كشف مغسل الأموات بمقبرة الخفجي الشيخ ثامر الشمري أنه اضطر لغسل الطفل الكويتي الذي توفي أمس الجمعة بطريقة "التيمم" لشدة الحرق الذي تعرض له بالحادث.
وقال لـ"سبق": "أشدد على أولياء الأمور الانتباه لأطفالهم؛ فهم أمانة في أعناقنا، وأمر الله لا مفر منه، ولكن لابد من الأخذ بالأسباب".

وأضاف: "بسبب شمعة توفي الطفل، ومات محروقاً، ولم أستطع حتى غسله بالماء".

وقال: إن والد الطفل أخبره بذهابه إلى الحلال الساعة الخامسة والنصف وترك الطفل وأخاه نائمين، وكل منهما بحجرة بالمرتبل، لكن الشمعة التي وضعت بالغرفة التي فيها طفل تسببت في الحادث.

ولفت إلى أن كل من حضر الدفن بالمقبرة كان متأثراً تأثراً شديداً، خاصة والده، وكان الحضور كثيفاً جداً بالمقبرة وفي المسجد الذي صُلِّي عليه فيه.

وكان طفل كويتي (12 عاماً) لقي مصرعه، فجر الجمعة، في حريق مرتبل في محافظة الخفجي؛ بسبب شمعة كانت مشتعلة أثناء نومه، هو وشقيقه (16 عاماً)، الذي حاول إنقاذه لكن جميع محاولاته باءت بالفشل.