نجم الكيك الشهير "السمبتيك"، الذي أثار جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الـ24 ساعة الماضية؛ عقب وصوله إلى السعودية بعد غياب دام نحو سبعة أشهر، وهو في صفوف "داعش" في الأراضي السورية.
"السمبتيك" الشاب السعودي "سليمان السبيعي"، من سكان محافظة الجبيل الصناعية في المنطقة الشرقية، غير متزوج، وعاطل عن العمل، اشتهر في "كيك"، بتصوير بعض المعتقدات لأحد المذاهب بطريقة ساخرة.

ووفقاً للمعلومات، أن "السمبتيك" اختفى تقريباً مطلع شهر أغسطس 2013، ليفاجئ أسرته باتصال هاتفي من الحدود التركية – السورية عن توجهه لداخل أراضي سوريا، وقد سبق ذلك أن قتل شقيقه الأكبر "عبدالعزيز"، الذي اشتهر بـ"عبدالحكيم الموحد" في سوريا، في صفوف جبهة النصرة في أواخر شهر يوليو 2013، في منطقة الغوطة الشرقية.

وكان لـ"الموحد" صفحة على "تويتر" بالكنية التي اشتهر بها، ويتواصل من خلالها بمعارفه، ومتابعيه, وينقل أخباره لهم وأخبار المعارك في سوريا، كما كان منشداً، وله عدد قليل من الأناشيد التي انتشرت على "يوتيوب"، عقب إعلان وفاته.

وكذلك تفاجأت جماهير "السمبتيك"، وهو يطلعهم من خلال صفحته على "توتير"، بوجوده في سوريا، وانضمامه لصفوف المقاتلين في سوريا، وكان يتواصل - بشكل دائم - مع متابعيه في "تويتر"، وينقل لهم الأحداث الجارية هناك، إضافة إلى نشره بعض الصور.

وتشير المعلومات إلى أن تنظيم "داعش"، أراد استثمار شهرة "السمبتيك"؛ لذلك أوكلت له مهمة لوجستية، وهي الناطق الإعلامي للتنظيم، وبدأ في نشر أخبار تنظيم "داعش"، والتنظيمات الأخرى على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى أخبار المقاتلين هناك، وخاصة السعوديين، لذلك كان يلاحظ ظهور "السمبتيك" بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتواصل مع متابعيه.

وكان "السمبتيك" كثيراً ما يظهر في "تويتر"، ويغرد بـ"باب الأسئلة مفتوح للجميع.. تفضلوا"، وسبق أن ظهرت شائعات عن مقتله في معارك مع تنظيمات أخرى، إلا أن ظهوره المتكرر على "توتير"، كان ينفي هذه الشائعات، وآخر تغريدة "للسمبتيك" كانت في 22 يناير الجاري، أي قبل ستة أيام، ويقول فيها: "لا تلم القلب والعين الساهرة.. الزمان الذي صفا لك ما صفا لي.. كل ما ضاقت علي أقول خيراً.. لأن الضيق صار كلما ملّ جاءني!".