بسم الله الرحمن الرحيم

فوائد الليمون , الليمون يخفض الحراره , علاج الحراره بالليمون


عُرف الليمون منذ القدم بقيمته الغذائية والعلاجية، لذلك شاع استخدامه في الطب التقليدي. وعلى الرغم من أن الليمون حمضي

، إلا أنه فعال في علاج الكثير من مشاكل الهضم عند عصره على كوب ماء دافئ وشربه. ويفيد كذلك في التخفيف من الغثيان،
واضطرابات الأمعاء والإمساك.





ويقوم عصير الليمون بتنشيط الكبد إذا تم تناوله في الصباح بانتظام. وذلك لأنه يساعد على إنتاج العصارة الصفراوية
مما يساعد في عملية هضم الطعام طوال اليوم. كما يمكن أن يعمل على إذابة حصى المرارة.


ويعتبر الليمون غنياً بفيتامين (ج)، مما يقوي جهاز المناعة ويقي من الإصابة بالعدوى، ويعجل التئام الجروح،
وترطيب الجسم في حالة إصابته بارتفاع درجة الحرارة. ويخفف الليمون أيضاً أعراض الربو والتهاب اللوزتين والتهاب الحلق.


والليمون مدر للبول مما يفيد الأشخاص الذين يعانون من التهابات المسالك البولية ومشاكل ارتفاع حمض اليوريك. مما يقلل خطر الإصابة بالتهاب المفاصل أو الروماتيزم لأنه يساعد على تخليص الجسم من السموم والبكتيريا الضارة.


ويستفيد الجلد من الليمون حينما يستخدم كعلاج موضعي. فهو يقي من الإصابة بحروق الشمس واستخدامه مع الجلسرين يعالج تشقق الشفاة. وتعتبر قطرات الليمون مع قطرات الماء من أشهر الأدوية الطبيعية التي تستخدم في المنازل. فغمس قطعة من القطن في هذا المحلول وتدليك الأنف به بلطف يؤدي لوقف نزيف الأنف. ونفس الطريقة تستخدم للسيطرة على نزيف اللثة.


ويحتوي الليمون على مواد مسكنة ويساعد في حالة الإصابة بالحمى. وذلك لقدرته على تخفيف درجة الحرارة من خلال تحفيز جسم المريض على العرق. ولهذا يُوصى باستخدامه لعلاج السعال ونزلات البرد، وجميع أنواع الحمى. ويفيد الليمون في تخفيف آلام الدورة الشهرية، والدوخة، والصداع وارتفاع ضغط الدم.