شد البشرة من دون جراحة




: 2014-01- 02
طريقةٌ لا تتطلّب عمليّة جراحيّة، تجمع ما بين اللايزر ,الخياطة وتعد باشتدادٍ آمن وفعّال للذراعين والفخذين، من دون مشرطٍ أو ندوب. إليكِ شهادة سيّدتين ورأي طبيبيّ تجميل.

يقول Nicolas Richard، مدير مراكز اللايزر ومقاومة علامات الشيخوخة Linline: "عمليّة اختيار الخيوط ذات الخصائص المختلفة تبعاً للحالة التي يتمّ العمل عليها، تطوّرت لتشكّل ثورةً في مجال الطبّ التجميليّ، من خلال إعادة الشباب من دون عمليّة جراحيّة أو ندوب". يضيف: "بفضل خبرتنا الواسعة واستجابةً لطلبات السيّدات اللّواتي يعانين من نقصٍ في اشتداد بعض المناطق في الجسم، كالذراعين والفخذين، المؤخّرة والمعدة، ابتكرنا تقنيّةً تمزج ما بين جلسة لايزر SMA وخيوط جديدة."

هذه التقنيّة التي هي عبارة عن أشعّة لايزر متجزّئة تُحدث العديد من الصدمات الميكروسكوبيّة، تسمح بتعزيز إنتاج ألياف الكولاجين والإيلاستين، ما يؤدّي إلى مفعولٍ رائع، يعيد بناء بنية البشرة. بعد مرور شهرين، تأتي جلسة الخيوط لتعزّز عمل اللايزر. هي خيوطٌ ملساء، مختلفة الطول، أكثر كثافة من الشعر ومؤلّفة من مادّةٍ شديدة قابلة للامتصاص ومتينة، توضع تحت البشرة بواسطة إبرة. إنّ وضعيّتها المستقيمة على بعد سنتيمتر ونصف من بعضها البعض تشكّل تشابكاً حقيقيّاً. الفوائد ثلاث: تعزيز الأنسجة فوراً، دعم تركيبة الكولاجين وإعادة بناء طبقة الأدمّة. وخلال زوالها التلقائيّ الذي يتطلّب من 8 إلى 12 شهراً، تجري عمليّة التليّف.

هذه التقنيّة السريعة وغير المؤلمة، الخالية من آثارٍ جانبيّة مهمّة والتي لا تلزمكِ الابتعاد عن المجتمع لأيّام، تمنح البشرة نشاطاً وشباباً واضحين.