تذمر المواطن "وديع محمد" من قيام مستوصف قريب من منزله بمخطط 2 بالشرائع بكب نفايات طبية أمام منزله الواقع بشارع مظفر خلف طارة، وبشكلٍ مستمر؛ مما جعله يخشى على أطفاله، أو غيرهم من صغار السن، من أن تتسبب لهم مثل هذه النفايات بأضرار صحية، ولاسيما أنها سبق استخدامها، ومن ضمنها إبر طبية ومحاليل.
من جهة أخرى أكّد مدير الإدارة العامة للنظافة بأمانة العاصمة المقدسة، المهندس محمد المورقي، أن النفايات الطبية لها شركة مختصة تنفذ عملية إتلاف مثل هذه النفايات، ولا يتم تحميلها عن طريق عمال النظافة التابعين للأمانة؛ إذ إن هناك حاويات خاصة بها.