والد “بوية” ذهب لإستلمها وهو يخفي سكيناً أسفل قدميه لذبحها


كشفت مصادر تفاصيل جديدة بشأن قضية فتاة البوية التي ضللت رجال الأمن بشرطة الحوية الأسبوع الماضي بالادعاء أنها شاب حيث أطلقت على نفسها اسم “محمد”.

وبينت المصادر وفقاً لموقع “المواطن” أن والد الفتاة البوية اصطدم بهول الحادثة وما قامت به ابنته الشابة التي لم تتجاوز ١٦ عاماً بعد استدعائه لتسليمها إليه من أجل الستر عليها. وقالت مصادر إن الأب المكلوم حضر بالفعل وكان ينوي نحر ابنته والتخلص منها بعد افتضاح أمرها وذلك بإخفاء سكين حادة أسفل قدمه، إلا أن فطنة رجال الأمن حالت دون وقوع الكارثة عند التسليم، حيث كشف رجال الأمن بعد تفتيش الأب عن وجود السكين ليتم سحبها منه وإرسال ابنته إلى دار الفتيات في مكة منعاً لأي كارثة قد تقع من جهة والدها الذي جاء غاضباً وجثا على قدميه من شدة القهر.

وكانت قد نشرت قبل أسبوع قضية الفتاه التي قبض عليها مع شابين والتي ادعت أنها شاب سعودي واسمه محمد وقد قصت شعرها وارتدت بنطالاً رجالياً وخرجت مع الشابين للتفحيط.