا في الوقاية من الرعاف المتكرر في المرضى دون نزيف نشط في وقت العلاج – كان كل من معدل نجاح ما يقرب من 50 في المئة .
دراسات وابحاث
اثبتت الدراسات الامريكية انه يتم الإبلاغ عن نزيف في الأنف في ما يصل إلى 60٪ من السكان مع حالات الذروة في سن تحت العاشرة وفوق سن ال 50 ، ويبدو أن يحدث في الذكور أكثر من الإناث .

وان الرعاف العفوي هو أكثر شيوعا في كبار السن كما الغشاء المخاطي للأنف (بطانة) لتصبح جافة ورقيقة وضغط الدم يميل إلى أن يكون أعلى من ذلك . كبار السن هم أيضا أكثر عرضة لفترات طويلة الأنف ينزف كما أوعيتهم الدموية أقل قدرة على انقباض والسيطرة على النزيف .