أعلنت وزارة الداخلية القبض على مواطنيْن اثنين متهمين بارتكاب جرائم إطلاق نار على رجال الأمن ومركباتهم ومواقع تنفيذ مهامهم ببلدة العوامية، وعلى سجن محافظة القطيف، وأشارت إلى أن المقبوض عليهما هما جاسم علي محمد القديحي، ومهدي محمد حسن الصايغ، وذلك بعد توفر الأدلة على تورطهما في المشاركة في جرائم إطلاق النار التي تستهدف رجال الأمن ببلدة تاروت بمحافظة القطيف، وضبطت في حوزتهما سلاحين رشاش (كلاشنكوف) ومسدساً وبدلة عسكرية.
‏أعلن ذلك المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، في تصريح جاء فيه: بالإشارة للبيان المعلن بتاريخ 27/ 3/ 1435هـ عن القبض على مواطنيْن بعد توفر الأدلة على تورطهما بالاشتراك مع المطلوبين للجهات الأمنية، المعلن عنهم بتاريخ 8/ 2/ 1433هـ، بارتكاب جرائم إطلاق نار على رجال الأمن ومركباتهم ومواقع تنفيذ مهامهم ببلدة العوامية وكذلك إطلاق النار على سجن محافظة القطيف، فقد تم بتوفيق الله تعالى، القبض على كل من المواطنيْن جاسم علي محمد القديحي، ومهدي محمد حسن الصايغ، وذلك بعد توفر الأدلة على تورطهما في المشاركة في جرائم إطلاق النار التي تستهدف رجال الأمن ببلدة تاروت بمحافظة القطيف، وضبط في حوزتهما سلاحين رشاش (كلاشنكوف) ومسدس وبدلة عسكرية.

وقال المتحدث الأمني: "إنه سيتم إحالة المقبوض عليهما إلى الجهات المختصة لاستكمال التحقيق معهما تمهيداً لإحالتهما إلى القضاء الشرعي"، مهيباً بكل من تتوفر لديه معلومات تؤدي إلى القبض على المطلوبين للجهات الأمنية المبادرة إلى إبلاغ أقرب جهة أمنية أو الاتصال بالرقم الهاتفي (990).

كما جدد المتحدث الأمني دعوة وزارة الداخلية لكافة المطلوبين للجهات الأمنية للمبادرة إلى تسليم أنفسهم، محذراً كل من يؤوي أياً من المطلوبين أو يتستر عليهم أو يوفر لهم أي نوع من المساعدة، بأنه سيضع نفسه تحت طائلة المسؤولية عن ذلك.