وفاة ضابطة أمن صفعتها زميلاتها أثناء مشاجرة والطب الشرعي يؤكد.. الوفاة طبيعية


أكد تقرير الطبيب الشرعي أن وفاة ضابطة الأمن بمركز الإيواء بالشميسي الأسبوع الماضي، طبيعية ولم تكن نتيجة الصفعة التي تلقتها إثر المشاجرة التي وقعت بينها وإحدى زميلاتها خلال أدائهما لمهامهما.

وأوضحت مصادر رسمية أنه تم إبلاغ ذوي المتوفاة بنتيجة التقرير الطبي، الذي يبرىء زميلتها من تهمة القتل الخطأ أو شبه العمد، كما أكدت ابنة المتوفاة أن والدتها كانت تعاني من ارتفاع في ضغط الدم، وأن ماحدث لها قضاءٌ وقدرٌ، في الوقت الذي لاتزال فيه المتهمة موقوفة عن العمل لحين إغلاق ملف القضية.

وحول ما حدث يوم الواقعة، أوضح مصدر مسؤول بأمن إيواء الشميسي، أن المتوفية كانت قد بدأت ورديتها المسائية وهي مصابة بإعياء شديد، إذ كانت تعاني من ارتفاع في ضغط الدم وضعف عضلات القلب، وخلال إدائها لعملها حدث شجار بينها وإحدى زميلاتها بدأ بتبادل الشتائم ومن ثم قامت المتهمة بصفع المتوفاة على وجهها، وفقاً لصحيفة "مكة".

وأضاف بأنه تم إخضاع المتهمة للتحقيق وتم أخذ تعهدات خطية عليهما بعدم تكرار ما حدث، غير أنه وبعد ساعة من الشجار تردت الحالة الصحية للضابطة المعتدى عليها، وتم نقلها للمستشفى لتفارق الحياة بعدها بساعة واحدة.