مدني جدة": المتوفيان بـ"حريق الجامعة" بنجلاديشيان والمصابون يمنيون






أعلن الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة، في بيان أصدره اليوم، أن عدد الضحايا نتيجة الحريق الذي وقع صباح اليوم الجمعة في منزل شعبي بحي الجامعة بمحافظة جدة، بلغ اثنين، وخمس إصابات جميعها أدخلت إلى مستشفى الملك عبدالعزيز، ثلاث منها في العناية المركزة. ‏كما أصيب أحد أفراد الدفاع المدني بإصابات أثناء عمليات إطفاء الحريق والإخلاء.

وأوضح المتحدث باسم مديرية الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة، العقيد سعيد سرحان، أن بلاغاً تلقته غرفة العمليات في تمام الساعة 09:37 من صباح اليوم يفيد بنشوب حريق بمنزل شعبي بحي الجامعة جنوب أسواق الأمير متعب.

وأضاف أن غرفة العمليات تعاملت مع البلاغات بتحريك خمس فرق إطفاء وثلاث فرق إنقاذ وسيارة سلالم وسنوركل وتدخل وإسعاف وكمامات، مع تمرير البلاغ للجهات المعنية، ومع وصول الفرق لموقع الحادث وتمركزها حسب توجيه ضابط الميدان.

وذكر أنه من خلال المشاهدة الأولية للحادث، اتضح أن مصدر الحريق صادر من الدور الثاني وممتد إلى الدور الثالث الملحق، لتبادر فرق الإنقاذ إلى عملية إخلاء المبنى في ظروف انهيارات في الأسقف الداخلية للدور الثاني والثالث، وعلى الرغم من الخطورة البالغة نتيجة ارتفاع درجة الحرارة وضعف البناء والانهيار المتتالي لأجزاء من الدورين الثاني والثالت، إلا أن الفرق تمكنت من إخراج خمس إصابات كانت محتجزة بالدور الثاني، تم نقلهم جميعاً إلى مستشفى الملك عبدالعزيز بجدة.

وأشار إلى أنه في الدور الثاني (الملحق) حاصرت النيران شخصين بالداخل، وعزلتهما تماماً عن منفذ الخروج بعد انتشارها بمدخل الدور لتداهم فرق الإنقاذ بمساندة فرق الإطفاء للدخول وإخراج حالتين فارقتا الحياة تعرضت إحداهما لحروق بسيطة ليتم إخراجهما ونقلهما إلى المستشفى.

ولفت إلى أنه مزامنة مع عمليات الإنقاذ عملت فرق الإطفاء على إخماد الحريق مستخدمة سيارتي السلالم والسنوركل عن طريق القواذف والفرق الأرضية من داخل المبنى، فيما باشر الحادث العميد سالم المطرفي مدير إدارة الدفاع المدني بجدة، ورئيس قسم التحقيق العقيد سعود الشنبري.

وأفاد أنه بعد الانتهاء من عمليات الإنقاذ والإطفاء باشرت فرق التحقيق مع فريق من الأدلة الجنائية البحث عن الأسباب، ومن خلال المعلومات الأولية المستقاة من شهود العيان بالموقع تفيد سماع دوي انفجار لحظي بالدور الثاني، نتيجة تسرب الغاز؛ مما أدى إلى الانتشار السريع للحريق بالدور الثاني، ومدخل الدور الثالث (الملحق).

وبين أنه بالكشف على هوية المصابين الخمسة اتضح أن جميع الإصابات من الجنسية اليمنية، بينما كانت حالتا الوفاة من الجنسية البنجلاديشية، ومازال التحقيق جارياً لمعرفة الأسباب في نشوب الحريق وحصر الأضرار.

وقال إنه شارك في موقع الحادث فرق من الدوريات الأمنية والمرور والهلال الأحمر وأمانة جدة بشكل فعال في الأدوار والواجبات المناطة بهم مما ساهم في دعم فرق الدفاع المدني في السيطرة على الحريق قبل انتشاره وإلحاق الضرر بالمبنى والمواقع المجاورة للحادث، كما تم التحفظ على المبنى وتسليمه لأمانة محافظة جدة.