بسم الله الرحمن الرحيم

قصيدة شجون الظبيانيه بعد ألم عام من الرحيل , اشعار شجون الظبيانيه , شعر بعد ألم عام من الرحيل , ابيات من كلمات الشاعره شجون الظبيانيه

الليل جن وهاجسي بالمثل عن
والشعر هاج وخالج النفس طوفان

طوفان من عدة مشاعر تبارن
يتزاحمن من فيض قيفان وأوزان

عدي بهن يضون ويمسن ويلفن
ولو قلت بسلاهن فلا طاب سلوان

للي أساس المجد باسمه يبرهن
واللي بطيبه يذكره كل إنسان

واللي شراته ينعدم أغلب الظن
قصدت زايد هيه نعم ابن سلطان

من غير زايد بين الأضلاع يسكن
من غير زايد عايش بوسط لعيان

من غير زايد ساد في كل باطن
من غير زايد له من المجد عنوان

عليه نفسي من كثر شوقها تحن
حن المحايل ترتقب نف الأمزان

ما مات دامه يسكن القلب والجفن
ما مات دامه نذكره سنين وأزمان

حكيم دايم للصعيبات يفطن
أصيل من لابة قروم وشجعان

الخير دايم وسط أياديه يزبن
كريم ما يرضى تهاون وخذلان

للسلم يسعى والمواثيق يعلن
ما يرتضي ظلم وجفوه وعدوان

ما جيت بمدح غير للحق أعلن
إنه بهاة ودرة ونور الأوطان

وإنه بغيابه زادنا غبنه وحزن
وإنه بقدره لا حشا مول ما هان

خلف رجال ما شكوا ضعف ووهن
خلف رجال كل قاسي لهم لان

قادوا المسيرة ولا اختلف فيهم الظن
شدوا الهمم وافين من دون نقصان

يا الله يا من فيك ما تخلف الظن
يا من خلقت الأرض والأنس والجان

تسكنه زايد وسط جنات يزهن
بالخير يا منان يا عالي الشان

والختم صلوا عد ما المرعد يدن
ع / النبي شفاعنا ف/ يوم الأمحان