تمكّن أفراد البحث والتحرّي بشرطة العاصمة المقدّسة، من استعادة مصوغات ومبلغٍ مالي يقدّر بثلاثة ملايين ريال، بعد أقل من 48 ساعة من تلقي البلاغ، وتعامل الجهات الأمنية معه.
وبحسب التفاصيل، فإن أحد تجار الذهب يرافقه مندوب مبيعاته وفي أثناء توقفهما لأداء صلاة العصر بمركبة الأول وفي داخلها مبلغ مالي يبلغ مليوناً ومائتي ألف ريال ومصوغات ذهبية تقدر قيمتها بمليون وثمانمائة ألف ريال، اعترض طريقهما عددٌ من الأشخاص، إذ أوهموا المندوب بأنهم رجال أمن سرّيون، وأنه مطلوبٌ أمنياً، وباغتوه بشكلٍ مفاجئ وأركبوه السيارة وتوجّهوا به إلى جهةٍ غير معلومة له، ثم أنزلوه بها فارين بالسيارة ومحتوياتها كاملة.

وأوضح الناطق الإعلامي بشرطة العاصمة المقدّسة المقدم عبد المحسن الميمان، أن المجني عليهما تقدّما ببلاغٍ لدى شرطة التنعيم، وعلى الفور صدرت التوجيهات من مدير شرطة العاصمة المقدّسة اللواء عساف القرشي بالتعامل الجاد والسريع.

وأضاف: بالتنسيق مع رجال البحث والتحرّي الجنائي تمّ إعداد خطة بحث سريعة، وفي أقل من 24 ساعة تمّ - بفضل الله - العثور على السيارة في وقتٍ وجيزٍ وإعادة كامل المحتويات لمالكها، وتمّ رفع الآثار المادية وجارٍ العمل على الوصول للجناة بإذن الله.