نجح "سفير رياضة السيارات السعودية"، البطل السعودي يزيد الراجحي في وضع بصمته الذهبية على النسخة الأولى من رالي جدة، بعد أن حصد المركز الأول، مؤكداً تفوقه على بقية منافسيه طوال أيام الرالي.
وأضاف "الراجحي" إنجازاً جديداً لسجله كصاحب أكثر وأقوى إنجازات في منافسات الراليات التي تقام على أرض بلاده.

وحصد يزيد الراجحي جميع مراكز الصدارة في رالي جدة الصحراوي الدولي الأولى؛ فإلى جانب صعوده إلى منصة التتويج كأول بطل للرالي بعد أن حقق المركز الأول على الترتيب العام، نال صدارة السيارات فئة t1 ليواصل بذلك تميزه الذي سجله منذ انطلاقة السباق.

وجاء في المركز الثاني المتسابق أحمد الشقاوي، وكان المركز الثالث من نصيب سامي الشمري.

وتمكن يزيد الراجحي، برفقة ملاحه الفرنسي ألكسندر وينوك، من فرض هيمنة مبكرة على تحدي رالي جدة بصدارته للجولة الاستعراضية وصدارة مراحل اليوم الأول رغم العطلين اللذين تعرض لهما وأديا إلى توقفه أكثر من تسع دقائق.

جاء تفوق فريق يزيد الراجحي، الذي يحظى هذا الموسم برعاية سلسلة مطاعم جان برجر لرالي جدة، في اليوم الأخير بفارق زمني واسع عن أقرب المنافسين.

وأبدى "الراجحي" سعادته بحصد لقب رالي جدة الصحراوي الدولي الأول وتمنى أن يكون إنجازه الجديد خير افتتاحية لبداية الموسم.

وأعلن تبرعه بقيمة جائزة المركز الأول لصالح جمعية البر الخيرية بجدة، مؤكداً أن ذلك أقل ما يمكن تقديمه كواجب وطني وإنساني، خاصة أن المشاركة في رالي جدة جاءت من هذا المنطلق.

وقال: "عطفاً على تنظيم الرالي للمرة الأولى في جدة، أعتقد أن الرالي ظهر بشكل مقبول مع إدراكي التام بأن المواسم المقبلة ستكون أفضل، بإذن الله".

وأضاف: "ما حققته جاء بفضل الله سبحانه وتعالى أولاً وأخيراً، ثم لوجود عوامل مساعدة على النجاح من أهمها التدريب المستمر والتمرس، حيث لا يمكن لأي شخص أن يصبح سائق رالي إذا لم تكن لديه خبرة في هذا المجال والخبرة لا تأتي إلا بالتدريب".