كشفت شرطة منطقة القصيم تفاصيل قضية "طفل ضرية" بعدما قام جانٍ "أربعيني" برميه في بئر لإخفاء معالم الجريمة، وعثر عليه قبل قليل، في بئر يدوية على عمق 15 متراً.
وقال الناطق الإعلامي لشرطة القصيم النقيب بدر السحيباني: "تمكنت شرطة القصيم من إلقاء القبض على المتهم بإخفاء طفل لا يتعدى عمره السبعة أعوام، كان ذووه قد تقدموا مساء أمس لمخفر شرطة الصمعورية، ببلاغ عن فقدانهم له، بالقرب من حظيرة أغنام خاصة بوالده غرب بلدة العاقر.

وأضاف: "وساهمت توجيهات مدير شرطة منطقة القصيم اللواء بدر الطالب، فور وقوع الحادثة، بالعمل على سرعة جمع المعلومات اللازمة، واتخاذ الإجراءات كافة، وعلى ضوء الإفادات المتوفرة بهذا الشأن، ليتم وبفضل الله القبض على الجاني أربعيني العمر في وقتٍ وجيز".

وأردف: "وأفاد الجاني بأخذه الطفل إلى منطقة صحراوية غرب بلدة العاقر، ومن ثم حاول التخلص منه بإسقاطه بإحدى الآبار الموجودة في ذلك المكان، وقام بالدلالة عليها".

وقال "السحيباني": "جرى على الفور الانتقال لها من قِبل المختصين في شرطة ضرية، ومخفري شرطة الصمعورية والظاهرية، وبمساندة مباشرة من إدارة التحريات والبحث الجنائي وقوة المهمات والواجبات الخاصة، ليتم الوصول للموقع، والعثور على الطفل داخل البئر، وقد فارق الحياة".

وأشار: "وباشر خبراء الأدلة الجنائية والطب الشرعي موقع الحادثة، وقاموا بإجراءات المعاينة الأولية ورفع الآثار الموجودة، وكذلك عمل الكشوفات اللازمة على الطفل لتحديد سبب الوفاة .. بعد أن تم انتشاله من البئر من قِبل رجال الدفاع المدني بمحافظة ضرية، ولا تزال التحقيقات جارية مع المتهم، لكشف ملابسات الحادثة، ومعرفة الدوافع والأسباب".