أنهت مديرية الدفاع المدني بتبوك، مساء أمس، البحث عن الطفلة لمى الروقي، حيث تمكنت من استخراج الأجزاء المتبقية من جثتها من البئر، وتمّ إرسالها للطب الشرعي، ومن المتوقع أن يصدر "الدفاع المدني" خلال الساعات القليلة القادمة بياناً يعلن فيه انتهاء المهمة عقب تقرير الطب الشرعي، وذلك بعد 48 يوماً من سقوطها في بئر ارتوازية في وادي الأسمر قرب محافظة حقل.
وعلمت "سبق" أن شركتَي "معادن" و"أرامكو" سلّمتا الموقع لـ "الدفاع المدني" بعد الانتهاء من أعمال الحفر، حسب الخطة المُعدة من قِبل "الدفاع المدني" بحفر بئر موازية مجاورة للبئر الارتوازية الرئيسة، ثم فتح نفق مؤدٍ للبئر بمسافة أمتارٍ تحت الجسم المرصود بالكاميرات.

وتؤكّد المعلومات أن الدفاع المدني تمكّن من استخراج الأجزاء المتبقية من جثة الطفلة لمى الروقي، وتمّ إرسالها للطب الشرعي للتأكد من أنها تخصُّ الطفلة نفسها، ومن المتوقع أن يصدر الدفاع المدني خلال الساعات القليلة القادمة بياناً يعلن فيه انتهاء المهمة، إذا أثبت الطب الشرعي أن الجثة المرفوعة هي كل الرُفات المتعلقة بلمى، رحمها الله.

وكانت "سبق" قد انفردت، أمس، بالإشارة إلى قرب انتهاء المهمة بعد أن تابعتها طوال فترة أعمال الحفر، ونشرت كل المستجدات أولاً بأول.